العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

كتاب الكتروني: تفسير السعدي (تيسير الكريم الرحمن، عدة صيغ)

إسلام بدر إبراهيم

:: متـميِّــز ::
إنضم
2 يناير 2015
المشاركات
965
العمر
42
الجنس
ذكر
التخصص
حاسب آلي
الدولة
مصر
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
شافعي
كتاب الكتروني: تفسير السعدي (تيسير الكريم الرحمن، عدة صيغ)


نبذة عن الكتاب: [تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان، تفسير السعدي: نقلاً عن شبكة مشكاة الإسلامية]: من التفاسير العصرية التي عنيت بالعقيدة بما تشمله من توحيد الربوبية، وتوحيد الإلهية، وتوحيد الأسماء والصفات. وقد أثنى عليه كثير من العلماء، بل أوصى به غير واحد منهم؛ وذلك لاهتمامه البالغ ببلورة عقيدة أهل السنة والجماعة، ولسهولة بيانه، ولجاذبية عرضه. وجاء التفسير في أربعة أجزاء، ويمكن تصنيفه ضمن كتب التفسير بالمأثور، وقد بدأه صاحبه بمقدمة قال فيها: "أحببت أن أرسم من تفسير كتاب الله ما تيسر، وما من به الله علينا، ليكون تذكرة للمحصلين، وآلة للمستبصرين، ومعونة للسالكين، ولأقيده خوفَ الضياع، ولم يكن قصدى في ذلك إلا أن يكون المعنى هو المقصود".


بيانات النسخ: تشمل ما يلي:


* المصورة (بي دي اف): تفسير السعدي (ط. ابن الجوزي) - تفسير السعدي ط. الرسالة - تفسير السعدي (ط. الحديث) - تفسير السعدي (ط. دار السلام) - تفسير السعدي ط. العبيكان


* الالكترونية (عدة صيغ): تفسير السعدي = تيسير الكريم الرحمن ت عبد الرحمن بن معلا اللويحق، ط. الرسالة، الطبعة: الأولى 1420هـ -2000 م


رابط الموقع:


https://www.islamspirit.com/islamspirit_ebook_0047.php


نبذة عن قسم كتب الكترونية: هو قسم مخصص لإفراد بعض الكتب الهامة بالنشر، وفصلها عن الموسوعات، ونشرها بالصيغ الالكترونية المتعددة، وتوثيقها بنسخ مصورة (بي دي اف) ما أمكن.


والله ولي التوفيق.


موقع روح الإسلام


http://www.islamspirit.com
 
أعلى