العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

فتح الرحمن في الرد على أكذوبة ترك الصحابة التماثيل فيما فتحوه من البلدان

إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعـده ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد : فإن الباعث على كتابة هذه الكلمة هو الرد على هذه الدعوى التي رددها بعض من لعلمهم قبول عند الناس من العلماء فنسبوا للصحابة زوراً ترك التماثيل في البلاد التي فتحوها ، وقد حرم الإسلام التماثيل (الصور المجسمة) ، ما دامت لكائن حي مثل الإنسان أو الحيوان فهي محرمة بإجماع العلماء ، و تزداد حرمة هذه التماثيل إذا كانت لمخلوق معظم كملك أو نبي ، وقد قال حيان بن الحصين ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله r : لا تدعن قبراً مشرفاً إلا سويته ، ولا صورة في بيت إلا طمستها[1] فكيف يرى الصحابة مثل هذه التماثيل ،ولا يطمسونها ،والصحابة أكثر الناس التزاماً بشرع الله ؟!!! نسأل العافية .

[1]- الحديث صححه الألباني في صحيح وضعيف سنن النسائي رقم 2031
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
الفصل الأول : حرمة عمل التماثيل

الفصل الأول : حرمة عمل التماثيل

أخوتاه هناك العديد من الأحاديث التي تدل على حرمة صنع التماثيل كقولهr: « إن أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون »[1] ، وقوله r أيضاً : « كل مصور في النار يجعل له بكل صورة صورها نفساً فتعذبه في جهنم »[2] ،و النَّبِيَّrنَهَى عَنْ ثَمَنِ الدَّمِ وَثَمَنِ الْكَلْبِ وَكَسْبِ الْبَغِيِّ وَلَعَنَ آكِلَ الرِّبَا وَمُوكِلَهُ وَالْوَاشِمَةَ وَالْمُسْتَوْشِمَةَ وَالْمُصَوِّرَ[3] ،وقد نهى رسول الله r عن الصورة في البيت ، و نهى أن يصنع ذلك[4] ، وقد حكى الإجماع على تحريم صنع التماثيل غير واحد من العلماء كالنووي وابن العربي وقد قال النووي رحمه الله : وأجمعوا على منع ما كان له ظل ووجوب تغييره [5] ا.هـ أي هناك إجماع على حرمة صنع التماثيل .


[1]- رواه البخاري رقم 5950 ، و رواه مسلم رقم 2109 والنسائي في سننه 5364
[2] - رواه البخاري رقم 2225 ، ورواه مسلم رقم 2110
[3]- رواه البخاري رقم 5505
[4]- حديث صححه الألباني في جامع الترمذي رقم 1749
[5]- شرح النووي لصحيح مسلم 14/82
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
الفصل الثاني : علة تحريم صنع التماثيل

الفصل الثاني : علة تحريم صنع التماثيل

أخوتاه سبب تحريم صنع التماثيل هو أن صنع التماثيل مضاهاة لخلق ،وتشبه بعبدة الأوثان ، فالنحات يصنع شيء شبيه بخلق الله ، والنحات يفعل ما يفعله عبدة الأوثان من صنع التماثيل ،وعبادتها ،وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قدم رسول الله r من سفر ، وقد سترت بقرام[1] لي على سَهوة لي ، فيها تماثيل ، فلما رآه رسول الله r هتكه ، وقال : « أشد الناس عذاباً يـوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله » ، قالت : فجعلناه وسادة أو وسادتين[2] ، ويستفاد من الحديث أن صنع التماثيل نفسه مضاهاة لخلق الله

[1] - القرام الستر الرقيق انظر المصباح المنير مادة قرم ولسان العرب مادة قرم

[2]- رواه البخاري رقم 5954 ، ورواه مسلم 2106
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
وعن عائشة أن أم حبيبة و أم سلمة ذكرتا كنيسة رأينها بالحبشة فيها تصاويرلرسول الله r - أي عيسى عليه السلام - فقال رسول الله r : « إنأولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح فمات بنوا على قبره مسجداً و صوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق »[1] ويستفاد من هذا الحديث أن صنع التماثيل طريق للغلو في تعظيم المخلوقات ،وأن صنع التماثيل طريق من طرق عبادة الأصنام ، وأن أشر الخلق هو الذي يصنع التماثيل .

[1]- رواه مسلم ، وسنن النسائي رقم 704
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
الفصل الثالث : الأمر بإتلاف التماثيل

الفصل الثالث : الأمر بإتلاف التماثيل

أخوتاه جاءت العديد من الأحاديث التي يستفاد منها وجوب إتلاف التماثيل فعن عمرو بن عبسة أنه قال للنبي r : وبأي شيء أرسلك ؟ قال : ( أرسلني بصلة الأرحام و كسر الأوثان ، وأن يوحد الله لا يشرك به شيء )[1] ، والقاعدة أن الأمر يفيد الوجوب ما لم يأت ما يصرفه عن الوجوب ؛ لذلك يستفاد من الحديث وجوب إتلاف التماثيل خاصة التماثيل التي تعبد من دون الله ، وإن قيل هذا في شأن الأصنام أي التماثيل التي تعبد نقول الحكم يدور مع علته والعلة في إتلاف التماثيل هي إتلاف الشيء المضاهي لخلق الله ،وسد ذريعة الشرك بالله ،و سد ذريعة الغلو في تعظيم مخلوقات الله ،وهذه العلل الثلاثة متوافرة فى كل التماثيل

[1]- رواه مسلم رقم 1374 إسلام عمرو بن عَبَسَة
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
وانظروا أخوتاه هذا الحديث الذي يدل على وجوب إتلاف كل التماثيل فعن أبي الهياج الأسدي قال : قال لي علي بن أبي طالب : ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله r : ( أن لا تدع تمثالاً إلا طمسته ، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته )[1] ، فانظروا أخوتاه لفظ تمثال ليس معرفا بالألف واللام أي أنه نكرة ، وهذه النكرة في سياق نفي ، والقاعدة أن النكرة في سياق النفي تفيد العموم ؛ لذلك وجب إتلاف كل تمثال سواء كان يعبد من دون الله أو لا يعبد من دون الله ، وعن أبى هريرة قال : قال رسول الله r : أتاني جبريل عليه السلام فقال لي أتيتك البارحة فلم يمنعني أن أكون دخلت إلا أنه كان على الباب تماثيل وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل ، وكان في البيت كلب فمُر برأس التمثال الذي في البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة ،ومُر بالستر فليقطع فليجعل منه وسادتين منبوذتين توطآن ، ومُر بالكلب فليخرج[2] ،فالرسول r أمر بإتلاف هذا التمثال ،وهذا التمثال لا يعبد قطعاً ،ولا ذريعة للشرك فهو في بيت المصطفى r ، ولكن النبي r أمر بإتلافه فليس فقط الأمر بإتلاف التماثيل مقتصراً على التماثيل التي تعبد بل الأمر بإتلاف التماثيل يشمل كل التماثيل التى تعبد ،والتي لا تعبد ؛ لذلك ترك التماثيل للزينة أو الحفاظ عليها للزينة لا يجوز ؛ لأن في ترك التماثيل معنى التعظيم الذي لا يجوز إلا لله ومضاهاة خلق الله ، وذريعة لعبادة هذه التماثيل

[1]- رواه مسلم رقم 1609 الأمر بتسوية القبر

[2]- رواه أبو داود في سننه وصححه الألباني رقم 4158
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
والإسلام يحرص على حماية التوحيد، وكل ما له مساس بعقيدة التوحيد يسد الأبواب إليه ، ولا يقول أحد أن هذا كان في عهد الوثنية وعبادة الأصنام ، أما الآن فليس هناك وثنية ولا عباد للأصنام ، فلا يزال في عصرنا من يعبد الأصنام ففي عصرنا من يعبد البقر والجاموس والمعز إلى غير ذلك من المعبودات التي نرى من يعبدها من دون الله فلماذا ننكر الواقع ؟ والإسلام احتاط وحرم كل ما يوصل إلى الوثنية أو يشم فيها رائحة الوثنية ؛ وتحريم التماثيل من هذا القبيل ،ولو سلمنا جدلاً أن هذه التماثيل لا تعبد ،وليست ذريعة للعبادة من دون الله فالتماثيل فيها مضاهاة لخلق الله تعالى كما يدل عليه قوله r : ( الذين يضاهون بخلق الله ) فيما روته عائشة رضي الله عنها فقد قالت : قدم رسول الله r من سفر ، وقد سترت بقرام لي على سَهوة لي ، فيها تماثيل ، فلما رآه رسول الله r هتكه ، وقال : « أشد الناس عذاباً يـوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله »
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
وعلة مضاهاة خلق الله ظاهرة ثابتة لا تتغير بتغير الزمان أو المكان ، ولا بتغير حجم التماثيل والتصاوير واختلافها ؛ولذلك يجب إزالة هذه الصور وإتلافها ،ولا يستدل علينا بقوله تعالى : ﴿ يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ ﴾[1] أي يعمل الجن لسليمان ما يشاء من مساجد للعبادة , وصور من نحاس وزجاج , و قِصَاع كبيرة كالأحواض التي يجتمع فيها الماء فكلمة تماثيل نكرة في سياق إثبات فلا تعني الآية كل أنواع التماثيل ، ولكن نوع من التماثيل فما الدليل أن هذه التماثيل لذوات الأرواح ؟ والتماثيل إما لذوات الأرواح أو لغير ذوات الأرواح ، التمثال كل ما صور على مثل صورة غيره من حيوان وغير حيوان[2].


[1]- سبأ من الآية 13
[2]- تفسير الزمخشري 3/572
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
و الشرع قد أثبت أن صنع التماثيل مضاهاة لخلق الله ،وهذه العلة لا تتغير فلا يجوز أن يقال إن سليمان عليه السلام كان يأمر الجن بصناعة صور لذوات الأرواح ، وعلى الذين يقولون المقصود بها صور ذوات الأرواح أن يثبتوا أن مضاهاة خلق الله علة متغيرة تتغير بتغير الزمن ، ولو سلمنـا جدلاًَ بأن المقصود بالصور هنا صور ذوات الأرواح فهـذا كان في شرع سليمان عليه السلام ، وشرع من قبلنا ليس شرعا لنا مادام قد خالف شرعنا فالأحاديث قد تضافرت على حرمة صنع صور ذوات الأرواح
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
وهناك إجماع على حرمة صنع الصور ، واعلموا أخوتاه أنه لا دليل عند من قيد تحريم عمل التماثيل ،والأمر بإتلافها بأن القوم كانوا حديثي عهد بجاهلية ، ومخافة أن يعود الناس للتعلق بهذه التماثيل والصور، والقاعدة أن ما أطلقه النبي rلا يجوز لأحد أن يقيده، وما قيده النبي rلا يجوز لأحد أن يطلقه
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
وفي ترك التماثيل ترك ما هو مضاه لخلق الله ، وتشبه بعبدة الأوثان الذين يعبدون ويعظمون التماثيل فلا يتلفونها بل يعظمونها ويعبدونها فترك التماثيل من خصائص عبدة الأوثان ونحن مأمورون بعدم التشبه بعبدة الأوثان فيما هو من خصائصهم ، و في ترك التماثيل ترك ما هو ذريعة للشرك ،وفي ترك التماثيل ترك ما هو مبالغ في تعظيمه ،وفي ترك التماثيل في مكان عدم دخول ملائكة الرحمة هذا المكان قال r : « لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلب ،ولا صورة »[1] ،وفي دخول المكان الذي فيه تماثيل مخالفة لهدي النبي r فعـن علي t أنه قال : صنعت طعاماً فدعوت النبي r فجاء فدخل فرأى ستراً فيه تصاوير فخرج ، وقال : « إن الملائكة لا تدخل بيتا فيه تصاوير »[2] .

[1]- رواه البخاري رقم 5949 ، ورواه مسلم 2106

[2]- صححه الألباني فى صحيح ،وضعيف سنن النسائي رقم 5351
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
الفصل الرابع : بطلان القول بأن الصحابة تركوا التماثيل في البلاد التي فتحوها

الفصل الرابع : بطلان القول بأن الصحابة تركوا التماثيل في البلاد التي فتحوها

أخوتاه لا يدعى أحد أنه أغير على عقيدة المسلمين من صحابة رسول الله r ،ولا أحد يدعي أنه أكثر التزاماً بسنة رسول اللهr من الصحابة ،وقد تضافرت النصوص على حرمة صنع التماثيل ،والإجماع على حرمة التماثيل ،والنبي rأمر بإتلاف التماثيل ،ولم يستثن شيئاً ؛ لذلك نقطع بأن الصحابة لو علموا بوجود تماثيل لذوات الأرواح لأزالوها ، وما تركها الصحابة إلا لعدم علمهم أو علمهم مع عدم القدرة على إزالتها أما أن يعلمونها ،ويستطيعون إتلافها ،ولا يفعلون فهذا محال فلا يقال إنها آثار حضارة وتراث ثمين فالأصنام التي حطمها المصطفى عليهالصلاة والسلام والأصنام التي أمر بإتلاف الصحابة لها كانت آثارُ حضارةٍ وتراثًا ثميناً ؟ فلماذا حطمها عليه الصلاة والسلاموأزالها ،وهي تعتبر آثار؟ وأما الأصنام والتماثيل التي تركوها فلا تخرج عن ثلاثة أحوال فهي إما أن تكون داخل معابدهم التي صولحوا عليها فتترك لهم بشرط عدم إظهارها ،وإما أن تكون من القوة والإحكام بحيث لا يستطيعون هدمها ،وإما أن تكون مغمورة بالرمال أو مطمورة تحت الأرض ،وإليكم شاهد من التاريخ يؤكد ما أصلناه ،وهو فتح قتيبة بن مسلم سمرقند سنة 73 هـ أي في وقت الصحابة رضوان الله عليهم فإن آخر الصحابة موتاً كانت وفاته سنة 110 هـ
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
وها هي القصة يرويها لنا ابن كثير فيقول : واقترب منالمدينة العظمى التي بالصغد (سمرقند ) فنصب عليها المجانيق فرماها بها ، وهومع ذلك يقاتلهم لا يقلع عنهم ، وناصحه من معه عليها من بخاري وخوارزم ، فقاتلوا أهلالصغد قتالاً شديدا ، فأرسل إليه غورك ملك الصغد : إنما تقاتلني بإخواني وأهل بيتي ،فأخرج إليَّ في العرب . فغضب عند ذلك قتيبة وميز العرب من العجم وأمر العجمباعتزالهم ، وقدم الشجعان من العرب وأعطاهم جيد السلاح ، وانتزعه من أيدي الجبناء ،وزحف بالأبطال على المدينة ورماها بالمجانيق ، فثلم فيها ثلمة ) أي فتحة ( فسدهاالترك بغرار الدخن ، وقام رجل منهم فوقها فجعل يشتم قتيبة فرماه رجل من المسلمينفقلع عينه حتى خرجت من قفاه . فلم يلبث أن مات قبحه الله ، فأعطى قتيبة الذي رماهعشرة الآف ، ثم دخل الليل ، فلما أصبحوا رماهم بالمجانيق فثلم أيضا ثلمة وصعدالمسلمون فوقها ، وتراموا هم وأهل البلد بالنشاب ، فقالت الترك لقتيبة : ارجع عنايومك هذا ونحن نصالحك غدا ، فرجع عنهم وصالحوه من الغد على ألفي ألف ومائة ألفيحملونها إليهكل عام ، وعلى أن يعطوه في هذه السنة ثلاثين ألف راس من الرقيق ، ليسفيهم صغير ولا شيخ ولا عيب ، وفي رواية مائة ألف من الرقيق ، وعلى أن يأخذ حليةالأصنام وما في بيوت النيران ، وعلى أن يخلوا المدينة من المقاتلة حتى يبني فيهاقتيبة مسجدا ، ويوضع له فيه منبر يخطب عليه ، ويتغدى ويخرج . فأجابوه إلى ذلك ،فلما دخلها قتيبة دخلها ومعه أربعة آلاف من الأبطال - وذلك بعد أن بنى المسجد ووضعفيه المنبر- فصلى في المسجد وخطب وتغدى ، وأتي بالأصنام التي لهم فسلبت بين يديه ،وألقيت بعضها فوق بعض ، حتى صارت كالقصر العظيم ثم أمر بتحريقها ، فتصارخوا وتباكواوقال المجوس : إن فيها أصناما قديمة من أحرقها هلك ، وجاء الملك غورك فنهى عن ذلك ،وقال لقتيبة : إني لك ناصح ، فقام قتيبة وأخذ في يده شعلة نار وقال : أنا أحرقهابيدي فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون ، ثم قام إليها وهو يكبر الله عز وجل ، وألقى فيها النار فاحترقت ، فوجد من بقايا ما كان فيها من الذهب خمسون ألف مثقال من ذهب[1] .ا.هـ

[1] - البداية والنهاية لابن كثير 9 /90 - 91
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
والشاهد من القصة أن قتيبة أحرق أصنامهم،وانظروا أخوتاه عند فتح الصحابي عبد الرحمن بن سمرة t لجبل الزون من سجستان ؛ فإنه افتتحه صلحاً ،ودخل على صنمهم ،وأخذ الياقوت من عينيه وقطع يديه[1] فيدل هذا بطلان ما زعموه . هذا والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .وكتب ربيع أحمد طب عين شمس الأربعاء 10 /1/2006 م


[1] - انظر فتوح البلدان ص 386 للبلاذري
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
فتح الرحمن في الرد على أكذوبة ترك الصحابة التماثيل فيما فتحوه من البلدان على ملف ورد بالمرفقات
 

المرفقات

  • فتح الرحمن في الرد على أكذوبة ترك الصحابة التماثيل فيما فتحو.doc
    67 KB · المشاهدات: 0
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
بارك الله فيك على هذا البحث الذي أتى على مفصل القضية بشكل مباشر.
قرأت المقال فاستمتعت به، وسأعيد قراءته إن شاء الله بتأني.
واصل بارك الله فيك في طرح مثل هذه الأبحاث المتخصصة والمباشرة في حل المشكلة ، فإن بعض الأبحاث تتوسع في تناول كثير من القضايا المسلمة أو المقتولة بحثا كما يقال.
وإن شاء الله سنتعرض للطريقة ا لجدية والإضافة المباشرة للبحوث في قسم التقارير العلمية والنتائج الفقهية.
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,051
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
واصل بارك الله فيك في طرح مثل هذه الأبحاث المتخصصة والمباشرة في حل المشكلة ، فإن بعض الأبحاث تتوسع في تناول كثير من القضايا المسلمة أو المقتولة بحثا كما يقال.
وفقك الله أخي د/ ربيع
 
أعلى