العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أسامة بن حسن البلخي

درست المذهب الشافعي على الدكتور مصطفى البغا ، والشيخ محمد شقير ، والدكتور وهبة الزحيلي ... وآخرون من علماء دمشق ، والمذهب الحنفي على مشايخ معهد الفتح ، و الحنبلي على الشيخ عبد الرزاق المهدي ، مع علم المصطلح ،

علم أصول الفقه ، والمذهب الشافعي عموماً
الميلاد
3 يناير 1967 (العمر: 55)
الإقامة
مكة المكرمة - حي العوالي
الجنس
ذكر
الكنية
أبو زيد
التخصص
شريعة إسلامية
الوظيفة
مهندس كهرباء
الدولة
سورية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
شافعي
المشاريع العلمية
درسات فقه مقارن في كتب الفقه والحديث وخاصة في كتاب الإحسان في ترتيب صحيح ابن حبَّان لابن بلبان " .. و القيام بدراسات في مواضيع التعارض والترجيح ، وخاصة عند الإمام الشوكاني ، وبعض الدراسات القرآنية
الإنتاج العلمي
تحقيق كتاب مقدمة ابن الصلاح -طباعة دار الكتاب العربي بيروت - تحقيق كتاب فضائل الأعمال للحافظ الضياء المقدسي - اختصار تفسير بيان المعاني لعبد القادر ملا حويش مع بعض الأخوة من طلبة العلم - تحقيقات مختلفة على رسائل عديدة -
موضوع رسالة الماجستير
في التعارض والترجيح - عند الإمام الشوكاني في أبواب العبادات -من خلال كتابه " السيل الجرار " أو
ملخص رسالة الماجستير
دراسة الفروع الفقهية التي تخرج على أبواب التعارض والترجيح / من حيث السند أو المتن أو العموم والخصوص، أو النسخ ... وكل مافيه ظاهر التعارض ، و قام الشوكاني رحمه الله تعالى بالترجيح في تلك الفروع .
موضوع أطروحة الدكتوراه
القواعد الفقهية ؟، الأصولية عند النووي من خلال المجموع
ملخص أطروحة الدكتوراه
كيفية مسلك النووي رحمه الله تعالى من خلال كتابه المجموع وغيره ، كالروضة والمنهاج بسلوك تأصيل الفروع الفقهية و نسبة الفروع إلى قواعدها
أعلى