العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

حمل كتاب: الفتح المبين في حل رموز ومصطلحات الفقهاء والأصوليين

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,045
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
الفتح المبين
في حل رموز ومصطلحات الفقهاء والأصوليين

للدكتور
محمد إبراهيم الحفناوي

أستاذ ورئيس قسم اصول الفقه
كلية الشريعة والقانون بطنطا


الكتاب يقع في (220) صفحة.
ويشتمل على مقدمة وثلاثة فصول رئيسة وخاتمة:
* المقدمة.
أولاً: مصطلحات ورموز الفقهاء، ويشتمل على الآتي:
المصطلحات الفقهية عند السادة الحنفية.
المصطلحات الفقهية عند السادة المالكية.
المصطلحات الفقهية عند السادة الشافعية.
المصطلحات الفقهية عند السادة الحنابلة.
ثانياً: مصطلحات ورموز الأصوليين.
ثالثاً: فوائد نفيسات وضوابط وقواعد مهمات يحتاج إليها كل باحث.
* الخاتمة.



 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً.
 

شهاب الدين الإدريسي

:: عضو مؤسس ::
إنضم
20 سبتمبر 2008
المشاركات
376
التخصص
التفسير وعلوم القرآن
المدينة
مكناس
المذهب الفقهي
مالكي
شكرا جزيلا على هذا الكتاب الجليل، والشيخ الحفناوي الأصولي رجل لا يعرف مقداره إلا من قرأ كتبه، كالكتاب الذي رفعتموه جزاكم الله خيرا ...
وله كتابان نفيسان جدا جدا أولهما اسمه "دراسات أصولية في السنة النبوية" والثاني "التعارض و الترجيح عند الأصولين و أثرهما في الفقه الاسلامي" ... فحبذا رفعهما إن تيسر ذلك ...
 
أعلى