العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أصول الفقه في سطور لمن يرغب في دراسته

إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أصول الفقه في سطور ( الدرس الأول )
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد : فهذه دروس مبسطة لعلم أصول الفقه لمن يرغب في تعلمه حتى يكون الطالب على دراية لا بأس بها بهذا العلم العظيم فيستعمله في حياته الفقهية فأسأل الله التوفيق والسداد .
أخوتاه الليلة سندرس إن شاء الله مقدمة عن أصول الفقه فهيا نحيا في رحاب هذه المقدمة مكونة من تعريف المقدمة ثم تعريف أصول الفقه ثم موضوعات أصول الفقه ثم أهميته ثم واضع هذا العلم ثم حكم تعلمه حتي يكون الطالب على دراية مبدئية بهذا العلم .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه بداية ماذا تعني كلمة مقدمة ؟ الكل يقرأ كلمة مقدمة ولا يدري آش معناها وأنتم طبعا طلبة علم لابد أن تفترقوا عن العوام فكيف يليق بنا طلبة العلم ألا نعرف معنى المقدمة ؟ تريد أن تعرفها اسمع المقدِمة – بكسر الدال – هي القسم من الجيش الذي يتقدمه ، فهي مقدِمةً له ، وممهدةً لبقية جحافله . وإذا فتحت الدال [ مقدَمة ] فتعني المتقدمة في الترتيب على غيرها عرفت الآن معناها الحمد لله أنك عرفت .
ركز الآن بعدما عرفت معنى المقدمة فاعلم أن المقدمة اثنتان مقدمة علمٍ ، ومقدمة كتاب فمقدمة العلم عبارة عن تعريف بسيط بهذا العلم ما هو ؟ ما موضوعاته ؟ ما أهميته ؟ من واضعه أي من منشيء هذا العلم أو من أول من دون هذا العلم ؟ وما حكم تعلمه ؟ هذا عن مقدمة العلم أما مقدمة الكتاب فهي بيان المؤلف سبب كتابة الكتاب (البحث ) و ما النتائج التي حصل عليها و طريقة تقسيم الكتاب وهذا ما فعلناه عند كتابة المقدمة بينا سبب كتابة البحث نتيجته المرجوة و مما سيتكون .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه بعد أن عرفنا معنى كلمة مقدمة هيا نعرف ما هو أصول الفقه أي تعريف أصول الفقه ،والتعريف هو معلومات تصورية يراد بها إزالة الخفاء من المعرَّف أي ما تصور أصول الفقه في الذهن كي نعرفه بعدما كنا نجهله ؟ وبداية لابد أن تلاحظ أن العلماء يذكرون للكلمة تعريفان تعريف في اللغة وتعريف فيما بينهم أي بين اهل هذا العلم،ويسمى تعريف اصطلاحي . طبعا ستسأل لماذا يذكر العلماء تعريفان للكلمة ؟ أقول لك : العلماء يذكرون المعنى اللغوي للكلمة مع المعنى الاصطلاحي لأجل أن نعرف الارتباط بين المعنى الشرعي المعنى اللغوي حتى يتبين لنا أن المصطلحات الشرعية لم تكن خارجة عن نطاق المعاني اللغوية خروجا كاملا بل هناك ارتباط ،ولهذا تجد الفقهاء رحمهم الله كلما أرادوا أن يعرفوا شيئا قالوا : هو في اللغة كذا وفي الاصطلاح كذا ؛ ليبين لك الارتباط بين المعنى اللغوي والمعنى الاصطلاحي ،والعلماء أتوا ليعرفوا أصول فقه فوجدوه مكون من كلمتين : كلمة أصول وكلمة فقط ماذا يعني هذا ؟ أقول هذا يعني أن أصول الفقه لفظ مركب ،واللفظ المركب معرفته تستلزم معرفة معنى ما ركب منه ،وهذا يسمى تعريف العلم باعتباره مركب إضافي أي تعريف المركب بمفرداته أي تعريف المركب بتعريف كل كلمة فيه ،أي تعرف كلمة أصول وتعرف كلمة فقه وهناك تعريف ثاني يسمى التعريف اللقبي باعتبار اللفظ إسماً علماً مكوناً من مجموع تلك المفردات فمثلاً .. اسم ( عبد الله ) نعرفه بشرح كلمة : عبد ، وكلمة : الله ، ولكن هذا التركيب بمجموعه يكون له معنى آخر غير معنى مفرداته منفصلة ، كأن يسمى به شخص معين يختلف عن باقي الأشخاص ، ويرتسم في الذهن ذلك الشخص بمجرد ذكر المركب فكلمة عبد الرحمن باعتباره مركب إضافي سيكون معناه عبد لله (الرحمن ) أي صفة له أي صفته أنه عبد لله لكن لو عرفنا عبد الرحمن الكلمة المركبة كلها ينصرف ذهننا لشخص معين اسمه عبد الرحمن أي الذهن يتخيل عبد الرحمن نفسه هذا الشخص المعروف أفهمت ما أقول ؟ إذن هيا نعرف أصول الفقه باعتبار مفرداته فنقول كلمة أصول لغة جمع أصل ،والأصل هو ما ينبني عليه غيره فأصول الفقه إذاً هو ما ينبني عليه الفقه و كلمة الأصل اصطلاحا قد تطلق أحيانا بمعنى يعني القاعدة المستمرة، كما نقول مثلا يعني: أكل الميتة للمضطر نقول على خلاف الأصل، وجاء المقصود بالأصل في هذه الجملة يعني خلاف القاعدة المستمرة وهي تحريم أكل الميتة. وقد يطلق الأصل على ما يقابل الفرع في القياس فنقول: الأصل الذي هو الحكم الثابت في النص والفرع، هو المسألة المراد إلحاقها لكن المقصود هنا في موضوعنا هنا الأصل هنا ما يبنى عليه غيره .
أما كلمة الفقه فالفقه لغة هو الفهم قال تعالى : ﴿ قَالُواْ يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيراً مِّمَّا تَقُولُ ﴾ (سورة هود من الاية 91 ) أي ما نفهم كثيراً مما تقول ، والفقه اصطلاحاً هو معرفة الأحكام الشرعية العملية المستفادة من أدلتها التفصيلية قلنا معرفة ، ولم نقل العلم ؛ لأن كلمة معرفة تشمل معرفة الشيء على حقيقته "( العلم ) أو على غير حقيقته ( الوهم ) وعلى حقيقته مع احتمال مرجوح ( الظن ) أو على حقيقته مع احتمال مساو ( الشك ) والأحكام الفقهية أو الأحكام الشرعية العملية منها اليقيني ومنها الظني أي ليست كل مسائل الفقه قطعية أي ليست كلها تعرف على حقيقتها ؛ لذلك من الخطأ القول بأن الفقه هو العلم بالأحكام الشرعية العملية المكتسبة من أدلتها التفصيلية ، وقلنا الأحكام الشرعية أي المنسوبة إلى الشرع المنزل من عند الله فالأحكام منها الأحكام الشرعية والأحكام غير الشرعية ، والأحكام غير الشرعية كالأحكام العقلية البديهية التي تعرف بالعقل كالعلم بأن الواحد نصف الاثنين ،وكالأحكام الحسية التي تعرف بالحس كالعلم بأن الشخص له رجلان ويدان ورأس فهذا علم عن طريق الحس أي بالحواس ، وقلنا الأحكام الشرعية العملية ؛ لأن الشرع هو ما أنزله الله من الأحكام علمية أو عملية أو تهذيبية الأحكام العلمية هي الأحكام التي تختص بما يجب العلم به عن الله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر وهذا يختص به علم العقيدة ، والأحكام العملية هي التي تختص بالعبادات كالصلاة والصوم ، والمعاملات كالبيع والشراء والنكاح، ويختص بمعرفة العبادات والمعاملات علم الفقه ، و الأحكام التهذيبية سلوك الفرد مع نفسه ومع غيره ، ويختص بدراستها علم الأخلاق أو الآداب ، وقلنا المستفادة لتفريق بين علم الفقيه الذي من الأدلة كتاب أو سنة أو ما يرجع إليهما وعلم النبي r الذي من الوحي مباشرة ، وقلنا الأدلة التفصيلية أي الأدلة التي في أعيان المسائل التي لكل مسألة على حدة خلافا للأدلة العامة أو الإجمالية التي ينطوي تحتها عدة مسائل فمثلاً قولنا الخمر حرام ؛ لأن الله قال : ﴿ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ ﴾ ( سورة الأعراف من الآية 157 )والخمر من الخبائث إذاً الخمر محرمة فهذا دليل عام ؛لأن الخمر واحدة من الخبائث والخبائث كثيرة فأي شيء من الخبائث يقال أنه محرم ؛ لأنه من الخبائث أما لو قيل الخمر محرمة ؛ لأن الله يقول : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ (سورة المائدة من الآية 90 ) فهذا دليل في عين المسألة أي دليل تفصيلي عرفنا هكذا أصول الفقه من ناحية مفرداته ، والآن نعرفه باعتباره علم على علم مخصوص وباعتبار المركب كله أي كلمة اصول الفقه كلها ، وهو أن أصول الفقه هو العلم الذي يختص بكيفية استنباط الأحكام الشرعية العملية المستفادة من أدلتها التفصيلية .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه بعد أن عرفنا أصول الفقه نريد أن نعرف موضوعاته أي فيما يتكلم هذا العلم أقول لك انظر لتعريف أصول الفقه فستعرف موضوعاته إذن ما هو تعريف أصول الفقه تذكر التعريف سمعتك تقول أصول الفقه هو العلم الذي يختص بكيفية استنباط الأحكام الشرعية العملية المستفادة من أدلتها التفصيلية نظرة عابرة بما يختص هذا العلم ؟ ستقول كيفية استنباط الأحكام إذن من هذه الجملة نعرف أن أصول الفقه يتحدث عن استباط الحكم الشرعي فهناك استنباط ( يختص به باب طرق استنباط الأحكام )وشخص يستنبط (مجتهد يختص به باب الاجتهاد ) وشيء مستنبط ( الحكم الشرعي العملي يختص به باب الحكم الشرعي ) آش تركناه من التعريف ؟ نعم أحسنت تركنا جملة : ( من أدلتها التفصيلية ) أي إجابة سؤال من أين تستنبط الحكم الشرعي ؟ طبعا من الأدلة وهذا يختص به باب أدلة الأحكام إذن من التعريف أصول الفقه يدور حول أربعه أبواب : باب طرق استنباط الأحكام وباب الاجتهاد وباب الحكم الشرعي وباب أدلة الأحكام .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه بعد أن عرفنا موضوعات أصول الفقه نريد أن نعرف أهمية أصول الفقه لماذا ندرس أصول ؟ من يجاوب ؟ تذكر التعريف وسوف تجاوب بإذن الله تذكرت قل أحسنت بما أن التعريف هو أن أصول الفقه هو العلم الذي يختص بكيفية استنباط الأحكام الشرعية العملية المستفادة من أدلتها التفصيلية إذن هدف وثمرة تعلم أصول الفقه استنباط الحكم الشرعي أي علم أصول يعلمك كيف تستخرج الحكم الشرعي من الكتاب والسنة وما يرجع إليهما من إجماع أو القياس يعني باختصار علم أصول الفقه يعرفك مراد الله ومراد رسوله صلي الله عليه وسلم ،وكفى بهذه فائدة
أخوتاه بعد أن عرفنا أهمية أصول الفقه نريد أن نعرف من وضع علم أصول الفقه ؟ هل من مجاوب ؟ نعم أحسنت الإمام الشافعي رحمه الله هو أول من دون أصول الفقه ، وصنف له كتاب الرسالة و كتاب جماع العلم وكتاب إبطال الاستحسان و كتاب اختلاف الحديث وكتاب أحكام القرآن ، وهنا وقفة فانتبه الشافعي أول من كتب في أصول الفقه هل يعني هذا أن علم أصول الفقه لم يكن موجودا قبلما يكتبه الشافعي ؟ نقول لا ففرق بين تدوين العلم وبين جود العلم فالعلم موجود في أذهان العلماء ، وقد يدون ، وقد لا يدون ، والتدوين يكشف عن وجود العلم لا موجد لعلم فالصحابة رحمهم الله كانوا يعملون بمقتضى أصول الفقه في معرفة الأحكام الفقهية ، ولكنهم لم يدونوه فهم لم يقولوا بالحقيقة والمجاز وبدلالة العبارة ودلالة الإشارة وغيرها من مسائل أصول الفقه لكنهم كانوا يعملون بمقتضى الحقيقة والمجاز ودلالة العبارة ودلالة الإشارة فعلم أصول الفقه كان مستقرا في أذهان الصحابة ، ولكنهم لم يدونوه .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخواتاه بعد أن عرفنا واضع علم أصول الفقه نأتي لسؤال مهم جدا من خلال حفظك لتعريف أصول الفقه سوف تجاوبه وهو ما حكم تعلم أصول الفقه ؟ اعقلها في رأسك أنت عارف أن أصول الفقه هو أساس الفقه إذن بداهة نستفيد من هذا أن تعلم أصول الفقه فرض عين على كل من يفتي الناس . وتذكر أخي طالب العلم بأن العلمَ بالمذاكرة .... والدرسِ والفكرةِ والمناظرةِ والعلم يحتاج لهمة عالية ونفوس واعية وقلوب مخلصة لرضا الله راجية وليس العلم ما نقل في الدفاتر ولكن العلم ما ثبت في الخواطر . إلى اللقاء في الدرس القادم إن شاء الله سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أصول الفقه في سطور ( الدرس الثاني )

أصول الفقه في سطور ( الدرس الثاني )

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد : فهذه دروس مبسطة لعلم أصول الفقه لمن يرغب في تعلمه حتى يكون الطالب على دراية لا بأس بها بهذا العلم العظيم فيستعمله في حياته الفقهية فأسأل الله التوفيق والسداد .
أخوتاه الليلة سندرس إن شاء الله الحكم الشرعي تعريفه وأنواعه ثم الحكم الشرعي العملي وأقسامه فهيا نحيا في رحاب هذا الدرس نستقي منه علما ينفعنا في الدنيا والآخرة .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه الكل يقرأ في كتب الفقه والعقيدة والأخلاق كلمة حكم شرعي نريد أن نعرف ما هو الحكم الشرعي كي نفترق عن فهم الناس العادية . عندنا كلمة حكم وكلمة شرعي نعرف أولا كلمة حكم وعندنا بالطبع تعريف لغوي وتعريف اصطلاحي فنقول الحكم لغة هو إثبات أمر لأمر أو نفيه عنه ، ويعني أيضاً القضاء والإلزام والمنع . قال جرير : ابني حنيفة أحكموا سفهاءكم إني أخاف عليكم أن أغضبا ويقال أحكمت فلاناً أي منعته ، وبه سمى الحاكم حاكماً لأنه يمنع الظالم ، وحكمت السفيه وأحكمته إذا أخذت على يده ،وحكمة اللجام ما أحاط بحنكي الدابة ، والحكم اصطلاحاً هو ما يثبت للمكلف من اعتقاد أو سلوك أو عمل مثلا القول بأن الله متصف بصفات الكمال والجلال آش هذا الحكم ؟ الجواب : هذا حكم شرعي عقدي سؤال لماذا قلنا حكم شرعي عقدي ( علمي ) ؟ الجواب : لأنه يختص بالعلم بصفات الله ،والعلم بصفات الله لابد أن يكون علما جازما لا شك فيه . جميل جدا . مثال آخر القول بتحلى المسلم بالصدق والوفاء والعدل آش هذا الحكم ؟ الجواب : هذا حكم شرعي سلوكي (أخلاقي / آدابي ) سؤال لماذا قلنا هذا حكم شرعي سلوك ؟ الجواب : لأنه يختص بسلوك الفرد وأخلاقه . جميل جدا . مثال آخر القول بوجوب الصلاة آش هذا الحكم ؟ الجواب : هذا حكم شرعي عملي سؤال لماذا قلنا حكم شرعي عملي ( فقهي ) ؟ الجواب : لأنه يختص بفعل الإنسان . جميل جدا . بعد أن عرفنا كلمة حكم سنعرف الآن كلمة شرعي فشرعي نسبة للشرع ، و الشرع في اللغة هو المذهب والطريق ،واصطلاحاً ما جعله الله طريقاً إلى محبته ورضاه من أحكام علمية أو عملية أو سلوكية ،و سمى شرع الله بهذا الاسم ؛ لأن أحكام الله واضحة ظاهرة كشراع السفينة أوضح شيء يرى في السفينة من بعد . جميل جدا .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
بعد أن عرفنا الحكم الشرعي باعتبار مفرداته سنعرفه الآن باعتبار أنه اسم لشيء معين ( شيء مخصوص ) أي نعرف الحكم الشرعي ككل فنقول الحكم الشرعي هو خطاب الله المتعلق باعتقاد أو أفعال أو سلوك العباد ،وخطاب الله أي كلام الله الموجه لنا عن طريق القرآن وما يرجع إليه سنة أو إجماع أو قياس .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
الحمد لله عرفنا الآن آش الحكم الشرعي نعلى درجة ونقول ما هي أنواع الحكم الشرعي ؟ تذكر التعريف وجاوبني ، تقول تعريف الحكم الشرعي أنه خطاب الله المتعلق باعتقاد أو أفعال أو سلوك العباد. ومن التعريف يتضح أن الحكم الشرعى ثلاثة أنواع : هم الحكم الشرعى العلمى ( اعتقاد المكلفين ) و الحكم الشرعى العملى ( فعل المكلفين ) و الحكم الشرعى التهذيبى (سلوك المكلفين ).
الحكم الشرعى العلمى : خطاب الله المتعلق بكيفية اعتقاد العباد من علم بالله وملائكته وكتبه ورسله... ،ويختص به علم العقيدة . الحكم الشرعى العملى : خطاب الله المتعلق بعمل العباد من صلاة وصوم وزكاة وبيوع وجنايات ،وغير ذلك طلباً أو تخييراً أو وضعاً ويختص به علم الفقه. الحكم الشرعى التهذيبى : خطاب الله المتعلق بخلق العباد مع أنفسهم أومع غيرهم ،ويختص به علم السلوك أو الأخلاق .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه موضوعنا الأساسي هو الحكم الشرعى العملى نعيد تعريفه مرة أخرى فالتكرار يثبت الأفكار ،و نقول الحكم الشرعى العملى هو خطاب الله المتعلق بعمل العباد من صلاة وصوم وزكاة وبيوع وجنايات ،وغير ذلك طلباً أو تخييراً أو وضعاً ويختص به علم الفقه .
فمعنى خطاب الله أى الكلام الذى وجهه الله للعباد . من أين عرفنا هذا الكلام ؟ عرفنا هذا الكلام من القرآن أو ما يعود إليه . ما معنى ما يعود إليه ؟ أى دليل جعله الله وسيلة لمعرفة أو لبيان أو لإظهار حكمه غير القرآن . وقولنا : عمل العباد خرج بذلك خطاب الله الذي لا يتعلق بأفعال العباد كأسماء الله وصفاته والغيب والآخرة فهذه تتعلق باعتقاد العباد. و قولنا : ( طلباً ) أي ما طلب من العباد فعله أو الكف عنه، وما طلب الله فعله ينقسم إلى واجب ومستحب، وما طلب الكف عنه ينقسم إلى قسمين أيضاً، حرام ومكروه. وقولنا : ( أو تخييراً ) أى ما خير فيه العبد بين الفعل والترك وهو المباح . وقولنا : ( أو وضعاً ) أى ما وضعه الشرع شرطاً لحكم ما ، أو مانعاً منه ، أو سببا ً أو علامة لصحته أو فساده ،ويدخل فيه الحكم الذي وزضعه الله ابتداءا (العزيمة ) ،والحكم الذي وضعه الله استثناءا (الرخصة ) . مثال : ستر العورة في الصلاة علامة لوجود الصلاة وعدم ستر العورة يمنع الصلاة ،و وجود ستر العورة لا يستلزم الصلاة فالصلاة تتوقف عليه آش هذا الحكم ؟ الجواب : حكم شرعي عملي وضعي ونوعه سبب . لماذا قلنا شرعي ؟ الجواب : لأنه أمر يختص بشيء في الشرع ،وهو ستر العورة في الصلاة .
لماذا قلنا عملي ؟ الجواب : لأنه يختص بعمل شيء ،وهو ستر العورة .
لماذا قلنا وضعي ؟ الجواب : لأن الشرع وضعة كعلامة لوجود الحكم .
لماذا قلنا أنه شرط ؟ الجواب : لأن الشرع جعل الحكم موقوف عليه بحيث ينعدم الحكم بعدمه ولا يستلزم وجوده وجود الحكم أي الحكم يتوقف عليه لكن وجوده لا يستلزم وجود الحكم .
مثال آخر : الحيض يمنع الصلاة آش هذا الحكم ؟ الجواب : حكم شرعي عملي وضعي ونوعه مانع . لماذا قلنا شرعي ؟ الجواب : لأنه أمر يختص بشيء في الشرع ،وهو الصلاة .
لماذا قلنا عملي ؟ الجواب : لأنه يختص بعمل شيء ، منع الصلاة .
لماذا قلنا وضعي ؟ الجواب : لأن الشرع وضعة كعلامة لمنع الحكم أي منع مشروعية الصلاة سواء أكانت صلاة واجبة أو مستحبة .
لماذا قلنا أنه مانع ؟ الجواب : لأن الشرع جعل وجوده مانعا للحكم وعدم وجوده لا يستلزم الحكم
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
ما شاء الله تبارك الله

بارك الله فيك استاذنا د. ربيع

أسأل الله عز وجل أن ينفع بهذا الدرس ويبارك فيه

فربما يتخرج من هذا الدرس طالب واحد يكرر لنا أيام الشافعي وليالي ابن دقيق العيد.

أتمنى فقط تكبير الخط وأن تستمر على طريقتك بعدم تطويل المقطع الواحد بمعنى أن تقتصر في كل مشاركة على مسألة محددة

فربما يكون هذا أدعى للاستيعاب
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
جزاكم الله خيرا على مشاركتكم الطيبة أستاذنا فؤاد هاشم أنا حقيقة أقل منكم تخصصا وعلما وسنا أسأل الله أن يطيل عمركم ويزيد علمكم و فضلكم ويحفظكم من كل مكروه وسوء .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه بعد أن عرفنا الحكم الشرعي العملي نريد أن نعرف أنواعه ، فما أنواع الحكم الشرعي ؟ تذكر انظر للتعريف ستعرف الأنواع سمعني التعريف تعريف الحكم الشرعي العملي هو خطاب الله المتعلق بعمل العباد من صلاة وصوم وزكاة وبيوع وجنايات ،وغير ذلك طلباً أو تخييراً أو وضعاً إذن أنواع الحكم الشرعي العملي اثنان : حكم تكليفي ( طلب أو تخيير ) وحكم وضعي .
الحكم التكليفي : هو الحكم الذي يقتضى طلب فعل أو طلب ترك أو التخيير بين الفعل والترك. الحكم الوضعى: ما وضعه الشرع شرطاً لحكم ما ، أو مانعاً منه ، أو سببا ً له أو علامة لصحته أو علامة لفساده ،ويدخل فيه الحكم الذي وضعه الله ابتداءا (العزيمة ) ،والحكم الذي وضعه الله استثناءا (الرخصة ) .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه ينقسم الحكم الشرعي التكليفي إلى خمسة أقسام هي : ( الإيجاب ، والندب ، والإباحة ، والكراهة ، والتحريم) وهي طرفان وواسطة. فالطرف الأول : هو المطلوب من المكلف الإتيان به ، وهو الواجب والمندوب فالإيجاب هو ما طلب فعله على وجه الإلزام ، بحيث يثاب فاعله امتثالاً ،ويستحق العقاب تاركه ،والندب ما طلب فعله على وجه الندب والاستحباب لا على وجه الإلزام بحيث يثاب فاعله امتثالاً ،ولا يعاقب تاركه . أما الطرف الثاني : فهو المطلوب منا تركه ،والكف عنه وهو التحريم والكراهة ، فالتحريم مطلوب منا الكف عنه إلزاماً بحيث يثاب تاركه امتثالاً ،ويستحق العقاب فاعله ، والكراهة ما طلب منا الكف عنه تنزيهاً فقط دون الإلزام بحيث يثاب تاركه امتثالاً ولا يعاقب فاعله . وأما الواسطة : فهى الإباحة ،وهى ما لا يتعلق به أمر ،ولا نهي لذاته كالأكل في رمضان ليلاً .
أخوتاه ينقسم الحكم الوضعي إلى سبعة أقسام : ( السبب والشرط و المانع والصحة والفساد والرخصة والعزيمة ). وتذكر أخي طالب العلم بأن العلمَ بالمذاكرة .... والدرسِ والفكرةِ والمناظرةِ والعلم يحتاج لهمة عالية ونفوس واعية وقلوب مخلصة لرضا الله راجية و ليس العلم ما نقل في الدفاتر ،ولكن العلم ما ثبت في الخواطر . إلى اللقاء في الدرس القادم إن شاء الله سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أصول الفقه في سطور الدرس الثالث

أصول الفقه في سطور الدرس الثالث

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين وعلى أصحابه الغر الميامين ، و على من أتبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد : فهذه دروس مبسطة لعلم أصول الفقه لمن يرغب في تعلمه حتى يكون الطالب على دراية لا بأس بها بهذا العلم العظيم فيستعمله في حياته الفقهية فأسأل الله التوفيق والسداد .
أخوتاه الليلة سندرس إن شاء الله أركان الحكم الشرعي وهي الحاكم والحكم والمحكوم عليه والمحكوم فيه فهيا نحيا في رحاب هذا الدرس نستقي منه علما ينفعنا في الدنيا والآخرة .
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
أخوتاه بعد أن عرفنا الحكم الشرعي العملي في اللقاء السابق نحب أن نعرف أركانه ،الكل يقول كلمة ركن فيقولون كذا ركن في كذا ،و كذا ركن في كذا إذن ما معنى كلمة ركن ؟ الجواب : ركن الشيء هو جانبه ، وهذا يعني أن الركن جزء من حقيقة الشيء فنقول مثلاً قراءة الفاتحة ركن من أركان الصلاة ، وكذلك الركوع والسجود والاعتدال من الركوع والقيام هذه أركان للصلاة ،أفهمت معنى كلمة ركن إذن سؤال ما هي أركان الحكم الشرعي ؟ انظر للتعريف وجاوبني تقول خطاب الله المتعلق بعمل العباد من صلاة وصوم وزكاة وبيوع وجنايات ،وغير ذلك طلباً أو تخييراً أو وضعاً إذن أركان الحكم الشرعي العملي هي : الحاكم ( مشرع الحكم وهو الله سبحانه وتعالى ) والحكم ( تكليفي أو وضعي ) والمحكوم عليه ( المكلف الذي شرع الله له الحكم ) والمحكوم فيه ( فعل المكلف الذي تعلق به الحكم ) .
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,019
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
نفع الله بك يا شيخ ربيع
وزادك الله توفيقا
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
وجزاكم الله خيرا شيخنا عبد الحميد الكراني على هذه المشاركة الطيبة
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
نبدأ بإذن الله في أحد الأركان ،وهو الحاكم : أخوتاه الحكم في كل أمر وشأن هو لله تعالى وحده قال تعالى : (( إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ )) [1] فهو الذي له الحق أن يأمر وينهى هو الله سبحانه وتعالى وحده؛ لأنه خالق الخلق ورب العالمين ، وفاطر السموات والأرض، قال تعالى : (( إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَـقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ))[2]فكما أنه الخالق وحده ، فهو الآمر سبحانه، والواجب طاعة أمره. وإفراد الله سبحانه بالتشريع من التوحيد ،وأنتبه لهذه المسألة العقدية المهمة ،وهي مسألة التشريع من دون الله فقد أخطأ فيها بعض المعاصرين مع أن المسألة مجمع عليها فقد أجمع العلماء أن من يشرع من دون الله يعتبر كافرا كفر مخرج من الملة سواء أكان مستحلا للفعل أو غير مستحل مثلها مثل مسألة سب الدين لا فرق بين من يسب استحلالا ومن يسب دون استحلال .

[1] - الأنعام الآية57

[2]- الأعراف:54
 
التعديل الأخير:
أعلى