العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أحكام رمضان: كل يوم مسألة (21-22)

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
المسألة (21):
ما القول الفصل في قول المؤذن "ارفعوا الماء يا عباد الله"؟


الجواب

لا أعلم له أصلاً، وإدخاله ضمن جُمَل الأذان التي جاء بها الشرع بدعة محدَثة.
 

زياد العراقي

:: مشرف ::
إنضم
21 نوفمبر 2011
المشاركات
3,601
الجنس
ذكر
التخصص
...
الدولة
العراق
المدينة
؟
المذهب الفقهي
المذهب الشافعي
رد: أحكام رمضان: كل يوم مسألة (21-22)

بارك الله فيكم شيخنا وجزاكم خير الجزاء
ما هو قولكم في الأذان قبل الفجر خصوصا في رمضان ، لأني قرأت أن الإمام احمد كرهه في رمضان
 

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: أحكام رمضان: كل يوم مسألة (21-22)

المسألة (22)
ما حكم حمل المأموم مصحفاً في صلاة التراويح؟ وما الأفضل في ذلك حمله أو تركه؟​


الجواب
جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:

- ذهب الشافعية والحنابلة إلى جواز القراءة من المصحف في الصلاة، قال أحمد: لا بأس أن يصلي بالناس القيام وهو ينظر في المصحف، قيل له: الفريضة؟ قال: لم أسمع فيها شيئاً.
وسئل الزهري عن رجل يقرأ في رمضان في المصحف، فقال: كان خيارنا يقرءون في المصاحف.
وفي شرح روض الطالب للشيخ زكريا الأنصاري: قرأ في مصحف ولو قلب أوراقه أحيانا لم تبطل - أي الصلاة - لأن ذلك يسير أو غير متوالٍ لا يُشعِر بالإعراض، والقليل من الفعل الذي يبطل كثيره إذا تعمده بلا حاجة مكروه.
- وكره المالكية القراءة من المصحف في صلاة الفرض مطلقاً؛ سواء كانت القراءة في أوله أو في أثنائه، وفرقوا في صلاة النفل بين القراءة من المصحف في أثنائها وبين القراءة في أولها، فكرهوا القراءة من المصحف في أثنائها لكثرة اشتغاله به، وجوزوا القراءة من غير كراهة في أولها؛ لأنه يغتفر فيها ما لا يغتفر في الفرض.
- وذهب أبو حنيفة إلى فساد الصلاة بالقراءة من المصحف مطلقاً، قليلاً كان أو كثيراً، إماماً أو منفرداً، أمياً لا يمكنه القراءة إلا منه أو لا، وذكروا لأبي حنيفة في علة الفساد وجهين:
أحدهما: أن حمل المصحف والنظر فيه وتقليب الأوراق عمل كثير، والثاني أنه تلقن من المصحف فصار كما لو تلقن من غيره، وعلى الثاني لا فرق بين الموضوع والمحمول عنده، وعلى الأول يفترقان.
واستثني من ذلك ما لو كان حافظاً لما قرأه وقرأ بلا حمل فإنه لا تفسد صلاته؛ لأن هذه القراءة مضافة إلى حفظه لا إلى تلقنه من المصحف ومجرد النظر بلا حمل غير مفسد لعدم وجهي الفساد.
وقيل: لا تفسد ما لم يقرأ آية؛ لأنه مقدار ما تجوز به الصلاة عنده.
وذهب الصاحبان - أبو يوسف ومحمد - إلى كراهة القراءة من المصحف إن قصد التشبه بأهل الكتاب. أهـ

قلت: إن لم توجد الحاجة لحمل المصحف فترك ذلك أفضل؛ خروجاً من الخلاف، وتقليلاً للحركة من تقليب للصفحات ورعاية للمصحف ونحو ذلك.
وأما عند وجود الحاجة -كالفتح على الإمام أو الرغبة في تطويل القراءة لمن لا يحفظ- فذلك جائز على الراجح، ويدل على ذلك أدلة، منها:
الأول: حمل النبي صلى الله عليه وسلم أُمَامة -ابنة بنته- في الصلاة.
الثاني: روى البخاري تعليقاً مجزوماً به أن أم المؤمنين عائشة كان يؤمُّها مولاها ذكوان من المصحف.
ووصله ابن أبي شيبة في مصنفه، وأبو داود في المصاحف.
وبالله التوفيق.
 
التعديل الأخير:

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: أحكام رمضان: كل يوم مسألة (21-22)

بارك الله فيكم شيخنا وجزاكم خير الجزاء
ما هو قولكم في الأذان قبل الفجر خصوصا في رمضان ، لأني قرأت أن الإمام احمد كرهه في رمضان
وفيكم بارك الله.. لا يعجبني؛ فهو احتياط في غير محله، والاحتياط للصلاة أَولى؛ لأن الله تعالى أباح الأكل والشرب والمباشرة حتى تبين طلوع الفجر.
 
أعلى