العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

اللامذهبية ( نار تحت الرماد )

إنضم
12 يناير 2013
المشاركات
951
الإقامة
المطرية دقهلية مصر
الجنس
ذكر
الكنية
أبو سارة
التخصص
لغة عربية
الدولة
مصر
المدينة
المطرية دقهلية
المذهب الفقهي
الشافعي
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
ينتشر في وقتنا الحاضر من بعض الشباب محبي العلم الشرعي وكذا من بعض الدعاة والوعاظ دعوى عدم التمذهب وأن التمذهب خلاف السنة وأصحاب المذاهب يخالفون السنة والحق وأن المتمذهب متعصب لمذهبه ولا يرى غيره وهؤلاء اللامتمذهبون على أصناف :
الأول:
وهو غير مراد من كلامنا وهم الذين بنوا الفروع على أصول ثابتة عندهم دون التقيد بمذهب فتكون أصولهم من مذاهب شتى وفق اجتهادهم وغالب هؤلاء من علماء الحديث والمصطلح المعاصرين وهذا لا ينكر عليهم .
الثاني :
قسم يرى في التمذهب سبة وعيب وأنه لا ينبغى أن ينتسب العبد إلا للسنة وفقط وهذه المذاهب بدعة منكرة وتقليدها لا يجوز بل يؤخذ الفقه مباشرة من الكتاب والسنة .
الثالث :
تمذهب ولكن دراسة فقط فكأنه يتبرك بدراسته للمذهب ولكن حقيقة الأمر أنه يعيش نوعا من العشوائية فتجده شافعيا في الأصول حنبليا في الأصول أو لا أصول لديه وهكذا .
الرابع :
قسم درس الفقه من كتب المعاصرين الغير متمذهبين وكذا الأصول من كتب معاصرين آخرين فهذا حامل لمسائل في الفروع تختلف عما يحمله في كتب الأصول ن وهؤلاء شديدو التعصب للمعاصرين لا يرون قولا راجحا إلا ما رجحوه حتى يصل إنكار أحدهم بي أني خالفت الشيخ ابن العثيمين او ابن باز وغيرهما بل احدهم جعل الكتاب العمدة عنده في الفقة كتاب (... ) لأحد المعاصرين ولا يرى غيره ، وهذا القسم يظنون أن تعصبهم للدليل ولكن حقيقته أنه عامي فقلد هذا الشيخ ولا يستطيع ان يخرج عنه لذا لزمه .
الخامس :
فقههم فقه جماعاتهم وأفكارهم فتراهم يصنفون الناس حسب منهجهم فالقائل بكراهة حلق اللحية مبتدع وليس من اهل السنة ، ومن يقول الإسبال مكروه ليس سلفي!!!! بل كذا وغيرها من التهم والسب والله المستعان .
ــــــــــــــــــــــــ
** أهمية المذهب الفقهي :
أولا ما هو المذهب ؟
المذهب طريقة من الطرق في فهم الأدلة الإجمالية ( الأصول ) وفهم الأدلة التفصيلية ( الفروع (
ثانيا لماذا المذهب ؟
المذهب فهم صحيح ومستقيم لنصوص الشرع
المذهب طريقة السلف والخلف في الطلب وكان للصحابة مدارس أشبه بالمذاهب .
المذهب تطبيق لأمر الله ( فاسألوا اهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )، فمن كان لا يعلم وجب عليه ان يسال اهل الذكر عن مراد الله وعن مراد رسوله .
الدارسون للمذاهب الفقهية تتكون لديهم الملكة الفقهية التي من خلالها يستطيعون أن يقيسوا ما جد على ما مضى من أصول وفروع
كذلك اطلاعهم على كم أكبر من المسائل والأمثلة أكثر من الآخرين
ـــــــــــــــــــــــــــــ
لماذا اللامذهبيــة ؟
لأن فيها جرأة على الاستقلال بالفهم والفقه والفتيا دون تاهل أو تعلم أصول القوم .
فيها تعطيل لكتب التراث وكانها لأجل التبرك بها وحسب
فيها ضيق الأفق فكتب المعاصرين اللامذهبية تكاد خالية من التفريعات والقواعد الكليات
فيها سوء الظن بعلماء الأمة وفقهاء الملة بأنهم خالفوا الكتاب والسنة وتركوا العمل بالأحاديث ، وهذا لعدم علمهم بأصول الفقه وكيفية الجمع بين الأدلة وليس معنى أنه ترك دليلا كما تظن انه لا يعمل به بل الامر أكبر من ذلك
الجرأة الغريبة على اهل العلم والوقوع فيهم وما يورثه من كبر وحسن ظن بنفسه ان توصل لدليل لم يتوصل إليه من سبقه
التخبط في الطلب والفتاوى الشاذة والغريبة التي خرجت من اطلاع من ليس أهلا للفتوى للأدلة فيفتى بما أداه إليه عقله المسكين دون أن يدري مآخذ القوم وطريقتهم
الإنكار في موضع الاختلاف وظن الإجماع في مسائل وقع الخلاف فيها
يصبح الواغظ فقيها لأنه يتكلم بالعاطفة (اتباع الحديث والأثر ) ترغيبا للناس في قوله ، ويصبح الفقيه العالم المتمذهب مهجورا تتوجه إليه أصابع الاتهام،ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كل ما قيل في ذم عدم التمذهب حقيقة ملحوظة وليست افتراءات
كتب المعاصرين المذهبية هي من الطتب الممدوحة لأنه بوابة كثير ممن يصعب عليه كتب المتقدمين لدراسة المذهب

 

مولود مخلص الراوي

:: مشرف سابق ::
إنضم
16 يونيو 2011
المشاركات
419
الكنية
الراوي
التخصص
فقه مقارن
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: اللامذهبية ( نار تحت الرماد )

ما شاء الله عرض مختصر ومركز وشامل لمشكلة كبيرة جدا .
ينبغي التأمل فيها كثيراً ، وان يعمل جميع المختصين في الفقه وأصوله ، لوضع الخطط العملية لانقاذ مجتمعاتنا من هذا الداء العضال.
والله المستعان.
 
إنضم
12 يناير 2013
المشاركات
951
الإقامة
المطرية دقهلية مصر
الجنس
ذكر
الكنية
أبو سارة
التخصص
لغة عربية
الدولة
مصر
المدينة
المطرية دقهلية
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: اللامذهبية ( نار تحت الرماد )

والانتساب إلى مذهب هو طريقة فقهاء الأمة ، فابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب = حنابلة ، وابن كثير والذهبي = شافعية ، والطحاوي = حنفي ، وابن عبد البر مالكي .. وهكذا منذ استقرار المذاهب - بل حتى قبلها - كان فقهاء الصحابة لكل منهم طلابه ، يشكلون مدرسة فقهية كانت هي نواة تكون المذاهب .
ثم إن الطالب - مهما بلغ ذكاؤه وعلو همته - لا يستطيع أن يصير مجتهدا في كل مسألة ، يستوعب دراسة أدلتها حديثيا ولغويا وأصوليا وفقهيا ، فلا بد أن يحتاج إلى التقليد في كثير من المسائل ، فانتسابه إلى مذهب يريحه ويكون مرجحا له عند تكافؤ الأدلة وعدم ظهور رجحان قول على قول ، فيقلد إمامه .
ولأن كل من هاجم المذهبية والتقليد من المعاصرين ؛ انتهى به الأمر إلى تقليد ابن باز أو ابن عثيمين أو الألباني أو أمثالهم - رحمهم الله - ففرَّ من تقليد الأئمة الأربعة ثم قلد من هو دونهم !
ومن آفات اللامذهبية ؛أنها تؤدي بأصحابها كثيرا إلى تبني القول الشاذ وهو الذي ينفرد به آحاد من الفقهاء سواء من فقهاء السلف أو من فقهاء المذاهب .
بينما المذهبي عندما يتبني القول المعتمد في أي مذهب من الأربعة فإن القول المعتمد في المذهب لا يكون قولا شاذا أبدا ؛لأن كل مذهب لا يمثل إمامه فقط ،بل يمثل مدرسة تضم عشرات الآلاف من الفقهاء على مر القرون قد اعتمدوا هذا القول ورأوا رجحانه وبالله التوفيق .(الشيخ : وليد ادريس المنيسي )
 

عيد نهار الشمري

:: متابع ::
إنضم
14 مارس 2015
المشاركات
47
الكنية
أبو نهار
التخصص
علم مصطلح الحديث
المدينة
الجهراء
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: اللامذهبية ( نار تحت الرماد )

بارك الله فيكم
لكن لابد لنا ان نفرق بين المناداة للتحرر من التقليد المذهبي كليا و الخروج عن المذهب في مسائل معدودة , وان الحكم الفاصل بين الجميع هو الدليل
وايضا ان جاء قول منفرد عن الجمهور لا يطرح لمجرد تفرده بل لايسمى شاذا ابتداءا حتى ينظر بأدلته
وشكرا
 
إنضم
9 ديسمبر 2014
المشاركات
11
الكنية
أبو عبيدة
التخصص
الشريعة الإسلامية
المدينة
بنزرت
المذهب الفقهي
مالكي
رد: اللامذهبية ( نار تحت الرماد )

شكرا لكم على الموضوع وأرجو ان لا تنسوا أعداء الدين (جماعة العلمانية واللائكية) مثل الذين لدينا في بلادنا تونس فقد رفعوا مؤخرا شعار "اللامذهبية" في إطار حربهم المعلنة/الخفية على الإسلام ودعوا إلى جعل كل المذاهب الفقهية في مذهب واحد عبر مدعي العلم الشرعي الذين لا يفقهون شيئا من الدين
 
إنضم
12 نوفمبر 2011
المشاركات
54
الكنية
أبو هاجر
التخصص
فقه الأقليات المسلمة
المدينة
مراكش
المذهب الفقهي
سني مالكي
رد: اللامذهبية ( نار تحت الرماد )

السلام عليكم إخوتي الأفاضل،أخواتي الفضليات، يؤكد الشيخ بن بيه في مقالته "آداب الاختلاف" بأن الاختلاف بين أهل الحق سائغ وواقع ، وما دام في حدود الشريعة وضوابطها؛ فإنه لا يكون مذموماً بل يكون ممدوحاً ومصدراً من مصادر الإثراء الفكري ووسيلة للوصول إلى القرار الصائب، وما مبدأ الشورى الذي قرره الإسلام إلا تشريعاً لهذا الاختلاف الحميد { وشاورهم في الأمر } فكم كان النبي صلى الله عليه وسلم يستشيروا أصحابه ويستمع إلى آرائهم وتختلف وجهات نظرهم في تقرير المضي في حملة بدر ونتائج المعركة وكان الاختلاف من الموقف من الأسرى.فعندما استشار في المضي فدماً لنزال المشركين بعد أن تبين كثرة جيوشهم بالنسبة للمسلمين وكان النبي صلى الله عليه وسلم ينصت إليهم وما ليم أحد على رأي أبداه أو موقف تبناه وما تعصب منهم أحد ولا تحزب بل كان الحق غايتهم والمصلحة رائدهم.وقد يقر النبي صلى الله عليه وسلم كلاً من المختلفين على رأيه الخاص ، وبدون أن يبدي أي اعتراض أو ترجيح. كما في مسألة أمره عليه الصلاة والسلام بصلاة العصر في بني قريظة فقد صلاها بعضهم بالمدينة ولم يصلها العض الآخر إلا وقت صلاة العشاء ، ولم يعنف أحداً منهم كما جاء في الصحيحين. وفي السفر كان منهم المفطر والصائم . وما عاب أحد على أحد كما جاء في الصحيح حتى في الاختلاف في القراءة في حديث ابن مسعود إنها التربية النبوية للصحابة ليتصرفوا داخل دائرة الشريعة حسب جهدهم طبقاً لاجتهادهم. وبعده عليه الصلاة والسلام كانت بينهم اختلافات حسمت أحيانا كثيرة بالاتفاق كما في اختلافهم حول الخليفة بعده صلى الله عليه وسلم.وكما في اختلافهم حول قتال مانعي الزكاة وحول جمع القرآن الكريم ورجوع عمر إلى قول علي مسألة المنكوحة في العدة.لذلك فالاختلاف بين المذاهب الفقهية هو اختلاف مقبول شرعا،لأنه يتم في الفروع الفقهية لا الأصول والقطعيات التي لا يجوز الاختلاف حولها وأن الاختلاف فيها مذموم شرعا غير مقبول.أما الاختلاف الفقهي فهو اختلاف سعة وازدهار الفقه الإسلامي ودليل على عالمية الإسلام وشموليته وانفتاحه المستمر على جميع المستجدات في زمان ومكان،فلقد اختلف الإمام أبي حنيفة مع صاحبيه محمد والحسن؛فكان اختلاف عصر وزمان لا اختلاف في الرأي والاستدلال[تغير الزمان].واختلف الفقه عند الإمام الشافعي كذلك عند انتقاله من العراق إلى مصر،فكانت النتائج الفقهية مختلفة ما بين العراق ومصر[تغير المكان]. والله تعالى أعلم
 

يزن فيز الكلوب

:: متابع ::
إنضم
29 نوفمبر 2017
المشاركات
11
التخصص
الدعوة واصول الدين
المدينة
البلقاء
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: اللامذهبية ( نار تحت الرماد )

التمذهب مطلوب ولكن التعصب هذا هو المرفوض
 
أعلى