العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

المعتمد في المذهب الحنفي

إنضم
4 نوفمبر 2010
المشاركات
7
التخصص
أصول
المدينة
حمص
المذهب الفقهي
حنفي
رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

الذي أعلمه هو الرجوع إلى المتون الثلاثة: الكتاب أو الوقاية أو الكنز أو الأربعة
وما في المتون مقدم على ما في الشروح
وما في الشروح مقدم على ما في الفتاوى
ومن أراد مناقشة الأدلة فعليه بالبدائع
دمتم بخير
 
إنضم
4 نوفمبر 2009
المشاركات
56
التخصص
دراسات اسلامية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

السؤال الأهم عندي:

ما فائدة نظرية القول المعتمد في المذهب الحنفي؟


توضيحه: هل الفائدة للمجتهد أم المقلد؟

إن كانت للمجتهد، فاعلم أنه يعمل بما يؤديه اجتهاده إليه، فاجتهاده هو المعتمد له، ولا يجب عليه الأخذ بقول أي واحد في المذهب أو من خارج المذهب.

وإن كانت للمقلد، فاعلم أن علم أصول الفقه في المذهب الحنفي قد قطع بأن للمقلد أن يسأل أي عالم يريد، سواء كان حنفيا أو غير حنفي.


فالسؤال عندي قبل السؤال الذي طرح لفتح هذا الموضوع: ما فائدة نظرية القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

بارك الله فيكم

بارك الله في كاتب الموضوع وجزاه خيرا ...

وجزى الله كل من مر وشارك في هذا الموضوع واثراه بما يفيد العلم وأهله.

*سؤالي رعاكم الله :

عندي تحقيق مخطوط في الفقه لعالم من القرن الخامس ... هل من الأفضل أو المنهج العلمي الرجوع بمَ ألف في عصر المؤلف وقبله، أم الرجوع لكتب المذهب المعتمدة في اي عصر؟

وجزاكم الله خيرا

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,009
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

بارك الله في كاتب الموضوع وجزاه خيرا ...

وجزى الله كل من مر وشارك في هذا الموضوع واثراه بما يفيد العلم وأهله.

*سؤالي رعاكم الله :

عندي تحقيق مخطوط في الفقه لعالم من القرن الخامس ... هل من الأفضل أو المنهج العلمي الرجوع بمَ ألف في عصر المؤلف وقبله، أم الرجوع لكتب المذهب المعتمدة في اي عصر؟

وجزاكم الله خيرا

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

وفيك بارك الله يا شيخ عادل.
بالنسبة لتحقيق الكتب فالذي أعلمه الآتي:
- الرجوع لمصادر الكتاب التي ينقل عنها، أو استقى مادته منها، أو عزى إليها، أو مادة كتابه متأثرة بها لفظاً أومعنى، سواءً في عصره أو فيمن سبقه.
- وهذا سيأتيك في دراسة الكتاب المحقق وموارده التي ورد عنها.
- فإن كانت الكتب السابقة له أو المعاصرة له مطبوعة فيوثق منها.
- وإن كانت مخطوطة فلا تلزم بذلك؛ لكن إن استطعت -علماً بأنه سيأخذ منك وقتاً وجهداً ثميناً-؛ فهو بلا شك زيادة لك ولقيمة بحثك وتوثيقك، ووقوفك على المصدر؛ لا سيما وقد تطلع على إضافة أو إفادة بوجه ما حول الفقرة التي رجعت للمخطوط من أجلها.
- وعدم رجوعك للكتب السابقة على الكتاب هو فصل عن امتداد التراث، واجتزاءٌ تعاتب عليه، ولذا لا بد من التنبه لهذه النقطة؛ وهي التي تزيد البحث قيمة ومتانة.
- وما سبق قد يحصله الباحث في مواطن، وينعدم في أخرى؛ فليس الأمر على السواء.
- وأما التوثيق والعزو فما وجدته فيمن سبقه فالعزو إليه محتم؛ ولا حاجة للتوثيق للمتأخر عنه إلا لحاجة! وهذه نفاسة الرجوع للسابق؛ وإلا فما فائدة حشر اللاحق في ذات المسألة إلا لسبب ظاهر، أو إضافة معينة، أو استدراك ولا سبيل لتوثيقه إلا من مصدر متأخر.
- ثم المهم في العزو الاختيار الموفق للكتب؛ وخاصة في التوثيق من الكتب المتأخرة؛ فبعض الطلبة مغرم بالحشو في المراجع، وهذا ليس حسناً في الجملة! بل تتخير الأهم في قيمة الكتاب أو كونه المعتمد أو المحرر ... إلخ.

عسى أن أكون أضفت شيئاً به النفع.
ونرقب من الإخوة الزملاء الإفادة.

 
التعديل الأخير:
إنضم
4 نوفمبر 2009
المشاركات
56
التخصص
دراسات اسلامية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

أحسن الله إليكم شيخنا المفضال وجزاكم خيرا.

معلومات قيمة وضحت لي الكثير وشدت من ازري، نفع الله بكم وبعلمكم.

هذا ما كنت اعتقده واميل إليه، وخالفنا بعض الاخوان.


فيكون المنهج الصحيح العزو ممن عاصر المؤلف أو قبله، ولا يرجع للمتأخر إلا عند الحاجة والضرورية.


بالنسبة لهذا المخطوط حفظكم الله ليس به مقدمة، ولا بيان لموارده، وهو في الفقه المقارن.

*بدأت بمحاولة جمع بعض الكتب التي ألفت في القرن الخامس وقبله...ولعلي بعد الجمع اضعها في منتدانا المبارك لأخذ الآراء والاستنارة بتوجيهات الاخوة الأعضاء حفظهم الله.

بانتظار الافادة كما تفضلتم رعاكم الله من بقية الاخوة وفقهم الله.


وفق الله الجميع لما يحب ويرضى
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,009
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

بالنسبة لهذا المخطوط حفظكم الله ليس به مقدمة، ولا بيان لموارده، وهو في الفقه المقارن.
بارك الله فيكم.
بشروعك في التحقيق، ورجوعك لمن سبقه عند تحقيقك النص في كل مسألة؛ ستخرج ولو بعد نصف القدر المحقق بوجهة كافية في الحكم على موارد النص.
ولا يمكنك معرفة موارده من أول نصوص الكتاب المحقق! فصبراً وتحملاً!
وأعانك الله.
 

طالبة فقه

موقوف
إنضم
7 ديسمبر 2010
المشاركات
260
التخصص
.فقه
المدينة
فــي نــجــد
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

احسن الله اليكم جميعا
 

محمد أحمد سيد

:: متابع ::
إنضم
7 يونيو 2011
المشاركات
36
التخصص
اللغة
المدينة
كيفة
المذهب الفقهي
مالكي المذهب
رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

رد: كيف أعرف القول المعتمد في المذهب الحنفي؟

جزاكم الله خيرا
 

شريف شعبان محمد

:: مطـًـلع ::
إنضم
17 مارس 2012
المشاركات
130
التخصص
طب بشري
المدينة
كفر الشيخ
المذهب الفقهي
مالكي
تعارض الروايات المصححة

تعارض الروايات المصححة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته؛ ما الذي يلزم العامي في المعتمد عند تعارض الروايات المصححة في المذهب؛ هل له أن يتخير بينها؟
 

شريف شعبان محمد

:: مطـًـلع ::
إنضم
17 مارس 2012
المشاركات
130
التخصص
طب بشري
المدينة
كفر الشيخ
المذهب الفقهي
مالكي
رد: تعارض الروايات المصححة

رد: تعارض الروايات المصححة

مثال:1. مسألة هل القدمين عورة مطلقا أم ليسا بعورة مطلقا أم عورة خارج الصلاة لا داخلها. 2. نجاسة المسكر المائع من غير العنب و التمر نجاسة مغلظة أم مخففة أم طاهر.
 
إنضم
30 سبتمبر 2012
المشاركات
685
التخصص
طالب جامعي
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: تعارض الروايات المصححة

رد: تعارض الروايات المصححة

السلام عليكم

العمل عند تعارض روايتيتن صحيحتين؛ الأخذ بما ترجح منهما؛ ببيان الراجح من الأقوال المُختلفة لأئمة المذهب، أو الروايات المُختلفة عنهم. ويُقصد به؛ عمل فُقهاء المذهب المُرجّحين الذين أوتوا علمًا بطُرق الترجيح، ومعرفة القول والأقوى من الآراء والروايات، ولم يكن لهم الحق في استنباط أحكام لم ينص عليها، أو مُخالفة أحكام منصوص عليها، وإنما لهم فقط التمييز بين الراجح والمرجوح، والقوي والضعيق، والصحيح من الرواية والضعيف.

وقبل تفصيل ذلك؛ فمما ينبغي أن يُعلم: ’’اصطلاحات الفتوى والترجيح عند الحنفية‘‘.. كقولهم: وعليه الفتوى. وبه يُفتى. وبه نأخذ. وعليه الاعتماد. وعليه عمل اليوم -والمُراد باليوم: مُطلق الزمان، و"أل" فيه للحضور، والإضافة على معنى "في" وهي من إضافة المصدر إلى زمانه كصوم رمضان: أي عليه عمل الناس في هذا الزمان الحاضر-. وعليه عمل الأمة. وهو الصحيح. أو الأصح. أو الأظهر. أو الأشبه -ومعناه: الأشبه بالنصوص رواية والراجح دراية، فيكون عليه الفتوى-. أو الأوجه -أي الأظهر وجهًا من حيث إن دلالة الدليل عليه متجهة ظاهرة أكثر من غيره-. أو المُختار. وراجع: الدر المُختار (1/ 72). ورسم المُفتي (1/ 38).
قال مُحمد علاء الحصفكي رحمه الله بعد ان ذكر هذه العلامات: ونحوها مما ذُكر في حاشية البزدوي. اهـ.
وقال ابن عابدين رحمه الله في حاشيته (1/ 72): قوله: "ونحوها": كقولهم: وبه جرى العُرف، وهو المُتعارف، وبه أخذ علماؤنا. اهـ.
وقال الحصفكي رحمه الله في الدر المُختار مع حاشية ابن عابدين (1/ 27): قال شيخنا الرملي في فتاويه -هي الفتاوى الخيرية لنفع البرية-: وبعض الألفاظ آكد من بعض -من التأكيد أي أقوى فتُقدّم على غيرها، وهذا التقديم راجح لا واجب-: فلفظ "الفتوى" - أي اللفظ الذي فيه حروف الفتوى الأصلية بأي صيغة عُبّر بها- آكد من لفظ "الصحيح" -لأن مُقابل "الصحيح" أو "الأصح" ونحوه قد يكون هو المُفتى به لكونه هو الأحوط، أو الأرفق بالناس، أو الموافق لتعاملهم، وغير ذلك مما يراه المُرجّحون في المذهب داعيًا إلى الإفتاء به، فإذا صرّحوا بلفظ "الفتوى" في قول؛ عُلم أنه المأخوذ به-، و"الأصح" و"الأشبه" وغيرها -كالأحوط والأظهر-. ولفظ "وبه يُفتى" آكد من "الفتوى عليه" -قال ابن الهمام: والفرق بينهما أن الأول: يُفيد الحصر، والمعنى: أن الفتوى لا تكون إلا بذلك، والثاني: يُفيد الأصحية. اهـ-. و"الأصح" آكد من "الصحيح". و"الأحوط" -الظاهر أن يُقال ذلك في كل ما عُبّر فيه بأفعل التفضيل- آكد من "الاحتياط" -أي العمل بأقوى الدليلين-. اهـ.

وعلى ضوء ما سبق يكون الترجيح؛
فلترجيح إذا كان تصحيح الروايتين في كتابين مُعتبرين؛ إذا صححت كل من الروايتين بلفظ واحد كان ذكر في كل واحدة منهما "هو الصحيح" أو "ألأصح" أو "به يُفتى" فيتخيّر أي الروايتين شاء. وإذا اختلف اللفظ؛ فإن كان في أحدهما لفظ "الفتوى"؛ فهو أولى لأنه لا يأخذ إلا بما هو صحيح، وليس كل صحيح يفتى به؛ لأن الصحيح في نفسه قد لا يفتى به لكون غيره أوفق لتغير الزمان وللضرورة ونحو ذلك. فما فيه لفظ "الفتوى" يتضمن شيئين: أحدهما/ الإذن بالفتوى به. والآخر/ صحته؛ لأن الإفتاء به تصحيح له. وإن كان لفظ "الفتوى" في كل منهما؛ فإن كان أحدهما يُفيد الحصر مثل: "الأصح". والآخر بلفظ "الصحيح"؛ فالمشهور عند الجمهور أن "الأصح" آكد من "الصحيح". وذهب بعض الفقهاء إلى الأخذ بقول من قال "الصحيح" أولى من الأخذ بقول من قال "الأصح" لأن الصحيح مُقابله الفاسد، والأصح مُقابله الصحيح، فقد وافق من قال الأصح قابل الصحيح على أنه صحيح، وأما من قال "الصحيح" فعنده ذلك الحكم الآخر فاسد فالأخذ بما اتفقا على أنه صحيح أولى من الأخذ بما هو عند أحدهما فاسد. قال بعض الفقهاء -راجع: رسم المفتي (1/ 38، 39): ينبغي أن يقيد ذلك بالغالب لأنا وجدنا مقابل "الأصح" الرواية الشاذة.
والترجيح إذا كان تصحيح الروايتين في كتاب واحد من إمام واحد؛ فلا يأتي الخلاف في تقديم "الأصح" على "الصحيح" لأن إشعار الصحيح بأن مُقابله فاسد لا يتأتى فيه بعد التصريح بأن مُقابله أصح إلا إذا كان في المسألة قول ثالث يكون هو الفاسد. قال ابن عابدين رحمه الله في رسم المفتي (1/ 39): وكذا لو ذكر تصحيحان عن إمامين، ثم قال: إن هذا التصحيح الثاني أصح من الأول مثلًا، فلا شك ان مثراده ترجيح ما عُبر عنه بكونه "أصح". وإن كان كل منهما بلفظ "الأصح" أو "الصحيح" فلا شبهة في أنه يتخيّر بينهما إذا كان الإمامان المُصححان في رتبة واحدة. أما لو كان إحدهما أعلم؛ فإنه يُختار تصحيحه. وكذا إذا صرّح بتصحيحه إحداهما فقط بلفظ "الأصح" أو "الأحوط" أو "الأولى" أو "الأرفق" وسكت عن تصحيح الأخرى؛ فإن هذا اللفظ يُفيد صحة الأخرى، لكن الأولى الأخذ بما صرّح بأنه الأصح لزيادة صحتها. وكذا لو صرّح في إحداهما بالأصح وفي الأخرى بالصحيح؛ فإن الأولى: الأخذ بالأصح. اهـ.

وراجع: الفتح المبين في تعريف مصطلحات الفقهاء والأصوليين، للدكتور/ مُحمد الحفناوي. باب: التخريج والترجيح. ص(23- 32).

والله أعلم.
 

شريف شعبان محمد

:: مطـًـلع ::
إنضم
17 مارس 2012
المشاركات
130
التخصص
طب بشري
المدينة
كفر الشيخ
المذهب الفقهي
مالكي
رد: تعارض الروايات المصححة

رد: تعارض الروايات المصححة

وقال الحصفكي رحمه الله في الدر المُختار مع حاشية ابن عابدين (1/ 27): قال شيخنا الرملي في فتاويه -هي الفتاوى الخيرية لنفع البرية-: وبعض الألفاظ آكد من بعض -من التأكيد أي أقوى فتُقدّم على غيرها، وهذا التقديم راجح لا واجب-
هل معني ذلك أنه لا يجب تقليد الأرجح و أنه للعامي أن يقلد أيا من الروايات المصححة و إن كان المستحب أن يقلد الأرجح؟
 
إنضم
30 سبتمبر 2012
المشاركات
685
التخصص
طالب جامعي
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: تعارض الروايات المصححة

رد: تعارض الروايات المصححة

السلام عليكم

هل معني ذلك أنه لا يجب تقليد الأرجح و أنه للعامي أن يقلد أيا من الروايات المصححة و إن كان المستحب أن يقلد الأرجح؟
أخي الكريم/ شريف شعبان محمد

مما ينبغي أن يُعلم؛ أن جوابي السابق -جملةً- خاص فيما لو تعارضت روايتين صحيحتين عن إمام -اقتصارًا على ما ورد بالموضوع-، فيكون العمل على ما ترجح منها بما سبق من تفصيل، وليس للعامي التخيّر في هذا الشأن؛ إلا إذا تعارضت الروايتين مع شرط الصحة بذات اللفظ كما سبق بيانه.
وقول الحصفكي رحمه الله؛ ليس بخاص في مسألة تعارض الروايتين الصحيحتين عن الإمام الواحد فحسب؛ بل هو عام في جملة ’’اصطلاحات الفتوى والترجيح عند الحنفية‘‘ عمومًا، فيشمل تعارض الروايتين الصحيحتين عن إمامين -وهذا فيه تفصيل جمّ ليس هذا محل التفصيل فيه-، ولذلك ذكر الدكتور مُحمد الحفناوي في الحاشية بكتابه الفتح المبين شارحًا؛ أن هذا التقديم للترجيح لا للوجوب، وإن كان غيره مرجوحًا، ولذلك أدرجت هذا كله كتمهيد قبل البدء في تفصيل المسألة الخاصة بالموضوع.

هذا، والله أعلم.
 
إنضم
30 سبتمبر 2012
المشاركات
685
التخصص
طالب جامعي
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: تعارض الروايات المصححة

رد: تعارض الروايات المصححة

السلام عليكم

مما ينبغي أن يُعلم؛ أن جوابي السابق -جملةً- خاص فيما لو تعارضت روايتين صحيحتين عن إمام -اقتصارًا على ما ورد بالموضوع-، ..
وقول الحصفكي رحمه الله؛ ليس بخاص في مسألة تعارض الروايتين الصحيحتين عن الإمام الواحد فحسب؛ بل هو عام في جملة ’’اصطلاحات الفتوى والترجيح عند الحنفية‘‘ عمومًا، فيشمل تعارض الروايتين الصحيحتين عن إمامين -وهذا فيه تفصيل جمّ ليس هذا محل التفصيل فيه-، ..
ويُنظر:
الفرق بين اختلاف القولين واختلاف الروايتين

والله الموفق.
 
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,228
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
رد: تعارض الروايات المصححة

رد: تعارض الروايات المصححة

فيما يتعلق بالعامي خاصة ـ وهو مورد السؤال ـ، فإن مذهبه مذهب مفتيه ، وليس له مذهب يجب عليه التزامه غير ذلك، فضلاً عن أن ينظر في الروايات ويعمل بالراجح منه، وليس له النظر في الروايات والترجيح بينها أصلاً بل يستفتي ويعمل بما يُفتى به.
بل قالوا : لو التزم العامي مذهباً لم يلزمه ، بل لو نذر اتباع إمامٍ بعينه لم ينعقد نذره.
فإن فرضنا أنه أفتي بأكثر من قول أو رواية فله أن يعمل بأيها شاء على ما ذكره الشرنبلالي عن ابن أمير الحاج في (العقد الفريد).
والله أعلم
 
إنضم
30 سبتمبر 2012
المشاركات
685
التخصص
طالب جامعي
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: تعارض الروايات المصححة

رد: تعارض الروايات المصححة

السلام عليكم

فيما يتعلق بالعامي خاصة ـ وهو مورد السؤال ـ،

أخي الكريم/ وضاح أحمد الحمادي

بارك الله فيك ونفع بك،،

ما أظن أن مقصد الأخ الفاضل من السؤال تلك الدرجة من العامية التي تقصدها؛ إذ يستطيع النظر في الروايات ومعرفة المتعارض منها -على ما يظهر من السؤال-، لذلك أجبته بمعرفة ما الراجح منها فقط، أما الدرجة التي تقصدها -وإن كانت ليس مُراد الأخ الكريم فيما فهمت-: إلا أن جوابك فيها حسن وجيز، وهو ما يترجح عند جمهور أهل العلم في تلك المسألة.

والله أعلم.
 
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,228
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
الترجيح بين المتون

الترجيح بين المتون

السلام عليكم ورحمة الله
أريد معرفة ما هو المرجح عند تعارض المتون التالية ، وكيفية الترجيح إن إمكن.
1. مختصر القدوري.
2. الوقاية.
3. المختار.
4. كنز الدقائق.
5. مجمع البحرين.
وسؤال آخر ، وهو أن العلامة ابن قطلوبغا في (التصحيح والترجيح) ربما ذكر قولين وترجيح كل واحدٍ منهما عن جماعة ويسكت ، فكيف يكون الترجيح حنيئذٍ؟
ثم إني وجدت في كتابه السابق ص 235 : "قوله (أشهد في مجلسه) قال في (الحقائق) : والطلب على الفور ، هكذا روي عن أبي حنيفة ، وهو ظاهر المذهب ، وهو الصحيح، وقال في (مختارات النوازل) : وعن محمد أنه يوقف إلى آخر المجلس ، فإن قام منه أو اشتغل بشيء آخر بطلت شفعته، وهو الصحيح" فما معنى تصحيحه لكلا القولين؟ أم أن هذا التصحيح هو لصاحبي (الحقائق) و (مختارات النوازل)، فإن كان كذلك فهذا مثال لما قدمناه في سؤالنا الثاني. فكيف العمل حينئذٍ؟
 
إنضم
5 سبتمبر 2009
المشاركات
8
الكنية
أبو إبراهيم
التخصص
فقه
المدينة
الأحساء
المذهب الفقهي
الحنفي
رد: الترجيح بين المتون

رد: الترجيح بين المتون

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شيخنا سؤالك الأول دار في خلدي كثيراً, ولم أجد من صرح بالجواب عنه, ولعلنا في مستقبل الأيام نجد جوابه.

أما سؤالك الثاني فالجواب عليه يعرف مما ذكره ابن عابدين في شرحه لمنظومته رسم المفتي عند مبحث تعارض التصحيح, فقد ذكر رحمه الله تعالى عشرا من المرجحات بين القولين المصححين, ومثالك الذي ذكرته المرجح فيه هو قول الإمام, وذلك لأمرين:
الأول: لأنه ظاهر المذهب (أي: ظاهر الرواية) فيقدم على غيره عند تعارض التصحيح.
الثاني: لأنه قول الإمام, فيقدم على قول أصحابه عند تعارض التصحيح؛ لكون قول الإمام مقدم قبل التصحيح, فكذا بعده .
قال رحمه الله تعالى (ص42): (الرابع: ما إذا كان أحدهما قول الإمام الأعظم, والآخر قول بعض أصحابه؛ لأنه عند عدم الترجيح لأحدهما يقدم قول الإمام, كما مر بيانه, فكذا بعده).انتهى.
وقال أيضاً (ص42) : (الخامس: ما إذا كان أحدهما ظاهر الرواية, فيقدم على الآخر). انتهى.
والله تعالى أعلم
واسمح لي على التطفل عليكم .
 
إنضم
30 سبتمبر 2012
المشاركات
685
التخصص
طالب جامعي
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: الترجيح بين المتون

رد: الترجيح بين المتون

السلام عليكم

بارك الله فيكم.

ذكر العلاّمة قاسم في ((تصحيحه)) أن ما في المتون مصحح تصحيحًا التزاميًّا، والتصحيح الصريح مقدم على التصحيح الالتزامي.
قال ابن عابدين في رسم المفتي (1/ 36): حاصله أن أصحاب المتون التزموا وضع القول الصحيح فيكون ما في غيرها مقابل الصحيح ما لم يصرح بتصحيحه فيقدم عليها؛ لأنه تصحيح صريح، فيقدم على التصحيح الالتزامي، وفي -شهادات الخيرية- في جواب سؤال: المذهب الصحيح المفتي به الذي مشت عليه أصحاب المتون الموضوعة لنقل الصحيح من المذهب الذي هو ظاهر الرواية أن شهادةا لأعمي لا تصح.
ثم قال: وحيث علم أن القول هو الذي تواردت عليه المتون فهو المعتمد المعمول به إذ صرحوا بأنه إذا تعارض ما في المتون، والفتاوى فالمعتمد ما في المتون.
وكذا يقدم ما في الشروح على ما في الفتاوى. اهـ.
قال شيخنا الأستاذ الدكتور محمد إبراهيم الحفناوي في كتابه ((الفتح المبين في تعريف مصطلحات الفقهاء والأصوليين)) ص(31) مُعلِّقًا: "هذا، والمراد بالمتون هي المتون المعتبرة كالبداية، ومختصر القدوري وغيرهما مما تقدم". انتهى.

هذا، والله أعلم.
 
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,228
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
المعتمد في المذهب الحنفي

السلام عليكم ورحمة الله

فيما يتعلق بالمعتمد في مذهب الأحناف ، فالذي يظهر لي ـ ولستُ حنفياً ـ ليس مقيداً بشخص أو أشخاص معينين ، بل هو يتعلق بالكتب المعتمدة بشكل أكبر . كالمتون الخمسة المشهورة ـ والمشتهرة بالأربعة بدل الخمسة بسبب الإختلاف في بعضها ـ والشروح المعتمدة التي سماها ابن عابدين رحمه الله
وليس المعتمد هو قول كتاب واحد منها بل كل ما في هذه الكتب معتمد للمفتي الذي لا يرجح بالاجتهاد بل بالنقل ، وإن كان من المحققين كان اعتماده على اجتهاده على اختلاف فيها.
هذا ما فهمته من تصرفاتهم لا من صريح أقوالهم .
إلا ما سمعته من الشيخ الرنكوسي رحمه الله من جواز الإفتاء بجميع الأقوال الثابتة عن الأئمة ولو كانت ضعيفة.
وباستثناء تنصيص البعض على اعتماد ما رجحه الشيخ ابن عابدين رحمه الله.
والله أعلم
فمن يفيدنا من الحنفية في هذا الباب؟
 
إنضم
19 يناير 2013
المشاركات
113
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: المعتمد في المذهب الحنفي

أخي المبارك
ما العمل لو تعارض المبسوط والبدائع وابن عابدين
فأيهم يقدم في تحرير المذهب ؟
سؤال أشكل علي كثيراً..
 
أعلى