العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

تواليف مالكية مهمة 4 : كتاب التفريع لأبي القاسم البصري

شهاب الدين الإدريسي

:: عضو مؤسس ::
إنضم
20 سبتمبر 2008
المشاركات
376
التخصص
التفسير وعلوم القرآن
المدينة
مكناس
المذهب الفقهي
مالكي
كتاب التفريع لأبي القاسم عبيد الله بن الحسين بن الحسن بن الجلاب البصري (ت378هـ) من أهم المؤلفات الفقهية التي أنتجتها المدرسة البغدادية المالكية في القرن الهجري الرابع، وهو عبارة عن مختصر فقهي جامع لكل أبواب الفقه، من العبادات والمعاملات على المذهب المالكي.

وتقدُم زمن المؤلف، وما تمتع به من ملكة فقهية، وجودة اختياراته، واعتماده على المصادر الأولى للمذهب المالكي جعل كتابه يحظى بمكانة خاصة بين باقي المصنفات الفقهية، ويشتمل التفريع على واحد وثلاثين كتاباً، أولها كتاب الطهارة، وآخرها كتاب الجامع؛ كل كتاب في أبواب، وكل باب احتوى على عدد من الفصول مما سهل الوقوف على مسائله.

ويبلغ عدد مسائله ـ على ما ذكره العلامة التتائي ـ ثمانية عشر ألف مسألة، منها اثنتا عشرة ألف موافقة لما في المدونة، وستة آلاف ليست فيها، وذكر العلامة ابن عبد السلام أنها ثمانية عشر ألف مسألة عن مالك سوى أصحابه.

وقد اختار ابن الجلاب منهجا يلائم الغرض الذي كان يرمي إليه من وراء كتاب التفريع، ألا وهو تعليم الناس أحكام دينهم على أوسع نطاق، وبأيسر السبل، وإن لم يفصح عن ذلك في مقدمة الكتاب، لكن ذلك واضح من طريقة عرض المسائل التي كان يتجه فيها إلى دقة العبارات، ووضوحها، وسهولة الألفاظ للدلالة على المعاني على أكمل وجه، دون أن يغفل عن الإفادة من كتب المذهب والوقوف على آراء كبار علمائه مع تحقيق تلك الآراء، ونقدها وترجيح ما رآه راجحا منها، ومن ثم تطبيقها على المسائل الفرعية ليخلص إلى استنباط الأحكام، وتقعيد القواعد بالنسبة للمسائل التي لم يرد فيها حكم سابق.

اعتمد ابن الجلاب في كتابه بالدرجة الأولى على إمام المذهب ثم على كبار أصحابه؛ فكثيرا ما يُصدر كلامه بقوله: «قال مالك»، كما نقل عن تسعة عشر فقيهاً؛ منهم تسعة من تلاميذ مالك وهم: ابن القاسم، وابن الماجشون، وعبد الله بن عبد الحكم، وأشهب، ومحمد بن مسلمة، وابن وهب، والمغيرة، وعلي بن زياد، وأسد بن الفرات، كما نقل عن ستة من تلامذة تلاميذ مالك وهم: أصبغ بن الفرج، وعيسى بن دينار، وابن المواز، والقاضي إسماعيل، ومحمد بن عبد الحكم، وسحنون، وأخيراً عن اثنين من الطبقة التي تليهم وهما: أبو بكر الأبهري، وعمرو أبو الفرج القاضي.

أخذ الفقهاء بما جاء في التفريع سواء من حيث إسناد الرواية، أو من حيث الدراية؛ أي اجتهاد مؤلفه؛ إما في القياس والاستنباط، وإما في الترجيح بين آراء كبار علماء المذهب؛ فلا يكاد يخلو كتاب من كتب الفقه المالكي من نقل، أو نقول عنه؛ كما عند ابن عبد البر (ت463هـ) في «الكافي»، وأبي الوليد محمد بن أحمد بن رشد الجد (ت520هـ) في «المقدمات الممهدات»، وابن رشد الحفيد (ت595هـ) في «بداية المجتهد ونهاية المقتصد»، و القرافي (ت684هـ) في «الذخيرة» فضلا عن المتأخرين الذين جاؤوا بعدهم.
قال القاضي عياض: وكتاب التفريع في المذهب مشهور.
ولم يقتصر اعتماد العلماء عليه على هذا الحد، بل تعدى ذلك إلى تصدي كثير منهم له بالشرح والاختصار؛ فأول من شرحه هو ابن أخت المؤلف المسدد بن جعفر بن الحسين بن أيوب البصري، وكذلك عبد الله بن إبراهيم بن هاشم القيسي يعرف بحفيد هاشم (من علماء القرن 5هـ)، وعبد الله بن عبد الرحمن بن عمر المعري الشارمساحي (ت669هـ) سمى شرحه «البديع في شرح التفريع»، وهو مخطوط بتونس برقم: (6213)، وممن اختصره محمد بن أبي القاسم بن عبد السلام بن جميل (ت710هـ) وسماه «السهل البديع في اختصار التفريع» وهو مخطوط بالقرويين برقم: (1138)، وغير هؤلاء كثير ممن يطول عدهم ويعسر حصرهم.

طبع كتاب التفريع بتحقيق الدكتور حسين بن سالم الدهماني، عن دار الغرب الإسلامي ببيروت، الطبعة الأولى سنة 1408هـ/1987م.

مصادر الترجمة :
---------------------------------------
ترتيب المدارك (7/76)،
الديباج المذهب (1/406)،
شجرة النور الزكية (1/137).
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,035
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
جزاك الله خيراً ...
وملأ فؤادك حكمة وطمأنينة ...
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
فقد أثريتم بمقالاتكم المكتبة المالكية في الموقع.
لكن لماذا: نسبته إلى "أبي القاسم البصري" ولم تنسبه إلى "الجلاب" وهو الأشهر في اسم المؤلف، وعليه تدور ألسنة المالكية.
----
فائدة:
قال القرافي في الذخيرة:
(وقد آثرتُ أن أجمع بين الكتب الخمسة التي عكف عليها المالكيون شرقا وغربا .. وهي:
المدونة، والجواهر, والتلقين, والجلاب, والرسالة).
مستفادة من أحد طلبة العلم في موقع الألوكة فجزاه الله خيرا.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=1992
 
التعديل الأخير:

شهاب الدين الإدريسي

:: عضو مؤسس ::
إنضم
20 سبتمبر 2008
المشاركات
376
التخصص
التفسير وعلوم القرآن
المدينة
مكناس
المذهب الفقهي
مالكي
ما شاء الله، قد حباك الله بقوة البديهة وقوة الملاحظة أيها الشيخ الفاضل أبا فراس..

والإمام معروف بابن الجلاب، لكن المقصد هو تنبيه طلبة العلم إلى اسمه الحقيقي حتى يتعرفوا عليه إن صادفوا الإسم في احد المؤلفات، وقد نبهنا شيخنا العلوي رحمه الله إلى هذه المسألة وكنا حينها ننهل من علمه، فصعقنا بسؤال : من هو أبو القاسم البصري ؟؟ فكنا نعرف ابن الجلاب ولا نعرفه بذلك الإسم فساد صمت رهيب القاعة، ولو كانت هناك ذبابة لسمعنا طنينها لشدة الصمت المخيم على الأجواء...
أما الجلاب أيها الفاضل فيطلق على كتاب التفريع، وإن لاحظتم النص الذي نقلتموه للقرافي ليس فيه أسماء المؤلفين بل فقط أسماء الكتب:

المدونة، والجواهر, والتلقين, والجلاب, والرسالة
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
جزاك الله خيرا
 
إنضم
14 ديسمبر 2009
المشاركات
15
التخصص
حاسب آلي
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
الأسلام
أيها الشيخ الفاضل أبا فراس.. جزاك الله خير ياشيخ
الإمام معروف بابن الجلاب، لكن المقصد هو تنبيه طلبة العلم إلى اسمه الحقيقي حتى يتعرفوا عليه إن صادفوا الإسم في احد المؤلفات، وقد نبهنا شيخنا العلوي رحمه الله إلى هذه المسألة وكنا حينها ننهل من علمه، فصعقنا بسؤال : من هو أبو القاسم البصري ؟؟ فكنا نعرف ابن الجلاب ولا نعرفه بذلك الإسم فساد صمت رهيب القاعة، ولو كانت هناك ذبابة لسمعنا طنينها لشدة الصمت المخيم على الأجواء...
أما الجلاب أيها الفاضل فيطلق على كتاب التفريع، وإن لاحظتم النص الذي نقلتموه للقرافي ليس فيه أسماء المؤلفين بل فقط أسماء الكتب:
 
إنضم
7 ديسمبر 2009
المشاركات
5
التخصص
الفقه
المدينة
الطائف
المذهب الفقهي
حنبلي
جزاكم الله خيرا
وللكتاب من اسمه نصيب ؛ فقد أغرق ابن الجلاب - عليه رحمة الله - في التفريع ....
وهو- على العموم - من الكتب المعتمدة , شرقا وغربا , عند متوسطي المالكية .
 
إنضم
18 ديسمبر 2009
المشاركات
16
التخصص
ميكانيك عام
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
سلفي
رد: تواليف مالكية مهمة 4 : كتاب التفريع لأبي القاسم البصري

جزاك الله خيرا
 
أعلى