العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية رجاء جارودي كتاب الكتروني رائع

عادل محمد عبده

:: متفاعل ::
إنضم
20 مارس 2010
المشاركات
343
الإقامة
مصر
الجنس
ذكر
الكنية
عادل
التخصص
تربية
الدولة
مصر
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
الحنفي
الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية رجاء جارودي كتاب الكتروني رائع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية
رجاء جارودى
يوم أن اعتنق الإسلام كان زلزالا لفرنسا ، ويوم أن كتب هذه الكتاب كان زلزالا أشد وأقوى على كل صهاينة العالم .ما أن اعتنق روجيه جارودى، المفكر الفرنسى المعروف الإسلام وذاق حلاوته عن علم ومعرفة، حتى انبرى يكتب عن هذا الدين الحنيف ويدافع عنه وعن تعاليمه فى ديار الغرب، وكرس حياته ووقفها على جليل الأعمال التى تدعو إلى رفعة أمة الإسلام وإيقاظها من سباتها وتذكيرها بعظمة حضارتها وبما لها من أفضال على العلم والعلماء، ولقد جلب هذا عليه الكثير من المشاكل وأثار عليه حفيظة مثقفى الغرب وكسالى الشرق، غير أنه لم يحد عن طريق الحق رغم مزاعم المتهافتين والحاقدين الذين ادعوا زورا وبهتانا أنه قد ارتد عن الإسلام، وفي أعقاب صدور هذا الكتاب الذى بين أيدينا، تلقى جارودى دعوى قضائية لأنه قال فى كتابه: إن النصوص التوراتية أو اضطهاد هتلر لليهود لا يمكن أن يبررا سرقة أراضى فلسطينية واقتلاع سكانها وقمعهم بتلك الصورة الوحشية والدموية، كما أنها لا يمكن أن يبررا الخطة الإسرائيلية الرامية إلى تفكيك أواصر الدول العربية وتفريقها. ولقد حاول جارودى فى كتابه هذا أن يستكشف حقائق التاريخ الحديث فى ضوء شهادات عتاة الصهيونيين وأن يكشف النقاب عن زيف الأساطير التى تأسست عليها السياسة الإسرائيلية فقام بتفنيد ما استندت إليه الصهيونية العالمية لإنشاء دولة إسرائيل، بالحجج والوثائق التاريخية، وهو ما أثار عليه شواظ غضب اليهود الذين شنوا عليه حربا ضروسا باتهامه بمعاداة السامية وبنفيه للتاريخ الرسمى الذى يؤكدعلى أن ضحايا الحرب العالمية الثانية من اليهود قد بلغوا ستة ملايين يهودى.

الحجم 500 كيلوبايت






رابط تنزيل الكتاب



أو



رابط ملف للهواتف والآيباد

رابط تنزيل الكتاب بصيغة epub



أو




رابط تنزيل الكتاب بصيغة pdf


أو



رابط ملف كتاب تقلب صفحاته بنفسك




أو


رابط ملف لهواتف الأندرويد




أو



فلنتعاون لنشره على مواقع أخرى . الدال على الخير كفاعله

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
أعلى