العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

الدورة الخامسة في صناعة البحث العلمي: مرحلة كتابة الرسالة العلمية

د.محمود محمود النجيري

:: مشرف سابق ::
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1,171
الكنية
أبو مازن
التخصص
الفقه الإسلامي
المدينة
مصر
المذهب الفقهي
الحنبلي
الدورة الخامسة


في صناعة البحث العلمي


مرحلة كتابة الرسالة العلمية


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
الأخوة الكرام.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
تشتمل هذه الدورة على عدة دروس متتالية: السبت والثلاثاء أسبوعيا.
ويرجى ممن سيشارك فيها، أن يضع اسمه، ويسجل حضوره بمتابعة هذه الدروس، والرد عليها بما يراه، وتنزيلها إلى جهازه لكي يدرسها.
ومطلوب أيضًا من المشارك، تسجيل أسئلته على هذه الدروس؛ وإجابة المشرف وغيره عليها أولا بأول.
 
التعديل الأخير:

مجتهدة

:: متميز ::
إنضم
25 أبريل 2008
المشاركات
931
التخصص
فقه وأصول..
المدينة
000000
المذهب الفقهي
حنبلية على اختيارات الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-.
أووول المسجلين،،
مع أنني خفت لما قرأت عبارة "كتابة الرسالة" لا أدري مااعتراني!!
مع الاسف علاقتي "مش ولابد" مع الكتابة العلمية!!
 

د.محمود محمود النجيري

:: مشرف سابق ::
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1,171
الكنية
أبو مازن
التخصص
الفقه الإسلامي
المدينة
مصر
المذهب الفقهي
الحنبلي
أووول المسجلين،،
مع أنني خفت لما قرأت عبارة "كتابة الرسالة" لا أدري مااعتراني!!
مع الاسف علاقتي "مش ولابد" مع الكتابة العلمية!!

إن كتابة البحث العلمي هي أثقل مهمة يتعرض لها الباحث المبتدئ؛ لأن كتابة البحث العلمي يختلف عن كتابة أي موضوع آخر، فهو يحتاج إلى جهد ووقت وصبر وتدريب وممارسة. ومن يريد أن يكتب بحثًا علميًا عليه أن يقرأ بحوث غيره، ويختار النماذج الطيبة، ويحاول أن يرقى في كتابته إلى مستواها، لكن ذلك لن يتحقق إلا بعد تدريبات قد تطول، وعليه أن يستعين بمن سبقوه في هذا المضمار.
 

صلاح الدين

:: متخصص ::
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
710
التخصص
أصول الفقه
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
شيخنا وحبيبي لا أخفيك ما يحصل لي كلما هممت أن أخط شيء برسالتي وأنا حديث عهد بالكتابة ،تنتابني حالة من الإرتباك،ومحاولة صياغة العبارات أكثر من مرة
هل هذا صحي؟
أو هذه حاله غير مبررة ولا بد من الاقدام
 

طالبة علم

:: متخصص ::
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
68
التخصص
فقه
المدينة
مدينة الورد
المذهب الفقهي
الحنبلي
أسجل حضوري

وأشكرلكم هذا الجهد

جعله الله في ميزان حسناتكم
وبيض الله به صحائفكم ووجوهكم.
 

عزة

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
18 يوليو 2009
المشاركات
539
التخصص
فقه
المدينة
...........
المذهب الفقهي
حنبلي
بانتظار هذه الدورة بكل شغف

بارك الله فيكم
 

أم عبد الله

:: متابع ::
إنضم
3 مايو 2009
المشاركات
43
التخصص
لغة
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
ـــــــــ
كيف أقيم كتابتي في البحث؟
بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء
 

د.محمود محمود النجيري

:: مشرف سابق ::
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1,171
الكنية
أبو مازن
التخصص
الفقه الإسلامي
المدينة
مصر
المذهب الفقهي
الحنبلي
ترحيب بالمشاركين

ترحيب بالمشاركين

أشكر جميع الأخوة المشاركين


سواء الذين وضعوا أسماءهم، أوالذين لم يضعوها


وقد دفعني سؤال الأخ/ صلاح الدين، وسؤال الأخت مجتهدة إلى أن يكون درسنا الأول في رهبة الكتابة الأكاديمية
 

د.محمود محمود النجيري

:: مشرف سابق ::
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1,171
الكنية
أبو مازن
التخصص
الفقه الإسلامي
المدينة
مصر
المذهب الفقهي
الحنبلي
الدورة الخامسة


في صناعة البحث العلمي


مرحلة كتابة الرسالة العلمية


الدرس الأول


الرهبة من الكتابة العلمية


أسبابها وعلاجها



حين يمسك الباحث القلم، لكي يبدأ الكتابة في رسالته العلمية، يشمله رهبة ويلفه خوف. وهذا طبيعي لأنه يبدأ عملا جديدًا، ويمارس فعلا دقيقًا، يلزمه كثير من المهارات والقدرات، والعلوم والمعارف، والتوفيق الإلهي. وهو خائف ألا يوفق، ويرهب أن تكون مهاراته دون المستوى، ويخشى أن تقعد به معارفه عن تحقيق الهدف، أو يخطئ فيتعرض للوم والعقاب. وهو في هذا مثل الطائر الصغير، الذي يجرب جناحيه لأول مرة، يريد تعلم الطيران، فيأخذه الخوف من ألا يوفق، وألا يحمله جناحاه فيسقط إلى الأرض. ومثله أيضًا كمن يتعلم السباحة، ويخاف القفز إلى الماء، فربما لا يحمله ذراعاه، فيهوى إلى القاع، ويتعرض للمخاطر.
وهذا الإحساس بالخوف والرهبة طبيعي، لأن الطالب يحمل مسئولية، وسيتعرض للمناقشة. وكل إنسان جاد يبدأ عملا لأول مرة، تأخذه الظنون، وتحتوشه الأماني. حتى إذا ما بدأ عمله، واستغرق فيه، تذلل أمامه الطريق وخفت الرهبة.
وتقدم الباحث في بحثه، ووصوله إلى نتائج طيبة، يساعد في زوال هذه الرهبة من الكتابة. وخصوصًا الكتابة العلمية بما لها من أصول وقواعد. تتطلب تدريبًا وممارسة طويلة.


أسباب الرهبة من الكتابة العلمية:
في العادة، يجمع الباحث آلاف البطاقات، ثم يرتبها، ثم يقف أمامها حائرًا. من أين يبدأ؟ وماذا يكتب؟ وهذه الرهبة طبيعية مع الباحث المبتدئ. وذلك لما يلي:
1- أن الكتابة العلمية تختلف عن الكتابة الحرة. فإن الكتابة العلمية لها أصول وقواعد، وتتطلب مهارات وقدرات. ولابد أن يسير الباحث على هذه الأصول والقواعد، وأن يحصل المهارات والقدرات البحثية بقدر ما ينجح في بناء بحثه بناء سليمًا.
2- أن طالب الماجستير والدكتوراه في الغالب لم يسبق له أن تعرض للكتابة والبحث العلمي إلا قليلا، فلم يمرن على هذا العمل. ولا شك أن كل عمل يحتاج إلى تدريب ومران، والعمل العلمي يجب أن يكون تطبيقًا لما يدرس الباحث من أصول الكتابة العلمية، وسير على قواعدها. فإن المعرفة النظرية وحدها لا تكفي حتى تصير دربة للباحث، تتخلل تكوينه العقلي، وترسم منهاج فكره وسلوكه.
3- أن الطالب بعد كتابة الرسالة ملزم بعرض ما يكتب على مشرفه، ويتلقى منه ملاحظاته على ما يكتب، فهو يخشى قسوة مشرفه. ثم تعرض الرسالة للحكم عليها في مناقشة علنية، تظهر فيها القدرات العالية للأساتذة المناقشين، أصحاب الخبرة العلمية الطويلة. وكثيرًا ما يقع الطالب في أخطاء أو قصور، تظهره هذه المناقشة. وقد رأيت بعض الباحثين يصاب بالإغماء في أثناء المناقشة، لما حاصرته أسئلة المناقشين. وسمعت عن مشرف آخر ألقى بالرسالة في وجه الطالب لقصورها.
4- يظن بعض الباحثين أن الكتابة العلمية تعني التكلف والتصنع والإسهاب والتطويل، والإعادة والزيادة. فيحاول الباحث أن يكره نفسه على ما لا يحسن، ويظن أن عليه الإتيان بما لم تستطعه الأوائل. فيقع في التعسير والإغراب والشذوذ والحوشي من الكلام.



كيف أتغلب على رهبة الكتابة؟


1. المران بكتابة مقالات قصيرة وبحوث محدودة، يطبق فيها الباحث قواعد البحث العلمي وأصوله.
2. أن يعرض الباحث ما يكتب على متخصصين، ويطلب رأيهم فيما يكتب، ويستمع إلى توجيهاتهم.
3. أن يدرك أن ما يكتب ملكه مادام تحت يده ولم يعرضه للآخرين، وأنه يستطيع أن يعيد كتابته وصياغة أفكاره فيما بعد. وكل بحث يحتاج إلى إعادة قراءة بقصد التجويد والإصلاح.
4. أن يدرك الباحث أن لغة البحث العلمية لا تكلف فيها، ولا تطويل ولا تعسير. والواجب على الباحث أن يبتعد عن الجمل المطولة، والعبارات المسجوعة والكلمات المجازية، ويتجنب التعالي والحذلقة. ولابد أن تكون كتابته طبيعية ما أمكن، ويجتهد في أن يكوِّن لنفسه أسلوبًا راقيًا، ويعرض فكرته بكلام مختصر واضح.
5. أن يتأكد الباحث من استكمال مادة بحثه، واستيفاء جميع مراجعه، وتغطية كل جزئياته. فإن سيطرة الباحث على مادة بحثه، تمنحه ثقة بنفسه.
6. تنظيم الباحث لمادة بحثه تنظيمًا جيدًا، وحسن تقسيم الأبواب والفصول والمباحث والمطالب، وإعادة الباحث النظر مرارًا في ترتيب البطاقات ترتيبًا منطقيًا، كأن يرتبها من العام إلى الخاص، أو من القديم إلى الحديث، أو من المتفق عليه إلى المختلف فيه. كل ذلك ييسر على الباحث هضم موضوعه، وتدافع الأفكار سيلا بين أصابعه، فإن معايشة الموضوع مدة طويلة لابد منه، وكذلك معايشة مادة بطاقاته ومراجعه.
7. يختلف الباحثون في طقوس الكتابة. ولكنني أعتقد أن الكتابة العلمية على أية حال، لابد لها من تفرغ تام، وتوفير البيئة الصالحة للتفكير العميق، والهدوء المعين للباحث على التحصيل والتحليل والإبداع، وتخير الأوقات الفاضلة التي يصفو فيها الذهن بعيدًا عن شواغل الحياة ومشكلاتها. وأشق شيء على الباحث الانقطاع عن بحثه، ثم محاولة معاودة الاستغراق فيه. والأفضل له أن يواصل العمل حتى تمامه، ويأخذ بجوانبه حتى اكتماله، فيربط بين أطرافه، ويبني نتائجه على مقدمات صحيحة، ولا يختلف قوله من موضع لآخر.
8. هناك أساسيات لابد من تحصيلها، وأدوات تلزم الباحث العلمي بدونها تهتز شخصيته العلمية وتضطرب. وهي:
v قراءة كتاب في علامات الترقيم والرسم الإملائي.
v دراسة القواعد الأساسية للنحو والصرف.
v مطالعة كتاب في الأخطاء اللغوية الشائعة أو أكثر من كتاب.
v المطالعة في كتب التراث كالبيان والتبيين للجاحظ؛ لاكتساب رصانة اللغة، وقوة السبك والبلاغة.
v دراسة قواعد المنطق والتفكير العلمي وأصول البحث ومناهجه.
v دراسة كتاب في أصول العلم الذي تخصص فيه الباحث ومناهجه ونظرياته ومصادره. والوقوف على هذه المصادر، ومعرفة كيفية الوصول إليها. فيكون بينه وبينها ألفة دائمة.
v التعرف على الوسائل المساعدة في البحث وهي:
§ الببليوجرافيا. مثل الفهرست لابن النديم، ومفتاح السعادة لطاش كبري زاده، وكشف الظنون لحاجي خليفة، وهدية العارفين للبغدادي.
§ المعاجم. مثل معاجم اللغة، ومعاجم المصطلحات، ومعاجم ألفاظ القرآن الكريم. وأهم المعاجم اللغوية: معجم العين للخليل بن أحمد، والصحاح للجوهري، والقاموس المحيط للفيروزآبادي، ولسان العرب لابن منظور.
§ كتب الأعلام، وهي تعرف بالأعلام منها: الفهرست لابن النديم، وتاريخ بغداد للخطيب البغدادي، ومعجم الأدباء لياقوت الحموي، ووفيات الأعيان لابن خلكان.
§ دوائر المعارف. وتتناول المعرفة الإنسانية في جميع المجالات. وهي نوعان إحداهما عامة في جميع العلوم. والأخرى خاصة بعلم من العلوم. ومن أهمها في اللغة العربية: دائرة معارف القرن العشرين لمحمد فريد وجدي. ودائرة معارف البستاني. ودائرة المعارف الإسلامية، لجماعة من المستشرقين، وهي مترجمة إلى العربية. وهناك دوائر معارف عالمية منها: دائرة المعارف البريطانية، ودائرة المعارف الأمريكية.
 
التعديل الأخير:

د. أريج الجابري

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
13 مارس 2008
المشاركات
1,142
الكنية
أم فهد
التخصص
أصول الفقه
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
المذهب الحنبلي
بارك الله فيكم وزادكم علماً وعملاً.
 

صلاح الدين

:: متخصص ::
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
710
التخصص
أصول الفقه
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
ما شاء الله..

وفقكم الله ومتعنا بما تكتبون.
 

مجتهدة

:: متميز ::
إنضم
25 أبريل 2008
المشاركات
931
التخصص
فقه وأصول..
المدينة
000000
المذهب الفقهي
حنبلية على اختيارات الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-.
أشكرك، أجدت وأفدت بارك الله فيكم..

وهو في هذا مثل الطائر الصغير، الذي يجرب جناحيه لأول مرة، يريد تعلم الطيران، فيأخذه الخوف من ألا يوفق، وألا يحمله جناحاه فيسقط إلى الأرض.

فكيف يصنع من قص جناحاه!!

ومثله أيضًا كمن يتعلم السباحة، ويخاف القفز إلى الماء، فربما لا يحمله ذراعاه، فيهوى إلى القاع،
ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له: إياك إياك أن تبتل بالماءِ
في العادة، يجمع الباحث آلاف البطاقات، ثم يرتبها،
حسناً، هل من الممكن أن تضع لنا يادكتور صوراً لمجموعة بطاقات لموضوع واحد،وكيف تم ترتيبها؟؟
"هل يبدو طلبي غريباً"؟

وسمعت عن مشرف آخر ألقى بالرسالة في وجه الطالب لقصورها.
اللهم حوالينا ولاعلينا!
بل ولاحوالينا..

2. أن يعرض الباحث ما يكتب على متخصصين، ويطلب رأيهم فيما يكتب، ويستمع إلى توجيهاتهم.
هو المشكلة اننا لانجد من نعرض عليه مانكتب، وإن وجدنا فمرة واحدة فقط ولجزء صغير جداً، فلاتسمن ولاتغني من جوع!!

دراسة قواعد المنطق والتفكير العلمي وأصول البحث ومناهجه.
هل هي تلك التي تتعلق بكتابة البحث العلمي؟! أم غيرها؟

 

مجتهدة

:: متميز ::
إنضم
25 أبريل 2008
المشاركات
931
التخصص
فقه وأصول..
المدينة
000000
المذهب الفقهي
حنبلية على اختيارات الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-.
حين يمسك الباحث القلم، لكي يبدأ الكتابة في رسالته العلمية، يشمله رهبة ويلفه خوف. وهذا طبيعي لأنه يبدأ عملا جديدًا، ويمارس فعلا دقيقًا، يلزمه كثير من المهارات والقدرات، والعلوم والمعارف، والتوفيق الإلهي. وهو خائف ألا يوفق، ويرهب أن تكون مهاراته دون المستوى، ويخشى أن تقعد به معارفه عن تحقيق الهدف، أو يخطئ فيتعرض للوم والعقاب.

كنت قد جعلت في زمن التمهيد المشرف العلمي( شماعة) أعلق عليها مخاوفي وأقصيها عني..لعله سيحملها عني..

وأراه هو الذي سيكفيني هذه الرهبة، وسيكون الشفيق، الناصح، الشيخ، العالم، المؤدب، الموجه........................
وكنت كأنما أتوقى بيدي على عيني كيلا أرى زمن الكتابة قد حل، فلاأستبق الأحداث بالقلق كما كنت أظن،،

ثم جاء دور المشرف العلمي...فما استفدت إلا أن عرفت صدق ابن زيدون في رسالته إذ قال:
"وقد يغص بالماء شاربه ، ويقتل الدواء المستشفي به ،ويؤتى الحذِر من مأمنِه ، وتكون منيتهُ المتمنى في أُمنِيته .."

وأعتقد أن هذا الخطأ سيتكرر كثيراً، مالم يكن له حل جذري..
 

عزة

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
18 يوليو 2009
المشاركات
539
التخصص
فقه
المدينة
...........
المذهب الفقهي
حنبلي
أسأل الله أن يزيدكم شرفاً وعلماً
 

د.محمود محمود النجيري

:: مشرف سابق ::
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1,171
الكنية
أبو مازن
التخصص
الفقه الإسلامي
المدينة
مصر
المذهب الفقهي
الحنبلي
أشكرك، أجدت وأفدت بارك الله فيكم..


فكيف يصنع من قص جناحاه!!


ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له: إياك إياك أن تبتل بالماءِ
لا يستطيع أحد أن يقص جناحي الطالب الجاد المجتهد. نعم يمكن أن ينتف كثيرا من ريشه، ولكن علو همة الطالب، وتحليه بالصبر والإصرار، تدفعه لكي يبدأ من جديد.

اللهم حوالينا ولاعلينا!
بل ولاحوالينا..
كان ذلك أستاذا درعميا، عرف بشدته وقسوته، رحمه الله.

هو المشكلة اننا لانجد من نعرض عليه مانكتب، وإن وجدنا فمرة واحدة فقط ولجزء صغير جداً، فلاتسمن ولاتغني من جوع!!
من الأفضل للطالب أن يحضر الحلقات النقاشية في القسم المختص لمشاريع الرسائل، وأن يوزع أسئلته على أكبر عدد من الأساتذة؛ حتى لا يضيق به أحد.


هل هي تلك التي تتعلق بكتابة البحث العلمي؟! أم غيرها؟
نعم هي دروسنا هذه.
 

د.محمود محمود النجيري

:: مشرف سابق ::
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1,171
الكنية
أبو مازن
التخصص
الفقه الإسلامي
المدينة
مصر
المذهب الفقهي
الحنبلي
أشكرك، أجدت وأفدت بارك الله فيكم..


فكيف يصنع من قص جناحاه!!


ألقاه في اليم مكتوفاً وقال له: إياك إياك أن تبتل بالماءِ

لا يستطيع أحد أن يقص جناحي الطالب الجاد المجتهد. نعم يمكن أن ينتف كثيرا من ريشه، ولكن علو همة الطالب، وتحليه بالصبر والإصرار، تدفعه لكي يبدأ من جديد.

اللهم حوالينا ولاعلينا!
بل ولاحوالينا..

كان ذلك أستاذا درعميا، عرف بشدته وقسوته، رحمه الله.

هو المشكلة اننا لانجد من نعرض عليه مانكتب، وإن وجدنا فمرة واحدة فقط ولجزء صغير جداً، فلاتسمن ولاتغني من جوع!!

من الأفضل للطالب أن يحضر الحلقات النقاشية في القسم المختص لمشاريع الرسائل، وأن يوزع أسئلته على أكبر عدد من الأساتذة؛ حتى لا يضيق به أحد.


هل هي تلك التي تتعلق بكتابة البحث العلمي؟! أم غيرها؟
نعم هي دروسنا هذه.
 
التعديل الأخير:

د.محمود محمود النجيري

:: مشرف سابق ::
إنضم
19 مارس 2008
المشاركات
1,171
الكنية
أبو مازن
التخصص
الفقه الإسلامي
المدينة
مصر
المذهب الفقهي
الحنبلي
كنت قد جعلت في زمن التمهيد المشرف العلمي( شماعة) أعلق عليها مخاوفي وأقصيها عني..لعله سيحملها عني..

وأراه هو الذي سيكفيني هذه الرهبة، وسيكون الشفيق، الناصح، الشيخ، العالم، المؤدب، الموجه........................
وكنت كأنما أتوقى بيدي على عيني كيلا أرى زمن الكتابة قد حل، فلاأستبق الأحداث بالقلق كما كنت أظن،،

ثم جاء دور المشرف العلمي...فما استفدت إلا أن عرفت صدق ابن زيدون في رسالته إذ قال:
"وقد يغص بالماء شاربه ، ويقتل الدواء المستشفي به ،ويؤتى الحذِر من مأمنِه ، وتكون منيتهُ المتمنى في أُمنِيته .."

وأعتقد أن هذا الخطأ سيتكرر كثيراً، مالم يكن له حل جذري..

يقول مثلنا السائر: "ما حك جلدك مثل ظفرك". وهذا يصدق أيضا في مجال البحث الأكاديمي؛ فإن الأستاذ كثيرا ما يكون مشغولا بأبحاثه الخاصة، ويضيق وقته عن إسعاف طلبته.
ويقع الطالب في الخطأ إن انتظر من المشرف أكثر مما يسمح به وقته وخبرته. والأفضل أن يعتمد على نفسه أكثر الوقت، ولا يرجع إلى المشرف إلا مضطرا.

 

مجتهدة

:: متميز ::
إنضم
25 أبريل 2008
المشاركات
931
التخصص
فقه وأصول..
المدينة
000000
المذهب الفقهي
حنبلية على اختيارات الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-.
يقول مثلنا السائر: "ما حك جلدك مثل ظفرك". وهذا يصدق أيضا في مجال البحث الأكاديمي؛ فإن الأستاذ كثيرا ما يكون مشغولا بأبحاثه الخاصة، ويضيق وقته عن إسعاف طلبته.

ويقع الطالب في الخطأ إن انتظر من المشرف أكثر مما يسمح به وقته وخبرته.

كلامك صحيح ياشيخ-بارك الله فيكم- ولكني كنت أظن البحث يقوم على طرفين الباحث والمشرف، كنت أظن -وبعض الظن اثم-.

ولعلكم لاتلومونني فقد كنت أستمع لبعض المناقشات أو أحضرها فيفتتح المناقشون جلسة المناقشة بشكر المشرف كثيراً لبروز شخصيته وأثره على بحث الطالب، وكذلك لِما كنت أرى من اسمه المُذهب المنقوش على رسالة الطالب ظننت دوره كبيراً!!؟؟

والأفضل أن يعتمد على نفسه أكثر الوقت، ولا يرجع إلى المشرف إلا مضطرا.
نحن نضطر له فعلاً ربما اضطراراً كاملاً حتى ننهي الفصل الأول، والمشرف الذكي يملي كل مايريد املاءه في هذا الوقت ثم يرتااااح.
الأمر الثاني أننا نضطر لأنه لاخيار لنا آخر، فإما هو يساعدنا، أو هو يساعدنا!!!!

لكني اليوم الحمد لله "علمت أن الله حــق"



أعتذر لِما أطيل..ولكن كل اناء بما فيه ينضح!
 

صلاح الدين

:: متخصص ::
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
710
التخصص
أصول الفقه
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
ما هي سبيل من ابتلاه الله بمشرف عالي قدره وواسع علمه.
لكن هو مشغول.هل رأيت يا شيخنا ما كتبت ..لا والله ليس بعد!!!
يمر يومان ونفس السأال ونفس الجواب!!
والطالب المغلوب على أمره بين شكاية الحال إلى الإخوان ومستجلبا لفيوض التصبر والاحتساب

وعزاءه في ذلك انه ليس وحده
 
إنضم
22 يونيو 2008
المشاركات
1,566
التخصص
الحديث وعلومه
المدينة
أبوظبي
المذهب الفقهي
الحنبلي ابتداءا
متابعون شيخنا الحبيب ... ولم أشعر بالرهبة إلا عندما رأيتك تتكلم عنها ..
 
أعلى