العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

السيجارة

آدم جون دايفدسون

:: متفاعل ::
إنضم
17 يناير 2010
المشاركات
448
الكنية
أبو مــــالك
التخصص
الترجمة
المدينة
مدينة القرى
المذهب الفقهي
مذهب الإمام محمد بن إدريس الشــــافعي
رد: السيجارة

موضوع منقول للفائدة وهو بقلم الأستاذ محمد الصالح الصديق



اختلف أستاذان جامعيان فيمن هم أهل الذكر، الذين ذكرهم القرآن الكريم في هذه الآية:}.. فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ{(النحل:43).

فاحتدم النقاش بينهما قرابة نصف ساعة، وكنتُ ملتزما للصمت أتابع حوارهما باهتمام لمستواهما العلمي المرموق، ومقدرة كل منهما على مقارعة الحجة بالحجة، والدليل بالدليل!
ولما لم يُسلم أحدهما للآخر، التفتا إليّ وقالا: لا ينبغي أن تظل على الحياد تتفرج ولا تدخل المعركة، وأنت مدجّج بالسلاح، فشكرتهما على حسن ظنهما بي، ثم قلت لهما: شاقني حواركما، واستفدت منه كثيرا، وراقني بالخصوص اتّسامه بالهدوء، والموضوعية والعمق، بعيدا عن الذاتية والفردية التي من شأنها أن تذهب بالغرض المطلوب والهدف المعين! وسأدخل المعركة لا لأنتصر فيها عليكما أو على أحدكما، وإنما لأنال معكما شرف البحث العلمي، والمناظرة الفكرية!
إن الله تعالى يقول:}...فَبَشِّرْ عِبَادِ، الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمْ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ{(الزمر:17- 18).
فاستماع القول، واتباع أحسنه، عامٌّ شمل جميع العلوم والمعارف، وكل الطيبات من القول. وكل ما يسمع من أمور الدين والدنيا التي تمتن صلة الإنسان بخالقه، وصلته بالناس، وصلته بالكون؛ سمائه وأرضه، وترتقي به ماديا أو أدبيا، وتعده لحياة النعيم في الآخرة، فهو من أحسن ما يسمع، ومستمعه من الهداة ومن أولي الألباب!
أما الذين يُسمع قولهم، فهم أهل الذكر، الذين قال الله تعالى فيهم:} فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ{(النحل:43) وأهل الذكر هم ذوو العلم والمعرفة والدراية والخبرة، فالفقه عن الفقهاء، والطب عن الأطباء، والفلسفة عن الفلاسفة، والصناعات المختلفة عن ذويها وأربابها، وهل يدخل في "أهل الذكر" علماء الغرب مثلا؟
الذي لا نشك فيه ونرتاح إليه أيضا: أن القول المفيد للأمة الإسلامية يؤخذ من كل عالم أيا كان جنسه ولونه، شريطة أن يكون قوله نافعا، وأن لا يتنافى وديننا الحنيف، وقد قال الزجاج في المراد بأهل الذكر "كل من يذكر بعلم وتحقيق" – تفسير الإمام الرازي ج20ص36.
ومما يستأنس به في الموضوع أن سلمان الفارسي أخبر الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأن الفرس كانوا يحفرون الخنادق، فعمل به -صلى الله عليه وسلم- وهو منقول عن أمم مجوسية يعبدون النار

مقال ممتاز ماشاء الله

ارى ان تفردها في موضوع خاص
 

آدم جون دايفدسون

:: متفاعل ::
إنضم
17 يناير 2010
المشاركات
448
الكنية
أبو مــــالك
التخصص
الترجمة
المدينة
مدينة القرى
المذهب الفقهي
مذهب الإمام محمد بن إدريس الشــــافعي
رد: السيجارة

وأظن والله اعلم
والواجب ان لا أتقدم بين يدي مشايخنا الكرام
ولكن من باب التعاون اقول
يرجع في هذه المستحدثات الى جميع اهل الذكر المتخصصون في هذه المسألة
فالأطباء والصيادلة للنظر في الجانب الطبي
ثم اهل الإقتصاد والمحاسبين للنظر في الجانب المالي
ثم علماء البيئة للنظر في آثارها على البيئة
ثم ينظر في المسألة من جهتين
ثم يأتي عمل الفقهاء وهذا اشق عمل والله اعلم
ثم من جهة الحكم العام ثم من جهة الخاص او حكم المعين
لأن التدخين أنواعه كثيرة جداً
هناك تبغ ثم بهارات ثم أعشاب ينبغي ان تدخل للعلاج وغير ذلك
ويجب جمع هذه التقارير كلها وتجمع في بحث محكم عن القضية
وهذا ما عندي وانا قليل البضاعة

واظن انه يندر ان نجد من يحلل هذا الشيء العفن
ولكن لابد ان نعطي الامر بحثه

وهي قد يقال عنها نازلة
والنوازل للجهابذة وقد تكلموا
 

د. أيمن علي صالح

:: متخصص ::
إنضم
13 فبراير 2010
المشاركات
1,023
الكنية
أبو علي
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
عمان
المذهب الفقهي
الشافعي - بشكل عام
رد: السيجارة

شرب الدخان يفترق عن أكل الفحم كثيرا، وذلك لأنه مشتهى عند أربابه بخلاف الفحم، وفوق ذلك فيه مادة تؤدي إلى الإدمان وليس هذا في الفحم.
وبالنسبة للمأكولات فما كان ضرره على وجه العموم أكثر من نفعه (وهذا يقرره الخبراء) فهذا حقه التحريم قياسا على الخمر. وقد يحرم شيء بالنسبة لشخص دون آخر بسبب تفاوت الضرر فمن كان به داء التفول يحرم على تناول الفول لأنه يضره جدا وقد يؤدي إلى هلاكه على المدى الطويل. وكذا المصاب بنسبة عالية جدا من السكر، لا ينبغي له تناول ما يضره. فالله تعالى سائلا عن هذا الجسد ما أبلاه كما جاء في الخبر. أما حيث يستوي الضرر والنفع أو يكون الضرر قليلا أو غير محقق وإنما ممكن فهنا يستقيم القول بالكراهة، كأكل قليل الفحم مثلا. أما لو اعتاد أكل كثير من الفحم كل يوم، وكان هذا مما يضر بحسب الخبراء فلا ريب في حرمة هذا عليه.
والله أعلم.
 

آدم جون دايفدسون

:: متفاعل ::
إنضم
17 يناير 2010
المشاركات
448
الكنية
أبو مــــالك
التخصص
الترجمة
المدينة
مدينة القرى
المذهب الفقهي
مذهب الإمام محمد بن إدريس الشــــافعي
رد: السيجارة

نسيت ان أضيف
هنا اختراع جديد

السيجارة الإلكترونية
يوجد منها يتبغ وبغير تبغ وبنكهات عديدة
وثبت طبيا انها لا تسبب أمراض
دخولا تؤثر على البيئة
طولا يصاب المجاورون بشيء
حتى انه مسموح في الاماكن العامة
وتشغل بالكهرباء
فلا إسراف في المال
 

آدم جون دايفدسون

:: متفاعل ::
إنضم
17 يناير 2010
المشاركات
448
الكنية
أبو مــــالك
التخصص
الترجمة
المدينة
مدينة القرى
المذهب الفقهي
مذهب الإمام محمد بن إدريس الشــــافعي
رد: السيجارة

طيب واذا أزيلت الأضرار الصحية والمالية
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد
رد: السيجارة

السيجارة الإلكترونية ...

طيب واذا أزيلت الأضرار الصحية والمالية

ليس بطيب ذلك - بوركت -
و
كيف يسعى في جنون من عقل!

وبخاصة؛ انه مفتر. ولو لم يكن, أو كان! من خلال أدوية ومعالجات فله نفس الحكم؛ لأنه في الحقيقة كذلك, ويكسب عادة ضارة, ومستهجنة.
ويخلي الجيب, ويكون فيه العيب, وتنتصر فيه الشركات المحادّة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم ودين الاسلام؛ على حساب!!! دماء وأموال شباب المسلمين...

وقد تكلم الفقهاء عن الغبار, والبخور؛ فيما يخصّ التفطير والضرر...
فالأول رغم كونه في أصل الخلقة, ولوسائله وعمله... مرغبّات في الشرع! والثاني لأن له جرم؛ فلم يجوّزا بمفردهما.
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد

د. أيمن علي صالح

:: متخصص ::
إنضم
13 فبراير 2010
المشاركات
1,023
الكنية
أبو علي
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
عمان
المذهب الفقهي
الشافعي - بشكل عام
رد: السيجارة

طيب واذا أزيلت الأضرار الصحية والمالية
الحكم يدور مع علته وجودا وعدما. فإذا أزيلت الأضرار وسلم بذلك الخبراء فلا مناص من الإباحة، لكن النزاع هنا هل يمكن إزالة الأضرار من الدخان؟
هذا مما لا يمكننا الحكم فيه بمجرد اختصاصنا الشرعي
 
إنضم
23 فبراير 2012
المشاركات
126
التخصص
فقه وأصوله
المدينة
كويت
المذهب الفقهي
القرآن والسنة
رد: السيجارة

شرب الدخان يفترق عن أكل الفحم كثيرا، وذلك لأنه مشتهى عند أربابه بخلاف الفحم، وفوق ذلك فيه مادة تؤدي إلى الإدمان وليس هذا في الفحم.
وبالنسبة للمأكولات فما كان ضرره على وجه العموم أكثر من نفعه (وهذا يقرره الخبراء) فهذا حقه التحريم قياسا على الخمر. وقد يحرم شيء بالنسبة لشخص دون آخر بسبب تفاوت الضرر فمن كان به داء التفول يحرم على تناول الفول لأنه يضره جدا وقد يؤدي إلى هلاكه على المدى الطويل. وكذا المصاب بنسبة عالية جدا من السكر، لا ينبغي له تناول ما يضره. فالله تعالى سائلا عن هذا الجسد ما أبلاه كما جاء في الخبر. أما حيث يستوي الضرر والنفع أو يكون الضرر قليلا أو غير محقق وإنما ممكن فهنا يستقيم القول بالكراهة، كأكل قليل الفحم مثلا. أما لو اعتاد أكل كثير من الفحم كل يوم، وكان هذا مما يضر بحسب الخبراء فلا ريب في حرمة هذا عليه.
والله أعلم.

كلامك فيه نظر ، سيدي الجليل . وسأعود لاحقا لبيان محل النظر .
بارك الله فيكم .
 
أعلى