العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

من طرائف المحدثين!.. إني قد كتبتُ المجلسَ في قفاك!

إنضم
2 يناير 2015
المشاركات
1,331
الجنس
ذكر
التخصص
حاسب آلي
الدولة
مصر
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
شافعي
من طرائف المحدثين!.. إني قد كتبتُ المجلسَ في قفاك!

قال عُبيد بن عبدالواحد بن شريك : حضرتُ مجلسًا كثُر ازدحام الناس فيه ، فأحسست في قفاي بحكة وحركة ، فلمَّا أردتُ الانصراف إذا برجل يُجلسني ، فقلت : ما لك ؟
فقال : اجلس؛ فإني قد كتبتُ المجلسَ في قفاك فانتظرني حتى أُقابِل به!.
[ أدب الإملاء والإستملاء - للسمعاني ص١٨٤]...
 
أعلى