العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

شر البلية ما يضحك

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد

:: قيم الملتقى المالكي ::
إنضم
2 أكتوبر 2010
المشاركات
2,242
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
كرو
المذهب الفقهي
مالكي
عندما تقلب صفحات أي من الطبعات المشهورة لبداية المجتهد يقابلك في كتاب الحج ما يلي:
قال ابن نوار: إن هذا الغسل للإهلال عند مالك أوكد من غسل الجمعة.
من هو ابن نوار يا ترى وهل له وجود أصلا في الفقهاء المالكية؟!
ولماذا حضرات الطابعين والمحققين والمنقحين لم يبحثوا عن هذا الموضوع ويمرونه هكذا دون التنبيه على التصرف المضحك والمشين في الكتاب؟
هل هو شره دور النشر أم جهل المحققين
الجملة الصحيحة قال ابن خويز: منداد الغسل .... وهذا الصواب موجود في مخطوطة باريس
أرجو أن يجد هذا الكتاب من همه تصحيح العلم وليس ربح النشر
 

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد

:: قيم الملتقى المالكي ::
إنضم
2 أكتوبر 2010
المشاركات
2,242
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
كرو
المذهب الفقهي
مالكي
أعلى