العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

«افعل ولا حرج»؛ كتاب الشيخ د/سلمان العودة في مناسك الحج

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,049
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
«افعل ولا حرج»؛ كتاب الشيخ د/سلمان العودة في مناسك الحج

قدَّم له كلٌّ من:
سماحة الشيخ
عبـدالله بـن عبـدالرحمــن بـن جــبريــن
عضو الإفتاء بالسعودية سابقًا
--------------------------
ومعالي الشيخ
عبـــدالله بــن الشيـــخ المحفــوظ بــن بيـــه
وزير العدل بجمهورية موريتانيا سابقًا
وعضو مجمع الفقه الإسلامي
--------------------------
ومعالي الشيخ
عبـــدالله بــن سليمـــان بـــن منيـــــع
عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية
======================
وهذه مقدمة سماحة الشيخ
عبـدالله بـن عبـدالرحمــن بـن جــبريــن
عضو الإفتاء بالسعودية سابقًا

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم النبيين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
فقد سمعت هذه الرسالة الموسومة بـ«افعل ولا حرج»، بقراءة كاتبها فضيلة الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة وفقه الله([1])، وسرني ما تتضمنه من التسهيل والتوسعة على الحجاج؛ بحيث إن الكثير يتعرضون للزحام الشديد والمضايقات، والتي قد تؤدي إلى الوفيات، وإلى الأضرار، وإلى الصعوبة التي تشغل الحاج عن أهمية العبادة، وعن الحكمة والمصلحة التي شرعت لأجلها تلك العبادة، كما فصله الكاتب وفقه الله.
وهذا ما تطمئن إليه النفس في هذه الأزمنة التي تحدث فيها الوفيات، وزهوق الأرواح المحترمة، فنوصي بالتمشي مع هذه التسهيلات، فـ«إن الدين يسر - كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم- ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه، فسددوا وقاربوا»([2]). وعلى ما ذكر الله تعالى:
{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً }[الشرح:5].
وقد أضفت خمسة تعليقات هي:
(1) الوقوف بعرفة يجزئ أية ساعة ليلًا أو نهارًا، من طلوع الشمس إلى طلوع الفجر يوم النحر، كما يدل عليه حديث عروة بن مُضَرِّس ا مرفوعًا: «من أدرك معنا هذه الصلاة، وأتى عرفات قبل ذلك ليلًا أو نهارًا، فقد تم حجه وقضى تفثه»([3]).
(2) نمرة داخلة في حدود عرفة، وعرفة واسعة جدًّا، وكذلك عُرنة (بالنون)، كما قال صلى الله عليه وسلم: «عرفة كلها موقف، إلا بطن عرنة»([4]). وقال صلى الله عليه وسلم: «وارفعوا عن بطن عرنة»([5]).
والوادي هو المنخفض الذي نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الوقوف فيه.
وتمتد عرفة شمالًا نحو خمسة كيلومترات، وكانت حدودها قديمًا إلى نخل يسمى نخل بني عامر، ولكنه زال الآن.
وتمتد شرقًا إلى الجبال الشاهقة الرفيعة، وغربًا إلى الجبال أيضًا، وجنوبًا إلى الجبال المنخفضة الممتدة.
(3) الاحتياط في التحلل الأول أن يكون باثنين من ثلاثة، كما ذكره الفقهاء، ومنهم الشيخ ابن باز / في «التحقيق والإيضاح»([6])، وهو الذي يترجح لي.
(4) السعي قبل الطواف جاء فيه حديث: سعيت قبل أن أطوف، قال: «لا حرج»([7]). وقد اختلف العلماء في صحته.
والأقرب جواز تقديم السعي على الطواف إذا كانا في يوم واحد، حيث إن ظاهر الحديث يدل على أن السائل طاف وسعى في يوم واحد، وهو يوم النحر.
(5) أرى توسعة وقت الرمي للجمرات، وأنه ضروري في هذه الأزمنة، وفي الأزمنة السابقة كان الرمي يسيرًا، ولا مشقة فيه، أما الوقت الآن فقد تغير.
وأسأل الله التوفيق والهداية والقبول للمسلمين جميعًا، إنه جواد كريم.
وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم..
أملاه:
عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين
27 / 8 / 1427هـ
----------------------------------------
([1]) قرأت هذه الرسالة على سماحة الشيخ مساء يوم الأربعاء (27شعبان1427هـ) في رحلة وصحبة مباركة غرب مدينة الرياض. المؤلف.
([2]) أخرجه البخاري (39).
([3]) أخرجه أحمد (16253)، وأبو داود (1950)، والترمذي (891)، والنسائي (3041)، وابن ماجه (3016).
([4]) أخرجه الحارث بن أبي أسامة في مسنده (384- بغية)، وابن قانع في معجم الصحابة (1/192-193)، وأبو نعيم في معرفة الصحابة (1998)، من حديث = = حبيب بن خماشة الخطمي ا. وفي إسناده الواقدي. وقد صح موقوفًا من قول ابن الزبير وابن عمر ي، عند مالك في الموطأ (772)، وابن أبي شيبة في المصنف (13879)، والطبري في تفسيره (3/521)، وغيرهم.
([5]) أخرجه أحمد (16797)، وابن ماجه (3012) وغيرهما.
([6]) التحقيق والإيضاح (ص:88، 96). وينظر ما سيأتي (ص:97).
([7]) أخرجه أبو داود (2015)، وابن خزيمة (2774)، والطبراني (472)، والدارقطني (2/251)، والبيهقي (5/146). وينظر زاد المعاد (2/259).
 

المرفقات

  • افعل ولا حرج د.سلمان العودة.rar
    628.8 KB · المشاهدات: 0

أبو مصعب

:: مخالف لميثاق التسجيل ::
إنضم
25 ديسمبر 2007
المشاركات
21
التخصص
عقيدة
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
حنبلي
جزاك الله خيرا شيخنا الكريم

ورحم الله الإمام سفيان الذي يقول ( أن الفقه رخصة من ثقة ، وأن التشدد يحسنه كل أحد)

اخرجه ابن عبدالبر في التمهيد- 8/ 147.
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,049
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
جزاك الله خيرا شيخنا الكريم
ورحم الله الإمام سفيان الذي يقول ( أن الفقه رخصة من ثقة ، وأن التشدد يحسنه كل أحد)
اخرجه ابن عبدالبر في التمهيد- 8/ 147.
أحسن الله إليكم أخي أبا مصعب ...
وللاطلاع على وجهة نظر أخرى؛ فإليكها في هذا الموضوع:
كتاب: حتى لايقع الحرج؛ للشيخ أ.د/ إبراهيم بن محمد الصبيحي

كما أنّا نترقَّب كتاب أخينا الفاضل/ الشيخ: فؤاد بن يحيى هاشم
"نظرة عابرة في كتاب "افعل ولا حرج" من وراء الردود".
أحد زوايا ندوة الحج هذا العام 1429هـ

بسم الله الرحمن الرحيم



إسهاماً في تفعيل قسم فقه المناسك
من أقسام هذا الملتقى المبارك


فإن ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية يسره أن يعلن عن:


بدء عقد ندوة مفتوحة تختص بفقه المناسك


لهذا العام 1429هـ.


ونتمنى من الإخوة المشرفين والإخوة الأعضاء الإسهام في هذه الندوة، وإثرائها بالأبحاث المتميزة وبالموضوعات الجادة، وبالنقاشات المثمرة، وبالسؤالات المستشكلة، وبالنتائج المستخلصة، وبالتأملات المتأنية.


وفي العام الماضي تم مناقشة بعض المسائل المفيدة، فلعلها تجمع في موضوع، لتكون تذكاراً لأيامٍ خلت، وحافزاً لمن أراد أن يسجِّل في صحائف التاريخ بقية من عملٍ صالح


ولدينا إلى الساعة موضوعان جاهزان، وبحثٌ ثالث لا زال في طور الإعداد، وسننزلها تباعاً إن شاء الله:


البحث الأول: لـ أمين بن منصور الدعيس بعنوان:
"معالم في فقه الحج".


البحث الثاني: لـ فؤاد بن يحيى بن هاشم بعنوان:
"نظرة عابرة في كتاب "افعل ولا حرج" من وراء الردود".


البحث الثالث: لأحد الإخوة الأعضاء، ننتظر تمامه لنعلن عنه.


وسيكون هذا الموضوع عبارة عن نقطة ارتكاز لهذه الندوة بحيث يعقد كل موضوع في زاوية من زوايا فقه المناسك، ويوضع رابطه هنا، ويمكن أن نسجل في هذا الموضوع إذا انفضت جموع المشاركين في هذه الندوة لهذا العام:


أبرز الفوائد، التي جنيناها من هذه الندوة.


وأبرز الملاحظات التي يحسن أن نتداركها العام القادم إن شاء الله.


والفكرة لا تزال في مهدها، فنتمنى من الإخوة الأعضاء المشاركة والإثراء.
كما نسأله سبحانه:
أن ييسر لنا حجاً مبرورا وسعياً مشكورا وعملاً متقبلاً صالحاً
ومن لم يحج فنسأله سبحانه أن يضاعف له الأجر، وأن يكتب له ثواب نيته، وأن يعينه على صيام يوم عرفة
كما نسأله سبحانه أن ييسر على الحجيج حجهم ، وعلى المعتمرين عمرتهم، وأن يعين المسؤولين على تحمل واجباتهم.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخر حسنة وقنا عذاب النار

واجعلنا من الذين لهم نصيبٌ مما كسبوا فإنك سريع الحساب.
 

راشد عبدالمحسن

:: مخالف لميثاق التسجيل ::
إنضم
10 يناير 2008
المشاركات
6
التخصص
الفقه وأصوله والسياسة الشرعية
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
حنبلي
وفق الله الجميع وبارك في الجهود
 

السرخسي

:: مخالف لميثاق التسجيل ::
إنضم
21 سبتمبر 2008
المشاركات
170
التخصص
عام
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
مالكي
جزاك الله خير .. وهذا الكتاب يستحق ان يكتب بماء الذهب .
 
أعلى