العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أسباب إساءة فهم المنهج والفكر الظاهري

إنضم
9 فبراير 2010
المشاركات
166
التخصص
الهندسة المدنية-منهج الظاهرية في كافة العلوم
المدينة
طنطا
المذهب الفقهي
أهل الحديث (ظاهري)
بسم الله الرحمن الرحيم
عندما ننظر في مسائل الإجتهاد بين أهل العلم محاولين أن نفهم طبيعة الخلاف , غير مستعجلين أن نرمي فريقا دون فريق بالخطأ , كان بعض مشائخنا عفا الله عنهم يصوّرون لنا الأخذ بالظاهر تصويرا هو للتندُّر أقرب منه للعرض العلمي
فلم نكن نعرف عن الظاهر إلا(الـتأفيف , والبول في الماء الراكد , والنظر إلى جميع بدن المخطوبة , وإباحة الغناء, والحرفية اللازمة للجمود على الظاهر, ونفي القياس .... الخ) وأعرف أحد الأخوة كان من أهم أسباب معرفته بالظاهرية هو القراءة لما يكتبه فضيلة العلامة أبوعبدالرحمن ابن عقيل الظاهري ــ حفظه الله ــ فكان يتساءل : أيُعقل أن يختار هذا الرجل وهو من هو في توسع مداركه وإحاطته بعلوم جمه من المعارف البشرية , أيُعقل أن يختار هذا المنهج وهو بهذه الصورة من السطحية التي صُوّر لنا بها ؟ فواصلتُ الجهد فوقفت ولله الفضل إلى ما أسأل الله أن يكون صوابا , وبعدها أدركتُ أن الشيء لايمكن أن يؤخذ بالنقل السريع المرتجل والذي قد تدخله دوافع التلقين والعصبية أحيانا .
ومن هنا بدا لي أن سبب وقوف كثير من أهل العلم وطلبته موقف المعادي أو الحذر من هذا المنهج هو لأسباب معينة اجتهدتُ في تقصيها وقد يفوتني منها شيء فأرجو أن يزودّنا من لديه العلم بها , وأسميت هذه المقالة " أسباب إساءة فهم المنهج الظاهري " أسأل الله أن ينفع بها وأن يثيب كاتبها وقارئها ومتعقّبها , فإلى هذه الأسباب :
1- التشويه من قبل بعض أهل العلم عن قصد كان أو غفلة , فطالب العلم لايعرف عن الظاهرية إلا مسألة ( الـتأفيف , والبول في الماء الراكد , والنظر إلى جميع بدن المخطوبة , وإباحة الغناء, والحرفية اللازمة للجمود على الظاهرونفي القياس .... الخ ) وليت أنه فهم ماصحت نسبته إليهم من هذه المسائل على وجهه فضلا عن ماكذب عليهم فيه, فالظاهرية لايعرف بها بصفتها منهجا له أصوله وقواعده وإنما يختار لها بعض الأمثلة التي يراد بها التنفير , ولن يعجز أحدعن أن يختار من كل مذهب بعض المفردات وأن ينشرها بصورة تدعو للتنفير .
2- الاعتقاد المترسخ في النفوس من أن القياس لابد منه , وعلى هذا فإن منهجا من أصوله هدم القياس يزعزع ماترسخ في نفوسهم من أن القياس لابد منه لقيام الحياة وللمسائل المستجدة والمبالغة في هذا الخيال , مع أن عظيم المدافعين عن القياس ابن القيم رحمه الله يقرر أن النصوص شاملة للحوادث وأن الله لم يحوجنا إلى قياس أحد ولكن المجتهد قد تخفى عليه دلالة النص فيستدل بالقياس ثم إن ظهر له وجه الدليل عرض القياس عليه فإن وافق الدليل كان قياسا صحيحا وإن خالفه كان قياسا فاسدا! , وفي هذا عبرة لمن يتصورون أن النوازل لابد لها من القياس.
3- أن الكثرة لها في النفوس أمان , فعندما يرى طالب العلم علماء بلده وشيوخه ورؤوس المذاهب الأربعة المتبوعة في الأقطار الإسلامية على خلاف أهل الظاهر في القياس والعلل يستوحش من المخالفة وينقدح في ذهنه أن هذه الكثرة لايمكن أن تكون على خلاف الصواب مع أنه لو أخذ الامور من أصولها ونظر في مذاهب الصحابة والتابعين في القياس نظرة هادئة متجردة لسكّن من روعه , لكن أنى له ذلك والنذر تصيح به من كل جانب.!
4- اعتقاد البعض أن الظاهرية تنحصر في ابن حزم ـ ولايُنكر أن لابن حزم اليد الطولى في تهذيب هذا المنهج وترسيته والذب عنه ـ ولذلك تراه يُحاكم كل ظاهري إلى أقوال ابن حزم والصحيح أن يُحاكم ابن حزم إلى أصول الأخذ بالظاهر لإن الظاهر منهج ينهجه ابن حزم وداود وغيرهما من العلماء عليهم رحمة الله , وابن حزم قد يخطأ في التطبيق وهذا لايضر التأصيل . وبسبب هذا اللبس في التصور قال أحد الفضلاء : " لو استبعدنا ابن حزم لاندثر المذهب الظاهري ".
5- غفلة الكثير عن أن جميع علماء أهل السنة يأخذون بالظاهر وليس من تسموا بالظاهرية فقط , فأنتَ ترى العلماء وإن لم يتسموا بالظاهرية , يقولون دائما : " وهذا صرف للنص عن ظاهره " وماذاك إلا لإن الأخذ بالظاهر هو الأصل والعدول عنه لايكون إلا لدليل , ومن هنا يتبين أن الفارق الدقيق بين أهل الظاهر وغيرهم هو القياس والعلل , وهذا الفارق ليس له كبير ثمرة في التطبيق , فكثيرا ماتجد أن أهل القياس وأهل الظاهر يتفقون في النتيجة ويختلفون في المأخذ , فأهل الظاهر يأخذون الحكم من عموم نص , وأهل القياس يأخذونه من القياس , وعلى هذا فإن الإغراق في النزاع في حجية القياس بين الطرفين لا أراه مجديا خاصة في هذا الزمن الذي نحن فيه أحوج مانكون إلى وحدة الصف لإن نتائجه في الغالب تؤدي إلى الشعور بالتباعد بين الفريقين , والنزاع فيها منذ آماد طويلة , ومادام أن المسألة تقبل الإجتهاد وليس لها كبير أثر في التطبيق فإن استثمار الجهد فيما هو أهم منها أولى , خصوصا ونحن نرى ولله الحمد في هذا الزمن عناية كبيرة بالنصوص وحرصا على حفظ السنة وتفعيلها , ولم نعد نرى تلك الأقيسة الباردة التي توجد في الكتب المذهبية على واقع التطبيق كثيرا , وصار الإجتهاد في طلب الدليل من أي قائل هو السمة العامة , فلله الحمد كثيرا .
6- أنه يخفى على البعض وجود دولة خلفاؤها ظاهريون وقضاؤها ظاهريا فقد كان لهذا المذهب دولة في الأندلس زمن الموحدين استمرت مائة واثنتان وخمسون سنة من عام 515 إلى عام 668وكان الخليفة ظاهريا , والقضاة يقضون على هذا المنهج ثم كان لها ظهور في تونس على أيدي الحفصيين من عام 625 إلى عام 941 ثم عاود المذهب المالكي ظهوره على أنقاض المنهج الظاهري (1) وكذلك يخفى أن أهل الظاهر موجودون قبل ابن حزم فهذا داود بن علي المتوفى سنة 270 هـ رحمه الله قيل عنه : " كان في مجلسه أربعمائة صاحب طيلسان أخضر " (2) فكان المنهج الظاهري معروف في المشرق قبل أن يعرف في الأندلس وكان له علماء غير داود وغير ابنه رحمهم الله .
7- ظن البعض أن الأخذ بالظاهر يلزم منه الجمود على الحرفية وهذا نظر قاصر , ومن أفضل تعريف للظاهر ماقاله فضيلة العلامة ابوعبدالرحمن ابن عقيل الظاهري وهو يعرف بنفسه ونسبته إلى الظاهر : " والظاهري ليست موضة , ولامن باب خالف تعرف , ولامن باب التمذهب لفرد وإنما هي منهج وأصول التزمت لها بعد حرية فكرية , وقضى بها ثوابت وإيجابيات فكرية وشرعية وحسية .
ويزول العجب إذا علمت أن الظاهرية لاتعني فهم العامة بأنها بمعنى السطحية أو الحرفية أو الواضح , وإنما تعني جميع مضمون القضية , فما لايدل عليه اللفظ بوضوح أو خفاء ليس ظاهرا , وإنما هو تقوُّل . ومالايدل عليه الفكر بيقين أورجحان ليس ظاهرا وإنما هواحتمال أو وهم أوتحكم "(3)
8- اعتقاد البعض أن المنهج الظاهري لوكان حقا لانتشرت كتب أصحابه كما انتشرت كتب غيرهم ولبقي كما بقي غيره , قال أبو عبدالله : والجواب من وجوه
الوجه الأول : أن الحق لايُعرف بأهله بل اعرف الحق تعرف أهله .
الثاني : أن للدول أثر كبير في صناعة الأفكار والمبادئ والله يزع بالسلطان مالايزع بالقرآن , ولهذا فإن المذهب الحنفي من أوسع المذاهب انتشارا , ومن أهم أسباب انتشاره حكم الدولة العثمانية به .
الثالث : العداوة التي كانت بين المالكية والظاهرية ممانتج عنها إحراق كتب ابن حزم وهو حي , وكذلك من الأسباب فقدان كثير من كتب ابن حزم , وإلا فإن الذهبي في تاريخ الإسلام ذكر أن ابنه الفضل أخبر أنه اجتمع لديه بخط أبيه أربع مائة مجلد تعدل ثمانين ألف ورقة , فقارِنها بماوصل إلينا .
الرابع : أن أهل الظاهر ليسوا كبقية المذاهب في التصنيف على أقوال إمامهم فتتراكم الكتب التي تجعل الجهد منصرفا إلى الترجيح بين الروايات المنقولة عن الإمام وتخريج المسائل عليها , فجهد أهل الظاهر ينصرف إلى الدليل مباشرة فهذا ابن حزم يقول : " ولايجهل علينا جاهل فيظن أننا متبعون مذهب الإمام أبي سليمان داود ابن علي 00 إنما أبوسليمان شيخ من شيوخنا ومعلم من معلمينا 00 إن اصاب الحق فنحن معه اتباعا للحق , وإن أخطأ اعتذرنا له , واتبعنا الحق حيث فهمناه , وبالله تعالى التوفيق " قال ابن خليل الظاهري رحمه الله بعد نقل كلام ابن حزم : " قال محمد بن خليل : وكذلك أقول : لايجهل عليّ جاهل فيظن أني متبع للإمام أبي محمد .. أبومحمد شيخ من شيوخي , ومعلم من معلّمي : إن أصاب الحق فأنا معه اتباعا للحق , وإن لا فأنا مع الحق حيث فهمته بحسب مايوفقني الله تعالى له وينعم به علي " قال أبو عبدالرحمن بعد نقل قول ابن حزم وابن خليل : " قال أبوعبدالرحمن : وهكذا يقول أبوعبدالرحمن , لإن الظاهر ابتغاء مدلول شرعي وليس اقتراحا بشرياًّ , فالتمذهب للأصول التي يعرف بها مراد الله يقينا أورجحاناً , فيكون الظاهر ما أظهره البرهان , فالتمذهب لمسؤولية العلم والفكر لاللأشخاص "(4)
وهذا ليس حكرا على أهل الظاهر بل المنقول عن الأئمة الأربعة في هذا الباب كثير فهم يقولون إذا خالف قولي الدليل فاضربوا به عرض الحائط , وإذا صح الدليل فهو مذهبي , بل تجد هذه الفضيلة عند بعض أتباع الأئمة الأربعة من التجرد للدليل وإن خالف قول إمامهم , ولكن الكثير من الأتباع هم إلى التقليد أميل .
الخامس : أن أهل الظاهر لم يغيبوا عن واقع الفقه فكتب الفقه مليئة بنقل أقوالهم وهذا يدل على أنهم حاضرون على أرض الفقه , بل لو لم يكن لأهل الظاهر ثروة إلا ما ألفه ابن حزم – رحمه الله – لكفاهم .
* من الأسباب أيضاً الحرج الذي يجده بعض المخالفين من مخالفة القرآن والحديث لاجتهادات بعض الأئمة فيحاولون دفع الحرج عن نفوسهم بمحاولة إظهار من يتبع الحديث وينفى القياس بمظهر المبطل لعل نفوسهم تهدأ وتسكن بذلك .... وهذا عرض نفسي معروف .
وفي الختام أرجو ألايُفهم أنني أدعو الجميع أن يوافق أهل الظاهر في جميع اجتهاداتهم لكن الذي أدعو إليه هو أن تُخفف الحدة في التعامل مع أقوالهم ,وأن يُنظر إليها أنها أجتهاد كسائر الإجتهادات , وأول من ينبغي له الإلتزام بهذا هم أهل الظاهر اتباعا لأمر ربهم أولا وحتى يكون لهم قبول ثانيا . وإذا وجدنا من يُشدّد اللهجة على خصومه فإن هذا لايلزمنا .
هذا والله أسأل أن يعلمنا ماينفعنا وينفعنا بما علمنا وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ,

الهوامش :
(1)المدرسة الظاهرية بالمغرب والأندلس للدكتور توفيق بن أحمد الغلبزوري الادريسي دار ابن حزم , الرياض , الطبعة الاولى 1427هـ ص617 ومابعدها
(2) المرجع السابق ص78
(3) ـ تباريح التباريح لابي عبدالرحمن بن عقيل الظاهري , دار الصحوة , الرياض , الطبعة الاولى 1412هـ
(4) مقدمة أبو عبدالرحمن بن عقيل لرسالة التلخيص لو جوه التخليص ص34
وللاستزادة ينظر الأتي : 1ـ ما تطرق له ابو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري في هذه المؤلفات : ابن حزم خلال ألف عام 4/73 –153 طباعة دار الغرب الاسلامي , بيروت 1402 هـ , تحرير بعض المسائل على مذهب الأصحاب ص13 ومابعدها توزيع مكتبة دار العلوم 1401هـ , الفنون الصغرى ص276-277طباعة نادي الطائف الأدبي 1405هـ , من أحكام الديانةص136-144 إصدار دار ابن حزم الطبعة الاولى عام 1418هـ, مقدمته لرسالة التلخيص لو جوه التخليص ص14-20 , الصادرة عن دار ابن حزم 1426 ,
 

أسامة أمير الحمصي

:: مطـًـلع ::
إنضم
20 مارس 2010
المشاركات
103
التخصص
هندسة
المدينة
حمص
المذهب الفقهي
حنبلي

5- غفلة الكثير عن أن جميع علماء أهل السنة يأخذون بالظاهر وليس من تسموا بالظاهرية فقط , فأنتَ ترى العلماء وإن لم يتسموا بالظاهرية , يقولون دائما : " وهذا صرف للنص عن ظاهره " وماذاك إلا لإن الأخذ بالظاهر هو الأصل والعدول عنه لايكون إلا لدليل , ومن هنا يتبين أن الفارق الدقيق بين أهل الظاهر وغيرهم هو القياس والعلل , وهذا الفارق ليس له كبير ثمرة في التطبيق , فكثيرا ماتجد أن أهل القياس وأهل الظاهر يتفقون في النتيجة ويختلفون في المأخذ , فأهل الظاهر يأخذون الحكم من عموم نص , وأهل القياس يأخذونه من القياس , وعلى هذا فإن الإغراق في النزاع في حجية القياس بين الطرفين لا أراه مجديا خاصة في هذا الزمن الذي نحن فيه أحوج مانكون إلى وحدة الصف لإن نتائجه في الغالب تؤدي إلى الشعور بالتباعد بين الفريقين , والنزاع فيها منذ آماد طويلة , ومادام أن المسألة تقبل الإجتهاد وليس لها كبير أثر في التطبيق فإن استثمار الجهد فيما هو أهم منها أولى , خصوصا ونحن نرى ولله الحمد في هذا الزمن عناية كبيرة بالنصوص وحرصا على حفظ السنة وتفعيلها , ولم نعد نرى تلك الأقيسة الباردة التي توجد في الكتب المذهبية على واقع التطبيق كثيرا , وصار الإجتهاد في طلب الدليل من أي قائل هو السمة العامة , فلله الحمد كثيرا .
7- ظن البعض أن الأخذ بالظاهر يلزم منه الجمود على الحرفية وهذا نظر قاصر , ومن أفضل تعريف للظاهر ماقاله فضيلة العلامة ابوعبدالرحمن ابن عقيل الظاهري وهو يعرف بنفسه ونسبته إلى الظاهر : " والظاهري ليست موضة , ولامن باب خالف تعرف , ولامن باب التمذهب لفرد وإنما هي منهج وأصول التزمت لها بعد حرية فكرية , وقضى بها ثوابت وإيجابيات فكرية وشرعية وحسية .
ويزول العجب إذا علمت أن الظاهرية لاتعني فهم العامة بأنها بمعنى السطحية أو الحرفية أو الواضح , وإنما تعني جميع مضمون القضية , فما لايدل عليه اللفظ بوضوح أو خفاء ليس ظاهرا , وإنما هو تقوُّل . ومالايدل عليه الفكر بيقين أورجحان ليس ظاهرا وإنما هواحتمال أو وهم أوتحكم

وفي الختام أرجو ألايُفهم أنني أدعو الجميع أن يوافق أهل الظاهر في جميع اجتهاداتهم لكن الذي أدعو إليه هو أن تُخفف الحدة في التعامل مع أقوالهم ,وأن يُنظر إليها أنها أجتهاد كسائر الإجتهادات , وأول من ينبغي له الإلتزام بهذا هم أهل الظاهر اتباعا لأمر ربهم أولا وحتى يكون لهم قبول ثانيا . وإذا وجدنا من يُشدّد اللهجة على خصومه فإن هذا لايلزمنا .
هذا والله أسأل أن يعلمنا ماينفعنا وينفعنا بما علمنا وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه والباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه ,

مقال رائع, جزاك الله خيراً,
لكن خالفت اهل الظاهر - كما افهمهم- في ثلاث مسائل:
1- الجملة الاولى: فيها ان الخلاف في مسألة القياس ليس له ثمرة عليمة "فهو اذا خلاف لفظي"
وبما انه خلاف لفظي, فاني أسأل من الذي احدث هذا الخلاف؟ أليس اهل الظاهر هم من احدثه؟
2- انك اجزت العمل باليقين "او الرجحان" و الرجحان ما هو الا الظن الغالب, و هذا يمنع الظاهرية منه
3- طلبت التخفيف من الحدة, و هذا ما لا نجده عند أهل الظاهر في التعامل مع مخالفهم
 
إنضم
9 فبراير 2010
المشاركات
166
التخصص
الهندسة المدنية-منهج الظاهرية في كافة العلوم
المدينة
طنطا
المذهب الفقهي
أهل الحديث (ظاهري)
مقال رائع, جزاك الله خيراً,
وجزاكم أخي الحبيب أسامة

لكن خالفت اهل الظاهر - كما افهمهم- في ثلاث مسائل:
1- الجملة الاولى: فيها ان الخلاف في مسألة القياس ليس له ثمرة عليمة "فهو اذا خلاف لفظي"
وبما انه خلاف لفظي, فاني أسأل من الذي احدث هذا الخلاف؟ أليس اهل الظاهر هم من احدثه؟
السلف الأوائل لم يكونوا يستعملون القياس وما استدل به المخالفون من أدلة القياس هي عمومات وما يطلق عليه الظاهرية الدليل
راجع متفضلاً
http://www.mmf-4.com/vb/t1478.html
وهذا الرابط هام أيضاً
http://www.mmf-4.com/vb/t3191.html
فمن قعد القياس ووضع شروطه ومسالك العلة هو الذي أحدث الخلاف في الأمة

3- طلبت التخفيف من الحدة, و هذا ما لا نجده عند أهل الظاهر في التعامل مع مخالفهم
لا يغرنك وجود أناس مثلي يقعون فيما تصفه فالظاهرية كغيرهم فيهم صاحب الخلق الحسن وهذا جمهورهم الأعظم وفيهم من ذكرت ولا يمكن تعميم سلوك شائن لأفراد على طائفة بكاملها
فقد جاء فرد من المخالفين (هنا في هذا الموقع) واتهم ابن حزم أنه بحواره مع اليهود وجدالهم اكتسب بعض صفاتهم
فماذا يكون رد فعل الظاهري
هل سيقول له أحسنت؟
هل لو قلنا لأحد أتباع المذاهب الأربعة إمامك اتهم بكذا وهو منها برئ فماذا سيكون رد فعله؟!
ونسأل سؤالاً...
بم يتميز الظاهرية عن غيرهم أو ما الفارق بينهم وبين غيرهم ؟ :
هو التمسك بالنصوص ...سواء كانت طريقتهم سليمة أو خاطئة....فهل التمسك بالنصوص يجلب الحدة وسوء الخلق؟
إن أجاب المجيب نعم فقد كفر وإن قال لا فلم التعميم !

2- انك اجزت العمل باليقين "او الرجحان" و الرجحان ما هو الا الظن الغالب, و هذا يمنع الظاهرية منه
الرد على هذه الجزئية يستحق موضوعاً كبيراً منفردا...إن شاء الله أضعه قريباً عندما يكتمل
 

أسامة أمير الحمصي

:: مطـًـلع ::
إنضم
20 مارس 2010
المشاركات
103
التخصص
هندسة
المدينة
حمص
المذهب الفقهي
حنبلي
بارك الله فيك ,,,
ارجع و اعيد صياغة سؤالي بالنسبة للنقطة الاولى, و لعلي لم افهم اجابتك او لم تفهم سؤالي لقصور عندي:
هل الخلاف في القياس "خلاف لفظي" كما اشرت في مقالتك هذه في قولك "ومن هنا يتبين أن الفارق الدقيق بين أهل الظاهر وغيرهم هو القياس والعلل , وهذا الفارق ليس له كبير ثمرة في التطبيق
.... و سانتظر ردك على النقطة الثانية, و اعتذر عن التعميم في النقطة الثالثة.....
 
إنضم
21 فبراير 2010
المشاركات
456
الإقامة
الإمارات العربية المتحدة
الجنس
ذكر
الكنية
أبو حاتم
التخصص
أصول الفقه ومقاصد الشريعة
الدولة
الإمارات العربية المتحدة
المدينة
أبوظبي
المذهب الفقهي
المذهب المالكي
بارك الله فيك ,,,
ارجع و اعيد صياغة سؤالي بالنسبة للنقطة الاولى, و لعلي لم افهم اجابتك او لم تفهم سؤالي لقصور عندي:
هل الخلاف في القياس "خلاف لفظي" كما اشرت في مقالتك هذه في قولك "ومن هنا يتبين أن الفارق الدقيق بين أهل الظاهر وغيرهم هو القياس والعلل , وهذا الفارق ليس له كبير ثمرة في التطبيق
.... و سانتظر ردك على النقطة الثانية, و اعتذر عن التعميم في النقطة الثالثة.....
حييت اسامة ، صياغة موفقة .
ننتظرك أبا محمد.
 
إنضم
9 فبراير 2010
المشاركات
166
التخصص
الهندسة المدنية-منهج الظاهرية في كافة العلوم
المدينة
طنطا
المذهب الفقهي
أهل الحديث (ظاهري)
ما أقصده أعلاه أن الخلاف في الأحكام الناتج عن القياس ليس كبيراً
بمعنى :
الخلاف في الأحكام قد يكون باختلاف النظر وفهم الدليل أو بثبوت حديث أو هل نترك الظاهر بسبب قرينة ما أو...... أو القياس.
وغيرها من أسباب الخلاف
والقياس أحد أسباب الخلاف ونسبته قليلة
والأحكام الناتجة عن القياس ويختلف فيها الظاهرية عن غيرهم نسبتها قليلة أيضاً لأن أخذ الظاهرية بالعموم وما يسمونه الدليل (راجع رابط الدليل أعلاه) -ويسميه المخالفون قياساً -ينتج أحكاماً مطابقة فيتبقى جزءاً صغيراً من الأحكام يختلف فيها الظاهرية مع غيرهم وهي المبنية على العلل الظاهرة أو الخفية وهي نسبة بسيطة من الأحكام
ورغم هذا فكل قياس (أو معظم القياس) المبنى على العلة بنوعيها أجاب عنه الظاهريون بقياس مثله يضاده ويبطله .
أرجو أن يكون كلامي قد أوضحته ...
 
إنضم
28 يونيو 2008
المشاركات
36
التخصص
علم الحديث
المدينة
البيضاء
المذهب الفقهي
ليس لي مذهب
أخي الفاضل أسامة تنبه لي قولي بارك الله فيك..، إن القول بأن الخلاف الواقع في القياس الجلي بين القياسيين و مخالفيهم : خلاف لفظي، ألمح إليه شيخ الإسلام ، و صرح به الإمام الشوكاني رحمهما الله ..،

و هذا نخالفهم فيه ..، إذ نحن نقول لهم القياس الجلي أمر لا حقيقة له و لا وجود له أصلا ، بل هي كذبة و مغالطة و تمويه من القائلين به و المدعين له ، فالخلاف اللفظي يكون في الشيء الذي له حقيقة حيث يصح وقوع الخلاف في تسميته (أو لفظه) ، و هذا ما لا يوجد في هذا الموطن ..،

و أريد منك ان تفهم عني في هذا الموطن ..، فليس غرضي اللجاج و الجدال ..، نعطي مثالا :

الخمر (هذا هو الأصل عندكم) ....الإسكار (علة تحريمه المنصوص عليها)....النبيذ ( الفرع المجهول الحكم).

ماذا نقول لهؤلاء القائسين: أنتم غالطتم العالمين بادعائكم أن " النبيذ" مجهول الحكم ، إذ أن الحديث يقول:
" كل مسكر خمر، و كل خمر حرام" ،

فمفاد الحديث : أن كل مسكر حرام ..،

و النبيذ حقيقته الإسكار ، و هو مسكر من المسكرات ، فهو داخل في عموم مفاد الحديث ( أي كل مسكر حرام)،و بهذا تسقط كذبتكم الشعواء ، و مغالطتكم المفضوحة ، إذ العبرة بحقيقة " المسميات" لا بتغير " الأسماء"، فلتتنوع و لتتعدد أسماء المسكرات إلى الملايين ..، فما دام أن حقيقة " المسمى" الإسكار، فهو محرم بعموم نص الحديث دون حاجة إلا قياس ، أو إلى دعوى جهالة حكم فرع لا وجود له إلا في خيال القائسين سامحهم الله تعالى.

فإذا تقرر لك هذا أخي الفاضل، و هو : أن النبيذ محرم بنص الحديث لأنه مسكر، سقط ذاك الفرع المتوهم بسقوط شرط من شروطه ، و هو جهالة حكمه ، إذ أضحى معلوم الحكم، داخلا في عموم اللفظ ، و إذا سقط هذا الفرع سقط القياس بأكمله ، لأن ركنه الذي لا يقوم إلا به لا وجود له ..،

و بهذا لن يجد القائس فرعا ينقل إليه حكم الأصل..؟؟؟

إلا إذا أراد أن يضرب بسهم في الجنون و الهوس و الأفن و الغباوة الممزوجة بالوقاحة و الرقاعة و المشوبة بالكذب و الافتراء ، فيقيس أصلا على أصل ، ؟؟...، لأن نبيذ أضحى أصلا ..،

فحينذاك أنصح هذا القائس بأقرب مستشفى للمجانين الماجنين ..، فسيجد فيه من هو أعقل منه، و نسأل الله تعالى العفو و العافية في الدنيا و الآخرة.

و هذه الكذبة (أي القياس الجلي) أبنت عن زيفها بجلاء في مقالتي الأصولية ( القياس الجلي أكبر كذبة عرفتها الإنسانية) ..، و ضمنتها من زبدة الفوائد ..، ما يرقص و يطرب أعان الله على إتمامها و نشرها.


و أرجو منك أن تتحلى بالإنصاف أخي الفاضل أسامة ..، و لا تقل لي إنك قسوت في العبارة فتلك حقيقة ..، ستجد نفسك تنازعك إليها ..، و لكن يجب علينا ان نتجرد من ماضي النشأة ، و ما و طنا عليه أنفسنا ..، و لقد يسرت لك الطريق ، و أدنيت لك الثمار ..، و إن أشكل عليك أمر و عرض لك اعتراض ..، فإني سأجيب بحسب علمي و معرفتي ، الله تعالى أجل و أعلم ، و أعز و أكرم.
 

أسامة أمير الحمصي

:: مطـًـلع ::
إنضم
20 مارس 2010
المشاركات
103
التخصص
هندسة
المدينة
حمص
المذهب الفقهي
حنبلي
أخي الفاضل أسامة تنبه لي قولي بارك الله فيك..،
باذن الله,,,
إن القول بأن الخلاف الواقع في القياس الجلي بين القياسيين و مخالفيهم : خلاف لفظي، ألمح إليه شيخ الإسلام ، و صرح به الإمام الشوكاني رحمهما الله ..،
و هذا نخالفهم فيه ..،
إذ نحن نقول لهم القياس الجلي أمر لا حقيقة له و لا وجود له أصلا ،
هل من مسألة زعم القائسون انها من مسائل القياس الجلي و اختلفتم معهم في حكمها؟ ان كان لا : صح قولهم ان هذا الخلاف خلاف لفظي, و ان كان نعم, كان الاولى بك اخي الحبيب ان تضرب بها المثل, لا بالنبيذ...ثم تجيب عنها....
بل هي كذبة و مغالطة و تمويه من القائلين به و المدعين له ،
فالخلاف اللفظي يكون في الشيء الذي له حقيقة حيث يصح وقوع الخلاف في تسميته (أو لفظه) ، و هذا ما لا يوجد في هذا الموطن ..،
و أريد منك ان تفهم عني في هذا الموطن ..، فليس غرضي اللجاج و الجدال ..، .
ان شاء الله
نعطي مثالا :
الخمر (هذا هو الأصل عندكم) ....الإسكار (علة تحريمه المنصوص عليها)....النبيذ ( الفرع المجهول الحكم).
ماذا نقول لهؤلاء القائسين: أنتم غالطتم العالمين بادعائكم أن " النبيذ" مجهول الحكم ، إذ أن الحديث يقول:
" كل مسكر خمر، و كل خمر حرام" ،
فمفاد الحديث : أن كل مسكر حرام ..،
و النبيذ حقيقته الإسكار ، و هو مسكر من المسكرات ، فهو داخل في عموم مفاد الحديث ( أي كل مسكر حرام)،و بهذا تسقط كذبتكم الشعواء ، و مغالطتكم المفضوحة ، إذ العبرة بحقيقة " المسميات" لا بتغير " الأسماء"، فلتتنوع و لتتعدد أسماء المسكرات إلى الملايين ..، فما دام أن حقيقة " المسمى" الإسكار، فهو محرم بعموم نص الحديث دون حاجة إلا قياس ، أو إلى دعوى جهالة حكم فرع لا وجود له إلا في خيال القائسين سامحهم الله تعالى.
فإذا تقرر لك هذا أخي الفاضل، و هو : أن النبيذ محرم بنص الحديث لأنه مسكر، سقط ذاك الفرع المتوهم بسقوط شرط من شروطه ، و هو جهالة حكمه ، إذ أضحى معلوم الحكم، داخلا في عموم اللفظ ، و إذا سقط هذا الفرع سقط القياس بأكمله ،
لأن ركنه الذي لا يقوم إلا به لا وجود له ..،
و بهذا لن يجد القائس فرعا ينقل إليه حكم الأصل..؟؟؟
إلا إذا أراد أن يضرب بسهم في الجنون و الهوس و الأفن و الغباوة الممزوجة بالوقاحة و الرقاعة و المشوبة بالكذب و الافتراء ، فيقيس أصلا على أصل ، ؟؟...، لأن نبيذ أضحى أصلا ..،
فحينذاك أنصح هذا القائس بأقرب مستشفى للمجانين الماجنين ..، فسيجد فيه من هو أعقل منه، و نسأل الله تعالى العفو و العافية في الدنيا و الآخرة.
اضحك الله سنك
نعم هذا لا ينبغي ان يكون قياساً لانه ما عدا النص...
و هذه الكذبة (أي القياس الجلي) أبنت عن زيفها بجلاء في مقالتي الأصولية ( القياس الجلي أكبر كذبة عرفتها الإنسانية) ..، و ضمنتها من زبدة الفوائد ..، ما يرقص و يطرب أعان الله على إتمامها و نشرها.
سأقراها ان شاء الله

و أرجو منك أن تتحلى بالإنصاف أخي الفاضل أسامة ..،
ان شاء الله
و لا تقل لي إنك قسوت في العبارة
لن اقولها لك, فالظاهر انك تنبهت وحدك الى هذه الحقيقة (ابتسامة)
فتلك حقيقة ..، ستجد نفسك تنازعك إليها ..،
و لكن يجب علينا ان نتجرد من ماضي النشأة ، و ما و طنا عليه أنفسنا ..،
و لقد يسرت لك الطريق ، و أدنيت لك الثمار ..، و إن أشكل عليك أمر و عرض لك اعتراض ..، فإني سأجيب بحسب علمي و معرفتي ، الله تعالى أجل و أعلم ، و أعز و أكرم
باذن الله, و جزاك الله خيراً...
 
إنضم
28 يونيو 2008
المشاركات
36
التخصص
علم الحديث
المدينة
البيضاء
المذهب الفقهي
ليس لي مذهب
شكر الله لك أخي الفاضل أسامة..،

ليس غرضي من هذا الكلام أن نناقش مؤدى القياس الجلي ، أو النتائج التي يفضي إليها ..، بل إني أناقش " التسمية" نفسها ..، لأن ما سميتموه قياسا جليا ليس قياسا أصلا ، لأنكم اشترطتم فيه فرعا مجهول الحكم ، و هذا معنى قولكم "القياس يلتجأ إليه عند عدم النص "، و هذا ما لا يوجد فيما سميتموه بـ"القياس الجلي"،و نحن نرى تسميته بالقياس الجلي مغالطة و تغيير للحقائق، على النحو المبين أعلاه..،فهذه التسمية لا نجيزها أبدا ..،

و هذا ما أود منك التنبه له أن هذه التسمية تسمية ساقطة ..، إذ لا حقيقة لها ..،فنحن نقول لا يجوز لكم تسميته بالقياس الجلي ..،

و أما وجود خلاف بين الظاهرية و القائلين بالقياس الجلي الموهوم ..، في مسائل من قبيل ما نحن فيه فهذا لا وجود له (إلا إذا خالف احدهما النصوص)،لهذا لن آتيك بمثال لأن هذا ليس بالإمكان..،

فنحن نخالفهم حتى في اللفظ نفسه ..، لأن المعنى الذي ينطوي تحت هذا اللفظ لا حقيقة له..، و الله المستعان.


و كذبة "القياس الجلي" كانت مطية للقول بـ"القياس الخفي" ، و هو إحداث علل لم يأذن بها الله تعالى ، و من ثم تشريع شرائع لم ينزل الله بها من سلطان، و هذا القياس أدخل في البطلان و أمكن في الفساد من سابقه، و نسأله تعالى أن يثبتنا على الحق بعد أن بصرنا به، و إلا فنحن أيضا كنا نستشنع و نستعظم القول بنفي القياس، حتى تجد نفوسنا تنفر عن ذلك نفورا شديدا ..، و الحمد الله من قبل و من بعد .
 
إنضم
26 أغسطس 2009
المشاركات
130
التخصص
التاريخ والحضارة الإسلامية
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
الظاهرى
شكر الله للجميع ووفقنا وإياكم لكل خير
لا شك ان من الأسباب الجلية والحيقية فى إساءة فهم المذهب الظاهرى هو التعصب من قبل بعض الظاهرية ومن قبل طوائف من المخالفين .
بحكم ان الظاهرية قلة مقارنة بغيرهم استخدمنا البعضية مع الظاهرية واستخدمنا الطوائف معرفة مع المذاهب الإسلامية الأربعة المشهورة .
إذا وجدنا مثلا إماما من أئمة الأحناف يهيل التراب على الظاهرية جملة
وكذا إذا راينا من المالكية من فعل ذلك مرارا
والامر كذلك من ثلة من الشافعية
وكذلك الحال من فئة من الحنابلة من القدامى والمحدثين .
ماذا عسى أتباع هذه المذاهب من طلبة العلم الصغار ان يفعلوا إن وجدوا كلام أئمتهم يحمل الذم للظاهرية جملة غلا ما رحم ربى ؟
قطعا لا يمكن له أن ينفك عن قول إمامه ، وهذا هو التعصب بعينه ، وهو ما رأيناه وعايناه من جمع لا يحصى من الممنتسبين للعلم - نسبة تقليد وتعصب- .
ثم فى المقابل وجدنا فئة من الظاهرية تكيل الضربة بضربات وتستخدم انكى المصطلحات فى الذب والدفاع عن منهجنا ، وهو اأمر الذى لقى انزعاجا من جماهير اهل العلم فى عصرنا هذا وقبله .
قالوا هل قامت للظاهرية قائمة ؟
هل عاد لسان ابن حزم من جديد ؟
هل ظهر منكرو القياس بعد ان انتهى عصرهم ؟
وهل وهل .
ومن ثم راح أهل العلم من المخالفين للظاهرية يضربون بكل قوة ويرفعون أقوال من ذم الظاهرية من القدامى والمحدثين ، وراحوا ينفثون بها فى عقول وقلبو أخص تلاميذهم .
فكان ماذا !!!!
كان ما نحن بصدده من تشويه لصورة الظاهرية وإساءة فهم هذا المنهج الجلد الذى تعود جذوره إلى ايام النبى صلى الله عليه وسلم .
ومن ثم سمعنا من لا فهم له ولا عقل يردد قائلا " لا نقبل إلا المذاهب الاربعة ، وما دونها فباطل وضلال وبدع ما انزل الله بها من سلطان "
وفقنى الله وإياكم لكل خير ورزقنى وإياكم الإنصاف .
 

اسماعيل عبد الله الهاشمي

بانتظار تفعيل البريد الإلكتروني
إنضم
23 أكتوبر 2010
المشاركات
12
التخصص
النقل و اللوجستيك
المدينة
البيضاء
المذهب الفقهي
ظاهري
رد: أسباب إساءة فهم المنهج والفكر الظاهري

فرسان النصوص حياكم الله و سنعيد تجديد هذا المذهب ان شاء الله ،كما فعله الامام الاوحد رحمه الله ، لكن نقطة في غاية الاهمية !!!يجب وضع منهجية للتفقه على هذا المنهج فهذا احد اسباب قلة الظاهرية في هذا الزمان ، و كنت قد قرات مقالة للشيخ ابن تميم في دارة اهل الظإهر انه ينصح بالنبذ اولا ثم الاحكام ثم المحلى ليرى تطبيق اصول ابي محمد رحمه الله ، فهل هذا كاف؟؟؟و هل طالب مبتدئ لا يحفظ متنا واحدا يستطيع ان يدخل في المحلى و يخرج مؤصلا باصول اهل الظإهر ؟؟؟؟
 
أعلى