العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

ساااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااعدوني

نور

بانتظار تفعيل البريد الإلكتروني
إنضم
18 يناير 2009
المشاركات
24
التخصص
دراسات إسلامية
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
لا يوجد
السلاااااام عليكم ورحمة الله وبركاته

مسيكم بالخير

انا عضوه جديده عندكم واتمنى استفيد منكم

عندي كم سؤال اتمنى افادتي اذا ماعليكم امر

المهم ادخل بالموضوع

1_إذا ذكر الشيخ أبو علي في كلام الإمام الرافعي فمن المقصود به.
2_إذا ذكر البندنيجي في كلام ابن الملقن فمن المقصود به .
3_إذا ذكر الأستاذ ابو طاهر في كلام ابن الملقن فمن المقصود به.
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,051
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
1_إذا ذكر الشيخ أبو علي في كلام الإمام الرافعي فمن المقصود به.
2_إذا ذكر البندنيجي في كلام ابن الملقن فمن المقصود به .
3_إذا ذكر الأستاذ ابو طاهر في كلام ابن الملقن فمن المقصود به.


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:
البَنْدَنِيْجِيُّ: اثْنَانِ؛ أَحَدُهُمَا مَغْمُوْرٌ؛ وَغَالِبُ ظَنِّيْ أَنَّهُ المَشْهُوْرُ: الحَسَنُ بْنُ عَبْدِاللهِ -وَقِيْلَ: عُبَيْدِاللهِ- بْنِ يَحْيَى، الشَّيْخُ أَبُوْ عَلِيٍّ البَنْدَنِيْجِيُّ (ت: 425هـ)، أَحَدُ الأَئِمَّةِ مِنْ أَصْحَابِ الوُجُوْهِ، دَرَسَ الفِقْهَ فِيْ بَغْدَادَ عَلَى الشَّيْخِ أَبِيْ حَامِدٍ الإِسْفَرَايِيْنِيِّ؛ شَيْخِ طَرِيْقَةِ العِرَاقِيِّيْنَ (ت: 406هـ). وَلَهُ: التَّعْلِيْقَةُ المُسَمَّاةُ بِالجَامِعِ فِيْ أَرْبَعِ مُجَلَّدَاتٍ، امْتَدَحَهَا النَّوَوِيُّ بِقَوْلِهِ: (كِتَابُهُ الجَامِعُ قَلَّ فِيْ كُتُبِ الأَصْحَابِ نَظِيْرَهُ، كَثِيْرُ المُوَافَقَةِ لِلْشِّيْخِ أِبِيْ حَامِدٍ -الإِسْفَرَايِيْنِيِّ - بَدِيْعٌ فِيْ الاخْتِصَارِ، مُسْتَوْعِبُ الأَقْسَامِ، مَحْذُوْفُ الأَدِلَّةِ). وَلَهُ-أَيْضَاً-: كِتَابُ الذَّخِيْرَةِ وَهُوَ دُوْنَ التَّعْلِيْقَةِ، قَالَ عَنْهَا الإِسْنَوِيُّ: (كِتَابٌ جَلِيْلٌ). وَالبَنْدَنِيْجِيُّ: نِسْبَةً إِلَى بَنْدَنِيْجَيْنِ، قَالَ الزِّرِكْلِيُّ: (مِنْ مُلْحَقَاتِ بَغْدَادَ، فِيْ حُدُوْدِ إِيْرَانَ، وَتُسَمَّى اليَوْمَ: مندلي). [يُنظر: تهذيب الأسماء واللغات (2/538)، طبقات الشافعية (1/206)، طبقات الشافعية للإسنوي (1/96)، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة (1/206-207)، الأعلام للزركلي (2/196)،(5/110)، الخزائن السنية ص(35-36)].


وَأَمَّا عَنْ أَبِيْ عَلِيٍّ فَغَالِبَاً مَا يُذْكَرُ فِيْ المَذْهَبِ مَنْسُوْبَاً إِلَى الطَّبَرِيِّ؛ فَيُقَالُ مَثَلاً: وَعَنْ أَبِيْ عَلَيٍّ الطَّبَرِيِّ؛ وَهُوَ مَشْهُوْرٌ بِهَذِهِ النِّسْبَةِ؛ وَهُوَ: الحُسَيْنُ بْنُ القَاسِمِ الطَّبَرِيُّ، أَبُوْ عَلِيٍّ (ت: 350هـ)، وَهُوَ عِنْدَ النَّوَوِيِّ فِيْ تَهْذِيْبِ الأَسْمَاءِ وَاللُّغَاتِ (2/539)، وَالذَّهَبِيِّ فِيْ سِيَرِ أَعْلامِ النُّبَلاءِ (16/62): الحَسَنُ لا الحُسَيْنُ. مِنْ أَصْحَابِ الوُجُوْهِ؛ تَفَقَّهَ بِبَغْدَادَ عَلَى ابْنِ أَبِيْ هُرَيْرَةَ، لَهُ: الإِفْصَاحُ شَرْحُ مُخْتَصَرِ المُزَنِيِّ، قَالَ عَنْهُ الإِسْنَوِيُّ فِيْ طَبَقَاتِهِ (2/55): (مُتَوَسِّطٌ، عَزِيْزُ الوُجُوْدِ، وَقَفْتُ عَلَيْهِ).
-----------------------
وَإِلاَّ فَثَمَّةَ مَنْ يَحْمِلُ نَفْسَ الكُنْيَةِ غَيْرُهُ؛ وَمِنْ أَشْهَرِهِمْ:

(1) الحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ القَاضِيْ أَبُوْ عَلِيٍّ المَرْوَذِيُّ -وَيُقَالُ أَيْضَاً: المَرْوَرُوذِيُّ وَالمَرْوَزِيُّ -، فَقِيْهُ خُرَاسَانَ، أَخَذَ عَنِ القَفَّالِ فَكَانَ أَنْجَبَ تَلَامِذَتِهِ وَأَوْسَعَهُمْ فِيْ الفِقْهِ دَائِرَةً وَأَشْهَرَهُمْ فِيْهِ اسْمَاً وَأَكْثَرَهُمْ لَهُ تَحْقِيْقَاً. (ت: محرم 462هـ)، وَمِمَّنْ أَخَذَ عَنْهُ: أَبُوْ سَعْدِ المُتَوَلِّيْ وَالبَغَوِيُّ، لَهُ: التَّعْلِيْقَةُ المَشْهُوْرَةُ فِيْ المَذْهَبِ: الكَبِيْرَةُ وَالصَّغِيْرَةُ، وَلَهُ الفَتَاوَى مَخْطُوْطٌ بِجَامِعَةِ الإِمَامِ مُحَمَّدِ بْنِ سُعُوْدٍ الإِسْلامِيَّةِ بالرِّيَاضِ. قَالَ النَّوَوِيُّ فِيْ تَهْذِيْبِ الأَسْمَاءِ وَاللُّغَاتِ (1/167-168): (وَاعْلَمْ أَنَّهُ مَتَى أُطْلِقَ القَاضِيْ فِيْ كُتُبُ مُتَأَخِّرِيْ الخُرَسَانِيِّيْنَ: كَالنِّهَايَةِ وَالتَّتِمَّةِ وَالتَّهْذِيْبِ وَكُتُبِ الغَزَالِيِّ وَنَحْوِهَا فَالمُرَادُ: القَاضِيْ حُسَيْنٌ). وَالمَرْوَرُوذِيُّ: نِسْبَةً إِلَى مَرْوِ الرَّوْذِ أَشْهَرِ مُدُنِ خُرَاسَانَ، وَيُخَفَّفُ فَيُقَالُ: المَرْوَذِيُّ وَالمَرْوَزِيُّ. [يُنظر: طبقات الشافعية الكبرى (4/356-358)، طبقات الشافعية للإسنوي (1/196-197)، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة (2/244-245)، الخزائن السنية ص(20-65)].

(2) الحَسَنُ بْنُ الحُسَيْنِ القَاضِيْ أَبُوْ عَلِيِّ بْنِ أَبِيْ هُرَيْرَةَ البَغْدَادِيُّ، أَحَدُ أَئِمَّةِ الشَّافِعِيَّةِ مِنْ أَصْحَابِ الوُجُوْهِ، تَفَقَّهَ عَلَى ابْنِ سُرَيْجٍ (ت:306هـ)، وَأَبِيْ إِسْحَاقَ المَرْوَزِيِّ (ت: 340هـ)، وَرَوَى عَنْهُ الدَّارَقُطْنِيُّ، وَتَخَرَّجَ بِهِ جَمَاعَةٌ مِنَ الأَصْحَابِ، مَاتَ بِبَغْدَادَ فِيْ رَجَبَ سَنَةَ 345هـ، وَصَنَّفَ التَّعْلِيْقَ الكَبِيْرِ عَلَى مُخْتَصَرِ المُزَنِيِّ. [يُنظر: تاريخ بغداد (7/298)، البداية والنهاية (11/304)، طبقات الفقهاء الشافعيين (1/228)، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة (1/126 -127)].

(3) الحُسَيْنُ بْنُ صَالِحِ بْنِ خَيْرَانَ البَغْدَادِيُّ، أَبُوْ عَلِيٍّ، أَحَدُ أَئِمَّةِ المَذْهَبِ وَأَصْحَابِ الوُجُوْهِ، إِمَامٌ جَلِيْلٌ وَرِعٌ؛ امْتَنَعَ عَنِ القَضَاءِ، وَكَانَ يُعَاتِبُ ابْنَ سُرَيْجٍ فِيْ وِلايَتِهِ لِلْقَضَاءِ بِقَوْلِهِ: (هَذَا الأَمْرُ لَمْ يَكُنْ فِيْ أَصْحَابِنَا، إِنَّمَا كَانَ فِيْ أَصْحَابِ أَبِيْ حَنِيْفَةَ)، تُوُفِّيَ يَوْمَ الثَّلاثَاءَ: 17/12/320هـ.[يُنظر: تاريخ بغداد (8/53)، صفة الصفوة (2/450-451)، طبقات الفقهاء الشافعية (1/459-460)، مختصر طبقات الفقهاء ص(406-407)، وفيات الأعيان (2/133-134)، طبقات الفقهاء الشافعيين (1/190-191)، طبقات الشافعية الكبرى (3/271-274)، طبقات الشافعية للإسنوي (1/222)، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة (1/92-93)].


 

نور

بانتظار تفعيل البريد الإلكتروني
إنضم
18 يناير 2009
المشاركات
24
التخصص
دراسات إسلامية
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
لا يوجد
جزاك الله خيرا على هذه المعلومات القيمة
 
إنضم
25 يونيو 2008
المشاركات
1,762
الإقامة
ألمانيا
الجنس
ذكر
التخصص
أصول الفقه
الدولة
ألمانيا
المدينة
مونستر
المذهب الفقهي
لا مذهب بعينه
أحسن الله إليكم شيخنا عبد الحميد .كنت أظن نفسي قادرا على مساعدة الأخ ...لكنني تجمدت لما قرأت السؤال (ابتسامة)
 
أعلى