العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

لا ينبغي أن يكون في ذلك خلاف!!

إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
لا ينبغي أن يكون في ذلك خلاف!!
كثير من المسائل وقع فيها النزاع والخلاف ولكن كان ينبغي ألا يكون فيها خلاف أو أنه الآن صرنا إلى حال لا ينبغي أن يكون في مثل هذه المسائل خلاف..
يقول ابن القيم رحمه الله:
إذا عرف الرجل بالأذى بالعين ساغ بل وجب حبسه وإفراده عن الناس ويطعم ويسقى حتى يموت . ذكر ذلك غير واحد من الفقهاء، ولا ينبغي أن يكون في ذلك خلاف لأن هذا من نصيحة المسلمين ودفع الأذى عنهم.
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
ومن المفارقات الحرية بالدراسة:
أن ثمة مسائل لا يعرف فيها خلاف أو أن الخلاف فيها نادر مع أن الدليل الذي فيها ليس هو بذاك الوضوح، ومن حق هذه المسائل كما هي العادة أن يكون فيها خلاف، وكثير من هذه المسائل هي التي حدث فيها خلاف بين المتأخرين.
وربما يكون من أسباب عدم حدوث الخلاف فيها في القديم هو أنها لم تعن بالدراسة لعدم عموم البلوى بها.
وثمة مسائل أخرى:
الخلاف فيها شائع وذائع مع صحة وصراحة النصوص فيها
لكن الغريب ليس هو حدوث الخلاف في الزمن القديم، فإن ذلك قد يكون قبل استقرار المسألة وقبل بلوغ النص على وجهه
ولكن الغريب فعلاً:
هو أن يستمر الخلاف مع أن المسألة قد انتقلت إلى حال لا ينبغي أن يكون فيها خلاف.
ولذا فإناطة المسألة تسويغا وإنكارا بمجرد الخلاف ليس بذاك؛ لأنه يرد عليه ما سبق.
 
التعديل الأخير:

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,041
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
جزاك الله خيراً أخي وعزيزي فؤاد الملتقى!.
بارك الله لك في ما تطرح؛ وجعله مما تورثه من العمل الصالح.
موضوع جدير بمزيد من البحث والمراجعة والتأصيل.
مع ذكر الشواهد، والأمثلة.
وهو دقيق المسالك.
 
أعلى