العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

فقه النَّفْس، دراسةٌ في المفهوم، وتحريرٌ للمصطلح

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
المقدمِّــة
إِنَّ الحمد لله، نحمده تعالى، ونستعينه، ونستهديه، ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا، وسيِّئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضلَّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أَلَّا إله إِلَّا الله وحده لا شريك له، وأشهد أَنَّ محمَّدًا عبده ورسوله، اللَّهمَّ صلِّ على محمَّد النَّبيِّ الأمين، وأزواجه أُمَّهات المؤمنين، وأصحابه والتَّابعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدِّين، أَمَّا بعد:

فإِنَّ الله -تبارك وتعالى- لا يزال يغرس في أُمَّة الإسلام غرسًا يستعملهم بالفقه في الدِّين، وكان من أطايب هذا الغرس الفقهاء الأئمَّة المجتهدون؛ فهم في هذه الأُمَّة في موضع الصَّدارة، وهم لها يُنبوع الحكمة وأعمدة الإنارة، خصَّهم الله باستنباط الأحكام، ومزاولة الفتوى بين الأنام، فكانت أخصَّ سجيَّة فيهم «فِقْه النَّفْس»، فجاءت هذه الدِّراسة لتجلِّي مآخذ أهل العلم في معرفة مفهوم هذا المصطلح، وتشحذ الخاطر للنَّظر في المصطلحات المشابهة له؛ وتستظهر العلاقة بين مصطلح «فِقْه النَّفْس» ومصطلح «المَلَكَة الفقهيَّة»؛ استعدادًا لتحصيل النَّظريَّات بعد حصول الضَّروريَّات، لاختلاف مراتب الطَّالبين للعلم في تحصيل المَلَكَات باختلاف درجات الاستعداد؛ ولذا كان «‌العلم ‌حياة ‌النَّفس وكمالها، وصفوته أن تعرف ما عليها وما لها، وهي مَلَكَةٌ لا تحصل إِلَّا بأصولها، فوجب معرفة الأصول قبل وصولها»(1)، ومن المتقرِّر عند أهل العلم أَنَّ إدراك أوجه الشَّبه والاختلاف بين جزئيَّات المصطلحات به تتهيأ النَّفس لنيل المعارف، وتتحصَّل به الدُّربة لتحقيق مَلَكَة الاستنباط، باستخراج حقائق النُّصوص، ولحظ دقائق الوصوف، وتلك من ملاك صناعة الفقيه الحصيف.

ومن المعلوم أَنَّ مزاولة النَّظر في معاقد الأصول، سبيلٌ للتَّرقِّي في مدارج الاجتهاد والفتوى، واكتساب مَلَكَة تنمو معها هيئةٌ راسخةٌ في النَّفس للإحاطة بقواعد الشَّرع، وممارسة ما يلتحق بالقوَّة الممكِّنة للفهم بمقاصد الشَّارع، واعتبار رتب المصالح، بما يؤهِّله للنَّظر في النَّوازل، ويقتدر به على استنباط الأحكام في مستجدَّات الوقائع.

ولا طريق إلى معرفة حكم الله تعالى إِلَّا بالعلم، وما لا يتأدَّى الواجب المطلق إِلَّا به فهو واجبٌ، والطَّريق الموصلة إلى معرفة الأحكام هي أصول الفقه؛ وعليه فمعرفة أصول الفقه من الواجب المتحتِّم(2)؛ ولذا يتوجَّب على طالب العلم استدعاء التَّدرُّج في هذه المسالك، والتَّدرُّب على النَّظر وتوسيع المدارك.

وقد جاءت هذه الدِّراسة لاستقراء ما كُتب في أبواب الاجتهاد بمدوَّنات أصول الفقه عن مصطلح «فِقْه النَّفْس» كأحد الشُّروط اللَّازمة في المجتهد، إِلَّا أَنَّنا بحاجة إلى دراسة تحليليَّة لهذا المصطلح وسبر مفهومه؛ عساها أن تكون كاشفةً عن هذه الصِّفة النَّفيسة، مع فتح الطَّريق لراغبي سلوك هذا الطَّريق، والله أسأل التَّوفيق، والإعانة على المطلوب بالتَّحقيق؛ فأدلف إلى خطَّة البحث؛ لأكشف عمَّا أريد الإبانة عنه؛ فأقول:

خطَّة البحث:
اقتضت طبيعة البحث أن يكون في: مقدِّمة، وتمهيد، وثلاثة مباحث، وخاتمة؛ على النَّحو الآتي:
المقدِّمة: وتتضمَّن: أهميَّة البحث، ومشكلته، وأهدافه، وتساؤلاته، وأسباب اختياره، والدِّراسات السَّابقة، وجديده، وحدوده، ومنهجه، وإجراءاته، وخطَّته.
التَّمهيد: تعريف فقه النَّفس لغةً واصطلاحاً، وفيه مطلبان:
المطلب الأوَّل: تعريف الفقه لغةً واصطلاحاً.
المطلب الثَّاني: تعريف النَّفس لغةً واصطلاحاً.
المبحث الأوَّل: مفهوم مصطلح: «فقه النَّفْس».
المبحث الثَّاني: المصطلحات المشابهة لمصطلح: «فقه النَّفْس».
المبحث الثَّالث: العلاقة بين «فِقْه النَّفْس» و «المَلَكَة الفِقْهِيَّة».
الخاتمة: وفيها أهمُّ النَّتائج والتَّوصيات.

قائمة المراجع والمصادر.


__________________________________
(1) تيسير التَّحرير شرح كتاب التَّحرير في أصول الفقه (1/2).
(2) يُنظر: المحصول في علم أصول الفقه (ص:170)، نهاية الوصول في دراية الأصول (2/773).
فقه النفس 2_page-0001.jpg
إفادة قبول بحث فقه النفس.jpg
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
الخاتمة:
وتشمل: أهمَّ النَّتائج، وأهمَّ التَّوصيات:
بعد هذا التَّطواف في مناهج العلماء الأقدمين، ومناهل المتأخِّرين والمعاصرين، والعيش مع ما سطَّروه وقرَّروه، وما ضبطوه وما حرَّروه، واستخلاص عصارة ما ذكروه عن «فِقْه النَّفْس» والمصطلحات المشابهة له، يحسُن أن أُسطِّر أهمَّ النَّتائج التي توصَّلت إليها من خلال هذه الدِّراسة، وأهمَّ التَّوصيات التي أتمنَّى القيام بها، أو تحقيقها على يد غيرى.

أولًا: أهم النَّتائج:
1. أوضحت الدِّراسة أَنَّ معنى الفقه المتعلِّق بمصطلح «فِقْه النَّفْس» إِنَّما هو فَقُه -بضمِّ القاف-، أَيْ: صار الفِقْه له سجيَّةً وَمَلَكَةً؛ ومنه يأتي اسم الفاعل: «فَقِيْه»، وليس من: فَقَه، أَيْ: سبق غيره إلى الفهم، ولا من: فَقِه، بمعنى: فَهِم.

2. كَشَفَت الدِّراسة أَنَّ الأصوليِّين قد تكلَّموا عن معنى الفقه في اللُّغة كلامًا بديعًا لا يوجد في كتب اللُّغة؛ حيث ذكروا أَنَّ الفقه في اللُّغة على ثلاثة مذاهب: الفهم مطلقًا، أو فهم غرض المتكلِّم من كلامه، أو فهم المعاني الخفيَّة الغامضة.

3. أبرزت الدِّراسة أَنَّ الرَّاجح في معنى الفقه لغةً: أَنَّه الفهم مطلقًا؛ سواءٌ كان فهمًا لغرض المتكلِّم أم لا، وسواءٌ كان المفهوم دقيقًا أم جليًّا؛ وذلك لما فيه من العموم، الذي تؤيِّده قواعد الأصول، وتعضِّده إطلاقات اللُّغة.

4. كشفت الدِّراسة أَنَّ العرب في الجاهليَّة قبل الإسلام كانوا يطلقون على الشُّعراء: فقهاء!، وكانوا يراعون في ذلك دلالة المعنى اللُّغويِّ؛ ولم يكونوا يطلقون هذه الصِّفة إِلَّا على من كان شعره وَهْبِيًّا طَبْعِيًّا، لا على من قَصُرَتْ به الصَّنْعَة.

5. أثبتت الدِّراسة أَنَّ المتقدِّمين من أهل العلم، والصَّدْر الأَوَّل من السَّلف الصَّالح كانوا يُطلقون «الفِقْه» على ما يشمل الشَّريعة كلَّها، وذلك بتعريفه: «معرفة النَّفس ما لها وما عليها»، أَمَّا المتأخِّرون فقد قصروه على الأحكام الفُروعيَّة، حتَّى أصبح عَلَمًا عليها، لا يدخُل فيه سواها.

6. أظهرت الدِّراسة أَنَّ مصطلح النَّفْس يأتي بمعنى الرُّوح، ولمَّا كانت الرُّوح من علم الله تعالى كانت النَّفْس مثلَها؛ وعليه: فإِنَّ محاولة الخوض في ماهيَّتها لا طائل من ورائه، ولا أَمَل في معرفة كُنْهِهِ؛ لأَنَّ ذلك ممَّا اختصَّ الله بعلمه.

7. بيَّنت الدِّراسة أَنَّه جرت عادة علماء الأصول على التَّعبير عن المجتهد بالفقيه، وجَعْلِهما كلمتين مترادفتين اصطلاحًا، وهو إطلاقٌ صحيحٌ؛ لأَنَّ الفقيه لا يصير كذلك إِلَّا إذا بلغ رتبة الاجتهاد؛ وصار الفقه له سجيَّةً ومَلَكَة.

8. خَلُصَت الدِّراسة إلى أَنَّ ثمَّة فرقًا بين «فِقْه النَّفْس» و«فِقْه الدَّرْس» (فِقْه النَّقْل)؛ إِذْ إِنَّ «فِقْه الدَّرْس»: قد يحصل بحفظ الكتب (بالاكتساب)، أَمَّا «فِقْه النَّفْس»: فالغالب فيه أَنَّه غريزةٌ فطريَّةٌ، وذكاءٌ وقَّادٌ، وفِطْنَةٌ حاضرةٌ، يهبها الله لمن يشاء من عباده، ولا تحصل بالاكتساب، إِلَّا إذا وصل مُحصِّل العلم إلى المَلَكَة التي هي هيئةٌ راسخةٌ في النَّفْس تؤهِّله تلك المَلَكَة باللُّحوق بمرتبة «فِقْه النَّفْس»؛ لأَنَّها حصيلةُ ذكاءٍ كمَّله اجتهادٌ؛ ارتقى بصاحبه من مجرَّد الحفظ إلى اكتساب المَلَكَة؛ فكأَنَّ صاحب «فِقْه النَّفْس» إِمَّا أن يكون عنده من القدر الوهبيِّ ما لا يحتاج معه إلى تحصيل وتتميم، وإِمَّا أن يكون معه الاستعداد الفطريِّ الذي يُكسبه كثرة مزاولة العلوم والقواعد مَلَكَةً تلتحق به إلى مرتبة «فِقْه النَّفْس».

9. توصَّلت الدِّراسة إلى أَنَّ التَّعريف المختار لمصطلح «فِقْه النَّفْس»، هو: «قوَّةُ الفَهْمِ بالفِطْرةِ لمقاصدِ الكلامِ، والتَّدرُّبُ على مآخذِ الظُّنونِ في مجالِ الأحكامِ».

10. كشفت الدِّراسة أَنَّ الغالب على «فِقْه النَّفْس»: قوَّةٌ غريزيَّةٌ فطريَّةٌ، وهو الأعمُّ الأغلب في الصِّفة لا في عدد الموصوفين، وهو الذي اهتمَّ به هذا البحث.

11. أظهرت الدِّراسة أَنَّ مجالات قوَّة الفهم: لا تدلُّ بالضَّرورة على «فِقْه النَّفْس»، أو على «المَلَكة»، وإنَّما يقتصر «فِقْه النَّفْس» على القوَّة الغريزيَّة الفطريَّة، بينما تشتمل «المَلَكَة الفقهيَّة» على نوعيها: الأَوَّل: الاستعداد الفطريُّ الذي يكمِّله الاكتساب؛ ليلتحق بمرتبة «فِقْه النَّفْس». والنَّوع الثَّاني: المَلَكَة الحاصلة بالاكتساب والكدِّ والتَّعب، وكثرة مزاولة المسائل، وهذا لا يدخل في «فِقْه النَّفْس».

12. أبانت الدِّراسة عن أَنَّ «فِقْه النَّفْس» أشبه بالشِّعر، فكما أَنَّ الشِّعر منه ما هو فطريٌّ، ومنه ما هو بالتَّعلُّم والكسب -وفيه تفاوتٌ يمتدُّ ليشمل من يقولونه بديهةً ورويَّةً-، فكذلك شأن «فِقْه النَّفْس» منه ما هو وهبيٌّ، وهو الغالب، ومنه ما هو كسبيٌّ من خلال المَلَكَة التي تحصل بالاستعداد الفطريِّ، للانتقال من حفظ الكتب واستيعاب مسائلها إلى المَلَكَة الممكِّنة من توليد الأفكار، وابتكار المعاني، وإذا صحَّ للشُّعراء أن يقولوا عن شعر الشَّاعر بالموهبة: شعرٌ مطبوعٌ، وعن شعر الشَّاعر بالتَّعلُّم: شعرٌ مصنوع؛ فكذلك الشَّأن في «فِقْه النَّفْس»؛ إِذْ يمكن أن يقال: فِقْه النَّفْس المطبوع: وهو ما كان بدافع الفطرة، وفِقْه النَّفْس المصنوع: وهو ما تحصَّل باكتساب المَلَكَة.

13. ميَّزت الدِّراسة بين المصطلحات المشابهة لمصطلح فِقْه النَّفْس؛ إذ إِنَّ منها ما يدخل فيه، ومنها ما ليس منه، فالمصطلحات المشابهة في اللَّفظ لمصطلح «فِقْه النَّفْس» المختلفة عنه في المعنى، تشمل مصطلح: «سياسة النَّفْس»، و«رياضة النَّفْس». والمصطلحات القريبة من «فِقْه النَّفْس» أو الدَّاخلة فيه، تشمل مصطلح: «فِقْه الطَّبْع»، و«فِقْه البَدَن»، و«فِقْه الصَّدْر»، و«فِقْه السَّطْر»، و«فِقْه الفِقْه»، و«المَلَكَة الفِقْهِيَّة».

14. أبانت الدِّراسة الفرق بين مصطلحي: «سياسة النَّفْس»، و «رياضة النَّفْس» ومصطلح «فِقْه النَّفْس»، بأَنَّ مصطلح «فِقْه النَّفْس» يتعلَّق بالأحكام الفروعيَّة، وأَنَّ مصطلحي: «سياسة النَّفْس» و«رياضة النَّفْس» يتعلَّقان بتزكية النَّفْس، وتهذيب الرُّوح، بالإضافة إلى أَنَّ مصطلح «فِقْه النَّفْس» يرتبط بالفقه وأصوله، أَمَّا مصطلحا: «سياسة النَّفْس»، و «رياضة النَّفْس» فمن المصطلحات التي شاع استعمالها عند أهل التَّصوُّف، سواءٌ كانت باعتدال يمكن أن يشاركهم فيهما غيرهم، أم بغلوٍّ سبَّب نفرةً عنهما.

15. جلَّت الدِّراسة أَنَّ مصطلح «فِقْه الطَّبْع» مرحلةٌ من مراحل «فِقْه النَّفْس» حين يبلغ الفقيه فيها غايته، ويخرج من مرحلة التَّكلُّف إلى مرتبة التَّطبُّع، حتَّى يصير الفقه له سجيَّةً راسخةً، ومَلَكَةً حاضرةً، وذلك إِنَّما يحصل بكثرة المزاولة للعلوم. واستعمال هذا المصطلح نادرٌ جدًّا، وقد يُعبَّر عن صاحبه بـ «فقِيْه الطَّبْع»؛ مرادفًا بذلك لـ «فَقِيْه النَّفْس».

16. أبرزت الدِّراسة أَنَّه شاع عند المحدِّثين مصطلح «فِقْه البَدَن»، حيث وصفوا به من جمع بين الفقه والحديث، وهو مرادفٌ لمصطلح «فَقِيْه النَّفْس» عند الأصوليِّين. ويرجِّح المحدِّثون رواية من وصف بـ «فَقِيْه البَدَن» على رواية غيره، وقد ذُكر هذا الوصف في تراجم بعض أهل العلم؛ من التَّابعين وتابعيهم، ومن فقهاء أهل الصَّدر الأَوَّل من القرون المفضَّلة.

17. أظهرت الدِّراسة أَنَّ مصطلح «فِقْه البَدَن» قد انحسر استعماله عند المحدِّثين بعد اكتمال كتب الجرح والتَّعديل، واستقرار الرِّواية، ولم يَعُد هذا الإطلاق مستعملاً في قاموس أهل العلم عند وصفهم لغيرهم من العلماء إِلَّا ما ندر.

18. أكَّدت الدِّراسة أَنَّ المحدِّثين يَعْنون بمصطلح: «فَقِيْه البَدَن»: ما استقرَّ لديهم من أَنَّه حامل الفِقْه بطبعه؛ لتكون فتواه بحضور البَدِيْهة، لا يتكلَّف النَّظر إلى الكتب؛ فهو فَقِيْهُ صَدْرٍ لا فَقِيْهُ سَطْر، وَفِقْهه فِقْهٌ مطبوعٌ غير مصنوع؛ يتناوله بمحض السَّجيَّة، ولا يحتاج معه إلى الكُلْفة والرَّويَّة، بخلاف من شأنه الارتياض وتحصيل المَلَكَة.

19. أبرزت الدِّراسة أَنَّ وصْف بعض العلماء بفِقْه البَدَن -وإن كان هو الغالب في اصطلاح المحدِّثين، إِلَّا أَنَّه- قد تناوله جملة من الفقهاء والمؤرِّخين، بل جرى على ألسنة بعض الأدباء.

20. أوضحت الدِّراسة أَنَّ مصطلح «فِقْه الصَّدْر» صفةٌ عزيزةٌ، وُصِفَ بها القليل من أهل العلم من المتقدِّمين الذين كانوا في الرُّتبة العالية من الحفظ، ودقَّة الفهم، وسعة العلم، مع قوَّة الإدراك، وجودة الذِّهن، وسرعة البداهة، وغلبة الفِطْنة، ويقابله «فِقْه السَّطْر»: الذي يوصف به من له فهمٌ لما يحفظ وما يقرأ في الكتب، إِلَّا أَنَّ محفوظاته ليست كثيرة، ومعظم فهمه يكون في المنظور لا في المحفوظ.

21. أوضحت الدِّراسة أَنَّ مصطلح «فِقْه الفِقْه» لم يكثر دورانه على ألسنة العلماء، بدليل أَنَّني لم أقف -بعد البحث والتَّحرِّي- إِلَّا على نصٍّ واحدٍ للإمام الزَّركشي (ت:794هـ) -رحمه الله- من العلماء المتقدِّمين، ومن العلماء المعاصرين الشَّيخ محمَّد المختار بن محمَّد الشَّنقيطي، والشَّيخ يوسف بن محمَّد الغفيص، وما جرى على لساني في مقالٍ عن «فِقْه الفِقْه» عام (1432هـ) إِنَّما كان على سبيل التَّفقُّه، ولم أره نقلاً مسطورًا.

22. تبيَّن من الدِّراسة أَنَّ لمصطلح «المَلَكَة» حضورٌ عمليٌّ في مناهج علماء الإسلام المتقدِّمين، فقد كانت مناهجهم، وطرائق تصنيفهم، وأساليب تدريسهم تقوم على تكوينها، وتؤسَّس على تحصيلها في نفوس المتفقِّهة والمتعلِّمين، وفي العصر الحاضر نالت حضورًا نظريًّا في دراسات الباحثين، لكنها افتقرت إلى الأساليب اللاَّزمة، والوسائل المعينة بتحصيلها في النُّفوس، الممكِّنة لها في الأذهان، والمرسِّخة لحقيقتها في الوجدان.

23. كشفت الدِّراسة أَنَّ مصطلح: «المَلَكَة الفِقْهِيَّة» لم يكن له وجودٌ في كتب المتقدِّمين، ولم يذكروا «المَلَكَة الفِقْهِيَّة» مركَّبًا وصفيًا، وإِنَّما اكتفوا بذكر «المَلَكَة»، وجعلوها أحد إطلاقات العلوم، وأطلقوها على كثرة مزاولة القواعد واستحضارها، وورد استعمالها عند الكلام عن الاجتهاد.

24. توصَّلت الدِّراسة إلى أَنَّ التَّعريف المختار لمصطلح «المَلَكَة الفِقْهِيَّة» هو: «هيئةٌ راسخةٌ في النَّفْس، حاصلةٌ باستجماع المآخذ والأسباب والشُّروط، يقتدر بها المجتهد على معرفة الأحكام الشَّرعيَّة، للمسائل الحادثة، والنَّوازل الواقعة، عند الحاجة إلى ذلك، بأدنى تأمُّلٍ أو نظر».

25. أثبتت الدِّراسة أَنَّ العلاقة بين «فِقْه النَّفْس» و «المَلَكَة الفِقْهِيَّة» عند عامَّة أهل العلم المتقدِّمين هي المباينة؛ حيث فرَّقوا بين «فِقْه النَّفْس» و «المَلَكَة الفِقْهِيَّة»، وعند بعضهم العموم والخصوص الوجهي؛ حيث نصُّوا على أَنَّ «فِقْه النَّفْس» فطريٌّ غريزيٌّ حاصلٌ بالطَّبع، وأَنَّ «المَلَكَة الفِقْهِيَّة» منها ما هو استعدادٌ فطريٌّ ينمو بالاكتساب، ويجعلونه ملتحقًا بـ «فِقْه النَّفْس»، ومنها ما هو اكتسابٌ محضٌ، ولا دخل له بـ «فِقْه النَّفْس»، وأَمَّا صنيع من اطَّلعت على بحوثهم من المعاصرين فالعلاقة عندهم المساواة؛ حيث يذكرونهما في سياقٍ واحدٍ دون التَّفريق بينهما.
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
ثانيًا: أهمُّ التَّوصيات:

وبعد أن وصلت الرِّحلة مع هذا البحث الذي بذلت فيه جهدي، وأسهرت فيه ليلي، وكددت فيه ذهني، وعشت معه طوال وقتي، أتأمَّل مساءله، وأعيد النَّظر في جزئيَّاته، وأحرِّر عباراته، وأُدقِّق قضاياه، حتَّى أذهب عنِّي الكَرى، وأورثني الاهتمام لمن رأى!؛ فإِنِّي أصل إلى تدوين عددٍ من التَّوصيات؛ لعلَّ أهمَّها:

1. دراسة مصادر «فِقْه النَّفْس»، ومظاهره، وثمراته، وتطبيقاته، دراسةً استقرائيَّةً تطبيقيَّةً للخروج بتصوُّرٍ كامل عن هذا الموضوع المهم، وسبر أغواره، وكشف أسراره، وولوج بحاره؛ وإِنَّ العزم لقائمٌ، والهمَّة ماضيةٌ في تنفيذها بإذن الله تعالى وتوفيقه.

2. الاهتمام بالدِّراسات البينيَّة للمصطلحات العلميَّة، كـ «فِقْه النَّفْس»، و«فِقْه الصَّدْر»، و«المَلَكَة الفِقْهِيَّة» عند الفقهاء والأصوليِّين. و«فِقْه الطَّبْع»، و«فِقْه البَدَن» عند المحدِّثين، واستخراج التَّطبيقات الملائمة لتلك المصطلحات في العِلْمين، مع بيان جوانب الاتِّفاق والاختلاف.

3. العناية بدراسة المصطلحات الفقهيَّة الأصوليَّة والحديثيَّة، وضبط مفاهيمها، ولاسيَّما تلك المصطلحات التي كانت واضحةً في أذهانهم، شائعةً في استعمالاتهم، ولم يضبطوا لها تعريفًا لأجل ذلك، وإحيائها من خلال تضمينها في مناهج الدَّرس الفقهيِّ والأصوليِّ والحديثيِّ المعاصر.

4. العمل على إحياء المصطلحات المندثرة، أو التي قلَّ استعمالها في ألسنة العلماء المتأخِّرين والمعاصرين، بدراستها، وبيان مواطن استعمالها، ومصادرها، ومظاهرها، وتطبيقاتها، وإحياء تناولها تدريسًا وتقريرًا وتأليفًا.


5. النَّظر فيما سطَّره العلَّامة ابن خلدون (ت:808هـ) حول مفهوم «المَلَكَة»، وصناعة العلوم، وحصر الأمثلة المتكاثرة المتناثرة، وجمعها وترتيبها، وحسن استثمارها من خلال الاطِّلاع على المدوَّنات الفقهيَّة والأصوليَّة وكلام أهل العلم، ودراستها دراسةً علميَّةً تأصيليَّةً تطبيقيَّة.
 
أعلى