العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
عن ثوبان _ رضي الله عنه _ قال : قال بعض أصحاب رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ لو علمنا أيّ المال خير فنتّخذه؟ فقال : (( ليتّخذ أحدكم قلبا شاكرا ، ولسانا ذاكرا ، وزوجة مؤمنة تُعين أحدكم على أمر الآخرة )).
رواه ابن ماجه وغيره
وصححه الألباني رحمهم الله.
وفي رواية : ((... وزوجة مؤمنة تعينه على إيمانه )) أخرجه الترمذي وحسّنه.

للمشاركة - بوركتم - في فقه الحديث وما في مضمونه وموضوعه من الأحاديث
وجزى الله خيرا من أعان على العلم النافع والعمل الصالح
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه.
وبعد

فإن الاتصال بما شٓرعه الله سبحانه من قبل العبد؛ يورّث حقيقة لا محيص عنها ألا وهي لزوم عتبة العبودية، قولا وعملا واعتقادا.
ويؤكد أمرا مهما هو المحبة لخالقه ورازقه وإلهه ومولاه.

ألا وإنه قد فشت في العالم جاهلية.
منها ما ظهر للعوام، ومنها ما تبيّن لأهل الاختصاص، ومنها ما خفي.
وما أمر الشعوذة و[الهولو غرام] وتقنية الرعب ببعيد.

فمع ذلك يزيد تقرّب العبد الكيّس لربه تعالى : { أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ } سورة النمل62.

فيسخّر العبد المربوب لسانه لله سبحانه وتعالى ويلهج بذكره؛ حتى يعَدّ -من أهل الغفلة كالمجنون- ! ، ألا وإنه -الذكر- هو الدواء الشافي لجميع الأسقام والهموم والجنون، وعلى العبد أن يتيقن أنه يتقرّب إلى ربه -الذي يُحب قُربه ويبشبش له- بمراضيه، وانه يسير إليه حتى يأتيه أجله، فيستيقظ؛ وهو على يقينه - إن كان -


وإن في في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله؛ ألا وهي القلب.
ولذلك آثار طيبة على النية واللسان وبقية الجوارح.

والأمر باختصار ؛ أن يكون القلب شاكرا لإنعام الله سبحانه، منصرفا إليه بكلّيته.
محبا له ومعظما لأوامره ونواهيه .

وكل من اللسان والقلب يحتاجان إلى ما يعينهما في الحياة الدنيا وصولا إلى الله سبحانه.
فتكتمل الصورة بالمجتمع المحيط، وأول المجتمع ؛ ما يُلِم به المرء شعثه، ويصلح به مخدعه، ويأمن فيه من الخوف.

بالزوجة الصالحة الديّنة.
أي (السكن) بالأمر بالرباني من الرب القدير الخبير؛ الذي قال سبحانه:
{... ليسكن إليها...} الأعراف 189.
وقال تعالى:
{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} الروم21.

وقال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ} الرعد38.
وهذا السكن أمر شرعي قدري وكوني.
ويليه المودة في القربى.
ومن ثم الإخوان الذين هم تحت مظلة الإيمان وهذه لها أجرها العظيم والمتعدي للآخرة أيضاً.

والمرأة أمينة وملكة.

وفي سير الصالحات سلوة؛
ومن ذلك:
قصة امرأة ابي التيهان، الناصحة المعينة التي هي بحق؛ نعم البطانة.
وزوج من عجب الله من صنيعهما.
وبل هي جنان.
وزوج طلحة؛ في حزنها وتزيّنها؛ وطلبها العِوض من الكريم المتعال.

فالسمعة الطيبة القصوى هي التي تكون عند الله سبحانه. ثم عند ملائكته الكرام، وعباده الأخيار.

والناس شهداء الله في الأرض.
والعبرة بشهادة أهل الحق.
والحق لا يوزن بأحد من الناس، وإنما الناس يوزنون بالحق.
فالرجل الذي يعتاد المساجد يشهد له بلإيمان،،،
وكثير من ربات البيوت هن مَن يعين ويذكّر، وتنجب من يذكر ويُستخلف في الأرض

وفي هذه الأيام يكثر تداول هذا الأمر (الزواج) بين الناس؛ فليحرص على ((ذات الدين))؛ لأن جمال الخُلق أبقى من جمال الخَلق.


وللحديث بقية إن شاء الله تعالى.


أخوكم ابو محمد ملفي بن ساير
الجمعة25 رجب 1433هـ​
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

.............
وفي هذه الأيام يكثر تداول هذا الأمر (الزواج) بين الناس؛ فليحرص على ((ذات الدين))؛ لأن جمال الخُلق أبقى من جمال الخَلق.

وللحديث بقية إن شاء الله.

على الزوج أن يجتهد في انتقاء زوجة صالحة - وذات الدين بلا شك تفضل غيرها- قال صلى الله عليه وسلم: ((فاظفر بذات الدين...)) متفق عليه.
وقال صلى الله عليه وسلم: (( الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة )) [رواه مسلم].
ومن الضروري معرفة مقاصد النكاح التي منها:
السكن.
وطلب الولد.
وتكثير الأمة.
والإعفاف.


وإن حدث بعض خطأ أو سوء لا يسلم منه بشر؛ فعلى الزوج أن يتداركه بالإصلاح، والتهذيب والمعالجة؛ وبما ورد بالكتاب وسياقه، والسنة الشريفة المطهّرة.


والدعاء الدعاء؛ فالإصلاح له أسبابه.
والصلاح من الله سبحانه.
والإرادة معتبرة.
فلقد دعا زكريا عليه السلام ربه فاستجاب له ! قال تعالى: {وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ} [الأنبياء: 90].

والنكاح غنى !
قال تعالى:

{ وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} النور ٣٢.

{وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّىٰ يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ...} النور ٣٣.


والله سبحانه وتعالى هو الحفيظ.

وفقكم الله.​
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

.............
وفي هذه الأيام يكثر تداول هذا الأمر (الزواج) بين الناس؛ فليحرص على ((ذات الدين))؛ لأن جمال الخُلق أبقى من جمال الخَلق.

وللحديث بقية إن شاء الله.

على الزوج أن يجتهد في انتقاء زوجة صالحة - وذات الدين بلا شك تفضل غيرها- قال صلى الله عليه وسلم: ((فاظفر بذات الدين...)) متفق عليه.
وقال صلى الله عليه وسلم: (( الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة )) [رواه مسلم].
ومن الضروري معرفة مقاصد النكاح التي منها:
السكن.
وطلب الولد.
وتكثير الأمة.
والإعفاف.


وإن حدث بعض خطأ أو سوء لا يسلم منه بشر؛ فعلى الزوج أن يتداركه بالإصلاح، والتهذيب والمعالجة؛ وبما ورد بالكتاب وسياقه، والسنة الشريفة المطهّرة.


والدعاء الدعاء؛ فالإصلاح له أسبابه.
والصلاح من الله سبحانه.
والإرادة معتبرة.
فلقد دعا زكريا عليه السلام ربه فاستجاب له ! قال تعالى: {وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ} [الأنبياء: 90].

والنكاح غنى !
قال تعالى:

{ وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} النور 32.

{وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّىٰ يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ...} النور 33.


والله سبحانه وتعالى هو الحفيظ.

وفقكم الله.​
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

عن عليّ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن مكاتباً جاءه فقال: إني عجزت عن كتابتي فأعني، قال: ألا أعلمك كلمات علمنيهن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم لو كان عليك مثل جبل صير ديناً أدّاه الله عنك؟ قل: ((اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك))

رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ «حَدِيثٌ حَسَنٌ»، والإمام أحمد في مسنده، والبزار، والبيهقي في الدعوات الكبير، والحاكم وقال:«هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه»، والألباني في السلسلة الصحيحة وقال:«حسن الإسناد»
رحمهم الله جميعا.
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

قال المُناوي رحمه الله في التيسير بشرح الجامع الصغير١/ ٨٠٩:

« ((ألا أعلمك كلمات لو كان عليك مثل جبل صير)) بصاد مهملة فمثناة تحتية جبل لطي، وأما صبير بزيادة باء موحدة فجبل باليمن وليس مرادا هنا، ذكره ابن الأثير.
لكن وقفت على نسخة المؤلف بخطه فرأيته كتبه صبير بالباء وضبطها بخطه بفتح الصاد (( دينا )) بفتح الدال (( أدّاه الله عنك )) إلى مستحقه (( قل اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك )) من الخلق؛ فمن قال ذلك بصدق نية وجد أثر الإجابة سريعا » اهـ.
 
إنضم
16 مارس 2012
المشاركات
10
العمر
39
الكنية
أبو الحارث
التخصص
أصول فقه
المدينة
المدينة المنورة
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

((ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً ))
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

حديث شريف فيه عمل عظيم:

عن سلمان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات فيه جرى عليه عمله الذي كان يعمل وأجري عليه رزقه وأمن من الفتان)) رواه مسلم واللفظ له والترمذي والنسائي والطبراني وزاد: ((وبعث يوم القيامة شهيداً))


 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

فمما يعين في الحياة ؛ الرباط الذي هو في الحقيقة عمل وحراسة على ثغر من ثغور المسلمين فيه خوف من عدو.

والمرابط بعمله ذاك؛ إما هو معين على الفتح لدخول الإسلام في البلد الذي يحذر ويخاف منه، أو هو مدافع عن بلد الإسلام أو وطنه من عدو ونحوه. فهو في دفاع عن المسلمين وحراسة لحدود البلد المسلم.
وله في عمله ذاك أجور في يومه وليلته:
١- كصيام شهر أو هو خير من صيام شهر.
٢- وقيامه
٣- وأجري عليه رزقه ، وورد : ونفقته!!!
٤- وعمله!!!
٥- وأُمِن الفتّان. أي عذاب في القبر.
٦- يكون شهيدا.
((وإن مات مات شهيدا)) ((ويبعث شهيدا))
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

بل جاء في البخاري:

عَنْ ‏ ‏سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ ‏ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏
( ‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏رِبَاطُ ‏ ‏يَوْمٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا وَمَوْضِعُ سَوْطِ أَحَدِكُمْ مِنْ الْجَنَّةِ خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا ‏ ‏وَالرَّوْحَةُ ‏ ‏يَرُوحُهَا الْعَبْدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ ‏ ‏الْغَدْوَةُ ‏ ‏خَيْرٌ مِنْ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا ‏ ).
 

رياض صالح على

:: متـابـــع ::
إنضم
18 مارس 2010
المشاركات
69
الكنية
أبوصالح
التخصص
دراسات إسلامية
المدينة
غيل باوزير
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

شكرا على هذا التذكير
 

محمد إبراهيم صبري

:: مطـَّـلـع ::
إنضم
16 يوليو 2011
المشاركات
125
الكنية
ابو إبراهيم
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
القدس
رد: أحاديث شريفة؛ تعين على أمور الحياة في الدارين

جزاك الله خيرا...
"وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين"
 
أعلى