العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أيهما مذهب الشيخ ابن عثيمين

إنضم
27 سبتمبر 2012
المشاركات
332
الكنية
أبو محمد
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
رأس العين
المذهب الفقهي
المالكي
أيهما مذهب الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
1-طهارة الدم حيث ورد في فتاويه[SUP]([1])[/SUP]: (والقول بأن دم الآدمي طاهر ما لم يخرج من السَّبيلَين قول قويٌّ) وقال أيضاً: (نقول بالعَفْوِ عن يسير جميع النَّجاسات، ومن فرَّق فعليه الدَّليل. فإن قيل: إنَّ الدَّليلِ فِعْلُ الصَّحابة حيث كانوا يُصلُّون بثيابهم، وهي ملوَّثة بالدَّم من جراحاتهم، فنقول: إنَّه دليل على ما هو أعظم من ذلك وهو طهارة الدَّمِ).
2- نجاسة الدم حيث ورد عنه: (ولو رجعتم إلى الكتاب والسنة لوجدتم فيهما ما يدل على نجاسة الدم المسفوح ودم الحيض ودم الجرح، فأما نجاسة الدم المسفوح ففي القرآن قال الله تعالى: (قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ)، فإن قوله (محرمًا) صفة لموصوف محذوف والتقدير: شيئًا محرمًا، والضمير المستتر في (يكون) يعود على ذلك الشيء المحرم، أي: إلا أن يكون ذلك الشيء المحرم ميتة... إلخ، والضمير البارز في قوله (فإنه) يعود أيضًا على ذلك الشيء المحرم، أي: فإن ذلك الشيء المحرم رجس، وعلى هذا فيكون في الآية الكريمة بيان الحكم وعلته في هذه الأشياء الثلاثة: الميتة والدم المسفوح ولحم الخنزير، ومن قصر الضمير في قوله (فإنه) على لحم الخنزير معللاً ذلك بأنه أقرب مذكور فقصره قاصر، وذلك لأنه يؤدي إلى تشتيت الضمائر وإلى القصور في البيان القرآني حيث يكون ذاكرًا للجميع (الميتة والدم المسفوح ولحم الخنزير) حكمًا واحدًا ويعلل لواحد منها فقط، وكذلك من قصره على لحم الخنزير معللاً بأنه لو كان الضمير للثلاثة لقال: فإنها أو فإنهن، فجوابه: أنا لا نقول إن الضمير للثلاثة بل هو عائد إلى الضمير المستتر في ـــ يكون ــــ المخبر عنه بأحد الأمور الثلاثة) ثم قال بعدها رحمه الله: "وبهذا تقرر دلالة القرآن على نجاسة الدم المسفوح"(2).
(1) -الشرح الممتع على زاد المستقنع، محمد صالح العثيمين، باب إزالة النجاسة، (1/22)، دار ابن الجوزي
طبع بإشراف مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية، الطبعة الأولى 1422هـ.
(2) مجموع فتاوى ابن عثيمين (11 / 264).
 

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: أيهما مذهب الشيخ ابن عثيمين

أيهما مذهب الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
1-نجاسة الدم حيث ورد في فتاويه[SUP]([1])[/SUP]: (والقول بأن دم الآدمي طاهر ما لم يخرج من السَّبيلَين قول قويٌّ) وقال أيضاً: (نقول بالعَفْوِ عن يسير جميع النَّجاسات، ومن فرَّق فعليه الدَّليل. فإن قيل: إنَّ الدَّليلِ فِعْلُ الصَّحابة حيث كانوا يُصلُّون بثيابهم، وهي ملوَّثة بالدَّم من جراحاتهم، فنقول: إنَّه دليل على ما هو أعظم من ذلك وهو طهارة الدَّمِ).
2- طهارة الدم حيث ورد عنه: (ولو رجعتم إلى الكتاب والسنة لوجدتم فيهما ما يدل على نجاسة الدم المسفوح ودم الحيض ودم الجرح، فأما نجاسة الدم المسفوح ففي القرآن قال الله تعالى: (قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ)، فإن قوله (محرمًا) صفة لموصوف محذوف والتقدير: شيئًا محرمًا، والضمير المستتر في (يكون) يعود على ذلك الشيء المحرم، أي: إلا أن يكون ذلك الشيء المحرم ميتة... إلخ، والضمير البارز في قوله (فإنه) يعود أيضًا على ذلك الشيء المحرم، أي: فإن ذلك الشيء المحرم رجس، وعلى هذا فيكون في الآية الكريمة بيان الحكم وعلته في هذه الأشياء الثلاثة: الميتة والدم المسفوح ولحم الخنزير، ومن قصر الضمير في قوله (فإنه) على لحم الخنزير معللاً ذلك بأنه أقرب مذكور فقصره قاصر، وذلك لأنه يؤدي إلى تشتيت الضمائر وإلى القصور في البيان القرآني حيث يكون ذاكرًا للجميع (الميتة والدم المسفوح ولحم الخنزير) حكمًا واحدًا ويعلل لواحد منها فقط، وكذلك من قصره على لحم الخنزير معللاً بأنه لو كان الضمير للثلاثة لقال: فإنها أو فإنهن، فجوابه: أنا لا نقول إن الضمير للثلاثة بل هو عائد إلى الضمير المستتر في ـــ يكون ــــ المخبر عنه بأحد الأمور الثلاثة) ثم قال بعدها رحمه الله: "وبهذا تقرر دلالة القرآن على نجاسة الدم المسفوح"(2).
(1) -الشرح الممتع على زاد المستقنع، محمد صالح العثيمين، باب إزالة النجاسة، (1/22)، دار ابن الجوزي
طبع بإشراف مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية، الطبعة الأولى 1422هـ.
(2) مجموع فتاوى ابن عثيمين (11 / 264).

حضرة الأخ الفاضل
الفقرة الأولى هي التي تدل على قوله بطهارة الدم، والفقرة الثانية بنجاسته..
 

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: أيهما مذهب الشيخ ابن عثيمين

"..وأما الدم الخارج من بقية البدن من الأنف أو من السن أو من جرحٍ بحديدة أو بزجاجة أو ما أشبه ذلك فإنه لا ينقض الوضوء قل أو كثر، هذا هو القول الراجح، أنه لا ينقض الوضوء شيء خارجٌ من غير السبيلين من البدن سواءٌ من الأنف أو من السن أو من غيره سواءٌ كان قليلاً أو كثيراً، وأما نجاسته فالمشهور عند أهل العلم أنه نجس وأنه يجب غسله إلا أنه يعفى عن يسيره لمشقة التحرز منه والله أعلم".
فتاوى نور على الدرب

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_912.shtml


الذي أظنه - والعلم عند الله تعالى- أن الشيخ رحمه الله يرى نجاسة الدم، وحكمه على مذهب القائلين بطهورية دم الآدمي بأنه قول قوي، لا يدلّ على أنه مذهبه، بل كثيراً ما يذكر الأئمة قوة مأخذ القول المخالف، دون أن يكون هو نفسه ما ذهبوا إليه.
 
إنضم
14 مايو 2014
المشاركات
62
الكنية
ابو عبدالله
التخصص
شريعة اسلامية
المدينة
الطائف
المذهب الفقهي
لا يوجد
رد: أيهما مذهب الشيخ ابن عثيمين

جزاكم الله خيؤ
 
إنضم
14 مايو 2014
المشاركات
62
الكنية
ابو عبدالله
التخصص
شريعة اسلامية
المدينة
الطائف
المذهب الفقهي
لا يوجد
رد: أيهما مذهب الشيخ ابن عثيمين

جزاكم الله خير
 
أعلى