العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أحكام رمضان: كل يوم مسألة (15-16)

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
المسألة (15):
من كان سجينا في بلاد الكفر و ليس لديه وسيلة ليعلم متى دخول شهر رمضان.. وقد لا يعلم بمواعيد الاشراق والغروب فكيف يصنع بالنسبة :​

* لوقت الإمساك و الافطار..
** لدخول الشهر و خروجه..
و لو قلنا بغلبة الظن.. فإن خرج وعلم أنه صام رمضان في غير وقته فما يفعل ؟؟

والجواب

أن هذه مسألة اشتباه الأشهر على الأسير، والصواب فيها -إن شاء الله- أنه يجتهد ويتحرى في معرفة دخول الشهر، ويعمل بما غلب على ظنه بالأمارات والدلائل. واختلفوا فيما إذا غلب على ظنه بلا أمارة؛ هل يصوم، وهل يعيد أو لا؟.
فإن لم يغلب على ظنه شيء فإنه يؤخر الصيام حتى يتيقن دخول الشهر، وليس له أن يصوم في حال الشك متساوي الطرفين.

- فإن اجتهد وتحرى وعمل بغلبة الظن ثم تبين له أنه وافق الشهر أو بعده أجزأه ذلك؛ لأنه إن لم يقع أداء فإنه يقع قضاء ولو نواه أداء.

- وإن تبين له أنه صام قبل دخول الشهر لم يجزئه، كما لو صلى قبل الوقت باجتهاد ثم تبين له خطؤه، فيعيد.
قال ابن قدامة: "وقال بعض الشافعية: يجزئه في أحد الوجهين، كما لو اشتبه يوم عرفة فوقفوا قبله. ولنا أنه أتى بالعبادة قبل وقتها، فلم يجزئه، كالصلاة في يوم الغيم. وأما الحج فلا نسلمه إلا فيما إذا أخطأ الناس كلهم، لعظم المشقة عليهم، وإن وقع ذلك لنفر منهم لم يجزئهم. ولأن ذلك لا يؤمن مثله في القضاء، بخلاف الصوم".


- وإن تبين أنه صام بعضه قبل دخول الشهر وبعضه أثناءه: لم يجزئه ما صام قبله، ويعيد.

- وإن لم يتبين له الأمر، ولم يعلم إن كان اجتهاده في محله أو لا، فصومه صحيح؛ لأنه أدى فرضه باجتهاده. والله أعلم.

# للوصول إلى المسائل السابقة #
من هنا
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

زياد العراقي

:: مشرف ::
إنضم
21 نوفمبر 2011
المشاركات
3,601
الجنس
ذكر
التخصص
...
الدولة
العراق
المدينة
؟
المذهب الفقهي
المذهب الشافعي
رد: أحكام رمضان: كل يوم مسألة (15-16)

بارك الله فيكم شيخنا
سؤالي : إن علم أنه صام بعد دخول الشهر ، ومن الأيام التي صامها يوم العيد ، هل يجب عليه أن يعيده
 

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: أحكام رمضان: كل يوم مسألة (15-16)

بارك الله فيكم شيخنا
سؤالي : إن علم أنه صام بعد دخول الشهر ، ومن الأيام التي صامها يوم العيد ، هل يجب عليه أن يعيده
شكر الله لكم، سؤال في محله
قال المرداوي الحنبلي في "الإنصاف": لكن إن صادف صومه شوالاً أو ذا الحجة: صام بعد الشهر يوماً مكان يوم العيد، وأربعاً إن قلنا: لا تصام أيام التشريق. ​أهـ
 

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: أحكام رمضان: كل يوم مسألة (15-16)

المسألة (16):

إذا طلب طبيبٌ ثقةٌ من المريض عدم الصيام لعامين.. هل يقضي بعد شفائه؟ أم يطعم عن كل يوم مسكيناً؟

الجواب مستعيناً بالله تعالى:
هذا يؤخر القضاء إلى أن يُشفى بإذن الله ما دام مرضه يرجى برؤه، وليس له أن يُطعِم عن كل يوم مسكيناً إلا أن يعجز عن الصوم عجزاً لا يرجى زواله، والله الموفق.

 
التعديل الأخير:
أعلى