العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

يحق لي أن أقول عن " ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية " هذا روحي.

إنضم
23 مارس 2008
المشاركات
677
التخصص
الحديث وعلومه
المدينة
برمنجهام
المذهب الفقهي
شافعي
ألا يحق لي أن أقول عن " ملتقى المذاهب الفقهية والدراسات العلمية " هذا روحي.!!

جمع الإمام الحافظ أبو القاسم سليمان بن أحمد الطبراني (ت 360 هـ)كتابه المعجم الأوسط، بعد أن اجتهد وسعه أن يضمنه كل غالٍ ونفيس، من غرائب وعجائب مشايخه، مما أخذ عنهم في رحلاته إلى مصر و الشام الحجاز واليمن....، لذا كان يقول الطبراني عنه "هذا روحي"، لمافيه من نفيس وعزيز.

قلت: وأنا أتجول بين أقسام ملتقانا المبارك" ملتقى المذاهب الفقهية" ومالي لا أقول هذا اليوم عن هذا الملتقى " هذا روحي"، وقد جمع بين طياته، جملةً من البحوث العلمية، و ومجموعةً من الدراسات الفقهية، يكتبها طائفة من المشايخ الفضلاء، وينتقيها ثلةٌ مباركةٌ من طلبة العلم النجباء.

ملتقى "المذاهب الفقهية والبحوث العلمية"، فكرة رائعة، أحسب أنها كانت نتيجة دراسة ناضجة من إخواننا القائمين على هذا الملتقى المبارك، على رأسهم الشيخ الفاضل أبو أسامة عبد الحميد الكراني، و الشيخ الفاضل أبو فراس فؤاد بن يحيى بن هاشم.
ما لي لا أقول عن هذا الملتقى " هذا روحي" وهذه هي أهدافه المنشودة من تأسيسه.

الأهداف المنشودة من ملتقى المذاهب الفقهية:


1- استقطاب طلاب العلم الشرعي من شتى المذاهب؛ من جميع أنحاء العالم.
2- الاستفادة من طلبة العلم ممن لهم عناية خاصة بدراسة الفقه المقارن.
3- توظيف الفقه المقارن؛ لخدمة الدليل؛ وإشاعة البعد عن التعصب المذهبي.
4- إنشاء مدارس فقهية تنافح عن الدليل؛ وتسعى لإحياء منهج التَّحقيق؛ والسير على منهج العلماء المحقِّقين الذين برزوا في كل مذهب.
5- إحياء الألفة بين طلبة العلم من سائر المذاهب.
6- إيجاد محيط فاضل؛ لنخبة من طلاب العلم في المجتمع.
7- النهوض بطلبة العلم في الأمة؛ في ظل الخلاف مع الائتلاف؛ على منهج صالح العلماء الأسلاف.
8- الاستفادة من تخصص طلاب العلم كلٌّ في مذهبه؛ ودقيق تخصُّصه؛ وتبادل الرأي بينهم عما يشكل.
9- إشاعة الحوار بين طلبة العلم من شتَّى المذاهب؛ وإرساء معالم أدب الخلاف؛ و التحلي في الردود مع المخالف بمبدأ الإنصاف.
10- توفير البديل الميسر لمجالس العلم؛ وإمكانية السؤال والاستفسار؛ و مع تواجد نخب من طلبة العلم المؤهلين.
11- توفير عامل الزمان والمكان والحال؛ بإتاحة الموقع للجميع.
12- سهولة الحصول على المعلومة؛ والإفادة من المختصين.
13- إنشاء مدرسة فقهية تنافح عن الدليل؛ وتسعى لإحياء منهج التَّحقيق؛ والسير على منهج العلماء المحقِّقين الذين برزوا في كل مذهب.

فيالها من أهدف جليلة..... يسر الله تحقيقها.

-إخواني أعضاء هذا الملتقى، لي أمل كبير بعد الله عزوجل في هذا الملتقى وأهدافه النبيلة، وفي هذه النخبة المباركة، والثلة الطيبة من الإخوة الأعضاء الذين تم اختيارهم من الإخوان القائمين- وفقهم الله.
أسأل الله أن يكون هذا الملتقى فاتحة خيرٍ لخدمة الفقه الإسلامي بمنهجية علمية تجمع بين الانضباط المنهجي والنظرة الواقعية العميقة، يجمع بين منهج التحقيق، وعمق الرؤية الشرعية التي أهملها للأسف كثيرٌ ممن تقحموا هذه الصنعة الدقيقة.
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,020
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
جزاك الله خيراً على مشاعرك الفياضة
وشكر الله مساعيك الطيبة في مشاركاتك الجادة؛ للرقي بهذا الصرح العلمي
ونسأل الله أن يبارك في الجهود ... ويتمم بخير ...
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
لقد ذكرتني - حفظ الله مهجتك - الأبيات القائلة:

روحها روحي وروحي روحها ***ولها قلبٌ، وقلبي قلبها

فلنا روح وقلب واحد*** حسبها حسبي، وحسبي حسبها


وقد نظم هذا فيلسوف الحب فقال:

حديث الروح للأرواح يسرى


وتدركه القلوب بلا عناء




هتفت به فطار بلا جناح


و شق أنينه صوت الفضاء




و معدنه ترابي و لكن


سرت في لحنه لغة السماء




لقد فاضت دموع العشق مني


حديثا كان علوي النداء




فحلق في ربى الأفلاك حتى


أهاج العالم الأعلى بكائي




تحاورت النجوم و قلن: صوت


بقرب العرش موصول الدعاء




و جاوبت المجرة علّ طيفا


سرى بين الكواكب في خفاء




و قال البدر: هذا صوت شاك


يجاوب شدوه عند المساء



و لم يعرف سوى رضوان صوتي
وما أحراه عندي بالوفاء"([1])


والآن إليك هذا المقال الذي يتفق شكله وقالبه ومضمونه ومحتواه مع فكرة صاحب الموضوع:



" إن المبادئ والأفكار في ذاتها – بلا عقيدة دافعة – مجرد كلمات خاوية ، أو على الأكثر معانٍ ميتة ! والذي يمنحها الحياة هو حرارة الإيمان ، المشعة من قلب إنسان ! لن يؤمن الآخرون بمبدأ أو فكرة تنبت في ذهن بارد ، لا في قلب مشع .

آمن أنت أولاً بفكرتك ، آمن بها إلى حد الاعتقاد الحار ! عندئذ فقط يؤمن بها الآخرون !! وإلا فستبقى مجرد صياغة لفظية ، خالية من الروح والحياة ! ...
لا حياة لفكرة لم تتقمص روح إنسان ، ولم تصبح كائناً حياً دبّ على وجه الأرض في صورة بشر ! ... كذلك لا وجود لشخص – في هذا المجال – لا تعمر قلبه فكرة يؤمن بها ، في حرارة وإخلاص …
إن التفريق بين الفكرة والشخص ، كالتفريق بين الروح والجسد أو المعنى واللفظ ، عملية – في بعض الأحيان – مستحيلة ، وفي بعض الأحيان تحمل معنى التحلل والفناء ! .
كل فكرة عاشت قد اقتاتت قلب إنسان ! أما الأفكار التي لم تُطْعَمْ هذا الغذاء المقدّس ، فقد وُلدت ميتة ، ولم تدفع بالبشرية شبراً واحداً إلى الأمام ! ."([2])

([1]) شعر محمد إقبال.

([2]) أفراح الروح مقال لـ سيد قطب.
 
التعديل الأخير:
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
سبقتني أخي محمد بهذه الكلمات حقا هذا الملتقى أصبح جزء لا يتجزأ من حياتي ولولا مجال عملي ودراستي لكثرة مشاركاتي فأنا لم أشارك في موقع آخر مثلما شاركت فيه بل عندما أوازن بين كتابتي في هذا الملتقى إذا ضاق وقتي وكتابتي في غيره أجد أن المصلحة تخصيص هذا الملتقى بمزيد من المشاركات ؛ لأن الخير فيه أكثر ونشر العلم فيه أكثر لجمعه ثلة مباركة من أهل العلم وطلبته ومحبيه اللهم هذا جهدي قلة بضاعتي وزادت انشغالاتي فأعني وأعن أخواني لرقي هذا الملتقى .
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
يرفع للتذكير، فقد أثار انقطاعه عنا كامناً وحرك ساكنا
خلقت ألوفا لو رجعت إلى الصبى، لفارقت شيبي موجع القلب باكيا
 
أعلى