العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

لو جاز لعالم أن يقلد عالما كان أولى الناس عندي أن يقلد الشافعي

أحمد بن فخري الرفاعي

:: مشرف سابق ::
إنضم
12 يناير 2008
المشاركات
1,432
الكنية
أبو عبد الله
التخصص
باحث اسلامي
المدينة
عمان
المذهب الفقهي
شافعي
قال الشيخ العلامة أحمد شاكر في مقدمة كتاب "الرسالة" للإمام الشافعي :

الحمد لله رب العالمين . وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.
هذا كتاب "الرسالة" للشافعي.
وكفى الشافعيَّ مَدحا أنَّه الشافعيُّ.
وكفى "الرسالةَ" تقريظا أنها تأليفُ الشافعي.
وكفاني فخرا أن أنشر بين الناس علم الشافعي.
[ مع إعلامهم نَهْيَهُ عن تقليده وتقليدِ غيرِه ] (1).
ولو جاز لعالم أن يقلَّد عالما كان أولى الناس عندي أن يُقَلَّدَ -: الشافعيُّ.
فإني أعتقد - غير غال ولا مسرف - أن هذا الرجل لم يظهر مثله في علماء الاسلام، في فقه الكتاب والسنة، ونفوذ النظر فيهما ودقة الاستنباط. مع قوة العارضة، ونور البصيرة، والإبداع في إقامة الحجة وإفحام مناظره. فصيح اللسان، ناصع البيان، في الذروة العليا من البلاغة.
تأدب بأدب البادية، وأخذ العلوم والمعارف عن أهل الحضر، حتى سما عن كل عالم قبله وبعده.
نبغ في الحجاز، وكان إلى علمائه مرجع الرواية والسنة، وكانوا أساطين العلم في فقه القران، ولم يكن الكثير منهم أهل لسن وجدل، وكادوا يعجزون عن مناظرة أهل الرأي، فجاء هذا الشاب يناظر وينافح، ويعرف كيف يقوم بحجته، وكيف يلزم أهل الرأي وجوب اتباع السنة، وكيف يثبت لهم الحجة في خبر الواحد، وكيف يفصل للناس طرق فهم الكتاب على ما عرف من بيان العرب وفصاحتهم، وكيف يدلهم على الناسخ والمنسوخ من الكتاب والسنة، وعلى الجمع بين ما ظاهره التعارض فيهما أو في أحدهما. حتى سماه أهل مكة "ناصر الحديث".
وتواترت أخباره إلى علماء الاسلام في عصره، فكانوا يفدون إلى مكة للحج، يناظرونه ويأخذون عنه في حياة شيوخه، حتى إن أحمد بن حنبل جلس معه مرة، فجاء أحد إخوانه يعتب عليه أن ترك مجلس ابن عيينة - شيخ الشافعي -. ويجلس إلى هذا الاعرابي ! فقال له أحمد: "اسكت، إنك إن فاتك حديث بعلو وجدته بنزول، وإن فاتك عقل هذا أخاف أن لا تجده، ما رأيت أحدا أفقه في كتاب الله من هذا الفتى ".
وحتى يقول داود بن علي الظاهري الامام في كتاب مناقب الشافعي: " قال لي إسحق بن راهويه: ذهبت أنا وأحمد بن حنبل الى الشافعي بمكة فسألته عن أشياء، فوجدته فصيحا حسن الادب، فلما فارقناه أعلمني جماعة من أهل الفهم بالقرآن أنه كان أعلم الناس في زمانه بمعاني القرآن، وأنه قد أوتي فيه فهما، فلو كنت عرفته للزمته.
قال داود: ورأيته يتأسف على ما فاته منه ".

وحتى يقول أحمد بن حنبل: " لو لا الشافعي ما عرفنا فقه الحديث ".
ويقول أيضا: " كانت أقضيتنا في أيدي أصحاب أبي حنيفة ما تنزع، حتى رأينا الشافعي، فكان أفقه الناس في كتاب الله، وفي سنة رسول الله ".

ثم يدخل العراق، دار الخلافة وعاصمة الدولة (2)، فيأخذ عن أهل الرأي علمهم ورأيهم، وينظر فيه، ويجادلهم ويحاجهم، ويزداد بذلك بصرا بالفقه ونصرا للسنة، حتى يقول أبو الوليد المكي الفقيه موسى بن أبي الجارود: " كنا نتحدث نحن وأصحابنا من أهل مكة أن الشافعي أخذ كتب ابن جريح(3) عن أربعة أنفس: عن مسلم بن خالد، وسعيد بن سالم، وهذان فقيهان، وعن عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد، وكان أعلمهم بابن جريح، وعن عبد الله بن الحرث المخزومي، وكان من الاثبات، وانتهت رياسة الفقه بالمدينة إلى مالك بن أنس، رحل إليه ولازمه وأخذ عنه، وانتهت رياسة الفقه بالعراق إلى أبي حنيفة، فأخذ عن صاحبه محمد بن الحسن جملا ليس فيها شئ إلا وقد سمعه عليه، فاجتمع له علم أهل الرأي وعلم أهل الحديث، فتصرف في ذلك، حتى أصل الاصول، وقعد القواعد، وأذعن له الموافق والمخالف، واشتهر أمره، وعلا ذكره، وارتفع قدره، حتى صار منه ما صار".

ثم دخل مصر في سنة 199 فأقام بها إلى أن مات، يعلم الناس السنة وفقه السنة والكتاب، ويناظر مخالفيه ويحاجهم، وأكثرهم من أتباع شيخه مالك بن أنس، وكانوا متعصبين لمذهبه، فبهرهم الشافعي بعلمه وهديه وعقله، رأوا رجلا لم تر الأعين مثله، فلزموا مجلسه، يفيدون منه علم الكتاب وعلم الحديث، ويأخذون عنه اللغة والانساب والشعر، ويفيدهم في بعض وقته في الطب، ثم يتلعمون منه أدب الجدل والمناظرة، ويؤلف الكتب بخطه، فيقرؤن عليه ما ينسخونه منها، أو يملي عليهم بعضها إملاء، فرجع أكثرهم عما كانوا يتعصبون له، وتعلموا منه الاجتهاد ونبذ التقليد، فملا الشافعي طباق الارض علما.

ومات ودفن بمصر، وقبره معروف مشهور إلى الان. وعاش 54 سنة، ولد سنة 150 بغزة، ومات ليلة الجمعة وذفن يوم الجمعة بعد العصر آخر يوم من رجب سنة 204 (1) (الجمعة 29 رجب سنة 204 يوافق 19 يناير سنة 820 ميلادية، 23 طوبة سنة 536 قبطية).

وليس الشافعي ممن يترجم له في أوراق أو كراريس، وقد ألف العلماء الائمة في سيرته كتبا كثيرة وافية، وجد بعضها وفقد أكثرها. ولعلنا نوفق إلى أن نجمع ما تفرق من أخباره في الكتب والدواوين، في سيرة خاصة به، إن شاء الله.

وقد يفهم بعض الناس من كلامي عن الشافعي أني أقول عن تقليد أو عصبية، لما نشأ عليه أكثر أهل العلم من قرون كثيرة، من تفرقهم شيعا وأحزابا علمية، مبنية على العصبية المذهبية، مما أضر بالمسلمين وأخرهم عن سائر الامم، وكان السبب الاكبر في زوال حكم الاسلام عن بلاد المسلمين، حتى صاروا يحكمون بقوانين تخالف دين الاسلام، خنعوا لها واستكانوا، في حين كان كثير من علمائهم يأبون الحكم بغير المذهب الذي يتعصبون له ويتعصب له الحكام في البلاد.
ومعاذ الله أن أرضى لنفسي خلة أنكرها على الناس، بل أبحث وأجد، وأتبع الدليل الصحيح حيثما وجد.
وقد نشأت في طلب العلم وتفقهت على مذهب أبي حنيفة، ونلت شهادة العالمية من الأزهر الشريف حنفيا، ووليت القضاء منذ عشرين سنة أحكم كما يحكم إخواني بما أذن لنا في الحكم به من مذهب الحنفية.
ولكني بجوار هذا بدأت دراسة السنة النبوية أثناء طلب العلم، من نحو ثلاثين سنة، فسمت كثيرا وقرأت كثيرا، ودرست أخبار العلماء والائمة، ونظرت في أقوالهم وأدلتهم، لم أتعصب لواحد منهم، ولم أحد عن سنن الحق فيما بدا لي، فان أخطأت فكما يخطئ الرجل، وإن أصبت فكما يصيب الرجال. أحترم رأيي ورأي غيري، وأحترم ما أعتقده حقا قبل كل شئ وفوق كل شئ.
فعن هذا قلت ما قلت واعتقدت ما أعتقد في الشافعي، رحمه الله ورضى عنه.

__________
(1) اقتباس من كلام المزني في أول مختصره.
(2) دخل الشافعي بغداد ثلاث مرات، الاولى وهو شاب سنة 184 أو قبلها في خلافة هرون الرشيد، والثانية في سنة 195 ومكث سنتين، والثالثة سنة 198 فأقام بها أشهرا، ثم خرج إلى مصر.
(3) انتهت رياسة الفقه بمكة إلى ابن جريج.

 
التعديل الأخير:

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,018
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
رحم الله الإمام الشافعي ورضي عنه ...
أتساءل: كيف لو عمّر الشافعي إلى قريب المئة ما يكون؟.
 

أحمد بن فخري الرفاعي

:: مشرف سابق ::
إنضم
12 يناير 2008
المشاركات
1,432
الكنية
أبو عبد الله
التخصص
باحث اسلامي
المدينة
عمان
المذهب الفقهي
شافعي
إنضم
16 ديسمبر 2009
المشاركات
27
التخصص
الفقه والأصول
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
الشافعي
السلام عليكم مشايخنا الأفاضل، بارك الله في جهودكم، وأجزل لكم المثوبة، وجعلكم دائما عونا لطلبة العلم، أكرمكم الله أنا بصدد إعداد رسالة، وهناك بحثان أنا في أمس الحاجة إليهما، وقد بحثت عنهما كثيرا فلم أستطع الحصول عليهما، فمن يتفضل علينا بهما؟ وأعده إن شاء الله بدعوة بظهر الغيب، هذان البحثان هما:
1- المذهب عند الشافعية للدكتور/ محمد إبراهيم أحمد علي، بحث منشور في مجلة الملك عبد العزيز، العدد الثاني 1398هـ-1978.
2-
خصائص التفكير الفقهي عند الشيخ محمد بن عبد الوهاب عبد الوهاب إبراهيم أبو سليمان مجلة البحث العلمي والتراث الإسلامي، العدد الثالث (عام1401هـ) ص11-39.

كذلك أنا في حاجة ماسة لكتاب أصول الفقه تاريخه ورجاله للدكتور/ شعبان محمد إسماعيل، وهذا الكتاب طبع عدة طبعات، منها طبعة في دار السلام مصر، وطبعة في المكتبة المكية بمكة المكرمة، وقد بحثت عن هذا الكتاب كثيرا فلم أجده لا على الشبكة، ولا في المكتبات، من يكرمنا به؟ هام جدا جدا، وجزاكم الله خيرا.
وأخيرا -ونأسف للإزعاجكم- ليت بعض الفضلاء يتحفنا بكتاب القديم والجديد عند الشافعي للدكتور/ لمين الناجي، فأنا في حاجة ماسة له. بوركتم.
 
إنضم
23 مارس 2008
المشاركات
677
التخصص
الحديث وعلومه
المدينة
برمنجهام
المذهب الفقهي
شافعي
رضي الله عن الإمام الشافعي ورحم الله العلامة أحمد شاكر

وأحسن الله إليك شيخنا أبا عبد الله الرفاعي ونفعنا بعلمكم
 

عثمان عمر شيخ

:: مشارك ::
إنضم
12 يوليو 2009
المشاركات
276
الإقامة
كندا
الجنس
ذكر
التخصص
الكومبيوتر
الدولة
كندا
المدينة
كندا
المذهب الفقهي
الشافعي
رحم الله الإمام الشافعي ورضي عنه ...
أتساءل: كيف لو عمّر الشافعي إلى قريب المئة ما يكون؟.



في مقدمة البيان للعمراني
في ترجمة الإمام الشافعي

"واعلم ان هذا العلم الذي يؤخذ عنه وقد ملأ الدنيا شرقا وغربا صنفه في أربع سنين أو نحوها لأن كتبه القديمة رجع عنها وكتبه الجديدة هي التي صنفها بمصر ومقامه بمصر إنما كان هذه المدة وقد قيل إن الحكمة في قصر عمر الشافعي رحمه الله تعالي والله اعلم : أنه لو طال عمره لارتفع الخلاف وكان يرجع خلائق عن مذاهبم لمذهبه وبهذا يرتفع الخلاف ولكن ما شاء الله كان ولم يشأ لم يكن انتهي
 
إنضم
3 نوفمبر 2008
المشاركات
195
التخصص
الفقه
المدينة
غزة
المذهب الفقهي
شافعي
قال أبو أيوب حميد بن احمد البصري :
كنت عند احمد بن حنبل نتذاكر في مسألة فقال رجل لأحمد يا أبا عبدالله لا يصح فيه حديث فقال إن لم يصح فيه حديث ففيه قول الشافعي وحجته أثبت شيء فيه

ثم قال قلت للشافعي ما تقول في مسألة كذا وكذا فأجاب قلت من أين قلت هل فيه حديث أو كتاب قال بلى فرفع في ذلك حديثا للنبي صلى الله عليه و سلم وهو حديث نص.


وليس من العيب أن يبين فضل الشافعي على غيره من جهة العلم وصحة الأصول ورجحان المذهب وليس هو من معاني التعصب بل التعصب معنى منفك عنه
ولأن هذا البيان يعد من العلم

كما فعل شيخ الإسلام في بيان أفضلية أصول الأئمة في بعض الأبواب والكتب والله أعلم

 
إنضم
30 يونيو 2009
المشاركات
112
التخصص
فقه مالكي
المدينة
اوترخت
المذهب الفقهي
مالكي
وقد يفهم بعض الناس من كلامي عن الشافعي أني أقول عن تقليد أو عصبية، لما نشأ عليه أكثر أهل العلم من قرون كثيرة، من تفرقهم شيعا وأحزابا علمية، مبنية على العصبية المذهبية، مما أضر بالمسلمين وأخرهم عن سائر الامم، وكان السبب الاكبر في زوال حكم الاسلام عن بلاد المسلمين، حتى صاروا يحكمون بقوانين تخالف دين الاسلام، خنعوا لها واستكانوا، في حين كان كثير من علمائهم يأبون الحكم بغير المذهب الذي يتعصبون له ويتعصب له الحكام في البلاد.
ومعاذ الله أن أرضى لنفسي خلة أنكرها على الناس، بل أبحث وأجد، وأتبع الدليل الصحيح حيثما وجد.


اول ما حاربه الاستعمار هو التمذهب و لا زالوا يحاربونه, التمذهب طريقة السلف, ها نحن نرى توابع اللامذهبية صار لكل فرد يفتي مذهبا.

صدق امامنا مالك:

ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها


ابو كنانة المغربي المقلد المالكي
 

أيوب البرزنجي

:: متابع ::
إنضم
25 أغسطس 2009
المشاركات
15
التخصص
التفسير وعلوم القرآن
المدينة
أربيل
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: لو جاز لعالم أن يقلد عالما كان أولى الناس عندي أن يقلد الشافعي

جزاه الله الإمام الشافعي وبقية الأئمة خير جزاء.
 
أعلى