العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

عندي مشكلة معتاصة مع الهمزات!!

إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
عندي مشكلة
معتاصة مع الهمزات


حتى إني صرت أبحث عن المترادافات وعن الكلمات الخاليات من الهمزات ولو كانت في الصحاري والقفار المهلكات:eek:
وأرجو ألا أكون مبالغا إن قلت: إنها أصبحت صداعاً يؤرقني حتى تكاد ( تتراءى) لي في المنام

آخرها:

في كتاب "فقه المعاملات الحديثة" لـ أ.د. عبد الوهاب أبو سليمان
قال في ص: 319
فغالبا ما تشترطه الشركة حق فسخ العقد ابتداءً
وقال ص 320
بل فقد إيجارا وجزءاً

والسؤال:
لماذا وضع التنوين على الهمزة في الكلمة الأولى، بينما وضع التنوين على الألف في الكلمة الثانية.

ما رأيكم بدقة الملاحظة، ربما أصلح مناقشاً للمتعثرين في ضبط الهمزات.
رجاء:
من استطاع أن يمليني قواعد مباشرة في الهمزات فلا يبخل فإن الله يعطي ولا يمنع.
همسة:
قال لي الشيخ عبد الله الثمالي في مناقشة الرسالة:
استغرب منك (خطأك) المتكرر في الهمزات ، ولعلك تحتاج إلى دورة في الهمزات!!
 
التعديل الأخير:

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
غفر الله لك يا أبا أسامة
ربما لو صرحتَ وصحتَ لعييتُ وبكيتُ
فكيف بإشارة من الباب الخلفي!!
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
التدريب على قواعد الهمزات ..


هذا الموضوع وجدته فى أحد المنتديات وأعجبنى فأحببت أن يستفيد منه الجميع ..



.:: الدرس الأول ::.

الهمزة المتوسطة : الهمزة المتوسطة هي التي تقع في وسط الكلمة ، مثل : بئر ، فؤاد، سئم ، سؤال ، سأل ، قرأت، قراءة ، جاءكم

يوجد للهمزة المتوسطة أربع حالات لكتابتها، وهي :

1- كتابة الهمزة المتوسطة على الألف، مثل: سأل ، قرأت
2- كتابة الهمزة المتوسطة على الواو ، مثل : سؤال، فؤاد
3- كتابة الهمزة المتوسطة على النبرة، مثل: بئر، سئم
4- كتابة الهمزة المتوسطة على السطر ، مثل : قراءة، جاءكم

عند كتابة الهمزة في وسط الكلمة ، يجب أن ننظر في حركتها وحركة ما قبلها ؛ فنكتبها على الحرف الذي يلائم الحركة الأقوى ، وأقوى الحركات في اللغة العربية : الكسر وتناسبه النبرة ، فالضم وتناسبه الواو ، فالفتح وتناسبه الألف ، فالسكون وتناسبه رسم الهمزة على السطر .

إذاً كلما صادفتنا كلمة فيها همزة متوسطة فإننا نقرر كيفية كتابتها بعد أن ننظر إلى حركة الهمزة وحركة الحرف الذي قبلها، ونقرر ما هي الحركة الأقوى بينهما فنكتب الهمزة على ما يناسب هذه الحركة الأقوى ، ولا ننسى أن ترتيب قوة الحركات هي : الكسر ثم الضم ثم الفتح ثم السكون


مثال:

يسْأَل: هذه همزة متوسطة، وكما نرى فإن حركة الهمزة هي (الفتح) وحركة الحرف الذي قبلها -حرف السين- هي (السكون) وحسب ترتيب القوة فإن الفتح أقوى من السكون لذا نكتب الهمزة على ما يناسب الفتح (لأنها هي الأقوى)وليس حسب ما يناسب السكون (لأنها هي الأضعف)، وكما عرفنا فما يناسب الفتح هو الألف لذا كتبنا الهمزة المتوسطة على ألف........هل هذا صعب ؟
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
معين الطلاب في قواعد النحو والإعراب
كتاب الكتروني


حمله من: هنـــا
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن

كتاب: علامات الترقيم، لـ أحمد زكي باشا.
حمله من: هنــــا

 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
الْكَافِي في الإِمْلاءِ وَالتّرْقِيم

تأليف

الدكتور جمال عبد العزيز أحمد
كلية دار العلوم – جامعة القاهرة
معهد العلوم الشرعية – سلطنة عُمان

1423هـ - 2003م



حمله من: هنــــا
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
قواعد في الإملاء للشيخ ابن عثيمين
( مع مختصر مغني اللبيب)ـ


حمله من: هنــــا
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن

المطالع النصرية للمطابع المصرية في الأصول الخطية لنصر الهوريني
الطبعة الثانية بالمطبعة الأميرية
بولاق - مصر
1302 هـ


حمله من: هنــــا
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
الإملاء والترقيم في الكتابة العربية
عبد العليم إبراهيم
الناشر: مكتبة غريب
تاريخ الطبعة: 1975
عدد الصفحات: 127
حجم الكتاب: 5.97 ميجا



حمله من: هنــــــا
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
الوسيط في قواعد الإملاء والإنشاء
عمر فاروق الطباع
مكتبة المعارف


حمله من: هنــــــا
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,052
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
بارك الله فيك يا أبا أسامة
وهذا مقطع من بحث


الهمزة أنواعها و قواعد كتابتها


الدكتور حسين حَبيب سليمان *
*مُدرس – قسم اللغة العربية - جامعة تشرين – اللاذقية – سوريا.
مجلة جامعة تشرين للدراسات و البحوث العلمية _ سلسلة الآداب والعلوم الإنسانية المجلد (27) العدد(2 )2005



قواعد كتابة الهمزة:
أكثر العلماء على أن الخليل بن أحمد الفراهيدي هو الذي جعل علامة للهمز[1]، وقد كان المتقدمون يجعلون علامته نقطة صفراء ويرسمونها فوق الحرف أبداً، ويأتون معها بنقط الإعراب الدالة على السكون والحركات الثلاث بالحمرة، وسواء في ذلك كانت صورة الهمزة واواً أو ياء أو ألفاً؛ إذ حق الهمزة أن تلزم مكاناً واحداً من السطر، لأنها حرف من حروف المعجم، و المتأخرون يجعلونها عيناً بلا عراقة، وذلك لقرب مخرج الهمزة من العين، ولأنها تمتحن بها[2]، إذ إنهم كثيراً ما يَمتحنون موضع الهمزة من الكلمة بالعين، فَحيثما وقعت الهمزة وقعت العين، وسواء أكانت مُتحركة أم ساكنة، أم لحقها التنوين، أم لم يَلحقها، والقياس فيه مُطرد[3]، فلا غرابة إذن في اختيارهم أن تكون علامة الهمزة رأس حرف العين.
والهمزة أصلاً هي الألف، يقول ابن جني: ((كل حرف سميته ففي أول حروف تسميته لفظه بعينه، ألا ترى أنك إذا قلت: جيم فأول حروف الحرف: جيم... وكذلك إذا قلت: ألف، فأول الحروف التي نطقت بها: همزة، فهذه دلالة أخرى غريبة على كون صورة الهمزة مع التحقيق ألفاً))[4]، ويقول أيضاً: ((اعلم أن الألف التي في أول حروف المعجم هي صورة الهمزة، واواً مرة وياء أخرى، على مذهب أهل الحجاز في التخفيف، ولو أريد تحقيقها البتة لوجب أن تكتب ألفاً على كل حال))[5].
لقد شاع لدى علماء العربية أن تخفيف الهمز كان لهجة قريش، وأن التحقيق لهجة تميم، وعندما أراد الخليل أن يجعل الخط العربي مطابقاً لنطق العربية الفصحى، وضع رمز الهمزة الذي نستخدمه اليوم، والذي لم يكن معروفاً في الكتابة العربية من قبل، وقد اقتطع من رأس العين[6]، ولذلك يسمى في بعض الأحيان ((القطعة))، وفي ذلك يقول السيوطي: ((و أول من وضع الهمزة و التشديد الخليل)) [7].
أ- في أول الكلمة:
إن الهمزة حرف ليسَ له في الخط صورة تخصه، إذ تقع على الألف والواو والياء، وعلى غير صورة، [8] لأنها إذا سُهِّلت انقلبت إلى الحرف الذي كُتِبتَ بِصورته، لذلك نرى أنهم لم يُراعوا في كتابتها هجاءها إلا إذا ابتُدِئ بها، [9] ونحن نعلم أنه لابد من تحقيقها في الابتداء، وأما إذا توسطت أو كانت في موضع الوقف فلم يراعوه
بل راعوا ما تُسهل إليه في الحالتين، فكتبوها على ما تُسهل إليه من ألف أو واو أو ياء، والتي لم تُسهَّل لم يكتبوها على حرف، بل رسموها قطعة مُنفردة هكذا ((ء))، [10] فالقياس في كتابة الهمزة أن تُكتبَ بالحرف الذي تُسهل إليه إذا خُففت في اللفظ، [11] فأما الهمزة المبدوء بها الكلام، فإنها لا تكون إلا مُتحركة يُحقق النطق بها، وهي تُرسم بأية حركة تحركت ألفاً لا غير، لأنها لا تُخفف رأساً من حيثُ كان التخفيف يُقربها من الساكن، والساكن لا يقع أولاً، فجعلت لذلك على صورة واحدة، واقتُُُصر على الألف دون الواو أو الياء من حيثُ قاربت الهمزة في المخرج وفارقت أُختيها في الخفة، كما مَرَّ سابقاً، وذلك نحو ((أتى)) وشبهه، وكذلك حكمها إن اتصل بها حرف دخيل زائد، نحو ((سأصرفُ)) وشبهه، [12] فإن وقعت هذه الهمزة المبدوء بها بعد همزة من كلمة أخرى، بقيت على حالها من الخط، كما لو كانت مبدوءاً بها، نحو ((يجب أن ينشأ أولادنا على العمل لإحياء آثار السلف الصالح)).[13]

وأما إذا كانت الهمزة مبتدأً بها للوصل، ووليها همزة أو واو مبدلة كُتب ما يليها واواً إن كانت مضمومة، نحو ((اؤتمن فلان))، وياء إن كانت مكسورة، نحو ((ائذن لي))، وإن كان النطق بها واواً بضم ما قبلها نحو ((ومنهم من يقولُ ائذن لي)) تُكتب ياء على الهمزة في الابتداء بها كذلك، ويستثنى ((فاء فعِل)) في نحو يَوْجِل، فإنها تُكتب واواً بعد الواو والفاء، كما في قولك: ((فاوْجِل واوْجِل))، يُكتب بإثبات ألف الوصل والواو بعدها، ولم يكتبوها على ابتداء الهمزة.[14]
وأما إذا اجتمع ألفان، فتحذف إحداهما، وتحصل لدينا آنئذٍ المدة، وذلك في أي موضع من الكلمة ما خلا فعل الاثنين، كما في ((قرأا))، وهذا الذي عليه المتأخرون، وهو الأجود عند ابن قتيبة، [15] وذهب ثعلب ومن تبعه إلى أنه في التثنية يُكتب أيضاً بألف واحدة مُسنداً إلى ألف الاثنين، [16] هذا وقد حذفوا واحدةً لدى اجتماع الثلاث، مثل ((براآت))، ولم يحذفوا اثنتين لأن ذلكَ يُخِلُّ بالكلمة، [17] وقد ذكر النحاةُ أماكن تحذف فيها همزة الوصل، وهي همزة ((أل التعريف) بدخول اللام عليهما كقوله: ((للقوم))، سواء كانت للجر أم للابتداء، وبعضهم لا يحذفها مع لام الابتداء فرقاً بينهما وبين الجارة، [18] وألف (يا ) النداء إذا اتصلت بهمزة، نحو ((يا أحمد)) على ما استحسن القلقشندي، والأصوب لدي رأي أحمد بن يحيى، وهو أن المحذوف صورة الهمزة لا الألف من ((يا))، ودليل ذلك أنه إذا كانت الهمزة متصلة بيا كهمزة آدم امتنعَ الحذف، فتكتب يا آدم.[19]
كما تحذف من أول الكلمة في الاستفهام في اسم أو فعل، [20] وعند الهروي [21] إذا أُدخلت همزة الاستفهام على لام التعريف هُمزت الأولى ومُدت الثانية لا غير، وأُشممت الفتحة بلا نبرة، كقولك: ((آلرجلُ قال ذلك ؟))، وجمهور النحاة في ذلك على أن همزة ((أل التعريف )) تُبدل ألفاً لينة في اللفظ يُستغنى عنها بالمدة، فتقول:
((آلرجل خير أم المرأةُ ؟))، [22] والذي ذهبَ إليه المَغاربة أن تُكتب بألفين، إحداهما ألف الوصل والأخرى همزة الاستفهام؛ وابن الحاجب يقول: ((ورسمت في المصحفِ بألف واحدة نحو: آلذكرين، آلآن))، ومثلها ((أيمن)) القسم.[23]

كما تحذف الهمزةُ من البسملة ((بسم الله الرحمن الرحيم))، وابن مالك لا يُجيز حذفها في غيرها كـ ((باسمِ ربك ))، والفراء يُجيزه جوازاً، على أنه لا يجوز إلا مع الله، وقد أجازها الكسائي مُطلقاً، وكلام الفراء أعقل.[24]
كما تحذف بين الفاء والواو وفاء الفعل الهمزة، مثل قولك ((وأتِ، فأتِ ))، لأن إثباتها جمع بين همزتين، وحذفوها أيضاً في: ((ابن وابنة))، لما وقع فيه ابن مفرداً صفة بين عَلمين غير مفصول،[25] ((ونقل أحمد بن يحيى عن أصحاب الكسائي: أنه متى كان منسوباً إلى اسم أبيه أو أمه، أو كنية أبيه أو أمه، أو كان نعتاً حذفوا الألف، فلم يجزه في غير الاسم والكنية في الأب والأم، قال: وأما الكسائي فقال: إذا أضفتَ إلى اسم أبيه أو كنية أبيه وكانت الكنية مَعروفاً بها كما يُعرف باسم جاز الحذف، لأن القياس عنده الإثبات، والحذف الاستعمال، فإذا عدي الاستعمال، رجع إلى الأصل))، [26] وحكى ابن جني عن متأخري الكتَّـاب، أنهم لا يحذفون الألف مع الكنية تقدمت أم تأخرت، قال: ((وهو مردود عند العلماء على قياس مذاهبهم)).[27]
وأما إذا أُدخلت همزة الاستفهام على همزة القطع، فإنها تُثبت مطلقاً على صورتها، ومنهم من يُغير تبعاً لحَركتها، كما مرَّ معنا سابقاً في فصل الصرف، [28] ونضيف هنا أنهم اختلفوا فيمَن كتبها بهمزة واحدة، فقال أحمد بن يحيى أنه أسقط الثانية، وقال الكسائي بل الأولى، وذهب الفراء وثعلب وابن كيسان إلى أن الثانية هي الاستفهامية لأنها حرف معنى، وحكى الفراء عن الكسائي أنها الأصلية.[29]
ثم إن الهمزة الاستفهامية تدخل باب الحذف من حيثُ جواز حذفها بالاختيار عند الأخفش وابن مالك، أما عند سيبويه، فإن حذف همزة الاستفهام لأمن اللبس من ضرورات الشعر، ولو كانت قبل أم المُتصلة، والمُختار اضطراد حذفها قبل أم المتصلة.[30]
وفي ختام هذه الفقرة، نذكر أنه قد شذَّ عن القياس في كتابة الهمزة المبدوء بها كلمات نحو ((هؤلاء، ابنَؤُمِّ، لئن، لئلا، يومئذٍ، حينئذٍ،... وما أشبهها)).[31]
فالقياس أن تكتب الهمزة فيها ألفاً لأنها وقعت أولاً، ولكنهم خالفوا القياس فيها، معتبرين جملة التركيب كالكلمة الواحدة، فعاملوها بذلك مُعاملة المتوسطة فكتبوها على قواعدها.



ب- في وسط الكلمة:
إن الهمزة في وسط الكلمة تكون متوسطة حَقيقةً، كأن تكون بين حرفين من بنية الكلمة مثل سأل، أو شبه متوسطة، كأن تكون متطرفة وتلحقها علامات التأنيث أو التثنية أو الجمع أو النسبة أو الضمير أو ألف المنون المنصوب؛ مثل ((نشأة، فئة، جزءان، شيئان...))، وحكمها في الكتابة واحد، إلا في أشياء قليلة، سنذكرها في مواضعها.[32]
والقاعدة العامة لكتابة الهمزة المتوسطة، أن تكتب – إن كانت ساكنة – بحرف يُناسب حَركة ما قبلها، مثل ((رأس، سؤل، بئر))، وإن كانت متحركة، فإنها ما لم تنفتح وينكسر ما قبلها أو ينضم، أو تنضم وينكسر ما قبلها، تُرسم بصورة الحرف الذي من حركتها دون حركة ما قبلها، لأنها به تُخفف، فإن كانت حركتها فتحة رُسمت ألفاً [33] نحو ((سألتم)) وشبهه، وإن كانت كسرة رُسمت ياء نحو ((رئيس))[34] وشبهه، وإن كانت ضمة رُسمت واواً، [35] نحو ((يذرؤكم)) وشبهه، فإن انفتحت وانكسر ما قبلها أو انضم، أو انفتحت وانكسر ما قبلها، صورت بصورة الحرف الذي منه تلك الحركة دون حركتها، لأنها به تُبدل في التخفيف، فترسم مع الكسرة ياء، ومع الضمة واواً، نحو ((الخاطئة – الفؤاد))[36].
وسيبويه يكتب المضمومة المكسور ما قبلها حين تكون شبه متوسطة بواو نحو ((يستهزئون))؛ وبعضهم يكتب المكسورة التي بعدها ياء بحركة ما قبلها، نحو((رُؤِي))، وهو مذهب أبي حيان، وسيبويه على ما ذكرنا سابقاً، والله أعلم.[37]
وإذا لزم من كتابة الهمزة على الواو اجتماع واوين، كتبتهما معاً إذا تأخرت واو الهمز،أما إن سبقت، فالقياس رسم الواوين، مثل ((رؤوف)) ولكن المتقدمين يحذفون صورتها، ويكتبونها منفردة بعد حرف انفصال مثل((رء وس))، وعلى شبه ياء بعد حرف اتصال مثل ((كئوس))إلا إن كانت متوسطة وكانت في الأصل مكتوبة على واو، فترسم الواوان معاً مثل ((جرؤوا ))،[38]ومذهب المتأخرين ترك شبه المتوسطة على حالها قبل شبه التوسط، فكتبوا ((قرأوا))، وأما إذا اجتمعت ثلاث واوات، فالذي اجتمعوا عليه، طرح واو الهمزة وكتابتها منفردة بين الواوين مثل ((موءودة )).[39]
وأما إذا تحركت الهمزة وكان ما قبلها ساكناً، فإما أن يكون صحيحاً، وإما أن يكون حرف علة،[40] فأما إن كان صحيحاً فأبو حيان جعل صورة الهمزة الألف على كل حال، فيكتب: ((المرأة، يُسإِم، يلأُم ))،[41] ومنهم
من يجعل صورتها على حسب حركتها،[42] وقد ذكر ابن جني أن المتوسطة ما قبلها ساكن، لم يثبتها الكتاب إذا كانت في هذه الحالة،[43] وقد ذكر القلقشندي أن بعضهم جعل صورتها في هذه الحالة على حسب حركتها، باستثناء التي يتبعها حرف علة، فلم يجعل لها صورة أصلاً،[44]والأحسن الأقيس هو ألا تثبت لها صورة في الخط، كما هو رأي أبي عمرو الداني [45] والقلقشندي [46]، و أما إن كان الحرف الساكن الذي قبلها حرف علة، فلا يخلو أن يكون الألف أو الواو أو الياء، فإذا كان الألف،فلا صورة لها في الفتح، وتصور بالواو في الضم، وبالياء في الكسر، كذا عند سيبويه، [47] وأما إن كان حرف العلة واواً أو ياء، فإما أن تكونا زائدتين للمد، أوأن تكون الياء للتصغير، أو أصليتين، أو ملحقتين بالأصل، ولا صورة لها في الجميع،[48] نحو ((مقروءة، أفيئس، جَيْئَل، حوْءَبة، السموءل))، وهو مذهب سيبويه، وكذا لدى أبي عمرو الداني، وعليه ابن قتيبة أيضاً،[49] ولدى ابن جني أن المتوسطة المفتوحة التي قبلها حرف علة هو الواو أو الياء الساكنتان المفتوح ما قبلهما، تثبت نحو ((حوْأَبة،جيْأَل))، وإذا كان ما قبلهما مضموماً أو مكسوراً لم تثبت، وذلك نحو((مُؤس، مِئر))، ولدى أبي عمرو الداني، لا ترسم إذا كانت مفتوحة بعدها ألف أو مضمومة بعدها واو أو مكسورة بعدها ياء، لئلا تجتمع ألفان أو واوان أو ياءان في كتابة، نحو ((ءادم، شنـئان،خسئين، يسـئوده))[50] والقياس في المفتوحة إذا تبعتها ألف رسمها إذا كانت ضميراً، ومدها على طرف ألف الهمز إذا كانت غيره، وهو رأي الجمهور.[51]

وشبه المتوسطة بإلحاق علامة التأنيث، تعامل معاملة المتوسطة حقيقة تماماً، وأما شبه المتوسطة بإلحاق شبه المنون المنصوب، فإنها تبقى على حالها إذا كانت مرسومة على حرف، أما إذا كانت منفردة، فإن كانت بعد حرف انفصال تركت على حالها، ورسمت بعدها الألف مثل ((جزءاً))، وإن كانت بعد حرف اتصال، كتبت قبل الألف على شبه ياء مثل ((شيئاً))[52]، وقد تركوا كتابتها بعد الهمزة المرتكزة على ألف كراهية اجتماع ألفين في الخط مثل ((نبأً))[53]، وقد قال بعض النحويين:((إنما لم يجمع بين ألفين في الخط، من حيث لم يجمع بينهما في اللفظ))[54]، وقد حذفوا ألف التنوين بعد الهمزة المسبوقة بألف المد على التخفيف مثل ((رداءً ))[55] على مذهب سيبويه[56]، وحمزة أيضاً يقرؤها بالوقف عليها، وقد رواه ابن قتيبة في أدب الكاتب، إذ يقول: ((فالقياس أن تكتبه بألفين، لأن فيه ثلاث ألفات: الأولى، والهمزة، والثالثة، وهي التي تبدل من التنوين في الوقف، فتحذف واحدة، وتُثبت اثنتين، والكتاب يكتبونه بألف واحدة، ويدعون القياس على مذهب حمزة في الوقف عليها))[57].
ج- في آخر الكلمة:
إن ما اجتمعوا عليه في رسم الهمزة المتطرفة أن يعاملوها معاملة الساكنة؛ لأنها في موضع الوقف من الكلمة، والهجاء موضوع على الوقف،[58] وقد قال أبو عمرو الداني: ((وأما التي تقع طرفاً، فإنها ترسم إذا تحرك ما قبلها بصورة الحرف الذي منه تلك الحركة بأي حركة تحركت هي؛ لأنها به تخفف لقوته، فإن كانت الحركة فتحة رسمت ألفاً نحو((بدأ))، وإن كانت كسرة رسمت ياءً نحو((شاطئ))، وإن كانت ضمة رسمت واواً نحو ((امرؤ))، فإن سكن ما قبلها - حرف سلامة كان ذلك الساكن، أم حرف مد ولين- لم ترسم خطا ًلذهابها من اللفظ إذا خففت، وذلك نحو((الخبء، دفء))،[59]ويضيف ابن جني بخصوص هذه الهمزة: ((واعلم أن الهمزة إذا كتبت ياءً في الطرف، فإنها ثابتة وليست كياء قاضٍ وداعٍ، تقول: هذا قارئ ومقرئ، وهو متلكئ، وأنا مستبطئ، ونظرت إلى منشئ، وعجبت من قارئ))[60].
فهذا الكلام يحدد جلياً قانون كتابة الهمزة المتطرفة، وقد قاله ابن قتيبة أيضاً في أدب الكاتب،[61] ولكن بعضهم تصرف على غيره، فالكوفيون وبعض البصريين يكتبون المنون المنصوب مما سبقت فيه الهمزة بحرف علة زائد للمد بألف واحدة نحو؛[62] وأما جمهور البصريين فبألفين إذا كان حرف العلة هو الألف، نحو((سماء))، والألف الواحدة حرف العلة، والأخرى البدل من التنوين.[63]
فإن اتصل ما قبله ألف بضمير مخاطب أو غائب، فتصور الهمزة فيه واواً في الرفع نحو ((سماؤك))، وياءً في الجر نحو((سمائك))، وألفاً واحدة هي ألف المد في النصب نحو((سماءك))،[64]أما إذا كان حرف العلة الزائد للمد الذي قبلها ياءً أو واواً نحو ((وضوءاً))، فيكتب بألف واحدة.[65]
وقد قيل: إذا كان ما قبل الهمزة المتطرفة ساكناً وما قبله مفتوح فلا صورة لها نحو(فَيْء)، وإن كان مضموماً فصورتها الواو نحو(قُرْؤ)، وإن كان مكسوراً فصورتها الياء مطلقاً نحو( عِبْئ )، وقيل أيضاً: إذا كان مكسوراً أو مضموماً فعلى حسب حركتها نحو(بِقُرْئٍ)، وإذا كان شيء من ذلك منصوباً منوناً، فيكتب بألف واحدة هي بدل التنوين نحو(عِبْأً )، أو باثنتين: إحداهما صورة الهمزة، والأخرى بدل التنوين نحو(عِبْأا ).
وفي مثل ((النبأ)) إذا كان منصوباً منوناً، كتبه البصريون بألفين، والكوفيون وبعض البصريين بواحدة، وهو أولى،[66] وفي الهمزة ما قبلها متحرك إذا اتصل بها ضمير، قالوا: إن كان ما قبلها مفتوحاً فبألف، إلا أن تكون مضمومة فبواو، إن قلنا بالتسهيل بين الهمزة والواو، وبالياء إن قلنا بإبدالها ياءً، وقيل: إن انضم ما قبلها أو انكسر فكما قبل الاتصال بالضمير، وإن انفتح ما قبلها وانفتحت فبالألف، وكذلك إذا انفتح ما قبلها وسكنت، نحو ((لن يقرأ ولم يقرأ))، وإن انفتح ما قبلها وانضمت فبالواو نحو ((يقرؤ))، وقيل بالواو والألف، وإن انكسرت فبالياء نحو ((من المقرئ))، وقيل بها وبالألف، كما كتبوا في المصحف ((من نبأِى المرسلين)) بألف وياء، والله أعلم.[67]

[1] ـ المقنع ص3/157.

[2] ـ صبح الأعشى 3/163.

[3] - انظر التهذيب ص 688، ومتن اللغة ص 132، والمقنع ص142.

[4] ـ سر صناعة الإعراب 1/147.

[5] ـ المصدر السابق 1/46.

[6] ـ المحكم في نقط المصاحف ص147.

[7] ـ المصدر السابق ص49ـ 52.

[8] - الكتاب ص 24.

[9] - الجامع ص 145.

[10] - المرجع السابق ص 145.

[11] - صبح الأعشى 3/ 204.

[12] - المُقنع ص 60، وعقود الهمز ص 57.

[13] - الجامع ص 146.

[14] - الجامع ص 210.

[15] - صبح الأعشى 3/ 189.

[16] - المرجع السابق 3/ 189.

[17] - المرجع السابق 3/ 189.

[18] - المرجع السابق 3/ 181.

[19] - المرجع السابق 3 / 184.

[20] - المرجع السابق 3/ 189.

[21] - الأزهية ص 41.

[22] - الجامع ص 148.

[23] - صبح الأعشى 3/ 190.

[24] - المصدر السابق 3/ 190.

[25] - المصدر السابق 3/ 191.

[26] - المصدر السابق 3/ 192.

[27] - جامع الدروس العربية ص 192.

[28] - المرجع السابق ص 192. ( راجع ص9 من هذا البحث) .

[29] - صبح الأعشى 3/ 110.

[30] - الجنى الداني ص 24.

[31] - صبح الأعشى 3 /204 وما بعدها.

[32] - الجامع ص 151.

[33] - عقود الهمز ص 58.

[34] - المصدر السابق ص 58.

[35] - المصدر السابق ص 58.

[36] - المقنع ص 59 وما بعدها، وأدب الكاتب ص 21، وصبح الأعشى 3/250.

[37] - مجموعة شروح الشا فية،1 :257

[38] - الجامع ص156

[39] -المرجع السابق ص156

[40]- -صبح الأعشى3/206

[41] -مجموعة شرح الشافية 1/357

[42] - صبح الأعشى 3/207

[43] - عقود الهمز ص 60،61

[44] - صبح الأعشى 3/207

[45] - المقنع ص61

[46] - صبح الأعشى 3/206

[47] - الكتا ب 3/547

[48] - صبح الأعشى 3/206

[49] - الكتاب 3/547،والمقنع ص61 وأدب الكا تب ص213.

[50] - المقنع ص61.

[51] - الجامع ص156 وما بعدها .

[52] - المرجع السابق ص158 - 159.

[53] - أدب الكاتب ص191.

[54] - المقنع ص26.

[55] - الجامع ص159

[56] - الكتاب 3/553

[57] - أدب الكاتب ص191.

[58] - الجامع ص149.

[59] - المقنع ص62.

[60] - عقود الهمز ص42-43.

[61] - أدب الكاتب ص203.

[62] - صبح الأعشى 3/208.

[63] - مجموعة الشروح الشافية 1/376.

[64] - عقود الهمز ص63.

[65] -أدب الكاتب ص213.

[66]- صبح الأعشى 3/208.

[67] - المرجع السابق 3/209.
المصدر:
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=19439&page=31
 
التعديل الأخير:
إنضم
20 يونيو 2008
المشاركات
4
التخصص
فقه
المدينة
مكة
المذهب الفقهي
حنبلي
أخي الفاضل فؤاد:
بالنسبة للكلمتين: ( إبتداءً ، جزءاً ) فيقول بعض المختصين أنه لايجتمع في الكلمة الواحدة ألفين إذا كانت على هذا النسق (إبتداءاً)، ومثلها
( جزاءً)............
ولاأخفيك أنني لاقيت الأمرين من الهمزات في بحثي!!!!!!!!
 
إنضم
22 يونيو 2008
المشاركات
1,566
التخصص
الحديث وعلومه
المدينة
أبوظبي
المذهب الفقهي
الحنبلي ابتداءا
أنت بحاجة لحفظ نظم في الرسم يا شيخ فؤاد (ابتسامة)، فلا أظنك تجهل القواعد إنما هو النسيان ...

الهمز في اللفظ يكــــــــون أولا #### ووسطا وآخرا يا ذا العــــــــلا
فإن تكن في أول فهي ألـــــــف #### نحو أجب أخاك واكرم وانعطف
وإن تكن أثناء لفظ حـــــــصلت #### فأربع أحـــــــــــوالها قد حصلت
ترسمهـــــــا بألف إن سكنــــت #### أو فتحت من بعد فتحـــــــــة أتت
أو فتحت وســـــــاكنا صح تلي #### كيأتلي وســــــــــــــألوا وليسأل
ورسمها بالواو إن تكن تضــــم #### من بعد فتح أو سكون مثل ضـم
وبعد ضم فتحت أو تسكـــــــــن #### مثل فؤاد لؤلؤ ويؤمنـــــــــوا
أو سعدوا تفاؤلا وترســـــــــــم #### ياءً بسبـــــــــــعٍ بالبيان تعلــــم
من بعد كسر أربع أو تكســـــــر #### بعد سكون فتح ضم تـــــــــــذكر
واحذف لمد دون لبس مـــــطلقا #### وبعد لين حــــــــــــذفها قد حققا
والهمز في الأخير حتما ارســـمِ #### مــــــــــــــــجانسا حركة المقدم
واحذف إذا من بعد ساكن تــرى #### والخلف في المنقوص إن قد نكرا

ودمت لمحبك ...
 
التعديل الأخير:
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
سؤال : لماذا كلمة "فؤاد" الهمزة على الواو مع أن الهمزة مفتوحة؟
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
أنت بحاجة لحفظ نظم في الرسم يا شيخ فؤاد (ابتسامة)، فلا أظنك تجهل القواعد إنما هو النسيان ...

الهمز في اللفظ يكــــــــون أولا #### ووسطا وآخرا يا ذا العــــــــلا
فإن تكن في أول فهي ألـــــــف #### نحو أجب أخاك واكرم وانعطف
وإن تكن أثناء لفظ حـــــــصلت #### فأربع أحـــــــــــوالها قد حصلت
ترسمهـــــــا بألف إن سكنــــت #### أو فتحت من بعد فتحـــــــــة أتت
أو فتحت وســـــــاكنا صح تلي #### كيأتلي وســــــــــــــألوا وليسأل
ورسمها بالواو إن تكن تضــــم #### من بعد فتح أو سكون مثل ضـم
وبعد ضم فتحت أو تسكـــــــــن #### مثل فؤاد لؤلؤ ويؤمنـــــــــوا
أو سعدوا تفاؤلا وترســـــــــــم #### ياءً بسبـــــــــــعٍ بالبيان تعلــــم
من بعد كسر أربع أو تكســـــــر #### بعد سكون فتح ضم تـــــــــــذكر
واحذف لمد دون لبس مـــــطلقا #### وبعد لين حــــــــــــذفها قد حققا
والهمز في الأخير حتما ارســـمِ #### مــــــــــــــــجانسا حركة المقدم
واحذف إذا من بعد ساكن تــرى #### والخلف في المنقوص إن قد نكرا

ودمت لمحبك ...
للأسف لم أقرأ مشاركت إلا في هذه الساعة وبعد كتابة الموضوع السابق؟
بارك الله فيك وجزاك الله خيرا.
 
إنضم
16 ديسمبر 2007
المشاركات
238
التخصص
مهندس حاسب
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
حنبلي
أفضل طريقة لمن يلاقي صعوبة في مثل هذه المسائل أن يتعلم بالمثال.
وينبغي أيضا أن تخرج من رأسك كل الأفكار المتعلقة بأنك ( تلاقي صعوبة في الهمزات ) وأن ( لديك مشكلة مع الهمزات ) وأنك ( عندك عقدة من الهمزات ) ، إلخ إلخ.
فإن هذه الأفكار هي أكبر عامل من عوامل صعوبة التعلم، وهي التي تقف كحائط الصد أمام عقلك ليحول بينه وبين رسوخ المعلومات.

وبعد أن تزيل هذه الأفكار من رأسك يسهل عليك بعد ذلك أن تتعلم بالمثال !

يعني كلما أشكل عليك شيء فاحفظ المثال عليه فقط لا غير ولا تشغل بالك بالتعليل والتوجيه.

يعني مثلا: نساءً - أجزاءً - حياءً - قراءً - إلخ إلخ، كل هذا بغير ألف بعد الهمزة، فرسخ في ذهنك هذه الأمثلة.

وأما حفظ التعليلات والتوجيهات فقط فسيجعلك تتردد في التطبيق وتستغرق وقتا في التفكير، وفوق هذا ستجد ولا بد بعض الكلمات التي شذت عن القاعدة فيرجع الإشكال مرة أخرى.

وكثرة القراءة في الكتب المحققة تحقيقا جيدا من أكبر أسباب الإعانة في هذه الأمور.
لا سيما تحقيقات المحققين المتقنين أمثال أحمد شاكر وعبد السلام هارون.

سأنصحك بنصيحة عملت بها في الصغر فنفعني الله بها في الكبر:
- اقرأ مختار الصحاح أو المصباح المنير حرفا حرفا، ولكن مع الاعتماد على طبعة متقنة.

والله الموفق.
 

مجتهدة

:: متميز ::
إنضم
25 أبريل 2008
المشاركات
931
التخصص
فقه وأصول..
المدينة
000000
المذهب الفقهي
حنبلية على اختيارات الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-.
بارك الله فيكم، فعلا لا يطلب العلم متكبر ولامستحيّ، أنا أجد تواضعاً وصراحة على الشبكة لاأجدها في غيرها.. هذا درس هو أعظم-والله- من درس رسم الهمزات..!!

جزاكم الله جزاءً حسناً
الهمزة كالطير الطليق لايحبس بين جدارين!! ألفين..
 
أعلى