العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

مدونة الفوائد

إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

(أَلا يَذُمُّ الدَّهْرَ مَنْ كَانَ عَاجِزًا ... وَلا يَعْذِلُ الأقْدَارَ مَنْ كَانَ وَانِيَا)
(فَمَنْ لَمْ تُبَلِّغْهُ الْمَعَالِيَ نَفْسُهُ ... فَغَيْرُ جَدِيرٍ أَنْ يَنَالَ الْمَعَالِيَا)
الحث على طلب العلم والاجتهاد في جمعه
لأبي هلال العسكري
 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

قال إبراهيم بن يزيد النخعي :




(إني لأرى الشيء مما يعاب فما يمنعني من عيبه إلا مخافة أن أبتلى به )

البداية والنهاية لابن كثير الجزء التاسع
 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

أَحْسِن بِنا الظنَّ إنّا فيكَ نُحْسِنُهُ
إنَّ القُلوبَ بِحُسْنِ الظَّنِّ تَنْسَجِمُ
.
وَالْمَسْ لَنا العُذرَ فِي قَولٍ وَفِي عَمَلٍ
نَلْمَسْ لَكَ العُذْرَ إنْ زَلَّتْ بِكَ القَدَمُ
.
لا تَجعَل الشَّكَّ يَبني فيكَ مسْكَنَهُ
إنَّ الحياةَ بِسُوءِ الظَّنِّ تَنْهَدِمُ"
 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

قال في المدارج منزلة الذكر وسمعت شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله يقول معنى الآية (أن في الصلاة فائدتين عظيمتين :
1-نهيها عن الفحشاء والمنكر .
2-إشتمالها على ذكر الله وتضمنها له .
ولما تضمنته من ذكر الله أعظم من نهيها عن الفحشاء والمنكر .
 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

وذكر المدائني عن عبد الله بن عمر العمري، قال: خرجت حاجاً فرأيت امرأة جميلة تتكلم بكلامٍ أرفثت فيه، فأدنيت ناقتي منها، وقلت: يا أمة الله! ألست حاجة؟ أما تخافين الله؟ فسفرت عن وجه يبهر الشمس حسنا، ثم قالت: تأمل يا عمري، فإني ممن عناه العرجي بقوله:

أماطت كِساَءَ الخزّ عن حُرِّ وجهها ... وأدْنَتْ على الخدين بُردْاً مُهَلهْلاَ

من اللاّءِ لم يَحْجُجْنَ يبغين حِسبَةً ... ولكنْ ليقتُلْنَ البريءَ المغَفّلاَ

وترمى بعينيها القلوبَ ولحظِها ... إذا ما رَمَتْ لم تُخْط منهن مَقْتَلاَ

قال: فقلت: فأنا أسأل الله ألا يعذب هذا الوجه بالنار، قال: وبلغ ذلك سعيد بن المسيب؛ فقال: أما والله لو كان من أهل العراق، لقال: اغربي قبحك الله، ولكنه ظرف عباد أهل الحجاز.

بهجة المجالس
 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

وصية جامعة

كتب رجل إلى ابن عمر رضي الله عنهما أن اكتب إلي بالعلم كلِّه. فكتب إليه:

إنَّ العلم كثير، ولكن إن استطعت أن تلقى الله خفيف الظهر من دماء الناس، خميص البطن من أموالهم، كاف اللسان عن أعراضهم، لازما لأمر جماعتهم، فافعل.

[سير أعلام النبلاء للذهبي5/216].

علق عليه الشيخ عليه الشيخ عبد الرزاق البدر قائلا:

الله أكبر كلمات يسيرة إلا أنَّها حوت جماع حقوق العباد ، ولكنْ ما أكثر التفريط فيها ولاسيما عندما تشرئب الفتن أعاذنا الله.
 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

[h=2]من روائع الأمثال العربية (4)[/h] [h=2]جزاء سنمار[/h] يُضرب هذا الْمَثَل لمقابلة الإحسان بالإساءة، ومقابلة الخير بالشر، ومقابلة المعروف بالمنكر، وتنكب ما شرع الله من مجازاة المحسن بالإحسان، والمسيء بالإساءة، أو بالغُفران؛ قال - تعالى -: ﴿ هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ﴾ [الرحمن: 60]. والجزاء من "جَزَى"، وهو المكافأة، وتُطلق على المكافأة بالخير، وعلى المكافأة بالشر؛ قال - تعالى -: ﴿ وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ﴾ [الشورى: 40]. وسِنمَّار: رجل من رجالات الروم، كان بنَّاءً ماهرًا، وهو صاحب القصة التي أُخِذ منها هذا المثل. وقد استشهد بهذا المثل الشعراء في شعرهم، ومن ذلك ما قاله بعضهم:
جَزَانِي جَزَاهُ اللهُ شَرَّ جَزَائِهِ

جَزَاءَ سِنِمَّارٍ وَمَا كَانَ ذَا ذَنْبِ

بَنَى ذَلِكَ البُنْيَانَ عِشْرِينَ حِجَّةً

تَعَالَى عَلَيْهِ بِالْقَرَامِيدِ والسَّكْبِ

فَلَمَّا انْتَهَى الْبُنْيَانُ يَوْمَ تَمَامِهِ

وَصَارَ كَمِثْلِ الطَّوْدِ وَالْبَاذِخِ الصَّعْبِ

رَمَى بِسِنِمَّارٍ عَلَى أُمِّ رَأْسِهِ

وَذَاكَ لعَمْرُ اللهِ مِنْ أعْظَمِ الْخَطْبِ


وقال آخر:
جَزَى اللهُ لَأْيًا كُلَّهَا غَيْرَ وَاحِدٍ

جَزَاءَ سِنِمَّارٍ جَزَاءً مُوَفَّرَا


وقال ثالث:
وَمَنْ يَفْعَلِ المَعْرُوفَ مَعْ غَيْرِ أَهْلِهِ

يُجَازَى الَّذِي جُوْزِي قَدِيمًا سِنِمَّارُ


وأصل المثل أنَّ النعمان بن المنذر استعمل سِنمَّار؛ ليبني له خَوَرْنَقًا (قصرًا) في الكوفة، فبناه أجمل بِناءٍ، وأتَّمه أحسن تمامٍ، فلمَّا فرغ من بنائه بعد عشرين عامًا من العمل المتواصل، قال سِنِمَّار: إني لو كنت أعلم أنكم توفونني أَجْري، لبنيته أكمل من ذلك، ولجعلته يدور مع الشمس حيث دارت، فغضب النعمان بن المنذر، ورماه من أعلى القصر؛ لئلا يبني لغيره أحسن منه، فذهبت الحادثة مثلاً. وقيل: إن سِنمَّار كان غلامًا لرجل يُدْعى "أحيحة بن الجلاح"، وأنه بنى له أُطُمًا، فلمَّا أكمله، قال: إني لأعرف حَجَرًا لو انْتُزع لتقوَّض من آخره، فطلب منه سيِّده أن يريه إياه، فلمَّا أراه إياه، سأله: هل يعرفه أحدٌ غيرك، قال: لا، فرمى به من أعلى الأُطُم. المراجع: 1- "مجمع الأمثال"؛ للميداني، ج(1)، ص (159). 2- "جمهرة الأمثال"؛ للعسكري، ص (305). 3- "المستقصى في أمثال العرب"؛ للزمخشري، ج (2)، ص (52). 4- "تاج العروس"؛ للزبيدي، ص (2972)، وما بعدها. 5- "لسان العرب"؛ لابن منظور، ج (14)، ص (145). 6- "معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع"؛ للبكري، ج(2)، ص(516).




 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,551
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي
رد: مدونة الفوائد

العصر العباسي >> البرعي >> أغيبُ وذو اللطائفِ لا يغيبُ

أغيبُ وذو اللطائفِ لا يغيبُ
رقم القصيدة : 59272 نوع القصيدة : فصحىملف صوتي: لا يوجد


أغيبُ وذو اللطائفِ لا يغيبُ و أرجوهُ رجاءً لا يخيبُ
وأسألهُ السلامة َ منْ زمانٍ بليتُ بهِ نوائبهْ تشيبُ
وأنزلُ حاجتي في كلِّ حالٍ إلى منْ تطمئنُّ بهِ القلوبُ
ولا أرجو سواهُ إذا دهاني زمانُ الجورِ والجارُ المريبُ
فكمْ للهِ منْ تدبيرِ أمرٍ طوتهُ عنِ المشاهدة ِ الغيوبُ
وكمْ في الغيبِ منْ تيسيرِ عسرٍ و منْ تفريجِ نائبة ٍ تنوبُ
ومنْ كرمٍ ومنْ لطفٍ خفيٍّ و منْ فرجٍ تزولُ بهِ الكروبُ
و ماليَ غيرُ بابِ اللهِ بابٌ و لا مولى سواهُ ولا حبيبُ
كريمٌ منعمٌ برٌّ لطيفٌ جميلُ السترِ للداعي مجيبُ
حليمٌ لا يعاجلُ بالخطايا رحيمٌ غيثُ رحمتهِ يصوبُ
فيا ملكَ الملوكِ أقلْ عثاري فإني عنكَ أنأتني الذنوبُ
و أمرضني الهوى لهوانِ حظي ولكنْ ليسَ غيركَ لي طبيبُ
و عاندني الزمانُ وقلَ صبري وضاقَ بعبدكَ البلدُ الرحيبُ
فآمنْ روعتي واكبتْ حسوداً يعاملني الصداقة َ وهوَ ذيبُ
وعدِّ النائباتِ إلى عدوى فانَّ النائباتِ لها نيوبُ
وآنسني بأولادي وأهلي فقدْ يستوحشُ الرجلُ الغريبُ
ولي شجنٌ بأطفالٍ صغارٍ أكادُ إذا ذكرتهمُ أذوبُ
ولكني نبذتُ زمامَ أمري لمنْ تدبيرهُ فينا عجيبُ
هو الرحمنُ حولي واعتصامي بهِ وإليهِ مبتهلاً أنيبُ
إلهي أنتَ تعلمُ كيفَ حالي فهلْ يا سيدي فرجٌ قريبُ
و كم متملقٍ يخفي عنادي وأنتَ على سريرتهِ رقيبُ
و حافرِ حفرة ٍ لي هارفيها وسهمُ البغى يدري منْ يصيبُ
و ممتنعِ القوى مستضعفٍ لي قصمتَ قواهُ عني ياحسيبُ
و ذي عصبية ٍ بالمكرِ يسعى إلى َّ سعى بهِ يومٌ عصيبٌ
فيا ديانَ يومِ الدينِ فرجْ هموماً في الفؤادِ لها دبيبُ
وصلْ حبلي بحبلِ رضاكَوانظرْ إلى َّ وتبْ على َّ عسى أنوبُ
وراعي حمايتي وتولى نصري وشدَّ عرايَّ إن عرتِ الخطوبُ
وأفنِ عدايَ واقرن نجم حظي بسعدٍ ما لطالعهِ غروبُ
وألهمني لذكركَ طولَ عمري فإنَ بذكركَ الدنيا تطيبُ
وقلْ عبدُ الرحيمِ ومنْ يليهِ لهمْ في ريفِ رأفتنا نصيبُ
فظني فيكَ يا سيدي جميلٌ و مرعى ذودُ آمالي خصيبُ
وصلِّ على النبيِّ وآلهِ ما ترنمَ في الأراكِ العندليبِ
 

تركي حمد التميمي

:: مطـًـلع ::
إنضم
14 فبراير 2009
المشاركات
136
التخصص
جغرافيا
المدينة
بيشة
المذهب الفقهي
الحنبلي و ماثبت بالدليل
رد: مدونة الفوائد

*"معاشر المسلمين : تمضي بنا الحياة يوماً فيوماً وشهراً فشهراً وعاماً فعاماً تتصرم بها الأعمار وتنقضي بها الفرص ويتقدم كل منا بيومه يوماً إلى قبره وبشهره شهراً إلى قبره وبعامه عاماً إلى قبره وإنا لله وإنا إليه راجعون وبين يديه موقوفون وعلى أعمالنا مجازون ومحاسبون كل منا سيلقى ربه فيكلمه ليس بينه وبينه ترجمان فيسأله أسئلة الامتحان العظيم الذي من تجاوزه سعد سعادة لا يشقى بعدها أبداً .. ومن فشل فيه شقي شقاوة لا يسعد بعدها أبداً .. اختبار وامتحان أسئلته معروفة أولها في الحصة الأولى : (من ربك ) , وثانياً : ( من نبيك ) , والحصة الثانية بين يدي الله يسأل المرء عن أربع : [ عن عمره فيما أفناه , وعن شبابه فيما أبلاه , وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه , وعن علمه ماذا عمل به ] . أسئلة مكشوفة معروفة مألوفة فأعدوا معاشر المسلمين للسؤال جواباً وللجواب صواباً ...الشيخ / عبدالوهاب العمري
 
أعلى