العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

هل الشيطان يخاف الله؟

إنضم
16 نوفمبر 2009
المشاركات
59
التخصص
شريعة إسلامية
المدينة
سرت
المذهب الفقهي
مالكي
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي العربي الأمين، وبعد
فمما ورد في كتاب الله الكريم قوله تعالى: "كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي
أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ" (الحشر، 16). وقد أثار السؤال -عنوان المشاركة- الدكتور رفيق المصري، واطلعت على ما كتبه في المجموعة البريدية الخاصة بالاقتصاد الإسلامي، وها أنا ذا أسجل انطباعي عن الموضوع، وأنشره في هذا الملتقى المبارك.
فثمة من يخلط بين الخوف والخشية، وهما مختلفان، أو لنقل بينهما خصوصٌ وعموم، فكل من يخشى شيئًا يخافه، لكن ليس كل من يخاف شيئًا يخشاه.
فالشيطان يخاف الله، لأنه ببساطة، مخلوقٌ كغيره من المخلوقات، فهو يخاف الله لأنه يعلم أنه الخالق العزيز؛ "قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ"، لكنه لا يخشى الله، لأن الخشية لازم التقوى، والتقوى لازم الإيمان، ولا إيمان بلا عمل، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إني أتقاكم لله وأشدكم له خشية"، فالأنبياء ومن اقتفى أثرهم من المؤمنين يخافون الله ويخشونه، قال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: "قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ" (الأنعام: 15).
فالخوف شعور، والخشية سلوك، وفقرقٌ بين الشعور والسلوك، فالخائف من الشئ قد يقاوم خوفه، أو قد تجره شهوته أو رغبته إلى اقتحام ما يخافه، بينما الذي يخشى الشئ هو من يتقي أن يقع فيه، يقول ابن القيم في كتابه مدارج السالكين: فالخوف حركة والخشية انجماع وانقباض وسكون، فإن الذي يرى العدو والسيل ونحو ذلك له حالتان: إحداهما: حركة للهرب منه وهي حالة الخوف، والثانية: سكونه وقراره في مكان لا يصل إليه فيه وهي الخشية. ـ
من يخاف الله إذن قد تجره شهوته إلى الوقوع في الحرام، بينما من يخشى الله هو من يتقيه، ويتحاشى أن يقع فيما يغضبه –جل وعلا- لذا فالخوف من الله وحده لا ينفي اقتراف الذنب، بينما خشية الله تنفيه لكن ليس بالكلية، لأنّ كل ابن آدم خطّاء، ولأن الخشية درجات، أعلاها خشية الأنبياء، فالعلماء، وهكذا، ولازم الخشية التقوى والعكس، فمن يخشى الله يتجنب غضبه وسخطه، ويسعى إلى ما فيه مرضاته، وهذا هو ذاته معنى التقوى، والله أعلم.
والله نسأل أن يقسم لنا من خشيته ما يحول به بيننا وبين معصيته.
 

سهير علي

:: متميز ::
إنضم
17 يوليو 2010
المشاركات
805
الجنس
أنثى
الكنية
أم معاذ
التخصص
شريعة
الدولة
بريطانيا
المدينة
برمنجهام
المذهب الفقهي
شافعية
رد: هل الشيطان يخاف الله؟

اللهم آمين

جزاكم الله خيرا
 

سارة الجزائر

:: متابع ::
إنضم
16 مارس 2013
المشاركات
37
الكنية
سارة الجزائر
التخصص
فقه مالكي وأصوله
المدينة
غيليزان
المذهب الفقهي
مالكي
رد: هل الشيطان يخاف الله؟

بارك الله فيكم وزادكم من فضله.
 

أم علي

:: مطـًـلع ::
إنضم
24 مايو 2013
المشاركات
170
الإقامة
الجزائر
الجنس
أنثى
التخصص
أصول الفقه
الدولة
الجزائر
المدينة
الجزائر
المذهب الفقهي
سنّي
رد: هل الشيطان يخاف الله؟

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

هل أستطيع أن أفهم بناء على ما قدمتم أن الخوف ثمرة العلم بربوبية الله وقدرته وجبروته وقهره هذا العلم الذي رسخ في الفطر مهما نأى عاند وجحد الانسان ..
والخشية هي ثمرة العلم بألوهيته ومدى استحقاقه لها سبحانه والتي تورث للعبد ذلة وانكسارا وهيبة و محبة وخضوعاً لا يُقاوم قد استولى على قلب العبد ،..زيادة على علمه بربوبيته وكماله وجلاله ..
ذلك أنّ العبد لا يعرف الله حق معرفته إلا بالاقتراب منه والنهل من مناهل العبوديه بين يديه..

سؤال : إذا كان الخشية ثمرة الإيمان والتقوى والعبودية الحقّة ولازمها ،.. وهذا لا يتصور من الشيطان كما قلتم فكذلك لا يتصور من أوليائه وأتباعه فماذا نقول في قوله تعالى :

"
هل أتاك حديث الغاشية وجوه يومئذ خاشعة ، عاملة ناصبة ، تصلى نارا حامية ، تسقى من عين آنية .."

"
وتراهم يعرضون عليها خاشعين من الذلّ ينظرون من طرف خفيّ "

" خاشعة أبصارهم ترهقهم ذلّة " وغيرها من الآيات..

فهل هذا الخشوع خشوع تقوى وإيمان وعمل صالح ..؟ جزاكم الله خيرا ..والسلام

 

زياد العراقي

:: مشرف ::
إنضم
21 نوفمبر 2011
المشاركات
3,601
الجنس
ذكر
التخصص
...
الدولة
العراق
المدينة
؟
المذهب الفقهي
المذهب الشافعي
رد: هل الشيطان يخاف الله؟


  1. [*=right]خشع الشّخص / خشع الشّخص لربّه:
    خضع واستكان ، تضرَّع ، تذلَّل :- { لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْءَانَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللهِ }.
    المعجم: عربي عامة
    [*=right]خشع الصّوت:
    انخفض وسكَن :- { وَخَشَعَتِ الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ }.
    المعجم: عربي عامة
    [*=right]خشع المؤمن في صلاته:
    أقبل عليها بكلِّ جوارحه :- قلبٌ خشوع .
    المعجم: عربي عامة
    [*=right]خشع المتكلّم:
    خفض صوته .
    المعجم: عربي عامة
    [*=right]خشع ببصره:
    غضَّه :- كان خشوعَ الطّرف عن لمح المعاصي :- ° خشعتِ دونه الأبصارُ
    المعجم: عربي عامة
    [*=right]خشع :
    خ ش ع : الخُشُوعُ الخضوع وبابهما واحد يقال خَشَع و اخْتَشَعَ و خَشَعَ ببصره أي غضه و الخُشْعَةُ بوزن الجمعة أكمة متواضعة وفي الحديث { كانت الأرض خشعة على الماء ثم دحيت } و التَّخَشُّعُ تكلف الخشوع
    المعجم: مختار الصحاح
    [*=right]خَشَعَ :
    خَشَعَ خَشَعَ َ خُشوعًا : خضَع .
    و خَشَعَ ذلَّ .
    و خَشَعَ خاف .
    وفي حديث جابر : حديث شريف أَنه أَقْبَل علينا فقال : أَيُّكم يُحبّ أَن يُعرِض الله عنه ؟ قال : فخشَعْنا //.
    و خَشَعَ خَفَضَ صوتَه .
    و خَشَعَ رمى ببصره نحو الأَرض وغضَّه .
    و خَشَعَ ببصره : غَضَّه .
    و خَشَعَ لربِّه : استكان ورَكَع .
    فهو خاشع . والجمع : خُشَّع .
    وهو خَشُوع . والجمع : خُشُعٌ .
    و خَشَعَ صوتُه : انخفَضَ وسكن .
    وفي التنزيل العزيز : طه آية 108 وَخَشَعَتِ الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ فَلاَ تَسْمَعُ إِلاَّ هَمْسًا ) ) .
    و خَشَعَ بصرُه : انكسَرَ .
    و خَشَعَ الشيءُ : سكن .
    و خَشَعَ الورقُ ونحوه : ذَبل .
    و خَشَعَ الأَرضُ : يبست لعدم المطر .
    وفي التنزيل العزيز : فصلت آية 39 وَمِنْ آيَاتهِ أَنَّكَ تَرَى الأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ ) ) .
    و خَشَعَ الكوكبُ : دَنا من المغيب .
    و خَشَعَ الشمسُ : كَسَفت .
    و خَشَعَ السَّنامُ : ذهب شحمُه إِلا أَقلَّه

معجم المعاني
وفي لهجة أهل الموصل الآني ( اخشع ) بمعنى أنظر ، إذا قال إخشعلي ( انظر إلّي )​
 
إنضم
2 يوليو 2008
المشاركات
2,237
الكنية
أبو حازم الكاتب
التخصص
أصول فقه
المدينة
القصيم
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: هل الشيطان يخاف الله؟

بارك الله فيكم فضيلة شيخنا الدكتور الفاضل عبد المجيد
كلام جميل وتتميماً لما ذكرتم فضيلة الدكتور أقول : إن نوع الخوف الصادر من الشيطان هو خوفٌ قهريٌّ طبعيٌ تجاه المكروه ، وهو ليس خوف عبادة وإيمان بل خوف العقوبة العاجلة لا خوف الآخرة كخوف الكافر من العقوبة والقتل .
وبعض المفسرين يرى أن إبليس كان كاذبًا في دعواه تلك ، وإنما قال ذلك رياءً أو تأكيداً لتبرؤه من أوليائه .
وبعضهم جعل الخوف فيه تقدير أي أنه خاف الملائكة أو جبريل أو أن موعده الذي انظر فيه قد حل وقته وأنه قد انتهى أمره .
وأما الفرق بين الخوف والخشية في هذا الجانب فيظهر أنه غير مؤثر ؛ لأن كلاً منهما يكون عبادة ويكون طبيعياً .
وقد فرق العلماء بين الخوف والخشية بفروق منها :
- أن الخشية خوف مع علم ومعرفة
ولذلك يتصف به الأنبياء والعلماء والصالحون ، والخوف بدون ذلك .
- أن الخوف قد يكون لعظمة المخوف ولضعف الخائف وأما الخشية فتكون لعظمة المخوف وإن كان الخائف قوياً .
- أن الخوف حركة والخشية انقباض وسكون وانجماع القلب .
- أن الخشية خوف في محل الأمل بخلاف الخوف ولذلك يتصف به الأنبياء والعلماء والصالحون .
- أن الخوف يتعلق بالمكروه وبمن ينزله ، وأما الخشية فتتعلق بمن ينزل المكروه دون المكروه نفسه .
والخلاصة أن الخشية خوف يصاحبه التعظيم والرجاء والعلم
 
التعديل الأخير:
إنضم
16 نوفمبر 2009
المشاركات
59
التخصص
شريعة إسلامية
المدينة
سرت
المذهب الفقهي
مالكي
رد: هل الشيطان يخاف الله؟

خشوع أهل النار في الآخرة هو خشوع ذل وانكسار، وقد صاحبه العلم اليقيني، قال تعالى: "كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ". والله أعلم.

 
أعلى