العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

إنضم
2 سبتمبر 2012
المشاركات
423
الكنية
جلال الدين
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
انواكشوط -- أطار
المذهب الفقهي
مالكي
بسم الله الرحمن الرحيم
أما بعد فهذه توصيات قد جمعتها بعد التخرج منذ سنوات " قواعد وتوصيات منهجية في طرق تأصيل كتب الفروع الفقهية "
وأحببت رفعها على هذا الملتقى المتخصص :
إن لكل عمل مهم ينتمي الى الحقل العلمي مناهجه وضوبطه ، تكتشف بالتجربة وطول الممارسة مع كثير من التأمل و الملاحظة كما صار للبحث العلمي مناهجه فكذلك هناك مناهج التاصيل العلمي وهي بحسب الموضوع الذي يراد تاصيله
والتاصيل هو ارجاع الشيء الى اصله ، والمواضيع الشرعية التي يمكن تاصيلها إما أن تكون كلاما لأحد سبق فهو ياصل من خلال المحافظة على ألفاظه أولا وذكر الاصل ثانيا ، أو تكون كلاما انشائيا ، من كرف الكاتب أو القائل ، وهو يتحكم في ذكر الاصل قبل الكلام او اثناءه او بعده ،
والمقصود هنا هو الاول لأنه الاصعب ، ومنهج التاصيل هذا هو مزيج من مراعاة قواعد علوم القرآن ، وعلوم الحديث، وقواعد علم اصول الفقه ، ومراعاة مناهج البحث العلمي ، فمن
علوم القرآن ذكر تفسير الايات التي تهتم بالمسالة والموضوع ، وانتقاء المراد من تفسيرها مع مراعاة اسباب النزول و القراءات المتواترة وغيرها فتقدم المتواترة على الشاذة ويستشهد بالشاذة على سبيل ذكر كافة الادلة وهذا فرع عن الاحتجاج بالقراءة الشاذة هل يصح ام لا كما اشار له السبكي في جمع الجوامع ، ومن
علوم الجديث مراعاة تفاوت الصحة فيه و من التواتر الى الاحاد و من المتفقه عليه الى المختلف في صحته ، مرورا بالصحيح لنفسه ثم الصحيح لغيره ، ثمن الحسن ذاته ثم لغيره ثم المختلف في تضعيفه بوجود راو مختلف فيه ، أو كمرسل فيذكر مراعاة لقول من يحتج به مطلقا ، مع تبيين ارساله مراعاة لقول من لا يحتج به مطلقا أو مراعاة لقول من يشترط بعض الشروط للاحتجاج به من التعضيد بغيره ، او بفتوى أو قول صحابي أو وجود قياس يسانده ،
وبعد مراتب الحديث تاتي مراتب مفاهيمه ما بين الصريح والمضمن والترتيب بين المفاهيم المعروفة عند اهل الاصول
مع مراعاة شروط اهل الكتب الستة
فما اتفقوا عليه - روته الجماعة - يقدم على غيره
ثم ما رواه الخمسة ، ثم ما رواه الشيخان ، ثم مارواه البخاري فقط ثم ما رواه مسلم ،ثم ماكان على شرطهما ثم ما كان على شرط احدهما البخاري قبل مسلم ، ثم ما رواه غيرهما من الكتب التي اقتصرت على الصحيح فما رواه ابن خزيمة وابن حبان معا ثم احدهما ابن خزيمة قبل ابن حبان لانه اقل تساهل منه ولان الثاني اشتهر بالتساهل ، ثم ما صححه الحاكم ولم يوافقه الذهبي عليه ولم يصفه الذهبي بالضعف الذي لايمكن الاحتجاج به ثم ما وراه اهل السنن الاربعة فما وصفه الترمذي بالصحة والحسن هو اهمها ثم ماسكت عنه ابو داود او المنذري ، ثم ما رواه النسائي منفردا ثم ابن ماجه ثم احمد ثم بقية الكتب المشهورة المعروفة
وتقدم الكتب المشهورة على غيرها وتقدم الكتب التي تهتم بذكر الحديث وطرقه قبلالكتب التي تهتم بالرجال والرواة والتاريخ وغير ذلك من فنون علم السلف ،
و بالجملة فالترتيب يكون حسب القدسية والصحة والشهرة والموضوعية ، و هن الترتيب حسب القدسية ، أن يكون القرآن قبل السنة و السنة قبل الاجماع والاجماع قبل القياس وخاصة اجماع الصحابة إذ هو دليل بلا خلاف اعلمه ، و بعد القياس أقوال الصحابة في حالة اختلافهم ويمكن تقديم قول صحابي واحد لم يعلم له مخالف على القياس باعتباره نوع من الاجماع ، ثم أقوال التابعين والائمة عند الاجماع على معنى واحد و هذا من الاجماع الذي يقدم على القياس، ويقدم ما يهتم بالاقاويل والآثار المنقولة عن الصحابة والتابعين مرتبا حسب صحته وشهرته وموضوعيته بحسب قربه من تناول الموضوع وبعده عنه فالصريح ليس كالايماء ونحوه والمفهوم بعد المنطوق وبعدهما القياس وانواعه والاجماع المنقول قبل الاجماع السكوتي والمخاطب به الجماعة قبل المخاطب به الفرد والعام قبل الخاص يورد في مسألة الاستدلال والقياس قبل المصالح المرسلة والاسحسان وغير ذلك مما هو مقرر في محله من علم الاصول ، ثم تأتي أقوال الائمة المستندة الى دليل ثم ما شهر عن ذلك الامام ثم ما يذكر عنه في مذهبه ثم ما قاله تلامذته ثم التخريجات التي أفادها اتباع مدرسته ، والموضوع يطول ونكتفي بهذا القدر من الاصول والضوابط ،
وهذه بعض الخطوات المهمة لتأصيل الكتب الفقهية
- جمع ما استطاع الباحث من كتب المذهب خاصة لمؤلفيه الاوائل وكتبه المطولة التي تهتم بالدليل
- قراءة كتاب أو فصل من الكتاب المراد تاصيله ككتاب الطهارة مثلا وحده قراءة متأنية
- أخذ شرح من شروح الكتاب وقراءة الفصل فيه قراءة متانية لفهم مراد المؤلف
- نجرد المسائل التي تكلم عنها المؤلف جردا بسيطا على شكل نقاط متسلسلة أو أسئلة ونرقم المسائل بارقام متسلسلة مع الرقم التسلسلي للفصل او الكتاب كالطهارة رقم 1 مثلا والمسالة رقم 9 نكتب 1- 9
- نأخذ كتاب من الكتب المطولة ونقرأ الموضوع فيه بالبحث عن المسائل واصولها وإذا وجدنا مسالة وأسلها كتبنا رقمها في ورقة عندنا ونذكر الصفحة ونشير الى كلمة من الموضوع مثال : أصل الماء المطلق ص 55 -1-
ثم نأخذ كتابا آخر ونعمل معه مثلما عملنا مع سابقه
هذه هي الطريقة اليدوية واما من عنده جهاز ويعرف الطباعة فيكتب الكلام بكامله تحت الفقرة التي يريد تاصيلها ويمكن ان يدع الربط بين الكلام والتاصيل الى المرحلة التي تكون عند صياغة التاليف صياغة نهائية

فوائد معرفة الدليل للمسائل وطرق الاستدلال لها

1- الاطمئنان إلى دليل المجتهد حتى يتبصر
2- معرفة كيفية استنباطه وكيف وصل إلى هذا القول
3- معرفة قوة وضعف هذا الطريق
4- تدريب الطالب على الاستنباط
5- ربط الطالب بالدليل لا بالأقوال
6- تساهم في ترقي الطالب إلى منازل العلماء والمجتهدين
وبالجملة تكوين الملكة الفقهية وتكوين الفقيه
 
إنضم
18 ديسمبر 2010
المشاركات
266
الكنية
أبو عبد الله
التخصص
المذهب المالكي
المدينة
قسنطينة
المذهب الفقهي
مالكي
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
ونفع الله بعلمكم
 
إنضم
3 فبراير 2013
المشاركات
29
التخصص
حاسوب
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
شافعي
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

جزاكم الله كل خير أخي..

ونسأل الله أن يبارك بجهودكم.
 

أم طارق

:: رئيسة فريق طالبات العلم ::
طاقم الإدارة
إنضم
11 أكتوبر 2008
المشاركات
7,487
الجنس
أنثى
الكنية
أم طارق
التخصص
دراسات إسلامية
الدولة
السعودية
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
سني
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

ما شاء الله
موضوع قيم جدا
فجزاك الله خيرا
ولكن هلا نقلناه لملتقى القواعد الفقهية
أو ملتقى التخريج والنظائر والفروق
 

محمد إبراهيم صبري

:: مطـًـلع ::
إنضم
16 يوليو 2011
المشاركات
125
الكنية
ابو إبراهيم
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
القدس
المذهب الفقهي
الحنفي
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

جزاك الله خيرا وزادك فضلا وعلما
 
إنضم
1 أبريل 2012
المشاركات
11
التخصص
الشريعة و القانون
المدينة
الدار البيضاء
المذهب الفقهي
مالكي
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

بارك الله في علمكم و نفع بكم.
 

منى

:: متابع ::
إنضم
13 فبراير 2012
المشاركات
21
التخصص
اصول الفقه.
المدينة
____
المذهب الفقهي
المالكي
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

جزاكم الله خيرا .
 
إنضم
2 مايو 2011
المشاركات
29
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
شريعة - فقه وأصوله
المدينة
الجزائر العاصمة
المذهب الفقهي
مالكي حنبلي تعلما وتعليما
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

جزاكم الله خيرا ولي تعقبات وتعليقات على بعض كلامك تجدها باللون الاحمر
بسم الله الرحمن الرحيم
... ثم ما صححه الحاكم ولم يوافقه الذهبي عليه ولم يصفه الذهبي بالضعف الذي لايمكن الاحتجاج به ثم ما وراه اهل السنن الاربعة فما وصفه الترمذي بالصحة والحسن هو اهمها ثم ماسكت عنه ابو داود او المنذري ، ثم ما رواه النسائي منفردا ثم ابن ماجه ثم احمد ثم بقية الكتب المشهورة المعروفة...
ما قلته هنا يحتاج مراجعة واستقراء، وبالاستقراء غير التام وحسب الكثير من العلماء فان ترتيب كتب الحديث المشهورة حسب الصحة يكون هكذا: بعد الصحيحين يأتي موطأ مالك ثم سنن النسائي المجتبى ثم صحيح ابن خزيمة ثم صحيح ابن حبان ثم جامع الترمذي ثم سنن ابي داود ثم سنن الدارمي ومسند الحميدي ومسند احمد ثم مستدرك الحاكم - ففيه كثير من الاحاديث الضعيفة والموضوعة - ثم سنن ابن ماجة
وانظر نقاش حول ذلك على هذا الرابط بعد اذنك http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=102367
...أن يكون القرآن ان كان قطعي الدلالة قبل السنة و السنة ان كانت قطعية الثبوت والدلالة قبل الاجماع والا فالاجماع قبلهما والاجماع قبل القياس وخاصة اجماع الصحابة إذ هو دليل بلا خلاف اعلمه ، و بعد القياس أقوال الصحابة في حالة اختلافهم ويمكن تقديم قول صحابي واحد لم يعلم له مخالف على القياس باعتباره نوع من الاجماع ، ثم أقوال التابعين والائمة عند الاجماع على معنى واحد و هذا من الاجماع الذي يقدم على القياس،...
عند النظر في الادلة يكون الترتيب الذي ذكرته سابقا صحيحا: الكتاب ثم السنة ثم الاجماع ثم القياس والاجتهاد عموما فيما لا نص فيه، اما من حيث التقديم في القوة فيقدم: الكتاب قطعي الدلالة ثم السنة قطعية الثبوت والدلالة - ويدخل فيها كل حديث متفق على صحته عند اهل الشأن، وكل ما سبق داخل في الاجماع، وقد قدم الشافعي وغيره الاجماع على الكتاب والسنة من هذا الوجه - ثم الاجماع وخاصة اجماع الصحابة، ثم الكتاب ظني الدلالة، ثم السنة ظنية الثبوت قطعية الدلالة، ثم السنة ظنية الثبوت ظنية الدلالة ثم قول الصحابي ثم القياس والاجتهاد
 
إنضم
2 سبتمبر 2012
المشاركات
423
الكنية
جلال الدين
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
انواكشوط -- أطار
المذهب الفقهي
مالكي
رد: قواعد وتوصيات منهجية في تأصيل كتب الفروع الفقهية

صرح الخطيب وغيره بأن الموطأ مقدم على كل كتاب من الجوامع والمسانيد، فعلى هذا هو بعد صحيح الحاكم، وهو روايات كثيرة، وأكبرها رواية القعنبي.
صحيح ابن خزيمة أعلى مرتبة من صحيح ابن حبان، لشدة تحريه
ابن حزم قال: أولى الكتب الصحيحان، ثم صحيح ابن السكن، والمنتقى لابن الجارود، والمنتقى لقاسم بن أصبغ، ثم بعد هذه الكتب كتاب أبي داود، وكتاب النسائي، ومصنف قاسم بن أصبغ، ومصنف الطحاوي، ومسانيد أحمد والبزار وابني أبي شيبة أبي بكر وعثمان، وابن راهويه والطيالسي والحسن بن سفيان والمسندي، وابن سنجر، ويعقوب بن شيبة، وعلي بن المديني، وابن أبي غرزة وما جرى مجراها التي أفردت لكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم صرفا. ( تدريب الرواي للسيوطي)

وسنن أبي داود قبل جامع الترمذي لأنه أقل منه حديثا موضوعا
أما المستدرك للحاكم فالموجود مما أفرده الذهبي واصفا إياه بالموضوع قرابة ستين حديثا والمستدرك كثير من أحاديثه مخرج في السنن فما صححه هو وزاد به عليه ابن خزيمة وابن حبان كان مما أخرجه أصحاب السنن فهو أعلى رتبة مما أخرجوه هم لوحدهم لأن قصده افراد الصحيح وقصدهم ما في الباب

نعم الموطأ وقعت المفاضلة بينه وبين البخاري فمقتضى هذا أن يكون بعدهما إلا أن أحاديثه المرفوعة وقع أكثرها في هده الكتب وما انفرد به عن الستة قليل جدا ومن جعله بعد الستة نظر إلى بلاغاته غير الموصولة وهي أربعة
ومعروف أنه لم يرد في الموطأ حديث موضوع ومثله سنن النسائي وقد أطلق عليه الصحيح واهتم فيه الإمام النسائي بذكر اختلاف الرواة وعلل الأحاديث
 
أعلى