العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

دلالة الإقرار

إنضم
26 مارس 2009
المشاركات
752
الكنية
أبو عمر
التخصص
(LL.M) Master of Laws
المدينة
القريات
المذهب الفقهي
حنبلي
هل إقرار النبي عليه الصلاة والسلام يدل على الجواز أم الاستحباب؟
 
إنضم
2 يوليو 2008
المشاركات
2,237
الكنية
أبو حازم الكاتب
التخصص
أصول فقه
المدينة
القصيم
المذهب الفقهي
حنبلي
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
أخي الفاضل عبد العزيز هذه المسألة تحتاج إلى تفصيل طويل لكني أذكرها مختصرة فأقول :
إقرار النبي صلى الله عليه وسلم لا يخلو من ثلاث حالات :
الأولى : أن يكون إقراره امتثالا لأمر سابق .
الثانية : أن يكون إقراره مخالفاً لأمرأو نهي سابقين .
الثالثة : أن لا يسبق الإقرار لا بنهي ولا بأمر .
فأما الحالة الأولى فإن كان الأمر السابق واجباً فهو يدل على صحة العمل وإجزائه على تلك الصفة ويكون حكمه حكم ذلك العمل كما في حديث " لا يصلين أحدكم العصر إلا في بني قريظة .." الحديث في صحيح البخاري
وإن كان الأمر مستحباً دل على صحة العمل بهذه الصفة على وجه الاستحباب .
وأما الحالة الثانية : وهي أن يكون الإقرار مخالفاً لأمر سابق أو لنهي سابق فهذا الإقرار يكون دالاً على الإباحة " من حيث هو " ويكون النهي منسوخاً أو مخصوصاً بتلك الصفة التي حصل فيها الإقرار فيحمل النهي السابق على الكراهة ويحمل الأمر السابق على الاستحباب ، وذهب طائفة إلى حمل ذلك على الخصوصية بذلك الفاعل وهو اختيار الباقلاني واختاره ابن الحاجب بشرط أن لا يظهر في الإقرار معنى يقتضي إلحاق غير الفاعل ، وقد نقل العلائي والزركشي وغيرهما أن كثيراً من الأصوليين صرحوا بأن الإقرار ناسخ للتحريم والوجوب السابقين .
وهذا كله فيما إذا كان السابق أمراً أو نهياً أما إذا كان السابق المخالف للإقرار فعلاً من النبي صلى الله عليه وسلم ففيه تفصيل خلاصته :
1 - إن كان الفعل السابق جبلياً فلا أثر له .
2 - إن كان الفعل السابق خاصاً بالنبي صلى الله عليه وسلم فيكون الإقرار ابتدائياً لا علاقة له بالفعل الخاص .
3 - إن كان الفعل السابق بياناً أو امتثالاً فهو محل خلاف والأظهر أنه إن أمكن الجمع فأولى وإلا فالتخصيص أو النسخ .
وأما الحالة الثالثة : وهي أن لا يسبق الإقرار بأمر ولا بنهي فهذا لا يخلو من حالين :
الأول : أن يكون ذلك على وجه التعبُّد فهذا يدل على صحة التعبد لأن الأصل في العبادات التوقيف والعبادة أقل مافيها الاستحباب ولا يمكن أن ترتفع للوجوب .
الثاني : أن لا يكون على وجه التعبد فإنه يحمل على الإباحة كالبيوع والإجارات والشركات والوكالات والصيد والأكل واللباس ونحو ذلك .

هذا خلاصة ما أعلمه في المسألة في الجملة وثمة تفاصيل كثيرة في الباب لا يسع المقام لذكرها لكن لا بد من النظر فيها إجمالاً وهي :
أولاً : مراتب الإقرار من :
1 - سكوت مجرد .
2 - استبشار .
3 - إقرار بالقول .
4 - إعانة على الفعل .
5 - الثناء على الفاعل .
فهذه بلا شك قد تختلف في الحكم لما يحتف بها من قرائن .
ثانياً : شروط الإقرار المحتج به .
ثالثاً : الفرق بين إقرار الله عز وجل وإقرار الرسول صلى الله عليه وسلم .
والله أعلم
 
إنضم
26 مارس 2009
المشاركات
752
الكنية
أبو عمر
التخصص
(LL.M) Master of Laws
المدينة
القريات
المذهب الفقهي
حنبلي
جزاكم الله خيرا وغفر لكم وزادكم الله علما وعملا وهدى وإيمانا...........
 
إنضم
2 يوليو 2008
المشاركات
2,237
الكنية
أبو حازم الكاتب
التخصص
أصول فقه
المدينة
القصيم
المذهب الفقهي
حنبلي
بارك الله فيكم أخي الكريم عبد العزيز
قد تكلم عن هذه المسألة أكثر كتب الأصوليين في مبحث أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم لكن يمكن الرجوع إلى الكتب التالية على الخصوص :
1 - أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم ودلالتها على الأحكام الشرعية للدكتور محمد بن سليمان الأشقر .
2 - السكوت ودلالته على الأحكام الشرعية لرمضان علي السيد الشرنباصي
3 - المحقق من علم الأصول فيما يتعلق بأفعال الرسول صلى الله عليه وسلم لأبي شامة المقدسي .
4 - أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم ودلالتها على الأحكام لمحمد العروسي عبد القادر .
5 - إقرار الله جل جلاله في زمن النبوة ومدى الاحتجاج به لشيخنا أ . د . عبد الحميد أبو زنيد .
6 - أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم وتقريراته ودلالتها على الأحكام الشرعية للدكتور مفيد أبو عمشة وهي رسالة ماجستير نوقشت سنة 1397هـ

وينظر هذا الرابط لتحميل بعضها :
http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=013278.pdf

وهذا :

http://www.al-mostafa.info/data/arabic/depot2/gap.php?file=002081.pdf

وهذا :
http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=26375
 

د. أريج الجابري

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 مارس 2008
المشاركات
1,142
الكنية
أم فهد
التخصص
أصول الفقه
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
المذهب الحنبلي
ومن الكتب الأصولية التي تناولتها بالتفصيل،" البحر المحيط"،(6/ 54- 71).
وأكثر من تناولها من الكتب المتخصصة في هذا الموضوع هو كتاب " المحقق من علم الاصول"لأبي شامة كما ذكر الشيخ سابقاً ؛ وأعتقد- والله أعلم- أن جميع الكتب التي بعده ناقلة من هذا الكتاب.
 
إنضم
19 مارس 2018
المشاركات
4
الكنية
الدويك
التخصص
الدراسات الإسلامية
المدينة
صفرو
المذهب الفقهي
المالكي
رد: دلالة الإقرار

السلام عليكم ورحمة الله
المرجو منكم ]ايها الفضلاء التكرم علي بهذا الكتاب
إقرار الله جل جلاله في زمن النبوة ومدى الاحتجاج به
 
أعلى