العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

القرآن الكريم بالرسم العثماني

عمار الملا علي

:: متابع ::
إنضم
18 سبتمبر 2016
المشاركات
36
التخصص
هندسي
المدينة
حلب
المذهب الفقهي
حنفي
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله وصحبه أجمعين أما بعد:


عملا منا بقول الله تعالى : ( وَأَمَّا بِنِعۡمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثۡ )
فإننا نزف بشرى لطلاب العلم و الباحثين و المهتمين بعلوم القرآن الكريم و المسلمين عموما بانطلاق موقع :


القرآن الكريم بالرسم العثماني

و الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات فبعد عمل يسر الله اسبابه استطعنا بتوفيق من الله تعالى و هداية و جود منه سبحانه من ان ننشأ موقعا يوفر القرآن الكريم مكتوبا بالرسم العثماني للمتصفحين عبر الأنترنت .


فكما يعلم طلاب العلم بالعموم فإن النسخ المتوفرة على مواقع الأنترنت من القرآن الكريم ليست مكتوبة بالرسم العثماني و انما تم اعتماد الكتابة الاملائية في ذلك لسهولتها


و بعد أن تبين لنا فتاوى جمع من أهل العلم بحرمة كتابة مصحف كامل بغير الرسم العثماني
فلقد هدانا الله تعالى و بتوفيق منه سبحانه للعمل على توفير المصحف الشريف مكتوبا بالرسم العثماني


ليسهل على طلاب العلم و الباحثين و المسلمين عموما نسخ و قراءة و كتابة الآيات الشريفة


و يعتبر هذا الموقع هو الأول من نوعه على مستوى العالم فيما نعلمه و الله أعلم
و قد اعتمدنا في نقلنا للسور على نسخة من مصحف الرسم العثماني الذي يوفره مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة
جزى الله القائمين عليه خيرا


و نرجوا من طلاب العلم الكرام مساعدتنا في نشره و خدمته


و نحمد الله تعالى أولا و آخرا على أن منحنا شرف خدمة كتابه العزيز


و جزاكم الله خيرا جميعا اخواني فلا تنسونا من صالح دعائكم بظهر الغيب
 
أعلى