العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

السياسة العامة المفصَّلة لملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,017
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
السياسة العامة المفصَّلة لملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية:

1) المحافظة على المدارس الفقهية [الحنفية، المالكية، الشافعية، الحنابلة، الظاهرية].
2) إبراز الاتجاهات الفقهية الكامنة في المدارس السابقة، أو النزعات المعاصرة.
3) تنمية الملكية الفقهية.
4) تنظيم المعلومة الفقهية، وترتيبها وَفْق معايير محددة؛ كالتراكم الفقهي، أو البناء الدلالي.
5) تحرير المعلومة الفقهية، وتجويدها، وإحكامها.
6) العمل على إشاعة فقه الدليل وحسن بنائه، وتسلسل مقدماته، سواء كان ذلك من الجهة الأصولية، أومن الجهة المقاصدية، أو من جهة النظر في طرائق الأئمة، ومسالكهم في تحصيله.
7) نبذ التقليد المذموم، والتعصب، وبيان عدم منافاة ذلك للدور المنوط بالمدارس الفقهية، سواء كان ذلك في التحصيل العلمي، أو الضبط الاجتماعي.
8) إحياء الألفة بين طلبة العلم من سائر المذاهب.
9) التسليم بواقعية الخلاف في حدود الاعتبار، ولا يكون هذا مانعا من الاستجابة لأمر الله بالاجتماع.
10) عدم التزام أي اتجاه فقهي معين، والوقوف على الحياد بإزاء سائر الاتجاهات الفقهية المتباينة، وسائر المدارس العلمية المختلفة، ما دامت هي في الجملة مندرجة في حيز الاعتبار.
11) فرز الخلاف المعتبر من الخطأ المحض.
12) رعاية التخصص الفقهي الدقيق.
13) إعمال المدرسة الظاهرية، أو المدرسة المقاصدية في تخريج الفروع الفقهية ضمن الدوائر الأصولية المختصة بكل اتجاه.
14) ضبط المنقاشات بآداب الجدل، وقوانين المناظرة.
15) وزن الحوارات بحسب معايير محددة. [كأن يكون المتحاوران ندَّين؛ فلا يصلح أن يفترض نقاش بين عالم جليل، وبين طويلب جريء؛ كما هو حاصل الآن في كثير من المنتديات].
16) بما أن من ركائز الموقع الأساسية: تحرير المعلومة الفقهية، فقد تم من أجلها إنشاء طائفة من الأقسام المتخصصة، كقسم آداب الجدل، وقوانين المناظرة، وقسم التقارير العلمية، والنتائج الفقهية، وصناعة البحوث العلمية، وورش العمل.
17) حرصاً على جودة المعلومة، ومبالغة في إحكامها فقد تم إنشاء لجنة علمية، يوكل إليها النظر في تحقيق ذلك على الوجه المطلوب.
18) تنهض اللجنة العلمية بمسؤولية تحكيم أمور، من أهمها ما يلي:
1- الموضوعات المتميزة الأسبوعية.
2- النشرة الشهرية.
3- الندوة الفصلية.
4- الأبحاث المنتخبة.

19) تكوين اللجنة العلمية له مساران:
أ‌- المسار الأول: أعضاء معينون من داخل أسوار الموقع، ينتقون كما ينتقى أطايب الثمر، يقومون على تحكيم المادة.
ب‌- المسار الثاني: اختيار بعض الشخصيات المتخصصة التي يوكل إليها الإفادة في بعض الأبحاث المعينة، بحكم تخصصهم، أو خبرتهم، ونحو ذلك.
20) للموقع موقف حازم تجاه كثير مِن المسائل الشائكة، وما كان على بابتها، وأنها لا تحبذ في طرح هذه المسائل وأشباهها المبالغة في الانتصار، ولا المبالغة في الحط، وأنها لا تحبذ أيضاً إخراج جملة من المسائل الفقهية عن سياقها الفقهي.
21) الموقع يحترم جميع المدارس والاتجاهات الفقهية المعتبرة، وينظر بحياد تام بإزائها، كما أنه لا يتبنى - كشخصية اعتبارية - أي اتجاه فقهي محدد، بل هو ينظر بإجلال وتقدير للعلماء المجتهدين، ولأتباع المذاهب المقيَّدين برسوم أئمتهم، ويرى أن هذه هي الطريقة الصحية في ضبط المجتمع من غير وصد باب الاجتهاد، أو إعاقة مساره.
22) تبقى الحقوق المتعلقة بموضوعات الأعضاء: مختصة بأصحابها، ما لم يأذنوا ببذله للملتقى إما بمقابل وإما بدون، وفي المقابل: يحتفظ الموقع بحقوق احتوائه على هذه المادة؛ وكونها إحدى مواده؛ لاسيما إذا تكامل الموضوع من مناقشات الأعضاء؛ فإن الموضوع بهذا الشكل المركَّب؛ هو ثمرة هذا الموقع، كما يكون من حق الملتقى الإحالة إليه من قبل الغير في حال الاستفادة منه.
ولا يحق للموقع أن يتصرف بالمادة الأصلية للموضوع بأي شكل من الأشكال؛ كنشرة، أو مجلة، أو إصدار، إلا بإذن صاحبها، فإنه إنما أنزل موضوعه ليكون موضوعا على هذا الشكل.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,017
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,017
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى