العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

إلى الشباب المواقف الشرعية تجاه الجماعات الإسلامية

إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعـده ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد : فإن الباعث على كتابة هذه الكلمة هو إعلام عامة المسلمين بالموقف الصحيح من غالب الجماعات الإسلامية ألا وهو عدم التحزب إلى جماعة من الجماعات الإسلامية وعدم الموالاة والمعاداة عليها ، وأن نتعاون مع غالب الجماعات فيما هي عليه من الحق ،ونعتزلها فيما هي عليه من الخطأ




فغالب الجماعات الإسلامية كجماعة الإخوان المسلمين و جماعة التبليغ أصولها أصول أهل السنة والجماعة ،ويريدون نصرة الإسلام ،ومستعدون لبيع أنفسهم وأموالهم لله لكنهم انحازوا إلى نص معين انتفش هذا النص عندهم على حساب باقي النصوص فتحزبوا حول هذا النص لاعتقادهم أن هذا هو الطريق المؤدي إلى الطريق المستقيم ؛ لذلك نحن نحمدهم على الخير الذي يدعون إليه ، ونلتزم بهذا الخير الذي يدعون إليه ، وننصحهم في ترك الباطل الذي عندهم قال تعالى : ﴿ و َتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾[1]




لكن لا نتحزب لجماعة من الجماعات، والتحزب هو تجمع على أساس حزبي يخالف أصلاً ظاهراً من أصول أهل السنة و الجماعة ، أو يخالفهم بجزيئات كثيرة ، أو يعقد الولاء و البراءعلى هذا الحزب دون غيره ، فيرضى بمن في حزبه ويسخط أو يحمل على من ليس بحزبه ، و النبي صلى الله عليه وسلم بين لنا طريقا واحدا يجب علينا أن نسلكه ألا وهو صراط الله المستقيم ، ومنهج دينه القويم فيقول سبحانه : ﴿ وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾[2] فإن قيل إلى أي جماعة تلتزم فقل التزم بالكتاب والسنة بفهم سلف الأمة .




[1] - المائدة من الآية 2
[2] - الأنعام الآية 153
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
لكن لا نتحزب لجماعة من الجماعات، والتحزب هوتجمع على أساس حزبي يخالف أصلاً ظاهراًمن أصول أهل السنة و الجماعة ،(هذا كلام كبير؛ يحتاج لتحرير؛ وفيه خطورة!!) أو يخالفهم بجزيئات كثيرة ، أو يعقد الولاء و البراءعلى هذا الحزب دون غيره ، فيرضى بمن في حزبه ويسخط أو يحمل على من ليس بحزبه (هذا الكلام متوقع؛ لكنه ليس على إطلاقه؛ فلو جعلته على سبيل الميل؛ لا الولاء والبراء؛ وقد يشذ كل متوتِّرٍ في أيِّ توجُّهٍ كان)،و النبي صلى الله عليه وسلم بين لنا طريقا واحدا يجب علينا أن نسلكه ألا وهو صراط الله المستقيم ، ومنهج دينه القويم (ألا ترى أن ثمة خلطاً بين طريق العبودية؛ والمنهج العملي للدعوة!!؛ وشملهما بمعنىً واحدٍ!!) فيقول سبحانه: ﴿وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ الأنعام الآية
153
فإن قيل إلى أي جماعة تلتزم فقل التزم بالكتاب والسنة بفهم سلف الأمة .

(لا أظن هذا لباقة في الخطاب بين من يريد معرفة الآخر؛ وأشير إليك بتحرير المقال في وجهتيه؛ طرائق الاستنباطات الشرعية؛ وأحكام الوسائل)
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
وكل جماعة من هذه (على أي الجماعات يعود اسم الإشارة هنا؛ وأنت لم تذكر إلا ....) الجماعات فيها حق وباطل و خطأ وصواب


(عبارة نارية؛ لو ترفَّقت؛ فقلت مثلاً: تعتورها بعض الأخطاء) ، وبعضها أقرب إلى الحق والصواب وأكثر خيرا وأعم نفعا من بعض (تلطَّف؛ ولا يشعرنَّ بك أحداً ...!!) فعلينا أن نتعاون معها على الحق،وننصح لها فيما هو خطأ ، وعلى كل جماعة من الجماعات الإسلامية أن تتعاون مع الأخرى فيما اتفقواعليه من الحق ، وأن تتفاهم معها فيما اختلفوا عسى أن يهدي الله الجميع إلى سواءالسبيل .(كلمات أعجبتني كثيراً)







وعلى كل طائفة من هذه الجماعات أنتنصح للأخرى فتثني عليها بما فيها من الخير ، وترشدها إلى ما فيها من خطأ فيالأحكام أو انحراف (هلاَّ تلطَّفت؛ فأبدلتها بنحو: خلل) في العقيدة أو الأخلاق أو تقصير في العلم أو البلاغ قصدا للإصلاحو طلبا لاستدراك ما فات لا ذما لها و تعييرا عسى أن تستجيب لما دعيت إليه فتستكمل نقصها و تصلح شأنها و تجتمع القلوب على الحق ، (العبارة الأخيرة بحاجة للوصل؛ فكأنها مقحمة) تنهض بنصرته


فنحن نحتاج لجمع القلوب على الحق فلابد أن نلين لإخواننا لإعلامهم بالحق و تذكيرهم به و حضهم عليه لا نلين (مه!!؛ ما كان اللين في شيء إلا زانه؛ في السطر السابق تحض عليه؛ وهنا تتخلى عنه؟!!، لم؟!؛ فلتبدل بـ نجاملهم ... مثلاً) لهم على حساب الدين فلا يصلح هذه الأمة إلا بما صلح به أولها فهذه سنة الله في نصر الأمة (بحاجة لتحرير إسقاطك لهذه الجملة سبراً وتقسيماً)






و ما صلح به أول الأمة هو بيان خطأ المخطيء بالحسنى و صواب المصيب ووالرد على(لم نظل نكرر في كتاباتنا: الردود و الرد؛ حتى أصبح البعض مولعاً بها حاشاك أخي؛ ألا يمكن استبدال جملة: [الرد على] بـ ورفع؛ فأظنها: أقصر؛ وأوفى؛ وأحرى!!، ألست معي؟)الشبهات فبهذا يتحد الصف على الحق ، و لا ينفع الاجتماع مع وجود الاختلاف في العقائد والاختلاف في المذاهب والأفكار فالخلاف شر ، والحق واحد فلابد أن يرجع الجميع للحق (فيه إجمال واستغراق؛ وليس المقام هنا للتفصيل؛ فقد سبق لفت الانتباه إليه)
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
ووالله إني لأحبك ...

ووالله إني لأحبك ...

أخي وعزيزي ربيع : هذه وجهة نظر أخرى؛ من زاوية أخرى؛ بثثتها بين يديك؛ لعلك تنظر فيها وتتأمل!!.

ولا أظن إلا أنها ستكون حافزاً لإعادة تحرير مقالتك؛ علَّها تقربني إليك أخي كثيراً؛ ومن خلالها أطمح أن تكون كتاباتك مجودة محكمة؛ وهي في طريقها إليه من خلال تنقيح إخوانك بهذا الملتقى.

ملاحظــة:
الأولى: لسنا في صدد الدخول في مناقشات حيال هذا الموضوع؛ الذي قد يثير ساكناً ...!!.

الأخرى: أني غداً الأربعاء على سفر؛ وهذا ما سطرته على عجل؛ لأن المقال كما أسلفت؛ لا يحتمل؛ وليس مدرجاً على أولويات موضوعات الملتقى حفظك الباري؛ فدعواتك لي بظهر الغيب بالعود سالماً غانماً ...

والله يتولاني وإياك بحفظه، ورعايته، وعنايته ...
ووالله إني لأحبك ...
 
إنضم
7 يناير 2008
المشاركات
39
التخصص
فقه مقارن
المدينة
عمان
المذهب الفقهي
المذهب الشافعي
الأخ المفضال الشيخ عبدالحميد حفظه الله

جزاك الله خيرا، فقد كنتُ زَوَّرتُ في صدري مقالة، جئتَ - حفظك الله - بها بأفضل مما كنت سأقول .

فشكر الله صنيعكم، وأعادكم سالما غانما.


وهكذا هم طلبة العلم في المذاكرة، يستقي كل واحد منهم من مشرب، وتجتمع السواقي في جدول واحد ، تختلط فيه العلوم، وتتلاقح الأفكار، وتمتزج المفاهيم، فيخرج بمجموع هذا، فكرة منقحة صافية ناضجة، فيها الخير والنفع ان شاء الله .
 
التعديل الأخير:
إنضم
28 ديسمبر 2007
المشاركات
677
التخصص
التفسير وعلوم القرآن
المدينة
عمان
المذهب الفقهي
حنبلي
جزاكم الله خيرا جميعا هلى ما تتقدمون ..

أما بالنسبة إلى كلام فضيلة الشيخ عبد الحميد - حفظه الله ورعاه وسدده - فقد وقع والله على قلبي كألذ من الماء البارد على كبد عطشى ..

والذي أراه أن من أكبر المشكلات التي تحيط بأعناق المسلمين وتشل حركتهم ، وتقيد مساعيهم : "الإقصاء" ..- وحاشا أن يكون أخونا د ربيع كذلك فأنا والله لا أقصده ولا هو معنيٌّ بهذا الكلام - ..

إلا أن هذا الموضوع بمجمله وبمجمل تعليقات الإخوان حركت في القلب آلاما ، وأثارت ما فيه من الشجون ..ذلك أنك إذا تصفحت كثيرا من المنتديات التي تتعلق بمناقشة قضايا الفكر الإسلامي وجدت فيه العجب العجاب العجيب ..إلى حدّ يورث السآمة في النفس ..ويترك القلب مكلوما جريحا من شدة ما يرى من الإقصاء وادعاءات الحق المطلق ، الذي يترتب عليه تكفير الآخر واستحلال دمه ونعته بأغلظ الأوصاف ووصفه بأكفر النعوت ، فلا حول ولا قوة إلا بالله .

وقد كنت كثيرا ما أسمي هذا الاتجاه الذي لا ينظر إلى الخلاف بين أطراف الصحوة الإسلامية على أنه خلاف سائغ مقبول ؛ كنت أسميه : "الاتجاه الإقصائي" ..

بحيث غلب على أبناء هذا الاتجاه :

**انعدام العلمية في النقد ، وانعدام الموضوعية في التفكير .

**اتباع الهوى في اتخاذ الأحكام الاستباقية قبل النظر في الأدلة الشرعية .

**الكيل بمكيالين في تقييم الأشخاص ، ووزن الأقوال ، فإذا كان الكلام خارجا ممن يعتبرهم رموز توجهه لوى أعناق الحقائق ، وطوع صلب الأدلة لتوافق ما خرج مما يعاب .

**الشراسة في النقد ، واللذاعة في التعبيرات ، التي تعبر عن حقد دفين يتوجه به إلى أبناء عقيدته وأمته ممن يخالفونه في الفرعيات .

**تضخيم الصغير ، وتصغير الكبير ، طالما وافق هواه ، فتراه إذا قلت : هذا خلاف فرعي لا يوجب المولاة ولا المعاداة انتفض يرغي ويزبد ، ويزعم أن ذلك من صميم الاعتقاد و أعظم الأركان التوحيد .

**لا يتعامل مع التخريجات الفقهية ، ولا الأدلة الفرعية من قياس ولا مصلحة مرسلة ولا استحسان ولا استصحاب ولا غيره ..هذا في الحين الذي يتشبث لقوله بأدنى درجات الاستدلال المقبول أو غير المقبول ، مؤولا أو مخصصا أو مقيدا أصرح النصوص وأحكم الأدلة .

**تسفيه العلماء والتطاول على الكبراء ولو كانوا جمهور الأئمة ، وأعلام الأمة في الحين الذي يقدس فيه من انتمى إليهم ..فيعيب على الآخرين أشد العيب أن يتناولوا شيخه بالنقد العلمي المهذب ، فيرى لزاما على الناس أن يقدسوا من قدس ، في الحين الذي يكون من كلامه مع مخالفيه ما قد علمت .

**التوجه بالكلام العدائي مع مخالفيه بأشد مما يتوجه به مع أعداء الأمة والدين ..فيغيظك ما تراه من شراسة ممقوتة وقلة أدب مفضوحة مع مخالفيه ، فلا هو يرعوي ولا هو يعود ..فلا حول ولا قوة إلا بالله العظيم .


****** بحيث يُلبس كل ذلك ثوب الجهر بالحق ، والصدع به ، وأن الحق أحب إلينا من فلان وفلان ..


أما مقال الأخ د ربيع حفظه الله فلا علاقة له من قريب أو بعيد بما ذكرت ، إلا أنها هموم أبثها بين أيدي إخواني ، وإلى الله المشتكى .
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
بارك الله فيكم جميعا
لعل أكثر الناس فرحا بمشاركات الإخوة ومناقشاتهم هو أخونا د. ربيع لما لمسه من جدية الإخوة في مناقشة موضوعه حرفا وفكرا ومنهجا.
نعم، وهكذا فلتكن النقاشات، ففكرة هذا الملتقى المبارك قائمة من أساسها على تحكيم المعلومة الفقهية وتجويدها.
وسيدرج هذا الموضوع بإذن الله ضمن الموضوعات النموذجية في تحرير المعلومة الفقهية.
بارك الله في كاتب الموضوع وفي الإخوة المشاركين.
ولازلتم لنا
مفيدين ونافعين ومعلِّمين
 
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
1,323
التخصص
طبيب تخدير
المدينة
الجيزة
المذهب الفقهي
ما وافق الدليل
جزاكم الله خيرا أخواني الكرام على نصحكم ،و معذرة على تأخر الرد بسبب ظروف عملي التي لم تمكني من الدخول على الموقع وقراءة التعليقات ، ومعذرة إن قل تواجدي في الموقع أو قلت كتابتي لأن طبيعة العمل خلال شهر مارس وإبريل لا آخذ قسطا وافرا من النوم بل النوم لا يتعدى الثلاث ساعات ، وعند وجود أي فرصة لدخول الموقع أو الكتابة سأدخل واكتب بإذن الله فاللهم يسر لي ذلك ، وأنا متأثر في الأبحاث بطريقة القدامى لا بطريقة البحوث المعاصرة ،و بالنسبة لأني اذكر ما أريده من البحث في اسم الموضوع فهذا ؛ لأني مما تعلمته من أحد الشيوخ وهو من أهل الحديث أن من توفيق الله للباحث أن يكون اسم بحثه يحتوي على ما يريد إصاله للناس ، وهذا الكلام وقع في قلبي موقعا حسنا فحتى من لم يقرأ البحث و قرأ الاسم فقط من خلال اسم البحث يعرف ما أريد إصاله ، وقد عدلت المقال عملا بنصيحة أخي أبى أسامة ،وقد وضعته في المرفقات .
 

المرفقات

  • المواقف المرضية تجاه الجماعات الإسلامية.doc
    44.5 KB · المشاهدات: 0

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
20 يناير 2010
المشاركات
42
التخصص
ض
المدينة
شام
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: إلى الشباب المواقف الشرعية تجاه الجماعات الإسلامية

عليكم بالجماعة .........
 
أعلى