العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

صحة هذا الحديث

أيمن محمد العمر

:: متخصص ::
إنضم
28 أبريل 2010
المشاركات
53
الكنية
أبو محمد
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
الكويت
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: صحة هذا الحديث

ما صحة هذا الحديث : عن عمرَ أنه قال لأهل امرأته أنتم أحق بها

الأثر رواه ابن أبي شيبة في مصنفه (3/173، 242- الفكر) قال: حدثنا حفص عن ليث عن يزيد بن أبي سليمان عن مسروق قال: ماتت امرأة لعمر فقال: أنا كنت أولى بها إذا كانت حية، فأما الآن فأنتم أولى بها).
وذكره محمد بن الحسن في كتابه (الآثار) بلغاً عن عمر بن الخطاب أنه قال: نحن كنا أحق بها إذا كانت حية، فأما إذا ماتت فأنتم أحق بها، قال محمد - ابن الحسن-: وبه نأخذ.
وهذا الأثر إسناده ضعيف جداً، فإن فيه :
1- حفص بن عاصم الأسدي المقرئ ، شيخ ابن أبي شيبه، ضعيف.
2- ليث بن أبي سليمان (الصحيح أنه ابن أبي سليم) كذاب.
3- يزيد بن أبي سليمان ، مقبول.
4- في سنده انقطاع، فإن يزيد بن أبي سليمان لم يسمع من مسروق.
 
أعلى