العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله
لا يخفى أثر الطاعات
وتكميل النفل للمفروضات
ومحبة النفس لطلب المكرمات
وعليه فنودّ مناقشة المسائل الآتية:
1- استحباب صوم ستة أيام من شهر شوال, والأحاديث الواردة في فضلها.
2- هل الأولى إخفاء صومها.
3- استحباب الابتداء بها بعد يوم العيد, وهل هناك ما يقضى قبلها من (سنن )
4- استحباب تتابعها. وهل هناك فرق بين تتابعها أو تفريقها.
5- مشروعية صومها قبل الصوم الواجب - لمن عليه نذر أو قضاء - وهل هناك قواعد أصولية أو فقهية أو مقاصدية في ذلك.
6- جواز قضاء تلك الأيام الست فيما لو خرج شهر شوال دون صيامها أو صيام بعضها.

أرجو من الإخوة الكرام المشاركة الهادفة والمؤصّلة؛ فبعض المسائل والوظائف يكون بحثها في مواسمها أجمل وأوفق...
كما اننا بحاجة للاستزادة من إخوتنا أرباب المذاهب الفقهية, ومن يجتهد تزيين المسائل الفقهية بأدلة الأحكام....

إذا أراد كل باحث أو مشارك - ولو باليسير - دراسة مسألة لوحدها فهذا حسن...
والسلام عليكم...
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

اللهم زد وبارك
أجدتم.. وزيّنتم زينكم الله بالإيمان الكامل, وبقرّة عين لا تنقطع, وزوّدكم الله التقوى...
جوانب مهمة نوقشت..
والفوائد شيقة وممتعة...
وكنت كتبت شيئا يسيراً عن الموضوع...
ثم حدث شغل أهم - مذ كتبت -...
والحمد لله على كل حال...
(مما أذكّر فيه نفسي وإخواني؛ فالعمر ينفد؛ واستغلال واغتنام الفراغ بما ينفع مطلب؛ والموفق من وفقه الله)
بوركتم أجمعين
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ولي المتقين
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبيّنا محمد صلى الله عليه وسلم أزكى صلاة وأتم تسليم
وبعد
فالصوم صبر وتقوى, وهو من المعينات على جلب المصالح الدينية, ودرء الحظوظ النفسية؛ فالله ربنا سبحانه وتعالى قد قال في حديث قدسي: فيما يرويه رسوله صلى الله عليه وسلم؛ قال: ((يقول الله عز و جل: الصوم لي وأنا أجزي به؛ يدع شهوته وأكله وشربه من أجلي, والصوم جُنّة, وللصائم فرحتان فرحة حين يفطر وفرحة حين يلقى ربه, ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك)). متفق عليه, وهذا قول عظيم في الصوم وأجره وثوابه.
وهو جُنّة وستر ووقاية عن المعاصي, وهو حرز مكين لمن مكّن الله قلبه منه؛ برحمته - سبحانه - وفضله.
والصوم قربة, وأي قربه.
وهو: امتثال لأمرِ عظيم؛ فمحبة ما يحبه الله تعالى في صوم النفس والجسد تتقدم - عند المتقرِّب لله بالصيام - على كل المحابّ.
" وما أكثر ما يقدم العبد ما يحبه ويهواه, أو يحبه كبيره أو أميره أو شيخه أو أهله على ما يحبه الله تعالى"[SUP]([1])[/SUP] لكن في جزاء الصوم - وللتقيّ - يتبيّن الأمر ويزهد في الفاني ليقدّم لنفسه الباقي, ويتعلق بأقرب المسالك والمداخل, فيحبس اللسان ويُصوِّم القلب والجوارح؛ ليتذكّر! الخلوف وأجره الباقي والمؤكّد عن ربه سبحانه وتعالى.
وفي الصوم تعظيم لأمر كريم من الرب تبارك وتعالى, وتعظيم لنهيه عزّ وجل.
وثوابه باق, وأجره عميم في الدنيا للآخره.

http://www.feqhweb.com/vb/#_ftnref1([1]) ينظر: الوابل الصيّب ص14.
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

ووما يُذكّر به...
- فقد جاءني بطريق ثقة صباح هذا اليوم - بالهاتف - :
هناك معمّر في الجنوب - قرية سبيحة السفلى - عمره 120 سنة... صام رمضان هذا العام 1432هـ وبدأ في صيام الست من شوال من اليوم الثاني للعيد! وفي اليوم الثالث أصبح صائماً ثم شعر بتغيّر حال ... وجمع أولاده وتكلم معهم بخير... فأرادوا إعطاءه حبه تحت اللسان فقال إني صائم... ثم نطق بالشهادة فمات... - رحمه الله - ورزقه باب الريان والفردوس الأعلى من الجنة...
- وفي يوم أمس - 6/10/ 1432هـ قبل الظهر- توفي قريب لي (سبعيني اسمه أبا محمد) رحمه الله؛ نتيجة حادث سير في شمال المملكة... وكان قد أصبح صائما.. ؛ أراد أن يتم الستّ من شوال ولا يقطعها وهو مسافر !
كشفت عن وجهه - أول وصولي إليه - فإذا هو مشرق أبيض!
وكان قد اعتمر في رمضان...
أنزله الله الفردوس الأعلى... ورزقه الريان برحمته وفضله
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,076
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

ووما يُذكّر به...
- فقد جاءني بطريق ثقة صباح هذا اليوم - بالهاتف - :
هناك معمّر في الجنوب - قرية سبيحة السفلى - عمره 120 سنة... صام رمضان هذا العام 1432هـ وبدأ في صيام الست من شوال من اليوم الثاني للعيد! وفي اليوم الثالث أصبح صائماً ثم شعر بتغيّر حال ... وجمع أولاده وتكلم معهم بخير... فأرادوا إعطاءه حبه تحت اللسان فقال إني صائم... ثم نطق بالشهادة فمات... - رحمه الله - ورزقه باب الريان والفردوس الأعلى من الجنة...
- وفي يوم أمس - 6/10/ 1432هـ قبل الظهر- توفي قريب لي (سبعيني اسمه أبا محمد) رحمه الله؛ نتيجة حادث سير في شمال المملكة... وكان قد أصبح صائما.. ؛ أراد أن يتم الستّ من شوال ولا يقطعها وهو مسافر !
كشفت عن وجهه - أول وصولي إليه - فإذا هو مشرق أبيض!
وكان قد اعتمر في رمضان...
أنزله الله الفردوس الأعلى... ورزقه الريان برحمته وفضله...
آمين ...
ختم الله لنا بالحسنى وزيادة ...
 
إنضم
25 ديسمبر 2009
المشاركات
27
التخصص
شريعه
المدينة
الطائف
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

أخواني بارك الله فيكم لم تتعرضوا للبحث عن صحة الحديث وذكر من ضعفه من العلماء ولماذا أعرض عنه البخاري ولم يذكره في صحيحه
 

ابتسام

:: مشارك ::
إنضم
24 أبريل 2010
المشاركات
240
الكنية
أم الأمير
التخصص
السنة النبوية
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

عظم الله أجركم بقريبكم وأسأل الله له الرحمة والمغفرة
وأن يختم لنا بالصالحات أعمالنا
ما أطيب طعم الجوع والعطش وترك ما تشتهي النفس من الطيبات لله تعالى
وما أعظم فرحة الصائم بلقاء ربه سبحانه وتعالى
ياليت من لم يصم يعلم ذلك

 

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد

:: قيم الملتقى المالكي ::
إنضم
2 أكتوبر 2010
المشاركات
2,242
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
كرو
المذهب الفقهي
مالكي

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

أخواني بارك الله فيكم لم تتعرضوا للبحث عن صحة الحديث وذكر من ضعفه من العلماء ولماذا أعرض عنه البخاري ولم يذكره في صحيحه
الحديث صحيح ثابت، ولا يضيره أن لا يخرجه الإمام البخاري في صحيحه؛ إذ ليس من شرطه استيعاب الصحيح من السُّنَّة.

في "فيض القدير": قال الصدر المناوي: وطعن فيه من لا علم عنده، وغره قول الترمذي حسن والكلام في راويه وهو سعد بن سعيد، واعتنى العراقي بجمع طرقه فأسنده عن بضعة وعشرين رجلاً رووه عن سعد بن سعيد أكثرهم حفاظ أثبات. أهـ

وقال ابن الجوزي في "التحقيق في مسائل الخلاف": قَالُوا: قَدْ قَالَ أَحْمَدُ: سَعْدُ بْنُ سَعِيدٍ ضَعِيفُ الْحَدِيثِ، وَقَالَ النَّسَائِيُّ: لَيْسَ بِالْقَوِيِّ، قُلْنَا: قَدْ قَالَ يَحْيَى بْنُ مَعِينٍ: هُوَ صَالِحٌ، وَقَدْ أَخْرَجَ عَنْهُ مُسْلِمٌ. أهـ


وقال الحافظ صلاح الدين العلائي في كتابه "رفع الإشكال عن صيام الست من شوال": فقد تبين ولله الحمد أن حديث أبي أيوب رضي الله عنه في صيام الأيام الستة من شوال صحيح محتج به لا مطعن لأحد فيه، والله تعالى أعلم. أهـ

وحديث ثوبان قد صححه أبو حاتم، وهذا يعضد الفضل في صيام هذه الأيام بلا ريب، والله أعلم.
 
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,367
الجنس
ذكر
الكنية
أبو معاذ
التخصص
طبيب
الدولة
السعودية - مصر
المدينة
السعودية - مصر
المذهب الفقهي
شافعى
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

ووما يُذكّر به...
- فقد جاءني بطريق ثقة صباح هذا اليوم - بالهاتف - :
هناك معمّر في الجنوب - قرية سبيحة السفلى - عمره 120 سنة... صام رمضان هذا العام 1432هـ وبدأ في صيام الست من شوال من اليوم الثاني للعيد! وفي اليوم الثالث أصبح صائماً ثم شعر بتغيّر حال ... وجمع أولاده وتكلم معهم بخير... فأرادوا إعطاءه حبه تحت اللسان فقال إني صائم... ثم نطق بالشهادة فمات... - رحمه الله - ورزقه باب الريان والفردوس الأعلى من الجنة...
- وفي يوم أمس - 6/10/ 1432هـ قبل الظهر- توفي قريب لي (سبعيني اسمه أبا محمد) رحمه الله؛ نتيجة حادث سير في شمال المملكة... وكان قد أصبح صائما.. ؛ أراد أن يتم الستّ من شوال ولا يقطعها وهو مسافر !
كشفت عن وجهه - أول وصولي إليه - فإذا هو مشرق أبيض!
وكان قد اعتمر في رمضان...
أنزله الله الفردوس الأعلى... ورزقه الريان برحمته وفضله

عظَّم الله أجرك فيهما وقد ذكرتى بوالدى رحمه الله تعالى فإنه لما طعن فى العمر لم يكن يداوم على صيامها فلما كان العام الذى قبض فيه بادر بصيامها فلما انتهى منها اشتد به المرض وأصابته إغماءات طويلة حتى توفاه الله فى آخر شوال رحمه الله تعالى ولو لم يبادر بصيامها لم يستطع صيامها بسبب هذه الإغماءات الطويلة فرحمه الله رحمة واسعة وغفر له وأنزله الفردوس الأعلى... ورزقه الريان برحمته وفضله وختم لنا بالحسنى آمين
 
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,367
الجنس
ذكر
الكنية
أبو معاذ
التخصص
طبيب
الدولة
السعودية - مصر
المدينة
السعودية - مصر
المذهب الفقهي
شافعى
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

أستأذن الشيخ صاحب الموضوع في قص ولصق هذا النقل عن القرافي رحمه الله , قال رحمه الله في الفروق :
اعْلَمْ أَنَّهُ قَدْ وَرَدَ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ { مَنْ صَامَ رَمَضَانَ وَأَتْبَعَهُ بِسِتٍّ مِنْ شَوَّالٍ فَكَأَنَّمَا صَامَ الدَّهْرَ } فَوَرَدَ فِي هَذَا الْحَدِيثِ مَبَاحِثُ لِلْفُضَلَاءِ ، وَإِشْكَالَاتٌ لِلنُّبَهَاءِ وَقَوَاعِدُ فِقْهِيَّةٌ وَمَعَانٍ شَرِيفَةٌ عَرَبِيَّةٌ .

الْأَوَّلُ : لِمَ قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِسِتٍّ وَلَمْ يَقُلْ بِسِتَّةٍ ، وَالْأَصْلُ فِي الصَّوْمِ إنَّمَا هُوَ الْأَيَّامُ دُونَ اللَّيَالِي وَالْيَوْمُ مُذَكَّرٌ وَالْعَرَبُ إذَا عَدَّتْ الْمُذَكَّرَ أَنَّثَتْ عَدَدَهُ فَكَانَ اللَّازِمُ فِي هَذَا اللَّفْظِ أَنْ يَكُونَ مُؤَنَّثًا ؛ لِأَنَّهُ عَدَدٌ مُذَكَّرٌ كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى { سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا } أَنَّثَ مَعَ الْمُذَكَّرِ وَذَكَّرَ مَعَ الْمُؤَنَّثِ ...
وَالْجَوَابُ عَنْ الْأَوَّلِ أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنَّمَا قَالَ بِسِتٍّ وَلَمْ يَقُلْ بِسِتَّةٍ ؛ لِأَنَّ عَادَةَ الْعَرَبِ تَغْلِيبَ اللَّيَالِي عَلَى الْأَيَّامِ فَمَتَى أَرَادُوا عَدَّ الْأَيَّامِ عَدُّوا اللَّيَالِيَ وَتَكُونُ الْأَيَّامُ هِيَ الْمُرَادَةَ وَلِذَلِكَ قَالَ تَعَالَى { وَاَلَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنْكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا } وَلَمْ يَقُلْ وَعَشَرَةً مَعَ أَنَّهَا عَشَرَةُ أَيَّامٍ فَذَكَرَهَا بِغَيْرِ هَاءِ التَّأْنِيثِ قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ وَلَوْ قِيلَ عَشَرَةً لَكَانَ لَحْنًا وَمِنْهُ قَوْله تَعَالَى { إنْ لَبِثْتُمْ إلَّا عَشْرًا } { نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إنْ لَبِثْتُمْ إلَّا يَوْمًا } قَالَ الْعُلَمَاءُ يَدُلُّ الْكَلَامُ الْأَخِيرُ وَهُوَ قَوْله تَعَالَى إلَّا يَوْمًا عَلَى أَنَّ الْمَعْدُودَ الْأَوَّلَ أَيَّامٌ فَكَذَلِكَ هَهُنَا أَتَتْ الْعِبَارَةُ بِصِيغَةِ التَّذْكِيرِ الَّذِي هُوَ شَأْنُ اللَّيَالِي ، وَالْمُرَادُ الْأَيَّامُ مِثْلُ هَذِهِ الْآيَاتِ .
قلت: ما ذكره الإمام القرافى - رحمه الله تعالى فى الجواب عن هذا الاشكال الأول - وجه وليس بأحسن الوجوه فيه ؛ والأحسن أن نذكر القاعدة النحوية ثم نطبقها على ما بين أيدينا حتى يستبين الأمر جدا:
فالقاعدة : أن العدد من ثلاثة إلى تسعة يخالف المعدود تذكيراً وتأنيثاً، تقول فى المؤنث: " عندى ثلاث نسوة " فتجعل العدد ( ثلاث ) مذكراً لأن معدوده ( نسوة ) مؤنثٌ .
وتقول فى المذكر: " عندى ثلاثة رجال " فتخالف بين العدد (ثلاثة ) والمعدود ( رجال ).
قلت: القاعدة ليست على إطلاقها بل يشترط فيها أن يكون المعدود مذكور كما فى المثالين السابقين ، فإن لم يكن المعدود مذكوراً جاز لك الوجهان أى يجوز لك التذكير مع المؤنث والتأنيث مع المذكر مثل القاعدة السابقة ويجوز العكس أيضا أى : التذكير مع المذكر والتأنيث مع المؤنث. وطبعاً يشترط أن يكون المعدود مقصوداً معناه تقول : " عندى ثلاث " تريد رجال كما تقول :" عندى ثلاثة " تريد رجال أيضا وكذا فى المؤنث تقول :" عندى ثلاث أو ثلاثة " تريد نسوة
وهذا هو ما ينطبق على الحديث الذى معنا فبالنظر إلى قوله صلى الله عليه وسلم:" وأتبعه ستاً من شوال " نجد أن العدد ( ستاً ) قد حذف معدوده ( أيام ) فلذلك يجوز تذكير العدد تقول ( ستا ) كما فى الحديث كما يجوز أن تؤنثه فتقول ( ستة )
يتبع
 
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,367
الجنس
ذكر
الكنية
أبو معاذ
التخصص
طبيب
الدولة
السعودية - مصر
المدينة
السعودية - مصر
المذهب الفقهي
شافعى
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

خلاصة ما سبق : أن العدد من ثلاثة إلى تسعة يخالف معدوده تذكيراً وتأنيثاً وجوباً إذا كان المعدود مذكوراً ، فإن لم يكن مذكوراً خالفه جوازاً بشرط أن يكون المعدودُ مقصوداً معناه، والأمثلة تقدمت.
فإن لم يذكر المعدود ولم يقصد معناه وإنما قصد العدد المطلق أى: اسم العدد ، كأن تقول: ( ثلاثة نصف ستة ) كانت كلها بالتاء ولا يجوز التذكير ، وتكون ممنوعة من الصرف للعلمية - خلافا لابن الحاجب فى شرح المفصل فضعَّفَ كونها أعلاماً - ( فالثلاثة مثلا اسم علم على العدد ثلاثة وهكذا ) والتأنيث .
وأما إدخال أل عليها في قولهم: ( الثلاثة نصف الستة ) فكدخولها على بعض الأعلام كقولهم: شَعُوب والشَّعوب للمنية .
هذا ، وقد بقيت بعض الفوائد اللغوية أخشى من أن يمل القارئ أو أن أخرج عن سياق الموضوع فلعلى أذكر فائدة أخرى أو فائدتين وإنى الآن لأذكر قول الإمام النووى - رضى الله عنه - فى مقدمة شرح مسلم : ( ولولا ضعف الهمم وقلة الراغبين وخوف عدم انتشار الكتاب لقلة الطالبين للمطولات لبسطته فبلغت به ما يزيد على مائة من المجلدات من غير تكرار ولا زيادات عاطلات بل ذلك لكثرة فوائده وعظم عوائده الخفيات والبارزات وهو جدير بذلك فإنه كلام أفصح المخلوقات صلى الله عليه و سلم صلوات دائمات ) آمين
 
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,367
الجنس
ذكر
الكنية
أبو معاذ
التخصص
طبيب
الدولة
السعودية - مصر
المدينة
السعودية - مصر
المذهب الفقهي
شافعى
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

ثم ذكرت أن هذا الاستشكال المذكور هو أحد الأسئلة التى سألها الإمام النووى لشيخه العلامة ابن مالك صاحب الألفية - رضى الله عنهما - فبحثت عنها فوجدتها فرأيت نقلها للفائدة
السؤال : في قوله صلى الله عليه وسلم : "من صامَ رمضانَ، واتبعَهُ سِتًا من شوّالٍ"
ما الذي أوجب حذف (التاء) من "ستة" ؟
الجواب:


لما كان أول الشهر ليلة ليلة، وآخره يومًا، جَعَلَتِ العربُ التاريخ بالليالي، واستغنوا بذكرها عن التصريح بالأيام.
فقالوا: كُتِب لخمس، وليس ذا تغليبًا؛ لأن التغليب إنما يكون عند ذكر الصنفين معًا، وإعطائهما ما لأحدهما لو أفرد، نحو: رأيت رجالاً ونساءً يتحدثون، وليس نحو: (كُتِبَ لخمس) كذلك؛ لأنَّ الذكر لم يعم الليالي والأيام، بل استغنى بالليالي عن الأيام
فلما استمرَّ هذا في التاريخ التزم في غيره، بشرط أمن اللبس كقوله تعالى: ﴿يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرا﴾ [البقرة: 234]، و ﴿يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً﴾ [طـه:103] .
ومنه قوله صلى الله عليه وسلم: "وأتبعه ستًّا من شوال".
قال الزمخشري في "الكشاف" : (تقول: صمتُ عشرًا، ولو ذكَّرت لخرجت من كلامهم).
ا.هـ
 
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,367
الجنس
ذكر
الكنية
أبو معاذ
التخصص
طبيب
الدولة
السعودية - مصر
المدينة
السعودية - مصر
المذهب الفقهي
شافعى
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

أما هل يجوز صيام هذه الأيام الستة فى غير شوال فأكثر العلماء على عدم الجواز لقوله صلى الله عليه وسلم :" وأتبعه ستاً من شوال " وحملوا ماورد فى الرواية الأخرى " وستة أيام بعده " على أن المراد بها من شوال على أن اللفظ الأول مقيد والثانى مطلق فيحمل المطلق على المقيد.
ولم يتكلم أحد على ( مِن ) فى قوله :" وأتبعه ستاً مِنْ شوال " فرأيت أن أتكلم عليها بشئ ربما أفاد فى فهم الحديث.
فاعلم أولا أن ( من ) فى العربية تأتى على خمسة عشر وجهاً ، ثلاثة منها تصلح للحديث الذى معنا وهى:
1- الابتداء ، وهو أصل معانيها والغالب عليها حتى ادعى جماعة أن سائر معانيها راجعة إليه ، وضابطها : أن يحسن في مقابلتها ( إلى ) أو ما يفيد فائدتها نحو أعوذ بالله منك إذ المعنى ألتجئ إليه . ومنه قوله تعالى : ( من المسجد الحرام ) [ الإسراء : 1 ] وتقول : جلبت الطعام من البصرة . فإنه يحسن أن تقول : إلى الكوفة أو إلى مصر ... ونحو ذلك.
2- التبعيض : وهي التي تسد ( بعض ) مسدها نحو : ( منهم من كلم الله ) [ البقرة : 253 ] وقرأ ابن مسعود ( حَتَّى تُنفِقُوا بَعَض مِا تُحِبُّونَ ) [ آل عمران : 92 ]
3- مرادفة ( فى ) :
نحو قوله تعالى : ( إِذَا نُودِىَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ ) [ الجمعة : 9 ] وقوله تعالى :( أَرُونِى مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ ) [ الأحقاف : 4]
وبتطبيق هذه المعانى على ألفاظ الحديث نجد الآتى :

  1. بتطبيق المعنى الأول يكون التقدير : من صام رمضان وأتبعه صيام ستة أيام بداية من شهر شوال [ إلى ... ] كان كصيام الدهر
  2. بتطبيق المعنى الثانى يكون التقدير : من صام رمضان وأتبعه صيام ستةِ أيام بعضٍ من شوال كان كصيام الدهر . فتكون ( بعض ) بدلاً من ( ستة )
  3. بتطبيق المعنى الثالث يكون التقدير : من صام رمضان وأتبعه ستة أيام فى شوال كان كصيام الدهر .
وبالنظر فيما سبق نلاحظ ما يأتى :

  • المعنى الأول يتفق مع من ذهب إلى أن هذه الأيام الستة يجوز أن تصام فى غير شوال ؛ إذ المعنى – كما تقدم – أن بداية صيامها شوال ، وهذا لا يعنى بالضرورة أن يكون نهاية صيامها فى شوال أيضا وهذا ظاهر
  • المعنى الثانى يتفق مع من ذهب إلى أن هذه الأيام الستة لايجوز أن تصام إلا فى شوال ؛ لأن المعنى أن هذه الأيام الستة بعض شوال ، وإذا كان المعنى كذلك ؛ فمن صامها كلها أو بعضها فى غير شوال لم يَصْدُقْ عليه أنه صام ستة أيام موصوفة كلها بأنها بعض من شوال .
  • المعنى الثالث كالمعنى الثانى

وعند الترجيح يقال : إن المعنيين الثانى والثالث غير متفق عليهما فقد أنكر كون ( من ) للتبعيض كل من المبرد والأخفش الصغير وابن السراج والجرجانى والزمخشرى والسهيلى فهى عندهم لابتداء الغاية .
وأما كونها بمعنى ( فى ) فقد أثبته الكوفيون وتبعهم ابن مالك وأنكره البصريون .
وعلى هذا فلم يبق غير المعنى الأول متفق عليه وهو أن ( من ) لابتداء الغاية ويكون المعنى من صام رمضان وأتبعه ستة أيام بدايةً من شوال ( سواء صامها كلها أو بعضها أو لم يصم شئ منها فى شوال ) إلى رمضان التالى كان كصيام الدهر .
ويؤيد هذا التفسير ما ورد أن الحسنة بعشر أمثالها ، وأن صيام رمضان كصيام عشرة أشهر والأيام الستة كشهرين ولا يوجد ما يدل على أن الحسنة بأقل من العشرة فى غير شوال ، ولا ما يدل على أن الحسنة فى شوال بعشرة مختلفة عن الحسنة التى بعشرة فى غير شوال .
يبقى أخيراً أن أقول إن المعنى الأول المتفق عليه هو ما كان لابتداء الغاية المكانية نحو : حملت الثياب من البيت إلى السوق . وأما الغاية الزمانية فاختلفوا فيها وأثبتها الكوفيون والأخفش والمبرد وابن درستويه وابن مالك ؛ لوروده كثيراً فى كلام العرب مثل حديث : ( وفي الحديث فمطرنا من الجمعة إلى الجمعة ) [صحيح: رواه البخارى ] والشاهد فيه قوله : ( من الجمعة ) فقد دخلت ( من ) على الزمان وهى لابتداء الغاية فيه وهذا هو الصحيح إن شاء الله تعالى
فهذا وجه آخر من النظر فى الحديث ، والله أعلم بمراد رسوله صلى الله عليه وسلم
 

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

جزاك الله خيراً وبارك فيك، ولكنَّ كون الأمر غير متفقاً عليه لا يسقطه رأساً؛ فقد رأيتُ أنك نفيتَ المعنيين اللذَين لم يتفق عليهما النحويون، وهذا ليس صواباً من حيث الحجة. والله يرعاك
 
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,367
الجنس
ذكر
الكنية
أبو معاذ
التخصص
طبيب
الدولة
السعودية - مصر
المدينة
السعودية - مصر
المذهب الفقهي
شافعى
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

وجزاك الله خيراً وبارك فيك ولكنى لم أنفِ المعنيين الغير متفقٍ عليهما بين النحويين ، كيف وقد ذكرت فيما ذكرت أن المعنى الأول - أيضا - غير متفق عليه إذا كان لابتداء الغاية الزمانية كما فى الحديث الذى معنا وذلك حيث قلتُ
وأما الغاية الزمانية فاختلفوا فيها وأثبتها الكوفيون والأخفش والمبرد وابن درستويه وابن مالك ؛ لوروده كثيراً فى كلام العرب
وإذا كان ذلك كذلك تبين أنى لم أعنِ أن الأمر المختلف فيه يسقط رأساً وإلا لما بقى شئ أصلاً ، ولكنى أردت :
أولا : أن أدرس الحديث من الناحية اللغوية حيث لم أقف على مثل هذه الدراسة
ثانيا أن أبين أهمية هذه الناحية اللغوية فى فهم الحديث من الناحيتين الفقهية والأصولية
ثالثا: أن أبين مصداق قول الإمام النووى - رضى الله عنه - الذى نقلته عنه حين قلت
وإنى الآن لأذكر قول الإمام النووى - رضى الله عنه - فى مقدمة شرح مسلم( ولولا ضعف الهمم وقلة الراغبين وخوف عدم انتشار الكتاب لقلة الطالبين للمطولات لبسطته فبلغت به ما يزيد على مائة من المجلدات من غير تكرار ولا زيادات عاطلات بل ذلك لكثرة فوائده وعظم عوائده الخفيات والبارزات وهو جدير بذلك فإنه كلام أفصح المخلوقات صلى الله عليه و سلم صلوات دائمات ) آمين
وأخيرا: فإن ما ذكرته إنما هو من باب الترجيح - وإن لم أكن من أهله - فهذا راجح والآخر مرجوح وبعد أن رجحت ذلك من حيث اللغة ذكرت ما يؤيد ذلك فقلت

ويؤيد هذا التفسير ما ورد أن الحسنة بعشر أمثالها ، وأن صيام رمضان كصيام عشرة أشهر والأيام الستة كشهرين ولا يوجد ما يدل على أن الحسنة بأقل من العشرة فى غير شوال ، ولا ما يدل على أن الحسنة فى شوال بعشرة مختلفة عن الحسنة التى بعشرة فى غير شوال .
وأضيف أنه قد ورد أن من صام ثلاثة أيام من كل شهر كان كصيام الدهر وهذا يؤيد أن الحسنة فى غير شوال مساوية للحسنة فيه ، وعلى ذلك فيمكننا أن نذكر ثلاث صور:
1- من صام رمضان وستاً أخرى كان كصيام الدهر [ ولم يصم شيئاً آخر فى عامه غير ذلك ] وهذا أجر عظيم وعمل قليل
2- من صام رمضان وثلاثة أيام من كل شهر كان كصيام الدهر لأن ثلاثة أيام × عشرة = ثلاثين يوما
3- من صام رمضان وستة أيام أخرى وثلاثة من كل شهر كان كصيام الدهر مضاعفاً [ فرمضان وستة أيام بسنة + رمضان وثلاثة أيام من كل شهر بسنة أيضا = سنتان]
ومن زاد زاده الله
وأخيرا فما ذكرته وجه يحتمل الصواب والخطأ فإن كان صوابا فمن الله وإن كان خطأ فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه بريئان
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
 
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,367
الجنس
ذكر
الكنية
أبو معاذ
التخصص
طبيب
الدولة
السعودية - مصر
المدينة
السعودية - مصر
المذهب الفقهي
شافعى
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

وإنى الآن لأذكر قول الإمام النووى - رضى الله عنه - فى مقدمة شرح مسلم ( ولولا ضعف الهمم وقلة الراغبين وخوف عدم انتشار الكتاب لقلة الطالبين للمطولات لبسطته فبلغت به ما يزيد على مائة من المجلدات من غير تكرار ولا زيادات عاطلات بل ذلك لكثرة فوائده وعظم عوائده الخفيات والبارزات وهو جدير بذلك فإنه كلام أفصح المخلوقات صلى الله عليه و سلم صلوات دائمات ) آمين
ما زلنا مع بعض فوائد من هذا الحديث النبوى الشريف وشئ من عوائده الخفيات والبارزات فأقول :
إن قيل: جعْلُ ( مِنْ ) فى الحديث لابتداء الغاية الزمانية يجعل قوله : ( من شوال ) لغواً لا فائدة منه إذ قد علم بالضرورة أن الزمان الذى بعد رمضان يبدأ من شوال وهذا لا لبس فيه ولا إشكال حتى يحتاج إلى التنصيص عليه وإذا كان ذلك كذلك فالتنصيص على ما هو معلوم ضرورة يخالف مقتضى البلاغة فلزم ألا تكون ( من ) فى قوله ( من شوال ) ابتدائية.
أجيب :بأن هذا – لعمرى – إيراد قوى ومثله يصعب دفعه اللهم إلا أن يقال: لما كان من الممكن أن يقع فى الوهم كراهة صومها فى شوال خاصة ؛ [ خوفا على الجهال من أن يعتقدوا فرضيتها فإن اتصال النفل بالفرض إذا حصل معه التمادى اعتقد الجهال أن ذلك النفل من ذلك الفرض ] كما هو مذهب مالك – رحمه الله تعالى – فلو لم ينص على جواز صيامها فى شوال لاعتقد بعض الناس كراهتها فيه ولكان لما ذكره مالك – رحمه الله تعالى – وجه . وقد عُلِم أنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى ؛ فلا يعترض على ذلك بـ : كيف عَلِم صلى الله عليه وسلم أن ذلك سوف يحدث أو ممكن أن يحدث ؟ فهذا لا يمكن أن يعترض بمثله مسلم .
وأما الجواب على ذلك بأن الصيام فى شوال أرفق بالصائم لقرب عهده بالصوم ... الخ فهذا لا يصلح جوابا عن ذلك ؛ لكونه يتفق مع من قال : إنها لا تصام إلا فى شوال ، كما أنه لا يخالف من ذهب إلى جواز صيامها فى غيره إذ غاية ما فيه أن صيامها فى شوال فيه شئ من التيسير على الصائم لاعتياده الصوم وهذا لا يوجب صيامها فيه كما هو ظاهر .
هذا، وأرجو أن يشاركنى أحد الجواب عن هذا الإيراد وهل يوافق على هذا الجواب الذى ذكرته أو لا ؟
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
آيِبُون تائِبُونَ عابِدُون ، لربِّنا حامدون. ساجدون.
 
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
1,035
الكنية
أبو محمد
التخصص
فقه
المدينة
مكة المكرمة والشمال
المذهب الفقهي
أصول المذهب الأحمد
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

جعلكم الله دائما من السابقين إلى الخيرات
جزاكم الله خيراً ... مفاتيح للخير وأوجه البر ...
كتب الله على يديكم الخير الوفير ...وتقبل الله منكم ...
حياكم الله... وتقبل منكم, اللهم آمين

بارك الله فيك رشحنا الموضوع ولكنه يبقى أساسا يبنى بالتعليقات المثمرة من قبل المشايخ الكرام...
فأحكام صيام الست من شوال على حد علمي القاصر ذكرها عزيز بين كتب المذاهب وأكثر المذاهب ذكرا لها في ظني المذهب الحنبلي
صحيح...
بل ولمالك نظر في هذه المسألة... والشافعي وأصحابه استحبوا صومها... وعامة مشايخ الحنفية قالوا لا بأس بصومها تبعاً للحسن... وهناك قول لأبي يوسف - كمالك - بعدم الكراهة, وأنها في حقّ الجهّال الذين لا يميّزون, وعن أبي يوسف أنه قال: أكره متتابعاً ولا أكره مفرّقاً.... ومن هذا الباب - فيما يخص مسألتنا - الارتباط بمقاصد الشريعة وقواعدها وأصولها وكلياتها ...
سيأتي تفصيل الأقوال بإذن الله

جزاك الله كل خير ولا فض فوك

سددك الله داعيا مجابا شيخ محمد
 

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد

:: قيم الملتقى المالكي ::
إنضم
2 أكتوبر 2010
المشاركات
2,242
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
كرو
المذهب الفقهي
مالكي
رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

رد: صيام "ستَّاً من شوال"... بعد شهر الجود رمضان.

القول المشهور في المذهب المالكي أن كراهة صيام الست مقيدة بأمور خمسة هي :
  1. أن يكون صائمها ممن يقتدى به
  2. أن تكون متصلة برمضان
  3. أن تكون متتابعة
  4. أن يظهرها
  5. أن يعتقد سنية اتصالها برمضان
فإن فقد أحد هذه القيود لم يكره صيامها
والله أعلم
 
أعلى