العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

هل من الممكن شيخنا ان تجمع الاسئلة واجاباتها النموذجيه في ملف واحد كتب الله لكم الاجر والمثوبة
آمين.
ربما أجمعها في نهاية الكتاب وألحقها به.
إذْ أنا أخشى أن أضعها مع الاسئلة فيتقاعس الطالب عن التفكير وينظر في الحلول.
فلا يحصل المقصود وهو تحريك الذهن.
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

3- العسل على الشمع.
لازم ذهني وخارجي
هذا لازم خارجي فقط.
بدليل أن من لم يعرف أن العسل يخرج معه شمع وتصور العسل في ذهنه لم يتصور معه الشمع فلا ملازمة عقلية بين الشمع والعسل.
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم عبّر عن الفرق بين المطابقة والتضمن والالتزام بعبارة من عندك؟
المطابقة أن يكون المعنى المستقى من اللفظ دال عليه تماما وكليا وداخلا فيه
أما التضمن فهو نفس الشيء للمطابقة لكن يكون جزئيا لا كليا
والالتزام يغايرهما بأن لا يكون داخلا بل خارجا عن اللفظ لكن ملازما له بطريقة ما، فيلزم من اللفظ معنى أو شيء لكن هو خارج عنه

2- ما الفرق بين الملزوم واللازم والملازمة؟
الذي يدل على أمر ما (أي المدلول) هو الملزوم فالدال هو الملزوم
وبالمقابل الذي يلزم من خلاله أمر ما هو اللازم، فاللازم هو المدلول الذي دل عليه الملزوم
والملازمة هي النسبة بينهما او الانتقال من الدال للمدلول أو من الملزوم للازم

3- كيف تفرق بين اللازم والأعم واللازم المساوي؟
التفريق بينهما في نوع العلاقة بين اللازم والملزوم
فاللازم الاعم العلاقة بين اللازم والملزوم ليست طردية
أي كلما وجد الملزوم وهو الدال وُجد اللازم
والعكس ليس صحيحا/ حيث إذا وجد اللازم ليس بالضرورة أن يوجد الملزوم
أما اللازم المساوي فهو طردي بينهما ومتساو فكلما وجد أحدهما وجد الآخر من اللازم والملزوم

( تمارين )

أولا: بيّن نوع الدلالة اللفظية الوضعية في الأمثلة التالية؟
1- السيارة على محركها.
المحرك ضمن السيارة فهذه دلالة تضمن
2- السقف على الجدران.
ليس فيها تضمن ولا مطابقة فتكون ملازمة لكن نوعها والله اعلم لازم اعم
حيث كلما وجد السقف وجدت الجدران لكن ليس بالضرورة أن يوجد السقف إذا وجدت الجدران

3- الدار على غرفه.
قد تكون تضمن إذا كان معنى الدار أوسع من الغرفة من الناحية العرفية
وقد تكون مطابقة إذا قيل عن الغرفة دار
والله اعلم

4- الحج على العبادة.
الحج يدخل ضمن العبادات فهي دلالة تضمن
5- العقد على الإيجاب والقبول.
العقد هو الايجاب والقبول كتعريف اصطلاحي لذا هو دلالة مطابقة والله اعلم

ثانيا: ما هو نوع اللازم في الأمثلة التالية من حيث العموم والمساواة ؟
1- الفردية للثلاثة.
الثلاثة فردي لكن ليس كل فردي هو ثلاثة فقد يكون تسعة وأحد عشر، فاللازم أعم
2- الحرارة للنار.
كل نار فلا بد من حرارة، وليس كل حرارة فهي من نار، حيث تصدر الحرارة من الإنسان في الحمى وتصدر الحرارة من مدفأة إشعاعية
فاللازم أعم

3- السواد للغراب.
كل غراب فهو أسود وليس السواد فقط للغراب
إذا لازم أعم

4- الحدوث للمخلوق.
والحدوث معناه أن يكون الشيء في زمن ما غير موجود ثم وجد بعد ذلك.
لم أفهم هذا ولم أستطع تحليل السؤال
لكن إن كان معناه - في نظري القاصر- أن كل مُحدث فهو مخلوق وأيضا كل ما خُلق فهو مُحدث فهذا لازم مساو

وجزاكم الله عنا كل خير
أسئلة دقيقة .. ما شاء الله .. تشحذ العقل للتفكير والتحليل
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

نهاية الدرس الأول.
وقد اشتمل على المخططات وخلاصة الباب وشرح عبارات إيساغوجي.
أطلب من الإخوة أن يقفوا قليلا ويركزوا في القراءة ويعيدوا القراءة مرة ومرتين وثلاثة من أول الفقرة الأولى إلى آخر ما وصلنا قبل أن ندخل في مباحث يتوقف فهمها على ما سبق شرحه.
 

المرفقات

  • الدرس الأول من شرح إيساغوجي.pdf
    186.7 KB · المشاهدات: 0

أم طارق

:: رئيسة فريق طالبات العلم ::
إنضم
11 أكتوبر 2008
المشاركات
7,422
الكنية
أم طارق
التخصص
دراسات إسلامية
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
سني
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

نهاية الدرس الأول.
وقد اشتمل على المخططات وخلاصة الباب وشرح عبارات إيساغوجي.
أطلب من الإخوة أن يقفوا قليلا ويركزوا في القراءة ويعيدوا القراءة مرة ومرتين وثلاثة من أول الفقرة الأولى إلى آخر ما وصلنا قبل أن ندخل في مباحث يتوقف فهمها على ما سبق شرحه.
بوركت أستاذنا الكريم على هذا الجهد في الشرح والتوضيح
وفعلا نحن محتاجون لقراءة الدروس السابقة مرة واثنتين وثلاثة حتى نستوعبها
لذا نرجو منكم إعطاؤنا بعض الوقت قبل البدء بالدرس الثاني
جعل الله جهدكم في موازين حسناتكم
وتقبله منكم
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين أنواع اللازم؟
يتم التفريق من خلال الضابط
فضابط اللازم الذهني يتحقق في العدم والملكة أي عدم الصفة ووجود الصفة، مثاله: العمى والبصر
ضابط اللازم الذهني والخارجي يتحقق في الفعل وما يدل عليه من فاعل ومفعول به، كالكرم فلا بد من مكرِم ومكرَم
ضابط اللازم الخارجي يتحقق فيما يحتاج لدليل ومشاهدة، كدلالة العالم على الحدوث

2- كيف يدل العمى على البصر مع أنهما لا يجتمعان ؟
يدل عليه دلالة التزامية ذهنية فقط فهي متصورة في الذهن، بحيث بمجرد أن يأتي لفظ العمى فإن الذهن يستحضر البصر.

3- ما هو الفرق بين المناطقة وغيرهم في دلالة الالتزام؟
المناطقة لا يعتبرون النوع الثالث من أنواع اللازم وهو اللازم الخارجي لاحتياجه لدليل أومشاهدة ويعتبرون فقط النوعين الآخرين وهو الذهني، والذهني والخارجي، أما غيرهم كالأصوليين فقد أخذوا بالتعميم واعتبروا كل انواع اللازم.

( تمارين )

ما هو نوع اللازم في الأمثلة التالية :
1- الصمّ على السمع.
الصم: العدم والسمع الملكة فهذا لازم ذهني

2- القتل على المقتول.
القتل فعل يدل على مفعول وفاعل، فهذه دلالة ذهني وخارجي

3- العسل على الشمع.
ليس لازم ذهني وليس ذهني وخارجي، فهو لازم خارجي، بحيث يحتاج لدليل يثبت أن الشمع لازمة للعسل.
4- الطماطة على الحمرة.
أيضا نفس الذي قبله، لازم خارجي بحيث يحتاج لدليل يثبت أن الحمرة لازمة للطماطم
5- الرمي على الرامي.

الرمي فعل يدل على فاعل ومفعول فالفاعل الرامي والمفعول محل الرمي، إذا لازم ذهني وخارجي

والله أعلم
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

وفعلا نحن محتاجون لقراءة الدروس السابقة مرة واثنتين وثلاثة حتى نستوعبها
لذا نرجو منكم إعطاؤنا بعض الوقت قبل البدء بالدرس الثاني
بوركتِ أختي أم طارق
ذات الفكرة
فيا ليت يكون ذلك - شيخنا الكريم- حتى نثبت الدروس السابقة
ولو لآخر هذا الأسبوع على سبيل المثال
وجزاكم الله كل خير
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما الفارق بين أصول الفقه في حال العلمية وفي غير العلمية؟
أصول الفقه في حال العلمية فهي مفرد، وفي غير العلمية فهي مركب

2- لم كان المركب الناقص لا يحسن السكوت عليه؟
لأنه لم يتمم جملة مفيدة المعنى

3- لم كان إدراك الإنشاء تصورا لا تصديقا؟
لإن الإنشاء من أمر أو نهي ليس فيه إلا طلب أمر أو ترك وبالتالي المعنى المراد من الجملة لا يحتمل صدقا أو كذبا، فلا يكون فيها إلا الإدراك الذي بمعنى التصور
لا التصديق.


( تمارين )

أولا: ميّز بين المفرد والمركب فيما يلي:
( المسجد الحرام-
مفرد

المدينة المنورة-
مفرد

محمد المختار-
مركب

تصديق-
مفرد
تصور

مفرد
).

ثانيا: ميّز بين المركب الناقص والمركب التام خبرا أو إنشاءً فيما يلي:
( اتقوا الله -
مركب تام
لا تقربوا الزنا-
مركب تام
أقيموا الصلاة-
مركب تام
الله أكبر-
مركب تام
لا إله إلا الله-
مركب تام
يوم القيامة).
مركب ناقص
 

محمد محمود أمين

:: مشارك ::
إنضم
4 ديسمبر 2008
المشاركات
242
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي المذهب
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

بارك الله في وقتك وجهدك ونفع بك
 

سالم سعيد سعد

:: متفاعل ::
إنضم
5 مايو 2011
المشاركات
368
الكنية
أبو أنس
التخصص
شريعه
المدينة
الشقيق
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

شيخنا الفاضل غفر الله لك في التمارين ( محمد المختار ) هل هو مفرد او مركب اسكنك الله الجنة
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

شيخنا الفاضل غفر الله لك في التمارين ( محمد المختار ) هل هو مفرد او مركب اسكنك الله الجنة
آمين أجمعين.
محمد المختار فيه تفصيل.
إن كان اسما لشخص أي أنه اسم مركب كما هي عادة أهل موريتانيا مثل محمد المختار بن محمد الأمين.
فهو حينئذ مفرد لأنه لا يراد بالجزء منه دلالة على جزء معناه.
وإن كان وصفا لمحمد بأنه مختار فهو حينئذ مركبا كما هو واضح لأنه يراد بالجزء منه دلالة على جزء معناه.
فهو مثل عبد الله تماما.
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين الكلي والجزئي عبّر عن ذلك بعبارة من عندك؟
الكلي هو المفهوم الذهني ويكون هذا المفهوم يقبل الكثرة أو يصدق على كثيرين، أما الجزئي فهو لا يقبل إلا واحد

2- ما الفراق بين المفهوم والمصداق؟
المفهوم هو ما في الذهن من معنى، والمصداق هو الواقع الذي في الخارج

3- كيف يكون الغول كليا مع أنه شيء خيالي لا حقيقة له؟

لأن الأصل هو ما في الذهن من مفهوم أو معنى وإن لم يكن واقعيا، ففي الذهن هو يصدق على كل حيوان مخيف فيكون اللفظ هنا كليا

( تمارين )

ميّز بين الكلي والجزئي فيما يلي:
( مكة-
جزئي

بغداد -
جزئي

محمد-
إن كان شخصا معينا بذاته فهو جزئي، وإن كان اسم محمد بشكل عام فهو كلي حيث قد يتكرر هذا الاسم ويكون هناك أكثر من محمد

صيام-
كلي إن كان الصيام عموما، وجزئي إن كان صياما معينا، ويظهر أنها هنا كلي بدليل عدم تعريفها والله اعلم

رسل-
كلي

الكعبة -
جزئي

سعيد علما-
كلي
سعيد وصفا-
كلي
المؤمنون-
كلي
بيت ).
كلي

شيخنا الكريم
سأراجع إجابات الأخوة الآن إن شاءالله لأتحقق من إجاباتي حيث أني شككت في حلي للتمرين
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

محمد هو جزئي لأننا دائما ننظر إلى اللفظ الموضوع لمعنى فواضع محمد يقصد به شخصا بأوصاف معينة يقصده.
وصيام كلي ولا يوجد تعيين بصيام شخص معين.
وباقي الأجوبة صحيحة.
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( الفقرة العاشرة )

" الماهية "

إذا نظرت إلى الواقع فستجد أشياء كثيرة تتمايز فيما بينها كالإنسان والفرس والكلب والشجر والحجر والذهب والفضة والماء والتراب والنار وغيرها، فكلها لها وجود خاص بها ومعان تستقل بها.

فحينئذ يرد سؤال إلى الذهن وهو بأي شيء صار الإنسان إنسانا والفرس فرسا والماء ماء وهكذا؟
بعبارة أخرى ما هي الأشياء التي إذا وجدت وجد الإنسان والفرس والماء وغيرها؟

فإذا نظرنا إلى أفراد الإنسان مثلا كزيد وعمرو وبكر فنجد لكل واحد منهم أوصافا خاصة به كالعمر والشكل واللون والطول والوزن والعلم والجهل والكرم والشجاعة وغيرها.
ولهم أيضا أوصاف مشتركة تجمعهم في الإنسانية فزيد إنسان وعمرو إنسان وبكر إنسان مع اختلاف الصفات التي تميز كل واحد من هؤلاء.

فهنا نطرح هذا السؤال لم كان زيد وعمرو وبكر من أفراد الإنسان؟
أي بم صار هؤلاء الأفراد من فئة الإنسان ولم يصيروا من فئة أخرى؟

والجواب هو: لوجود أوصاف مشتركه فيما بينهم جعلتهم ينتمون إلى هذه الفئة دون غيرها.
فهذه الأوصاف التي إذا وجدت وجد الشيء نسمها بالماهية.
فالإنسان له ماهية أي حقيقة خاصة به وكذا الفرس والكلب والشجر والذهب والماء وغيرها.

فإذا أردنا أن نعرف الماهية نقول هي: ما به يكون الشيء نفسه.
فبها صار الإنسان إنسانا والفرس فرسا والشجر شجرا وهكذا.
فعلمنا من ذلك أن للموجودات ماهيات وحقائق خاصة بها لولاها لما كان ذلك الشيء نفسه

مثال: الإنسان ماهيته وحقيقته هي: حيوان ناطق، فمجوع الحيوانية مع الناطقية تجعل الشيء إنسانا ولا تجعله فرسا أو شجرا أو ذهبا أو غيرها.
فالحيوانية والناطقية بها صار زيد إنسانا.

مثال: الفرس ماهيته وحقيقته هي: حيوان صاهل، فمجموع هذين الوصفين هو الذي يجعل الشيء فرسا لا شيئا آخر.

مثال: الخمر ماهيتها وحقيقتها هي: شراب مسكر، فمجموع هذين الوصفين هو الذي جعل الشيء خمرا ولم يجعله ماء أو عسلا أو شيئا آخر.

وإذا أردنا أن نسلط الضوء على الماهيات ونحلل صفاتها نجد الآتي:
أولا: تكون أوصافا مشتركة بين جميع الأفراد.
فالحيوانية والناطقية مشتركة بين زيد وعمرو وبكر وغيرهم.

فلا يصح إذاً أن تشتمل الماهية على أوصاف خاصة ببعض الأفراد، لأنها حينئذ لن تكون ماهية وحقيقة كل الأفراد بل ستمثل تعريفا قاصرا على البعض.

مثل أن نقول في بيان ماهية الإنسان هو: حيوان ناطق ذكي جدا، فهذا لن يشمل الإنسان البليد، أو تقول هو حيوان ناطق ذو طول كذا، أو لون كذا أو يحب الخير أو غيرها من الأوصاف التي لا تشمل كل الأفراد.
والخلاصة هي أن الماهية لا تبين صفات زيد أو عمرو بل تبين القدر المشترك المنطبق على جميع الأفراد.

ثانيا: تكون ذات أوصاف أساسية بها يكون الشيء نفسه.
أي أننا حينما نريد أن نبين ماهية شيء ما فلا نختار أي وصف مشترك بين الأفراد بل نختار أوصافا معينة فقط وهي تلك الصفات التي بها يكون الشيء نفسه.

مثال: إذا أردنا أن نجمع أوصاف الإنسان الخاصة به نجد منها: الضحك، انتصاب القامة، النطق باللسان التفكير.

ولكن هذه الأوصاف ليست على درجة واحدة في القوة ولا نقدر أن نقول أن جميع هذه الصفات هي التي تشكل حقيقة الإنسان بحيث لو فرضنا أن الله سبحانه وتعالى لم يهبه كل هذه الصفات لما كان إنسانا، فلو قدر أن الإنسان غير ضاحك، أو غير منتصب القامة فهل سيكون من فئة وحقيقة أخرى أو يبقى إنسانا ولا يضر ذهاب تلك الصفات في إنسانيته؟

الجواب: لا تضر في إنسانيته ويمكن أن نتعقله إنسانا وهو غير ضاحك أو غير منتصب القامة.
بل الصفة الأساسية الجوهرية التي لها مدخل في حصول حقيقة الإنسان هو التفكير دون ما ذكرنا من صفات.

والخلاصة هي أننا لا نكتفي في تبيين الماهية باختيار أوصاف مختصة بحقيقة وفئة معينة دون غيرها، فهذا القدر غير كاف في التحصل على الماهية بل لا بد من وضع اليد على الصفة الجوهرية الأساسية وهي تلك الصفة التي لو فرضناها ذهبت وفقدت من الشيء لم يكن هو نفسه بل سينتمي إلى حقيقة أخرى لا محالة.

ثالثا: تكون تلك الصفات الجوهرية بعضها أعم منه وبعضها مساو له.
أي تحتوي الماهية في تركيبها على وصف أعم، ووصف مساو للشيء، فالوصف الأول هو القدر الجامع بين هذه الحقيقية التي نحن بصدد تعريفها وبين غيرها من الحقائق، والوصف الثاني يمثل الوصف الخاص بتلك الحقيقة الذي يفصل تلك الحقيقة عن غيرها.

مثال: الإنسان هو حيوان ناطق.
فالحيوان هو: جسم نام حساس متحرك بالإرادة، فهذا وصف عام لأنه يشمل الإنسان وغير الإنسان كالفرس والكلب والأسد وغيرها فكلها أجسام نامية حساسة تتحرك بإرادتها.
والناطق هو المفكر أي له قوة التفكير، فهذا وصف خاص بالإنسان ومساو له به فصلنا الإنسان عن بقية الحيوانات لأنها لا يوجد حيوان مفكر ذو عقل سوى الإنسان.

مثال: الخمر شراب مسكر.
فالشراب وصف عام يشمل الخمر وغيرها كالماء والعسل.
والمسكر وهو المذهب للعقل وصف خاص بالخمر، به تحصلنا على حقيقة الخمر لأنه به فصلنا وميزنا الخمر عن غيرها من الأشربة.

فذلك الوصف العام هو الِجنْس.
وذلك الوصف الخاص هو الفَصْل.

فالجنس هو: وصف جوهري عام.
والفصل هو:
وصف جوهري خاص.
ونقصد بالجوهري هو ما بيناه من قبل وهو
أن يكون وصفا أساسيا به يتحقق الشيء ولو تصورنا زواله من الشيء فستتغير حقيقته وينتمي إلى فئة أخرى.
فالماهية= الجنس+ الفصل
.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هي الماهية ؟
2- ما هي شروط الماهية؟
3- لمَ لا نعد الضحك من ماهية الإنسان؟
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم ما هي الماهية ؟
هي الأوصاف التي تحدد الشيء وحقيقته ويكون هو بها نفسه.

2- ما هي شروط الماهية؟
- أن تكون أوصافا مشتركة منطبقة على الفئة المرادة
- أن تكون أوصافا جوهرية وأساسية يتم من خلالها التمييز لحقيقته وماهيته
- أن تكون مشتملة على وصف عام ثم وصف خاص أي الجنس + الفصل

3- لمَ لا نعد الضحك من ماهية الإنسان؟
لأنها ليست صفة جوهرية أساسية ولا تؤثر على إنسانيته فقد يكون ضاحكا أو غير ضاحك ومن خلال إثبات الصفة أو نفيها هذا لا يؤول إلى ماهية وحقيقة الإنسانية.
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( الفقرة الحادية عشر)


" الذاتي والعرضي "

قد علمتَ أن الماهية هي: ما به يكون الشيء نفسه، ولكي نحصل على ماهية الشيء لا بد من معرفة الأوصاف الجوهرية الأساسية التي بها يتحقق الشيء.
فتلك الأوصاف الجوهرية تسمى بالذاتيات، وبقية الأوصاف غير الذاتية تسمى بالعرَضيات.

فالذاتي هو: الوصف الأساسي الذي لو فقد فقدت الماهية.
والعرضي هو: الوصف الثانوي الذي لو فقد لم تفقد الماهية.
فلا تحقق للماهية بدون الذاتي.

ولكن يبقى السؤال المهم كيف نفرق بين الوصف الأساسي، وغير الأساسي؟
وقد أجابوا عن ذلك بأن الذاتي لا يمكن تصور الشيء بدونه.
والعرضي يمكن تصور الشيء بدونه.

مثال: الإنسان لا يمكن تصوره إلا بالحيوانية والناطقية فيكونان وصفين ذاتيين.
فلا يمكن أن نتصوره وهو غير حيوان أي غير جسم حي فحينئذ يكون ماذا هل هو صوت أو رائحة تشم أو لون يقوم بجسم، وكذا لا يمكن تصوره بدون أن يكون مفكرا عاقلا لأنه سينتمي إلى حقيقة وفئة أخرى.

بينما يمكن تصور الإنسان في الذهن من دون أن يخطر على ذهنك أنه ضاحك، أو منتصب القامة.
لأن ماهية الإنسان لا تتصور إلا بالذاتي، بينما العرضي لا دخل له في ذلك التصور.

فمع كون التفكير والضحك لازمين للإنسان لا ينفكان عنه في الواقع الخارجي، إلا أنهم قالوا إن الذهن يفرق بين النطق فيجعله وصفا ذاتيا لا يتعقل الإنسان بدونه، ويجعل الضحك وصفا عرضيا لأنه يتأتى تعقل الإنسان في الذهن بدون تعقل كونه ضاحكا.

مثال: الأربعة هي وحدات حاصلة من ضم 1+1+1+1.
فحينئذ لا يتأتى تعقل الأربعة دون تعقل تلك الوحدات المضاف بعضها إلى بعض فتكون ذاتية جوهرية أساسية وبالتالي تكون جزء من ماهية الأربعة.

بينما يمكن تعقل الأربعة بدون أن يخطر على الذهن أنها زوج.
فمع كون الأربعة لازمة لزوما ذهنيا وخارجيا للأربعة إلا أنها تعتبر صفة عرضية ثانوية خارجة عن ماهية الأربعة.

فتلخص من ذلك أن الماهية تضم مجموعة من الذاتيات، فما كان جزء من الماهية فهو ذاتي، وما خرج عن الماهية فهو عرضي.

( تعقيب )

إن التفرقة بين الذاتي والعرضي ليست بالمفيدة لطالب العلم في العلوم الشرعية وغيرها، بل عليه أن يركز في استخراج الأوصاف الخاصة بالشيء لكي يحصل له التمييز بينها وبين غيرها من الحقائق.

أما إشغال الذهن بالتفريق بين الشيء اللازم والذاتي فعقيم فإن القصد هو حصول المعرفة والتمييز بين الأشياء والمصطلحات وهو حاصل بغير هذه التفرقة.
هذا مع اعتراف حذاق المناطقة بعسر التفرقة بين الذاتي واللازم الذهني الخارجي معا.

وتعقب كثير من العلماء المناطقة في هذه التفرقة وقالوا:
إنها لا دليل عليها وليس عندكم مقياس سليم للتفرقة بينهما.

وما يتصوره بعض الأذهان على أنه ذاتي يمكن أن يتصوره غيره على أنه عرضي، وأدل دليل على ذلك كثرة الاختلافات في التعاريف بل حتى في تعريف الإنسان بأنه حيوان ناطق لم يسلم من اعتراضات المناطقة أنفسهم دع عنك غيرهم.

ثم إن حقائق الأشياء الخارجية لا تكون تبعا لتصوراتنا الذهنية إن تصورناها كذا، كانت في الواقع كذا بل لها وجود مستقل عن إدراكنا وتصورنا لها.

وأقوى من تعقبهم في ذلك هو الإمام شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين الذاتي والعرضي عند المناطقة؟
2- من أين جاء عسر التفرقة بين الذاتي والعرض اللازم عند المناطقة؟
3- ما هو رأيك في الخلاف الدائر بين مثبتي الذاتيات ونفاتها؟
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين الذاتي والعرضي عند المناطقة؟
الذاتي لا يمكن تصور الشيء بدونه فهو الوصف الذي إذا فقِد فقِدت الماهية وعكسه العرضي

2- من أين جاء عسر التفرقة بين الذاتي والعرض اللازم عند المناطقة؟
لم يوجد عندهم ضابط أو مقياس للتفريق بينهما، فقد يتصور أحدهم وصفا أنه ذاتي بينما يتصوره الآخر أنه عرضي.

3- ما هو رأيك في الخلاف الدائر بين مثبتي الذاتيات ونفاتها؟
عذرا شيخنا الكريم لم أفهم هذا السؤال.
هل تقصدون الخلاف بين المناطقة في إثبات الذاتي من عدمه، مع غيرهم ممن يرون عدم أهمية ذلك؟
إن كان كذلك فأنا لا أرى لهذا كبير أهمية إن لم يكن له ضابط ومقياس يُجلي من خلاله أمور ويُفيد!
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

نعم هذا ما أقصده.
شكرا لك.
 

صفاء الدين العراقي

::مشرف ملتقى المذهب الشافعي::
إنضم
8 يونيو 2009
المشاركات
1,546
التخصص
.....
المدينة
بغداد
المذهب الفقهي
شافعي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( الفقرة الثانية عشر )

( أنواع الذاتي )

قد علمتَ أن الذاتي هو الوصف الجوهري للماهية، ولا تتحقق الماهية بدون ذاتياتها، وهذه الذاتيات ثلاثة هي:
أولا: الجنس.
ثانيا: الفصل.
ثالثا: النوع.

فالجنس هو: جزء الماهية الأعم منها.
ومعنى كونه أعم من الماهية أنه يصدق عليها وعلى غيرها من الماهيات والحقائق.

مثال: الحيوان بالنسبة للإنسان.
هو ذاتي له لا قيام للإنسان بدون الحيوانية.
والحيوانية كما تحمل على الإنسان تحمل على غيره من الماهيات.

نقول: الإنسان حيوان، فهنا حملنا الحيوانية على الإنسان.
ونقول الفرس حيوان، والحمار حيوان، والكلب حيوان وغيرها، فهنا حملنا الحيوانية على غير ماهية الإنسان.
فالحيوان جنس لأنه يحمل على ماهيات مختلفة كالإنسان والفرس والحمار والكلب والأسد والفيل والنسر والصقر والسمك والتمساح فهو لذلك أعم من الإنسان لأنه كما أن الإنسان جسم نام حساس متحرك بالإرادة، فكذلك بقية الحيوانات.

مثال: المعدن بالنسبة للذهب.
هو ذاتي له لا قيام للذهب بدون المعدنية.
والمعدنية كما تحمل على الذهب تحمل على غيره من بقية المعادن.

نقول: الذهب معدن، فهنا حملنا المعدنية على الذهب.
ونقول: الفضة معدن، والرصاص معدن، والحديد معدن وغيرها، فهنا حملنا المعدنية على غير ماهية الذهب.
فالمعدن جنس لأنه يحمل على ماهيات مختلفة كالذهب والفضة والرصاص والحديد والنحاس فهو لذلك أعم من الذهب.

مثال: النبات بالنسبة للقمح. هو ذاتي له لا قيام للقمح بدون النباتية. والنباتية كما تحمل على القمح تحمل على غيره.

نقول: القمح نبات، فهنا حملنا النباتية على القمح.
ونقول: الشعير نبات، والرز نبات، والبرسيم نبات، والذرة نبات، فهنا حملنا النباتية على غر ماهية القمح.
فالنبات جنس لأنه يحمل على ماهيات مختلفة كالقمح والشعير والرز والبرسيم والذرة فهو لذلك أعم من القمح.

وأما الفصل فهو: جزء الماهية الخاص بها.
ومعنى كونه خاصا بها أنه لا يصدق إلا عليها، فلا توجد ماهيات أخرى تتصف بهذا الفصل.

مثال: الناطق بالنسبة للإنسان.
هو ذاتي له لا قيام للإنسان بدون الناطقية.

والناطقية مختصة بالإنسان فلا يشترك معه فيها بقية الماهيات التي تشترك معه بالجنس.
أي أن الإنسان والفرس والأسد ونحوها تشترك مع الإنسان في الجنس الذي هو الحيوان ولا تشارك الإنسان في الناطق فهو قد انفرد عنها بالناطقية فلذا سمي فصلا لأنه يفصل كل ماهية عن الأخرى.

مثال: الصاهل بالنسبة للفرس.
هو ذاتي له لا قيام للفرس بدون الصاهلية.

والصاهلية مختصة بالفرس فلا يشترك معه فيها بقية الحيوانات التي تشترك معه بالجنس.

مثال: المسكر بالنسبة للخمر.
هو ذاتي له لا قيام للخمر بدون الإسكار.
والإسكار مختص بالخمر فلا يشترك معه فيها بقية الأشربة كالماء واللبن والخل والعسل التي تشترك معه بالجنس الذي هو الشراب.


وأما النوع فهو: تمام الماهية.
فهو مجموع الذاتيات الجنس والفصل.

مثال: الإنسان هو نوع لأن ماهية الإنسان هي حيوان ناطق، أي أن الماهية تتم بهذين الوصفين فإذا وجدا وجد النوع الإنساني.

مثال: الفرس هو نوع لأن ماهية الفرس هي حيوان صاهل، أي أن الماهية تتم بهذين الوصفين فإذا وجدا وجد النوع الفرسي.

مثال: الخمر هي نوع لأن ماهيتها هي شراب مسكر، أي أن الماهية تتم بهذين الوصفين فإذا وجدا وجد نوع هو الخمر.

ثم إن النوع يشتمل على الأفراد.
فالجنس تحته النوع وتحت النوع الفرد.

مثال: الحيوان جنس، والإنسان نوع، وزيد وعمرو وهند أفراد للإنسان.
مثال: الحيوان جنس، والفرس نوع، وهذا الفرس وتلك الفرس أفراد. مثال: المعدن جنس، والذهب نوع، وهذا الذهب أو ذاك أفراد. مثال: النبات جنس، والقمح نوع، وهذا القمح أو ذاك أفراد.
مثال: الشراب جنس، والعسل نوع، وهذا العسل أو ذاك أفراد.
وعليه فقس.

وهنا سؤال وهو: أن الجنس يشتمل على كثرة، والنوع أيضا يشتمل على كثرة فكيف نميز بينهما؟
مثال: الحيوان يشتمل على الإنسان والفرس والأسد ونحوه، والإنسان يشتمل على زيد وعمرو وهند ونحوهم.

والجواب: إن الجنس تحته كثرة مختلفة في الماهية والحقيقة، والنوع تحته أفراد متفقة في الماهية والحقيقة.
مثال: الحيوان تحته الإنسان والفرس والأسد وكلها مختلفة في الحقيقية، إذْ أن الإنسان: حيوان ناطق، والفرس حيوان صاهل، والأسد حيوان زائر.

فالاختلاف في الفصل يعني الاختلاف في الحقيقة.

أما النوع مثل الإنسان فيوجد تحته كثرة متفقة في الحقيقة فزيد وعمرو وهند كلهم حيوانات ناطقة فلا يختلفون في الماهية والذاتيات وإنما يختلفون في العرضيات ككون فلانا ذكرا والآخر أنثى وذاك ولد في عام كذا وذاك عربي وهذا فارسي ونحو ذلك.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين الجنس والفصل والنوع؟
2- كيف نميّز بين الأشياء المشتركة في الماهية والأشياء المختلفة فيها؟
3- لماذا لم يجعل الذكر والأنثى أنواعا للإنسان ؟

( تمارين )

رتب الأجناس والأنواع والأفراد فيما يأتي:
1- ( الصلاة- الصوم- العبادة هذه الصلاة - الحج - هذا الصوم العبادة- هذا الحج ).
2- ( الاسم اللفظة المفردة- ضرب- الأداة- شجرة- الكلمة- في ).
 

أم عبد الله السرطاوي

:: نائبة فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 يونيو 2010
المشاركات
2,308
التخصص
شريعة/ هندسة
المدينة
***
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: دروس في شرح المنطق سهلة وواضحة.

( مناقشات )

1- في ضوء ما تقدم كيف تفرق بين الجنس والفصل والنوع؟
الجنس هو جزء الماهية الأعم فينطبق على كثرة، فإذا تم تحديد ذلك الجنس بوصف آخر يضاف له يخصصه فبعدها ينطبق على فئة معينة من ذلك الجنس وهذا هو الفصل
أما النوع فهو يجمع الأمرين الجنس والفصل، وكل نوع له ماهيته الخاصة به.

2- كيف نميّز بين الأشياء المشتركة في الماهية والأشياء المختلفة فيها؟
نميز ذلك بالفصل، حيث الفصل هو الذي يحدد عموم الماهية، فلو اشتركت في الجنس فهي تتغاير بعد الفصل، ليتم بعدها تحديد النوع وبالنوع تتحد الماهية.

3- لماذا لم يجعل الذكر والأنثى أنواعا للإنسان ؟
لأن النوع متفق الماهية والذاتيات وهي في الإنسان: الحيوانية الناطقة وهذا ينطبق على الذكر والأنثى، فإذا هما نوع واحد، لكنهما أفراد في ذلك النوع بسبب الأوصاف العرضية وهي: أنه ذكر وأنها أنثى.

( تمارين )

رتب الأجناس والأنواع والأفراد فيما يأتي:
1- ( الصلاة- الصوم- العبادة – هذه الصلاة - الحج - هذا الصوم العبادة- هذا الحج ).
العبادة: جنس وتحتها أنواع مختلفة الماهية وهي
الصلاة: نوع وتحتها أفراد كصلاة النافلة والفريضة ...
الصوم: نوع وتحتها أفراد كصوم النافلة والفريضة ...
الحج: نوع وتحته أفراد ... الخ
هذه الصلاة - هذا الصوم - هذا الحج: وكأنه تم تعيين صفة هذا الحج أو الصوم أو الصلاة: فهذا من الأفراد
والله أعلم

2- ( الاسم – اللفظة المفردة- ضرب- الأداة- شجرة- الكلمة- في )
اللفظ المفرد: هو جنس وتحته أنواع
الاسم
الأداة
الكلمة
أنواع لذلك الجنس -اللفظ المفرد-
الاسم وتحته أفراد، فـ شجرة: فرد من ذلك النوع
الأداة وتحتها أفراد، في: فرد من ذلك النوع
الكلمة وتحتها أفراد، ضرب: فرد من ذلك النوع

والله أعلم


سؤال شيخنا الكريم:
طيب اللفظ تحته اللفظ المفرد واللفظ المركب، إذا كان كل منهما جنس، فما نقول عن اللفظ، هل نقول هو جنس أيضا وتحته اللفظ المفرد واللفظ المركب وكل منهما جنس؟ حيث صعُب علي أن أقول عن اللفظ المفرد نوع لأن نفس اللفظ المفرد تحته كثرة مختلفة الماهية؟ أم لا يصح أن يكون تحت الجنس جنس آخر؟
وجزاكم الله خيرا
 
أعلى