العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

خطبة الجمعة من المسجد الحرام

عمار محمد مدني

:: عضو مؤسس ::
إنضم
14 ديسمبر 2007
المشاركات
721
التخصص
هندسة صناعية
المدينة
مكة المكرمة + الظهران
المذهب الفقهي
حنبلي
مكة المكرمة 1 صفر 1429ه الموافق 8 فبراير 2008م واس

اوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل والتزود بها والاستمساك بكلمة الاخلاص لانها العروة الوثقى .
وقال فضيلته في خطبة الجمعة اليوم // إن الحياة وهي مندفعة في طريقها بالاحياء توجه اهتمام الأحياء الى الإمام الى الناشئة الجديدة والجيل المقبل الى الابناء وقل ما توجه اهتمامهم الى الوراء الى الحياة السابقة وان الاباء والامهات ليندفعون بالفطرة الى رعاية اأاولاد والتضحية بكل شئ حتى بالذات في سبيل رعاية الأولاد وإسعادهم // .
وبين فضيلته ان الابناء سرعان ما ينسون تضحية ورعاية ابائهم لهم خاصة عندما يصبحون شيخوخة فانية وشخوصا منهكة بالية فيندفع الاولاد الى الامام الى الزوجات والذرية وهكذا تسير الحياة .
وقال فضيلته إن الأبناء يحتاجون الى توصية بالاباء والامهات وينعطفوا الى الوراء ليذكروا واجب الجيل الذي انفق رحيقه كله حتى ادركه الجفاف .
وافاد فضيلته ان حق الوالدين من اعظم الواجبات واجره من اوفر الحسنات وبرهما من شرف الدنيا وفلاح الاخرة وهو ميثاق الله على الاولين وهو امر الله لكل المؤمنين وأن الله تعالى قرن حقه بحقهما وشكره بشكرهما .
وأبان فضيلته ان حق الوالدين مقدم على الجهاد وان حقهما لا يقبل المساومة حتى ولو كان الامر يتعلق بالجهاد فالام طريق الجنة والجنة ميعاد الله للابرار وميراث البررة الاخيار قال صلى الله عليه وسلم // بروا اباءكم تبركم ابناؤكم وعفوا تعف نساؤكم // وأن البر سبب في طول العمر كما قال صلى الله عليه وسلم // لا يزيد في العمر الا البر ولا يرد القضاء الا الدعاء وان الرجل ليحرم الرزق بخطيئة يعملها // .
وقال فضيلة امام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح آل طالب // ان من بر الوالدين اطعامهما وكسوتهما وخدمتهما وامتثال امرهما ما لم يكن معصية وتقديم هواهما ورغبتهما على رغبات النفس واحتساب ذلك عند الله والتكلم معهما بلين ومعاملتهما بالرفق واللطف خاصة مع الكبر وان يمشي خلفهما ولا يدعوهما باسمهما المجرد
وبين فضيلته ان حاجة الابوين عند الكبر تفوق كل حاجة خاصة في جانب الشعور والواقع النفسي فيكون الشعور مرهفا والنفس حساسة فهما احوج ما يكونا الى الرفق والملاطفة والعناية وإظهار الاهتمام بهما .
وقال فضيلته إن الوعيد كان شديدا والعقاب اليما لمن عق والديه واساء لهما قال صلى الله عليه وسلم // الا أنبئكم باكبر الكبائر قلنا بلا يا رسول الله قال : ثلاثا الاشراك بالله وعقوق الوالدين ـ وكان متكئا فجلس ـ فقال : الا وقول الزور وشهادة الزور الا وقول الزور وشهادة الزور فما زال يقولها حتى قلت لا يسكت . وفي الصحيحين // ان من اكبر الكبائر ان يلعن الرجل والديه // .
وتساءل فضيلته قائلا // هل يعي ذلك العاقون الا يخافون من دعوة تبلغ عنان السماء فتمحق دنياهم واخراهم قال صلى الله عليه وسلم // ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد على ولده // .
وحث فضيلته الابناء بالبر بالاباء والامهات والاحسان اليهم بانواع البر والصلات وتقبيل ايديهم وجباههم وتشنيف الآذان باجمل ما تنطق به الشفاه وعدم المن عليهم لانهم بحق اصحاب المن والفضل والتعرف على رغباتهم قبل ان ينطقوا والاسراع الى تحقيق ما يريدون .
 
التعديل الأخير:

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,051
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
جزاك الله خيراً أخي عمار
 
أعلى