العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

ما حكم قول: ابتلاها الله وتخلى عنها؟!

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
قالت:"ابتلاها الله ثم تخلى الله عنها"، بعد أن وصفت حال ابنتها مع زوجها.
سؤالي: أليست هذه مقولة كفرية؟! والعياذ بالله!
وكيف أردّ على القائلة مقولتها هذه، مبيّنة لها وجه حرمتها، وموضحة لها أن الله تعالى لا يتخلى عن عباده؟
علماً أنها من كبار السن! وهنا تكمن الصعوبة!
 

مُسلمة

:: متـابـــع ::
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
22
التخصص
English Literature
المدينة
--------
المذهب الفقهي
المذهب الحنبلي
رد: ما حكم قول: ابتلاها الله وتخلى عنها؟!

والله أنا لستُ أهلا للرد

لكن أعوذ بالله من قولها , نسآل الله أن يُعافينا مما ابتلاها به و أن يرزقنا الصبر عند البلاء
 

مُسلمة

:: متـابـــع ::
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
22
التخصص
English Literature
المدينة
--------
المذهب الفقهي
المذهب الحنبلي
رد: ما حكم قول: ابتلاها الله وتخلى عنها؟!

ممكن حضرتك تكلميها عن الحكمة من البلاء

و أن الله لا يبتلينا ليُعذبنا بل ليُمحصنا


و أن قولها هذا لا يرضي الله و عليها أن تتوب منه ,و أن أي بلاء ينزل بنا بسبب ما كسبت أيدينا
* وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِير*

و أن الله لا يتخلى أبدا عن أحد بل نحن من نترك طريقنا له ف نُترك لأنفُسنا و النفس أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي

ما في أحد يلجأ إلى الله و يتركه ف الله الكريم ف كيف بالكريم أن يترك من طرق بابه, يكفي فرحة الله بعبده التائب و هو الغني عنا أجمعين

وتذكريها مثلا بأن أمر المؤمن كله خير إذا أصابته سراء فـ صبر فـ كان خيرا له و إن أصابته ضراء فـ صبر فـ كان خيرا له

الله المُستعان ، والله ما عارفة أقول إيه

نسأل الله العفو و العافية
 

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: ما حكم قول: ابتلاها الله وتخلى عنها؟!

ممكن حضرتك تكلميها عن الحكمة من البلاء

و أن الله لا يبتلينا ليُعذبنا بل ليُمحصنا


و أن قولها هذا لا يرضي الله و عليها أن تتوب منه ,و أن أي بلاء ينزل بنا بسبب ما كسبت أيدينا
*وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِير*

و أن الله لا يتخلى أبدا عن أحد بل نحن من نترك طريقنا له ف نُترك لأنفُسنا و النفس أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي

ما في أحد يلجأ إلى الله و يتركه ف الله الكريم ف كيف بالكريم أن يترك من طرق بابه, يكفي فرحة الله بعبده التائب و هو الغني عنا أجمعين

وتذكريها مثلا بأن أمر المؤمن كله خير إذا أصابته سراء فـ صبر فـ كان خيرا له و إن أصابته ضراء فـ صبر فـ كان خيرا له

الله المُستعان ، والله ما عارفة أقول إيه

نسأل الله العفو و العافية
أختي الكريمة،
بارك الله بك
وأشكرك على تفاعلك
المشكلة تكمن في أن تلك المرأة تظنّ ابنتها على دين وخلق، فهي ما دامت متحجبة، وتصلي وتصوم، فلم يعذّبها الله تعالى؟ وأنا لا أقدر على مواجهتها بأن هذه المصائب التي تُبتلى بها ابنتها، إنما هي بسبب ذنوبها الكثيرة، وأولها بذاءة اللسان، وطوله.. والمشكلة الثانية أن هذه المرأة بيني وبينها صلة قرابة قوية، أخشى أن أقطعها لو حدّثتُها بذلك.
أما لو كانت المرأة غريبة عني، لكان الأمر أهون، إذ يمكن التعريض بهذه الأمور، دون أن تنشأ حساسيّات ومشكلات.
جزاك الله خيراً.
 

مُسلمة

:: متـابـــع ::
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
22
التخصص
English Literature
المدينة
--------
المذهب الفقهي
المذهب الحنبلي
رد: ما حكم قول: ابتلاها الله وتخلى عنها؟!

و فيكِ بارك الله أختي الحبيبة
الله المُستعان!!
ممكن حضرتك تخبريها بأن البلاءات تُقرب الإنسان من الله و ترفع درجاته
بما إنها خُلقها صعب ف ما تجيبي سيرة الذنوب و هاي الأشياء
بس ممكن تلمحي من بعيد أمامها و لا تُعيني شخص
أن هناك أشخاص قد تحدث لهم مشاكل بسبب خلق سيء فيهم و هذا في حد ذاته تكفير للذنوب
و حضرتك ممكن تذكري لها حديث الرسول (صلّ الله عليه و سلم )
إِنَّ فُلانَةَ تَصُومُ النَّهَارَ وَتَقُومُ اللَّيْلَ وَتُؤْذِي جِيرَانَهَا بِلِسَانِهَا ، قَالَ : " لا خَيْرَ فِيهَا وَهِيَ فِي النَّارِ " ، وَقِيلَ : إِنَّ فُلانَةَ تُصَلِّي الْمَكْتُوبَةَ وَتَصُومُ رَمَضَانَ وَتَصَدَّقُ بِأُثْوَارٍ مِنْ أَقِطٍ وَلا تُؤْذِي أَحَدًا بِلِسَانِهَا ، قَالَ : " هِيَ فِي الْجَنَّةِ "
يعني الدين ليس فقط صوم و صلاة بل هناك حُسن الخلق الذي قد يصل صاحبه لدرجة لا يصل لها الصائم القائم
و أن من أقرب الناس إلى الرسول ( صلّ الله عليه و سلم ) أحاسنهم أخلاقا و العكس صحيح
ممكن حضرتك تنتقي الوقت مثلا تكون هذه المرأه هادئه و تتكلمي من بعيد مثلما كان يفعل الرسول * ما بال أقوام *
لعل الله يُبلغ مرادك
نسآل الله أن يعافيها و يعافينا و أن يرزقنا و إياها حُسن الخلق مع المُحسن و المُسيء
و جزاكِ الله خيرا على إهتمامك و غيرتك على دينك و تقبل الله منك صالح أعمالك
 
أعلى