العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة
(نشر الواتس آب 4)

  1. ما هما الموضعان المجمع عليهما في مسألة حكم السجود على الأعضاء السبعة؟
  2. أين موضع قول الجمهور في المسألة؟ وخلافهم كان مع من؟
  3. ما هو سبب الخلاف بين الجمهور ومن عارضهم؟
  4. ما هي الجوانب العملية في المسألة التي يترتب عليها أثر؟
  5. هل يتصور أحد أن يسجد إنسان على وجهه فقط! دون يديه وركبتيه وقدميه؟

رجاء وأمل: نشر المشاركة في أجواء المجموعات العلمية، والسؤال معلوم والجواب متاح والوصول إليه هو الهدف!

 

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
الإقامة
لبنان
الجنس
أنثى
الكنية
أم أنس
التخصص
الفقه المقارن
الدولة
لبنان
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

1. ما هما الموضعان المجمع عليهما في مسألة حكم السجود على الأعضاء السبعة؟
الموضع الأول: وجوب السجود على الوجه.
الموضع الثاني: مشروعية السجود على الأعضاء السبعة: الوجه واليدين والركبتين والقدمين.

2. أين موضع قول الجمهور في المسألة؟ وخلافهم كان مع من؟
أما في الموضع الأول: فالجمهور على أنه لا بد من السجود على الجبهة، سواء منفردة أم مع الأنف، خلافاً لما ذهب إليه الإمام أبو حنيفة من جواز الاقتصار على الأنف دون الجبهة.
وأما في الموضع الثاني: فالجمهور على أن السجود على الأعضاء السبعة لا يجب إلا على الجبهة، خلافاً لما ذهب إليه الإمام أحمد من أن السجود عليها كلها واجب مع القدرة.

3. ما هو سبب الخلاف بين الجمهور ومن عارضهم؟
سبب الخلاف هو: هل الواجب هو امتثال بعض ما ينطلق عليه الاسم أم كله؟
4. ما هي الجوانب العملية في المسألة التي يترتب عليها أثر؟
مثال على الموضع الأول: من كان يلبس شيئاً على رأسة كعمامة أو قلنسوة، وإذا سجد لم تتمكّن جبهته من الأرض، فهل تصح الصلاة في حال اقتصر على أنفه؟
مثال على الموضع الثاني: إذا رفع كفيه أو قدميه عن الأرض لغير عذر، فهل تصح صلاته.

5. هل يتصور أحد أن يسجد إنسان على وجهه فقط! دون يديه وركبتيه وقدميه؟
حقيقة، جربت ذلك، فكان لا بد من وضع ركبتيّ مع جبهتي، مع رفع يديّ وقدميّ عن الأرض؟ أما بعذر، كمرض ونحوه، فالكل متفقون على إجزاء ذلك- كما أظن- ولكني أتساءل: لم قد يفعل المرء ذلك من غير عذر؟!
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

بارك الله فيك يا أخت بشرى، ونتمنى من بقية الأعضاء المباركين، أن يشاركونا في تقويم الجواب ...
 
إنضم
12 يناير 2013
المشاركات
951
الإقامة
المطرية دقهلية مصر
الجنس
ذكر
الكنية
أبو سارة
التخصص
لغة عربية
الدولة
مصر
المدينة
المطرية دقهلية
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

ما هما الموضعان المجمع عليهما في مسألة حكم السجود على الأعضاء السبعة؟
لا يوجد إلا موضع واحد هو المجمع عليه وهو الجبهة لأن عندنا في مذهب السادة الشافعية خلاف بين النووي والرافعي فالرافعي قال بوضع الجبهة فقط ولا يجب لا القدمين ولا الركبتين ولا اليدين والمعتمد وجوب ذلك.


أين موضع قول الجمهور في المسألة؟ وخلافهم كان مع من؟
الجمهور قالوا بوجوب وضع الأنف مع الجبهة وخلافهم مع السادة الشافعية فقالوا لا يجب ذلك وبسط أدلة مذهبنا ليس لها في هذا الموضوع محل .
ما هو سبب الخلاف بين الجمهور ومن عارضهم؟
سبب الاختلاف أظنه في كيفية عد السبعة أعظم فالجمهور نظروا للجبهة والأنف أنهما عظمة واحدة والشافعية نظروا أنهما عظمتين فقالوا باستحباب الأنف والله اعلم .
ما هي الجوانب العملية في المسألة التي يترتب عليها أثر؟
أنه على قول بعض الأحناف أن الأنف والجبهة كلاهما يغني عن الآخر .
وعند بعض الجمهور أن تارك السجود على الأنف صلاته باطلة ، وبعضهم قال بل صحيحة ويأثم وهو قول عند الحنابلة .


هل يتصور أحد أن يسجد إنسان على وجهه فقط! دون يديه وركبتيه وقدميه؟
متصورة وقال بها الإمام الرافعي من أئمتنا الشافعية .
 

عصام أحمد الكردي

:: متفاعل ::
إنضم
13 فبراير 2012
المشاركات
409
الكنية
أبو يونس
التخصص
عابد لله
المدينة
الزرقاء
المذهب الفقهي
ملة إبرهيم حنيفا
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)


يَقُولُ ٱللهُ عَزَّ وَجَلَّ فِى كِتَابِهِ ٱلقُرْءَانِ ٱلكَرِيمِ

مِنْ بَعْدِ أَعُوذُ بِٱللهِ مِنَ ٱلشَّيطَٰنِ ٱلرَّجِيمِ

بِسْمِ ٱللهِ ٱلرَّحمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ

اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ
وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ
....... العنكبوت (45)

وَيَقُولُ ٱللهُ عَزَّ وَجَلَّ

وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا ........ الأحزاب 37

صَدَقَ ٱللهُ ٱلعَظِيمِ

مَا أَوَدُّ قَوْلُهُ هُوَ : بِمَا أَنَّ ٱلصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ ٱلفَحْشَاءِ وَٱلمُنْكَرِ ، خِلَالَ ٱلصَّلَاةِ وَخَارِجَهَا ؛ إِذَن رُّبَمَا أَنَّ ٱلصَّلَاةَ هِىَ فَاعِلَةً نَّهْىَ ٱلمُصَلِّىَ عَنْ فِعْلِ كَذَٰلِكَ ٱلمُنْكَرِ أَثْنَاءَ ٱلصَّلَاةِ .

وَٱللهُ أَعْلَمُ

 

أحمد محمد عوض

:: مخضرم ::
إنضم
4 مايو 2013
المشاركات
1,508
التخصص
صيدلة
المدينة
اسكندرية
المذهب الفقهي
شافعى
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

أخي عصام
ما ذكرته لا علاقة له بالموضوع
بارك الله فيك
 

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
الإقامة
لبنان
الجنس
أنثى
الكنية
أم أنس
التخصص
الفقه المقارن
الدولة
لبنان
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

لا يوجد إلا موضع واحد هو المجمع عليه وهو الجبهة لأن عندنا في مذهب السادة الشافعية خلاف بين النووي والرافعي فالرافعي قال بوضع الجبهة فقط ولا يجب لا القدمين ولا الركبتين ولا اليدين والمعتمد وجوب ذلك.



الجمهور قالوا بوجوب وضع الأنف مع الجبهة وخلافهم مع السادة الشافعية فقالوا لا يجب ذلك وبسط أدلة مذهبنا ليس لها في هذا الموضوع محل .

سبب الاختلاف أظنه في كيفية عد السبعة أعظم فالجمهور نظروا للجبهة والأنف أنهما عظمة واحدة والشافعية نظروا أنهما عظمتين فقالوا باستحباب الأنف والله اعلم .

أنه على قول بعض الأحناف أن الأنف والجبهة كلاهما يغني عن الآخر .
وعند بعض الجمهور أن تارك السجود على الأنف صلاته باطلة ، وبعضهم قال بل صحيحة ويأثم وهو قول عند الحنابلة .



متصورة وقال بها الإمام الرافعي من أئمتنا الشافعية .

من فضلكم،
هلا وثّقتم ما ذكرتم من المصادر المعتمدة؟!
 

عصام أحمد الكردي

:: متفاعل ::
إنضم
13 فبراير 2012
المشاركات
409
الكنية
أبو يونس
التخصص
عابد لله
المدينة
الزرقاء
المذهب الفقهي
ملة إبرهيم حنيفا
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)


الأخ : أحمد محمد عوض
مشاركتى كانت استجابة لطلب د. فؤاد بن يحى الهاشمى
من الأعضاء بتقويم جواب العضو الكريم ، كما وإبداء رأى على التسائل
الوارد بالجواب .

 
إنضم
12 يناير 2013
المشاركات
951
الإقامة
المطرية دقهلية مصر
الجنس
ذكر
الكنية
أبو سارة
التخصص
لغة عربية
الدولة
مصر
المدينة
المطرية دقهلية
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

من فضلكم،
هلا وثّقتم ما ذكرتم من المصادر المعتمدة؟!
قال أبو المعالى إمام الحرمين في نهاية المطلب :
وأما الأقل، فنذكر هيئة البدن فيه، وما يجب وضعه على الأرض، فيجب وضع الجبهة، وفي وجوب وضع اليدين والركبتين وأطراف أصابع الرجلين قولان: أحدهما - لا يجب وضعها، وما يوضع منها فلضرورة الإتيان بهيئة السجود، وهذا القائل يقول: المقصود نهاية الخشوع بوضع أشرف الأعضاء الظاهرة على الأرض.
والقول الثاني - أنه يجب وضع هذه الأعضاء، لما روي عن النبي عليه السلام أنه قال: "أمِرتُ أن أسجدَ على سبعة آراب" (2) وعنى بها الوجه واليدين والركبتين والقدمين.

قال الإمام النووي في المجموع :
وَأَمَّا الْأَنْفُ فَمَذْهَبُنَا أَنَّهُ لَا يَجِبُ السُّجُودُ عَلَيْهِ لَكِنَّهُ يُسْتَحَبُّ وَحَكَاهُ ابْنُ الْمُنْذِرِ عَنْ طَاوُسٍ وَعَطَاءٍ وَعِكْرِمَةَ وَالْحَسَنِ وَابْنِ سِيرِينَ وَالثَّوْرِيِّ وَأَبِي يُوسُفَ وَمُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ وَأَبِي ثَوْرٍ: وَقَالَ سَعِيدُ بن جبير والنخعي واسحق يَجِبُ السُّجُودُ عَلَى الْأَنْفِ مَعَ الْجَبْهَةِ وَعَنْ مَالِكٍ وَأَحْمَدَ رِوَايَتَانِ كَالْمَذْهَبَيْنِ وَاحْتُجَّ لِأَبِي حَنِيفَةَ بِحَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سبعة اعظم علي لجبهه ا - وَأَشَارَ بِيَدِهِ إلَى أَنْفِهِ - وَالْيَدَيْنِ وَالرُّكْبَتَيْنِ وَأَطْرَافِ الْقَدَمَيْنِ " رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ وَبِالْقِيَاسِ عَلَى الْجَبْهَةِ وَاحْتُجَّ لِمَنْ أَوْجَبَهَا بِحَدِيثِ أَبِي حُمَيْدٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " كَانَ إذَا سَجَدَ أَمْكَنَ جَبْهَتَهُ وَأَنْفَهُ مِنْ الْأَرْضِ " وَهُوَ صَحِيحٌ كَمَا سَبَقَ وَبِحَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال " أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعٍ الْجَبْهَةِ وَالْأَنْفِ وَالْيَدَيْنِ وَالرُّكْبَتَيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ " رَوَاهُ مُسْلِمٌ وَعَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَنَّهُ رَأَى رَجُلًا يُصَلِّي لَا يُصِيبُ أَنْفُهُ الْأَرْضَ فَقَالَ لَا صَلَاةَ لِمَنْ لَا يُصِيبُ أَنْفُهُ مِنْ الْأَرْضِ مَا يُصِيبُ الْجَبِينُ " وَاحْتَجَّ أَصْحَابُنَا فِي وُجُوبِ الْجَبْهَةِ بِحَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَأَبِي حُمَيْدٍ وَغَيْرِهِمَا مِنْ الْأَحَادِيثِ وَبِحَدِيثِ خَبَّابٍ الْمَذْكُورِ فِي الْكِتَابِ وَلِأَنَّ الْمَقْصُودَ بِالسُّجُودِ التَّذَلُّلُ وَالْخُضُوعُ وَلَا يَقُومُ الْأَنْفُ مَقَامَ الْجَبْهَةِ فِي ذَلِكَ وَلَمْ يَثْبُتْ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الِاقْتِصَارُ عَلَى الْأَنْفِ صريحا لا بفعل ولا يقول وَاحْتَجُّوا فِي أَنَّ الْأَنْفَ لَا يَجِبُ بِالْأَحَادِيثِ الصَّحِيحَةِ الْمُطْلَقَةِ فِي الْأَمْرِ
بِالْجَبْهَةِ مِنْ غَيْرِ ذِكْرِ الْأَنْفِ وَفِي هَذَا الِاسْتِدْلَالِ ضَعْفٌ لِأَنَّ رِوَايَاتِ الْأَنْفِ زِيَادَةٌ مِنْ ثِقَةٍ وَلَا مُنَافَاةَ بَيْنَهُمَا وَأَجَابَ الْأَصْحَابُ عَنْ أَحَادِيثِ الْأَنْفِ بِأَنَّهَا مَحْمُولَةٌ عَلَى الِاسْتِحْبَابِ وَأَمَّا حَدِيثُ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ فَقَالَ التِّرْمِذِيُّ ثُمَّ أَبُو بَكْرِ بن ابى داود ثم الدارقطني ثُمَّ الْبَيْهَقِيُّ وَغَيْرُهُمْ مِنْ الْحُفَّاظِ الصَّحِيحُ أَنَّهُ مُرْسَلٌ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَوَاهُ الدارقطني مِنْ رِوَايَةِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَعْنَاهُ وَضَعَّفَهُ مِنْ وَجْهَيْنِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ.

وقال الرملى الكبير في حاشية أسنى المطالب :
يُجَابُ بِمَنْعِ عَدَمِ الْمُنَافَاةِ إذْ لَوْ وَجَبَ وَضْعُهُ لَكَانَتْ الْأَعْظُمُ ثَمَانِيَةً فَيُنَافِي تَفْصِيلُ الْعَدَدِ مُجْمَلَهُ، وَهُوَ قَوْلُهُ سَبْعَةِ أَعْظُمٍ
 
إنضم
12 يناير 2013
المشاركات
951
الإقامة
المطرية دقهلية مصر
الجنس
ذكر
الكنية
أبو سارة
التخصص
لغة عربية
الدولة
مصر
المدينة
المطرية دقهلية
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

هذه النقولات نقلتها من المكتبة الشاملة لمن أراد الرجوع .
 

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
الإقامة
لبنان
الجنس
أنثى
الكنية
أم أنس
التخصص
الفقه المقارن
الدولة
لبنان
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

أخي الفاضل، جزاكم الله خيراً
إليك التعقيب بلون آخر:

لا يوجد إلا موضع واحد هو المجمع عليه وهو الجبهة لأن عندنا في مذهب السادة الشافعية خلاف بين النووي والرافعي فالرافعي قال بوضع الجبهة فقط ولا يجب لا القدمين ولا الركبتين ولا اليدين والمعتمد وجوب ذلك.
كيف يكون مجمعاً على وجوب السجود على الجبهة، وقد قال الإمام أبو حنيفة بإجزاء وضع الأنف وحده؟؟!! قال في كنز الدقائق:"ووضع الجبهة وحدها أو الأنف وحده يكره ويجزي عنده".
المجمع عليه هو وجوب السجود على الوجه، والوجه يشتمل على الجبهة والأنف، فالجمهور اتفقوا على وجوب السجود على الجبهة، ثم اختلفوا في وجوب ضم الأنف إليها، إلى قولين، والإمام أبو حنيفة ذهب إلى إجزاء الأنف دون الجبهة، والأنف من الوجه.. هذا هو الموضع الأول المجمع عليه، أي الوجه.
الموضع الثاني المجمع عليه هو مشروعية السجود على الأعضاء السبعة: الوجه، واليدين، والركبتين، والقدمين.. أما وجوب السجود عليها كلها، فهو الذي اختلفوا فيه؛ فالجمهور على أنه ليس بواجب، والحنابلة على أنه واجب.
والله أعلم.
 

أحمد محمد عوض

:: مخضرم ::
إنضم
4 مايو 2013
المشاركات
1,508
التخصص
صيدلة
المدينة
اسكندرية
المذهب الفقهي
شافعى
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

أما وجوب السجود عليها كلها، فهو الذي اختلفوا فيه؛ فالجمهور على أنه ليس بواجب، والحنابلة على أنه واجب.
والله أعلم.

والأصح في مذهب الشافعية على أنه واجب


في مذهب السادة الشافعية خلاف بين النووي والرافعي فالرافعي قال بوضع الجبهة فقط ولا يجب لا القدمين ولا الركبتين ولا اليدين والمعتمد وجوب ذلك.

المجموع شرح المهذب للإمام النووي:
أَمَّا حُكْمُ الْمَسْأَلَةِ فَفِي وُجُوبِ وَضْعِ الْيَدَيْنِ وَالرُّكْبَتَيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ قَوْلَانِ مَشْهُورَانِ نَصَّ عَلَيْهِمَا فِي الْأُمِّ قَالَ الشَّيْخُ أَبُو حَامِدٍ وَنَصَّ فِي الْإِمْلَاءِ أَنَّ وَضْعَهَا مُسْتَحَبٌّ لَا وَاجِبٌ وَاخْتَلَفَ الْأَصْحَابُ فِي الْأَصَحِّ مِنْ الْقَوْلَيْنِ فَقَالَ الْقَاضِي أَبُو الطَّيِّبِ ظَاهِرُ حَدِيثِ الشَّافِعِيِّ أَنَّهُ لَا يَجِبُ وَضْعُهَا وَهُوَ قَوْلُ عَامَّةِ الْفُقَهَاءِ وَقَالَ المصنف والبغوى هذا القول هو الْأَشْهَرُ وَصَحَّحَهُ الْجُرْجَانِيُّ فِي التَّحْرِيرِ وَالرُّويَانِيُّ فِي الحلية والرافعى وصحح جماعة قول الوجوب منهم الْبَنْدَنِيجِيُّ وَصَاحِبُ الْعُدَّةِ وَالشَّيْخُ نَصْرٌ الْمَقْدِسِيُّ وَبِهِ قطع الشيخ أبو حامد في التبصرة وهذا هُوَ الْأَصَحُّ وَهُوَ الرَّاجِحُ فِي الدَّلِيلِ فَإِنَّ الْحَدِيثَ صَرِيحٌ فِي الْأَمْرِ بِوَضْعِهَا وَالْأَمْرُ لِلْوُجُوبِ عَلَى الْمُخْتَارِ وَهُوَ مَذْهَبُ الْفُقَهَاءِ وَالْقَائِلُ الْأَوَّلُ يحمل الحديث علي الاسحباب
وَلَكِنْ لَا نُسَلِّمُ لَهُ لِأَنَّ أَصْلَهُ الْوُجُوبُ فَلَا يُصْرَفُ عَنْهُ بِغَيْرِ دَلِيلٍ فَالْمُخْتَارُ الصَّحِيحُ الْوُجُوبُ وَقَدْ أَشَارَ الشَّافِعِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ فِي الْأُمِّ إلَى تَرْجِيحِهِ كَمَا سَأَذْكُرُهُ قَرِيبًا إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى
http://shamela.ws/browse.php/book-2186/page-1560
 
إنضم
12 يناير 2013
المشاركات
951
الإقامة
المطرية دقهلية مصر
الجنس
ذكر
الكنية
أبو سارة
التخصص
لغة عربية
الدولة
مصر
المدينة
المطرية دقهلية
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

كيف يكون مجمعاً على وجوب السجود على الجبهة، وقد قال الإمام أبو حنيفة بإجزاء وضع الأنف وحده؟؟!! قال في كنز الدقائق:"ووضع الجبهة وحدها أو الأنف وحده يكره ويجزي عنده".
قصدت ما قلتيه من أن المجمع عليه عضو واحد الجبهة أم الأنف.
الموضع الثاني المجمع عليه هو مشروعية السجود على الأعضاء السبعة: الوجه، واليدين، والركبتين، والقدمين.. أما وجوب السجود عليها كلها، فهو الذي اختلفوا فيه؛ فالجمهور على أنه ليس بواجب، والحنابلة على أنه واجب.
والله أعلم.
نعم جزاكم الله خيرا
 
إنضم
30 سبتمبر 2012
المشاركات
685
التخصص
طالب جامعي
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: الأسئلة الخمسة في مسألة سجود الأعضاء السبعة (نشر الواتس آب 4)

السلام عليكم

بارك الله في الجميع وجزاكم الله خيرًا.

،،

جمهور العلماء على وجوب وضع الجبهة على الأرض في السجود وأن غيرها لا يُجزئ عنها.
وانفر أبو حنيفة عن سائر العلماء فقال بالتخيير بين الجبهة والأنف. [المدوّنة رواية ابن القاسم (1/ 73)، والمجموع شرح المهذب (3/ 365)، والمغني (1/ 557)، وبداية المجتهد (1/ 182)].
وجماهيرهم كذلك على عدم اشتراط وضع اليدين والركبتين والقدمين في السجود، وأنه لو لم يسجد معه إلا جبهته لأجزأه (صحَّ سجوده)، ووه أحد قولي الشافعي.
وقال الشافعي رحمه الله في قوله الآخر بالوجوب، وهو المختار المعتمد عند أهل مذهبه. [المجموع شرح المهذب للنووي (3/ 368)، وانظر: بداية المجتهد (1/ 182)].

أما قولكم:
هل يتصور أحد أن يسجد إنسان على وجهه فقط! دون يديه وركبتيه وقدميه؟
ولكني أتساءل: لم قد يفعل المرء ذلك من غير عذر؟!
فغير ممكن على الوجه المتصوّر .. المقصود -والعلم عند الله- عدم استيفاء سجود بقية الأعضاء سجودًا صحيحًا، فمثلًا قد نجد شخصًا ساجدًا وقدمه مرتفعة عن الأرض ارتفاعًا خفيفًا من غير قصد ولا تعمّد وبلا عذر -أحياًنا-، أو نجد شخصًا لا يضع كامل يديه عند السجود وإنما يضع أطراف أصابعه فقط، أو يضع يديه ولا يُلصق كفه بالأرض، وهكذا.

هذا، والله أعلى وأعلم.
 
أعلى