العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

إنضم
18 مايو 2009
المشاركات
14
التخصص
فقه جامعة الإمام كلية الشريعة
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
غيرمتقيد بمذهب إذا صح الحديث فهو مذهبي


حكم قيام المرأة بالضيافة
في الطائرة


الضيافة في الطائرة لابد منها ، بل هي في غاية الأهمية، لذا أخذت الخطوط الجوية على عاتقها وجود المضيفين في كل رحلة ، لاسيما طائرات الركاب ، ولا خلاف في جواز عمل الرجل في ذلك (1 ).
وتسعى الدولة السعودية برمتها لموضوع السعودة وحل مشكلة البطالة، ويعمل في الخطوط الجوية قرابة (1500) مضيفة، متوسط راتب المضيفة (3000) ريال تقريباً، وتضاف لها البدلات وخارج الدوام، وتصل جميع المستحقات لما يقارب (5000) ريال في نهاية الشهر، أما المشرفات فيتقاضين راتباً أعلى من ذلك، إضافة إلى ذلك تكاليف النقل والإعاشة والسكن، علماً أن ما تقوم به المضيفة برع فيه شبابنا الصاعد، ولك أن تلاحظ ذلك على متن أي رحلة وتوظيف الرجال دون النساء فيه نفع متعدي يصل إلى أربعة أضعاف العدد وذلك لأن الرجل هو المطالب بالنفقة وكم سيعول ؟. (2 )، أما المرأة وعملها في الضيافة فيشترط الآتي :
أولا : أن تكون محجبة .
ثانياً: أن يسافر معها محرمها.
ثالثاً: أن لا تختلط بالرجال من المضيفين ونحوهم.
في الإمكان العقلي يمكن ولو حصل لجاز، ولكن الواقع خلاف ذلك ، وعليه فلو نظرنا إلى واقع المضيفات لتبين لنا ما يلي:
1- أنهن لا يلتزمن الحجاب الشرعي الكامل ، فضلاً عن من يظهرن العورات، ويكن فتنة وأي فتنة ؟
وإن كان الوضع في بعض الخطوط أقل شراً وفتنة ، ولكن المخالفة موجودة، فموطن الفتنة ومجمع الجمال في الوجه، وعليه فيجب على المضيفة تغطية الوجه ، لقوله تعالى:
( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) (3 ) ، ولَمّا اعتذر بعض النساء عن الخروج لصلاة العيـد بسبب عدم وجـود الجلبـاب، لم يرخـص لهن رسـول الله النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم في تــرك الجلبـاب أو الاكتفـاء
بوضع الخمار، بل أمر به فقال: ((لتلبسها صاحبتها من جلبابها))( 4) .
ثانياً: أن يسافر معها محرمها وهذا متعذر، إلا أن يكون المضيف زوجها، وهذا قد يحصل، وإن حصل هل يمكن أن تكون الرحلة مع بعضهما البعض ، وهل تلتزم الشركة في تسييرهما مع بعض ؟ فيه نظر ! ولكن الواقع أن المضيفات يسافرن بلا محرم، ويداومن على ذلك وقد جاءت الأحاديث الصحيحة تمنع سفر المرأة بدون محرم ، منها مايلي :
1ــ ما ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تسافر المرأة ثلاثة أيام إلا ومعها ذو محرم))( 5)
2- وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: ((نهى أن تسافر المرأة مسيرة يومين أو ليلتين إلا ومعها زوجها ، أو ذو محرم )) ( 6) .
3- وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((لا يحل لامرأة تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم عليها))( 7) .
وجه الدلالة:
نهي المرأة عـن الســفر في كــل ما يسمـى سفــراً ، والتقــدير في الأحـاديـث ليـس على ظاهره (8 ) .
قال النووي ــ رحمه الله ــ : (فالحاصل أن كل ما يسمى سفراً تُنهى عنه المرأة بغير زوج أو محرم ، سواء كان ثلاثة أيام أو يومين أو يوم أو بريداً أو غير ذلك ، لرواية ابن عباس المطلقة ، وهي آخر روايات مسلم السابقة: ( لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم ) ، وهذا يتناول جميع ما يسمى سفراً)( 9).
ثالثاً: أن لا تختلط بالرجال من المضيفين ونحوهم ، وهذا غير ممكن.
وقد يقال: إن وجود المضيفة ضروري لخدمة النساء المسافرات.
ويمكن أن يعترض عليه :
بأن هذا مردود ، لأن الواقع أن مهام المضيفين والمضيفات يتم تقسيمها وتوزيعها فيما بينهم من قبل مشرف الرحلة قبل صعود الركاب للطائرة، كل واحد منهم مسؤول عن منطقة معينة ، ويقوم بخدمة جميع ركاب المنطقة المخصصة لـه ، سواء كانوا رجالاً
أو نساء ، بمحرم أو بغير محرم ( 10) .
وطاقم الضيافة بالطائرة أحياناً يكون مختلطا بين مضيفين ومضيفات، وأحياناً جميعهم رجال ، وأحياناً يكن جميعهن نساء، علماً بأن الركاب مختلطون بين نساء ورجال، فليس من الضروري البتة وجود مضيفة في الطائرة ، حتى لو وجدت النساء ضمن الركاب.
وعمل المرأة مضيفة يقتضي كثرة الاختلاط بالرجال العاملين، ومرافقتهم الوقت الكثير، فربما تحولت العلاقة بينها وبين المضيفين جراء ذلك إلى علاقة صداقة، تفتح أبواباً من الشر والفساد.
والله سبحانه جَبَلَ الرجال على القوة والميل إلى النساء، وجبل النساء على الميل إلى الرجال مع وجود ضعف ولين، فإذا حصل الاختلاط نشأ عنه آثار تؤدي إلى حصول الغرض السيئ، لأن النفس أمّارة بالسوء، والهوى يعمي ويصم، والشيطان يأمر بالفحشاء، وعليه فإن اختلاط المرأة بالرجل محرم ، والأدلة على ذلك ما يلي:
1- قوله تعالى: ( وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ )
( 11) .
وجه الدلالة:
أنه لما حصل اختلاط بين امرأة عزيز مصر وبين يوسف عليه السلام ظهر منها ما كان كامناً ، فطلبت منه أن يوافقها، ولكن أدركه الله برحمته فعصمه منها، ( 12)( فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) ( 13) ، وكذلك إذا حصل اختلاط بالنساء، اختار كل من النوعين من يهواه من النوع الآخر، وبذل بعد ذلك الوسائل للحصول عليه.
2- قوله تعالى: ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ ) ( 14) .

وجه الدلالة من الآيتين :
أنه أمر المؤمنين والمؤمنات بغض البصر، والأمر يقتضي الوجوب، ثم بيّن أن هذا أزكى وأطهر، وما أمر الله بغض البصر إلاّ لأن النظر إلى من يحرم النظر إليهن زنا، وإنما كان زنا لأنه تمتع بالنظر إلى محاسن المرأة، ومؤدّ إلى دخولها في قلب ناظرها، فتعلق في قلبه، فيسعى إلى إيقاع الفاحشة بها، فإذا نهى الشارع عن النظر إليهن، لِمَا يؤدي إليه من المفسدة وهو حاصل في الاختلاط،( 15) فكذلك الاختلاط ينهى عنه، لأنه وسيلة إلى ما لا تُحمد عُقباه من التمتع بالنظر والسعي إلى ما هو أسوأ منه (16 )، وهذا واقع من المضيفات.
3- قوله تعالى: ( وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ) ( 17) .
وجه الدلالة:
أنه تعالى منع النساء من الضرب بالأرجل وإن كان جائزاً في نفسه ، لئلا يكون سبباً إلى سمع الرجال صوت الخلخال، فيثير ذلك دواعي الشهوة منهم إليهن، وكذلك الاختلاط يمنع لِمَا يؤدي إليه من الفساد.
قال ابن القيم ــ رحمه الله ـــ : (ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة، كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة)( 18).
4- أنه أمرهن بالقرار في بيوتهن، قال تعالى : ( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ) (19 ) .
وجه الدلالة:
أن الله تعالى أمر أزواج رسول الله e الطاهرات المطهرات الطيبات بلزوم بيوتهن( 20)، وهذا الخطاب عام لغيرهن من نساء المسلمين ، لِمَا تقرر في علم الأصول أن خطاب المواجهة ( 21)يعم إلا ما دل الدليل على تخصيصه، وليس هناك دليل يدل على الخصوص، فإذا كن مأمورات بلزوم البيوت إلا إذا اقتضت الضرورة خروجهن ، فكيف بالاختلاط بين المضيفات والرجال؟!
وأما الأدلة من السنة على تحريم الاختلاط ــ ومنه اختلاط المضيفة بالرجال ــ فهي كما يلي :
1- عن أم حميد ( 22) امرأة أبي حميد الساعدي – رضي الله عنهما – ، أنها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله! إني أحب الصلاة معك. قال: ((قد علمت أنكِ تحبين الصلاة معي، وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك، وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك، وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي))( 23) .
2ـــ وفي رواية : ((إن أحب صلاة المرأة إلى الله في أشد مكان من بيتها ظلمة))( 24) .
وبمعنى هذين الحديثين عدة أحاديث تدل على أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد.
وجه الدلالة:
أنه إذا شرع في حقها أن تصلي في بيتها ، وأنه أفضل حتى من الصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه ( 25)، فلئن يمنع الاختلاط في الطائرة ونحوها من المضيفات من باب أولى.
3- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء))( 26) .
وجه الدلالة:
أنه وصفهن بأنهن فتنة، فكيف يجمع بين الفاتن والمفتون؟وهذا ما يحدث في الاختلاط بين المضيفات والمضيفين وغيرهم.
4- عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها ، فناظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا واتقوا النساء ، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء))(27 ) .
وجه الدلالة:
أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر باتقاء النساء، وهو يقتضي الوجوب، فكيف يحصل الامتثال مع اختلاط المضيفات بالرجال.
وغير ذلك من الأدلة التي حذر فيها الشارع من سلوك ذرائع الشر، وأمر بالابتعاد عن مواضع الفتنة.
قال ابن القيم ــ رحمه الله ــ : (واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا، وهو من أسباب الموت العام، والطواعين المتصلة)( 28) .
وقد أحسنت الخطوط الجوية السعودية حيث جعلت طاقمها الأرضي في جميع المطارات من الرجال، إضافة إلى جميع الطيارين ومساعديهم.
وعليه فبإمكانها تحقيق ذلك على مستوى الضيافة والخدمة أيضاً ، لأن عمل المرأة مضيفة ليس فيه منكر واحد بل مجموعة منكرات ( 29)، فالسفر بدون محرم، ونزع الحجاب، والاختلاط، والمسلمة التي تخشى عذاب ربها وترجو رحمته تنأى بنفسها عن هذا العمل بلا تردد، لأن منهجها في الحياة أن إصلاح دنياها لا يكون أبداً بإفساد آخرتها.

بقلم د/ فايز بن عبدالكريم الفايز .
-------------------------------
([1]) بشرط أن لا يقدم من المشروبات والمأكولات ما حرم ،ولا يختلط بالنساء من المضيفات.
(2) ينظر: جريدة الرياض، السبت(1) ذي القعدة 1426هـ، ديسمبر 2005 م العدد (13676).
(3) سورة الأحزاب، الآية: (59).
(4) أخرجه البخاري في كتاب الصلاة، أبواب الصلاة في الثياب (1/139)، ومسلم في كتاب صلاة العيدين، باب ذكر إباحة خروج النساء في العيدين إلى المصلى وشهود الخطبة مفارقات للرجال (2/606).

(5) أخرجه البخاري في أبواب تقصير الصلاة ، باب في كم يقصر الصلاة وسمى النبي ^ يوماً وليلة سفراً 1/368 ، ومسلم في كتاب الحج ، باب سفر المرأة مع محرم إلى حج وغيره 2/ 977 .
(6) أخرجه البخاري في كتاب الحج ، باب الصوم يوم النحر 2/ 702 ، ومسلم في كتاب الحج ، باب سفر المرأة مع محرم إلى حج وغيره 2/ 975 .
(7) أخرجه البخاري في أبواب تقصير الصلاة ، باب في كم يقصر الصلاة وسمى النبي ^ يوما وليلة 1/ 368 ومسلم في كتاب الحج ، باب سفر المرأة مع محرم إلى حج وغيره 2/ 975 .
(8) قال النووي : (لا يجوز في التطوع وسفر التجارة والزيارة ونحوهما إلا بمحرم). المجموع (8/249).
(9) شرح صحيح مسلم للنووي (9/103)، وأما من أفتى بجواز سفر المرأة مع جماعة من النساء للحج الواجب فهذا فيه خلاف سبق بيانه .
(10) مقال في جريدة الرياض، العدد (13676)، السبت (1) ذي القعدة 1426هـ.
(1[1]) سورة يوسف ، الآية : (23).
(2[1]) ينظر : تفسير الطبري 12/189 ، تفسير القرطبي 9/210 ، أضواء البيان 2/213 .
(3[1]) سورة يوسف، الآية: (34).
(4[1]) سورة النور، الآية: (30، 31).
(5[1]) الإحصائيات الواقعة في كل البلاد التي فهيا الاختلاط ناطقة بل صارخة بخطر الاختلاط على الدنيا والدين، لخصها العلامة: أحمد وفيق باشا العثماني، الذي كان سريع الخاطر، حاضر الجواب عندما سأله بعض من رجال السياسة في أوربا، في مجلس بإحدى تلك العواصم قائلاً: (لماذا تبقى نساء الشرق محتجبات في بيوتهن مدى حياتهن، من غير أن يخالطن الرجال، ويغشين مجامعهن؟).. فأجابه في الحال قائلاً: (لأنهم لا يرغبن أن يلدن من غير أزواجهن) وكان هذا الجواب كصب ماء بارد على رأس هذا السائل، فسكت على مضض كأنه ألقم الحجر. ينظر: الفتن للبيانوني ص214، وصيحة تحذير ونذير، محمد المقدم ص13.

(6[1]) ينظر : المبسوط 10/ 147 ، إعانة الطالبين للدمياطي 3/258 ، غاية البيان شرح زبد ابن رسلان 1/247 المغني 7/81 ، أضواء البيان 3/28 .
(7[1]) سورة النور، الآية: (31).
(8[1]) الطرق الحكمية في السياسة الشرعية ص281.
(9[1]) سورة الأحزاب، الآية: (33).
(20) ينظر: بدائع الصنائع 1/275 ، كشاف القناع 6/428 ، حاشية الدسوقي 1/376 ، المبدع 9/300.
([1]2) ينظر: اللمع في أصول الفقه للشيرازي 1/22، إرشاد الفحول للشوكاني 1/222، المعتمد لمحمد البصيري 2/ 225.
(22) هي بنت عبدالله بن سويد الأنصاري ، وجاء عنها أنها أمرت فبني لها مسجد في أقصى شيء من بيتها وأظلمه فكانت تصلي فيه حتى لقيت الله تعالى. قال المنذري أم حميد لم يعرف لها اسم انتهى ينظر: الإصابة 4/427، الاستيعاب 4/428 ، عون المعبود 14/ 9 .

(23) أخرجه ابن حبان في صحيحه 5/595 ، و ابن خزيمة في صحيحه 3/95، وأحمد في مسند ه 6/371 .
(24) أخرجه ابن خزيمة عن عبدالله بن مسعود في جماع أبواب صلاة النساء في الجماعة، باب اختيار صلاة المرأة في أشد مكان من بيتها ظلمة (3/95).
(25) فتح القدير 3/182.
(26) أخرجه البخاري في كتاب النكاح، باب ما يتقى من شؤم المرأة (5/1959)، ومسلم في كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب أكثر أهل الجنة الفقراء، وأكثر أهل النار النساء، وبيان الفتنة بالنساء (4/2097).
(26) الإنصاف للمرداوي 2/243 .
(27) أخرجه مسلم في كتاب الذكر والدعاء والتوبة، باب أكثر أهل الجنة الفقراء وأكثر أهل النار النساء وبيان الفتنة بالنساء (4/2098).
(28) الطرق الحكمية في السياسة الشرعية ص281.
(29) وقد صدر من اللجنة الدائمة ما نصه:(عملها في الخطوط الجوية كمضيفة يستلزم سفرها بلا زوج ولا محرم كما يشهد له الواقع، ومع ذلك يعرضها للاحتكاك بالرجال، ورؤيتهم منها ما لا يحل لهم، وكل ذلك محرم.) رقم الفتوى (8259) (17/ 239) برئاسة عبدالعزيز بن باز ونائبه عبدالرزاق عفيفي، عبدالله بن قعود عضو، عبدالله بن غديان عضو.



 
إنضم
12 يناير 2010
المشاركات
863
الكنية
أبو مُـعـاذ
التخصص
فقه
المدينة
خميس مشيط
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

ما شاء الله , نفع الله بكم
وكم تسعدنا إطلالتكم وإفادتكم
دمتم بود .
 
إنضم
26 فبراير 2010
المشاركات
596
الكنية
أبو الفضل
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
الخليل
المذهب الفقهي
فقه مقارن
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

بارك الله في جهودكم ونفع بما تكتبون
ونطمح لمزيد من المواضيع الحيوية النافعة
 
إنضم
22 مارس 2008
المشاركات
392
الكنية
أبو صهيب
التخصص
الفقه
المدينة
طيبة
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

نفع الله بكم
بحث مختصر ومفيد وموضوعي
 

مجتهدة

:: متـميِّــز ::
إنضم
25 أبريل 2008
المشاركات
931
التخصص
فقه وأصول..
المدينة
000000
المذهب الفقهي
حنبلية على اختيارات الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-.
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

ماشاء الله..

بارك الله فيكم....
 

انبثاق

:: مخضرم ::
إنضم
5 يونيو 2010
المشاركات
1,228
التخصص
الدراسات الإسلامية..
المدينة
بريدة
المذهب الفقهي
حنبلي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

شكر الله لكم
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
7,941
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

شكر الله لكم يادكتور فايز.
 
إنضم
18 مايو 2009
المشاركات
14
التخصص
فقه جامعة الإمام كلية الشريعة
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
غيرمتقيد بمذهب إذا صح الحديث فهو مذهبي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

شكرالله للأساتذة الفضلاء على المرور والتعقيب ومنهم :

الأستاذ الفاضل نائب الرئيس فهد بن عبدالله القحطاني .

والأستاذ الفاضل ضرغام بن عيسى الجرادات .

والأستاذ الفاضل عامر بن محمد بن بهجت .

والأستاذة الفاضلة مجتهدة .

والأستاذة الفاضلة انبثاق .

والأستاذ الفاضل عبدالحميد بن صالح الكراني .

فجزاكم الله خيرا ونفع بكم .
 
إنضم
4 ديسمبر 2011
المشاركات
451
العمر
64
التخصص
الوعظ والارشاد
المدينة
المسيلة
المذهب الفقهي
مالكي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

الله يحفظك شيخنا الكريم فائز وفزت ان شاء الله في الدنيا بالحياة الطيبة وفي الاخرة بالحنة ثقل الله ميزانك يوم القيامة
 
إنضم
18 مايو 2009
المشاركات
14
التخصص
فقه جامعة الإمام كلية الشريعة
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
غيرمتقيد بمذهب إذا صح الحديث فهو مذهبي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

الله يحفظك شيخنا الكريم فائز وفزت ان شاء الله في الدنيا بالحياة الطيبة وفي الاخرة بالحنة ثقل الله ميزانك يوم القيامة
آمين وإياك وجزيتم خيرا
 

معاذ بن حسن المساوي

:: مطـَّـلـع ::
إنضم
21 مارس 2012
المشاركات
168
العمر
35
الكنية
أبو سعد المراكشي
التخصص
فقه النوازل المعاصرة
المدينة
مراكش
المذهب الفقهي
مالكي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

ما شاء الله بحث جميل متناسق ومترابط ليتني أكتب مثل فضيلتكم فادعوا لي بارك الله في علمكم و زادكم حرصا
 

سما الأزهر

:: متخصص ::
إنضم
1 سبتمبر 2010
المشاركات
518
التخصص
الشريعة الإسلامية
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم على جهدكم ولي استدراك على بعض ما أوردتموه في البحث .
ولك أن تلاحظ ذلك على متن أي رحلة وتوظيف الرجال دون النساء فيه نفع متعدي يصل إلى أربعة أضعاف العدد وذلك لأن الرجل هو المطالب بالنفقة وكم سيعول
وهل هذا يحول دون استفادة المرأة بالعمل مثل الرجل ، فقد تكون مسؤلة عن والديها وإخوتها ، أو تعول أسرتها ؛ لوت زوجها ، أو لعدم وجود عمل له ، أو تساهم في تحمل أعباء النفقات مع زوجها ، أو تنفق على نفسها ، أو غير ذلك .
أما المرأة وعملها في الضيافة فيشترط الآتي :
أولا : أن تكون محجبة .
وهذا لا جدال فيه لأنه فريضة محكمة .
ثانياً: أن يسافر معها محرمها.
، لماذا لا يكتفى بالرفقة الآمنة عند عدم المحرم ، أو تعذر اصطحابه ، وقد قال بها علماء أجلاء ، وإذا كان ذلك كذلك ، ألا يعتبر ركاب الطائرة رفقة آمنة ؟
 

سما الأزهر

:: متخصص ::
إنضم
1 سبتمبر 2010
المشاركات
518
التخصص
الشريعة الإسلامية
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

ثالثاً: أن لا تختلط بالرجال من المضيفين ونحوهم.
ما المقصود بالاختلاط هنا ، هل مثل اختلاط الطلاب والطالبات في الجامعات المختلطة ، والموظفات مع زملائهن في العمل ، وأعضاء هيئة التدريس من الجنسين في القسم الواحد ، والطبيبات مع الأطباء في المشفى ....إلخ ، أم خلوة يأمن فيها الرجل والمرأة من أن يطلع أحد عليهما أو يكشفا سرهما ؟ فإن كانت من النوع الأول فلا حرج فيها مع التزام الضوابط الشرعية بين النساء والرجال ، وإن كانت من النوع الثاني فلا شك في حرمتها ، وأنا أرى أنها أقرب إلى النوع الأول .
ولكن الواقع أن المضيفات يسافرن بلا محرم، ويداومن على ذلك
ومثلهن طالبات العلم الاتي يسافرن من دولة إلى أخرى دون محرم ، إكتفاءً بالرفقة الآمنة ، وفي رأيي هي أيسر على المرأة ومحارمها، لأنه قد تكون الحاجة إلى العمل أكثر من الحاجة إلى التعلم .
وعمل المرأة مضيفة يقتضي كثرة الاختلاط بالرجال العاملين، ومرافقتهم الوقت الكثير، فربما تحولت العلاقة بينها وبين المضيفين جراء ذلك إلى علاقة صداقة، تفتح أبواباً من الشر والفساد.
والله سبحانه جَبَلَ الرجال على القوة والميل إلى النساء، وجبل النساء على الميل إلى الرجال مع وجود ضعف ولين، فإذا حصل الاختلاط نشأ عنه آثار تؤدي إلى حصول الغرض السيئ
ومثل هذا التخوف موجود في كل عمل مختلط ، فلما لا نضع الضوابط الشرعية التي تنظم العلاقة بين الرجال والنساء في العمل ، أليس هذا أولى من منع المرأة من العمل بحجة أن به رجال .
1- قوله تعالى: ( وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ )
هذا استدلال في غير محله ، فهذه حكاية عن خلوة دبرتها امرأة العزيز ليوسف الصديق ، وهي الخلوة المحرمة بنص رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعمل المرأة كمضيفة ، أو في أي مكان به رجال ليس من هذا القبيل .
 

سما الأزهر

:: متخصص ::
إنضم
1 سبتمبر 2010
المشاركات
518
التخصص
الشريعة الإسلامية
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

قال ابن القيم ــ رحمه الله ـــ : (ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة، كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة)( 18).
هذه نصيحة توجه إلى ولي الأمر ليتخذ التدابير اللازمة للفصل بين الجنسين في محل العمل ، لأنه لاغنى لأغلب النساء عن العمل ، وكما قلت قبل ذلك قد تكون حاجتها إلى العمل أكثر من حاجتها إلى العلم ، وعلى الوضع الواقعي على الطرفين أن يلتزما بالضوابط الشرعية .
2- قوله تعالى: ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ ) ( 14) .

وجه الدلالة من الآيتين :
أنه أمر المؤمنين والمؤمنات بغض البصر، والأمر يقتضي الوجوب، ثم بيّن أن هذا أزكى وأطهر، وما أمر الله بغض البصر إلاّ لأن النظر إلى من يحرم النظر إليهن زنا، وإنما كان زنا لأنه تمتع بالنظر إلى محاسن المرأة، ومؤدّ إلى دخولها في قلب ناظرها، فتعلق في قلبه، فيسعى إلى إيقاع الفاحشة بها، فإذا نهى الشارع عن النظر إليهن، لِمَا يؤدي إليه من المفسدة وهو حاصل في الاختلاط،( 15) فكذلك الاختلاط ينهى عنه، لأنه وسيلة إلى ما لا تُحمد عُقباه من التمتع بالنظر والسعي إلى ما هو أسوأ منه (16 )، وهذا واقع من المضيفات.
الله سبحانه وتعالى أمر بغض بعض البصر وليس غض البصر كاملاً فهذا لم يقله عالم كما قال القرطبي وغيره رحمه الله ، والبعض الذي أمر الله تعالى بغضه هو مايؤدي إلى فتنة أو ذريعة إلى فساد ، ويستوي في ذلك النظر إلى المضيفة والمرأة في الطريق وفي التلفاز وعلى النت ، إذن الآية تربي سلوك الفرد فيما بينه وبين الله تعالى بوجه عام للرجال والنساء .
 

زياد العراقي

:: مشرف ::
إنضم
21 نوفمبر 2011
المشاركات
3,601
التخصص
...
المدينة
؟
المذهب الفقهي
المذهب الشافعي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

قبل أيام أفتتحت موضوع عمل المرأة في هذا الرابط
http://www.feqhweb.com/vb/t13110.html
بسبب أن أخي بعد مشاهدته لمحاضرة لأبي إسحاق الحويني أخذ يحرم عمل المرأة قطعيا ، أرجو تعريف عمل المرأة وفق الضوابط الشرعية
 

سما الأزهر

:: متخصص ::
إنضم
1 سبتمبر 2010
المشاركات
518
التخصص
الشريعة الإسلامية
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
الشافعي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

وليس هناك دليل يدل على الخصوص، فإذا كن مأمورات بلزوم البيوت إلا إذا اقتضت الضرورة خروجهن ، فكيف بالاختلاط بين المضيفات والرجال؟!
وقد يكون الخروج إلى العمل ضرورة ، لا فرق في ذلك بين من تعمل في وسط الرجال على طائرة أو في باص أو مقر حكومي ، إذن يبقى الأيسر في التطبيق مراعاة لفقه الواقع أن يلتزم الرجال والنساء بالضوابط الشرعية في العمل المختلط .
وأما الأدلة من السنة على تحريم الاختلاط ــ ومنه اختلاط المضيفة بالرجال ــ فهي كما يلي :
1- عن أم حميد ( 22) امرأة أبي حميد الساعدي – رضي الله عنهما – ، أنها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقالت : يا رسول الله! إني أحب الصلاة معك. قال: ((قد علمت أنكِ تحبين الصلاة معي، وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك، وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك، وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي))( 23) .
2ـــ وفي رواية : ((إن أحب صلاة المرأة إلى الله في أشد مكان من بيتها ظلمة))( 24) .
وبمعنى هذين الحديثين عدة أحاديث تدل على أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد.
وجه الدلالة:
أنه إذا شرع في حقها أن تصلي في بيتها ، وأنه أفضل حتى من الصلاة في مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه ( 25)، فلئن يمنع الاختلاط في الطائرة ونحوها من المضيفات من باب أولى.
استدلال في غير محله ، وإن كان في محله من وجه نظركم فما قولك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تمنعوا إماء الله مساجد الله " أهي مساجد للنساء فقط ، أم نساءُ ورجال ؟
عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء))( 26) .
لا ننكر هذا الحديث وهو عام لا يخص مضيفة أو موظفة ، وإنما يخص من مهدت طريق الفساد على الرجال فقد تكون قرينة بيتها محفوفة بالخدم والحشم كامرأة العزيز ؟!
فاتقوا الدنيا واتقوا النساء ، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى : و في الحديث أن الفتنة بالنساء أشد من الفتنة بغيرهن ، و يشهد له قول الله تعالى (( زين للناس حب الشهوات من النساء )) فجعلهن من حب الشهوات و بدأ بهن قبل بقية الأنواع قبل الذهب و الفضة و الخيل المسومة و الأنعام و الحرث و قبل فتنة الأولاد قبل جميع الفتن بدأ الله بهن في الذكر حب الشهوات من النساء و مع أنها ناقصة العقل و الدين فإنها تحمل الرجال على تعاطي ما فيه نقص العقل و الدين كشغلهم عن طلب أمور الدين و حملهم على التهالك على طلب الدنيا و ذلك أشد الفساد . إذن الحديث يتكلم عن فتنة المرأة لزوجها بأمور الدنيا عن أمور الآخرة ، وبذلك يكون الاستدلال بهذا الحديث خارج عن محل النزاع .
 
إنضم
23 فبراير 2012
المشاركات
126
التخصص
فقه وأصوله
المدينة
كويت
المذهب الفقهي
القرآن والسنة
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

الأستاذة سما ، لطفا ، هل تجوزين عمل المرأة مضيفة ؟ ، وكذلك ما حكم سفر المرأة بغير محرم ، وهل جائز مطلقا عندكم في طاعة أو لا بشرط الرفقة ؟

عذرا، لكن المسألة مبنية على ذلك ، لكي يحسن النقاش ، ولا يكون ثمة إلزام بشيء لا يقول به المناقش.


وبارك الله فيكِ.
 

أبوبكر بن سالم باجنيد

:: مشرف سابق ::
إنضم
13 يوليو 2009
المشاركات
2,540
التخصص
علوم
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
الحنبلي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !


بسبب أن أخي بعد مشاهدته لمحاضرة لأبي إسحاق الحويني أخذ يحرم عمل المرأة قطعيا ، أرجو تعريف عمل المرأة وفق الضوابط الشرعية
أخي الفاضل
هذا الكلام يوهم أن مرادكم كون الشيخ المحدِّث أبي إسحاق -سدده الله- يحرم عمل المرأة جملة وتفصيلاً، فحبذا لو بينتم لئلا يُظلَم بيننا أحد من أهل العلم والفضل.
 

زياد العراقي

:: مشرف ::
إنضم
21 نوفمبر 2011
المشاركات
3,601
التخصص
...
المدينة
؟
المذهب الفقهي
المذهب الشافعي
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

هذا الكلام يوهم أن مرادكم كون الشيخ المحدِّث أبي إسحاق -سدده الله- يحرم عمل المرأة جملة وتفصيلاً، فحبذا لو بينتم لئلا يُظلَم بيننا أحد من أهل العلم والفضل
حقيقة لم أشاهد المحاضرة ، سأحاول مشهدتها ووضع رابط لها إن شاء الله
 
إنضم
23 فبراير 2012
المشاركات
126
التخصص
فقه وأصوله
المدينة
كويت
المذهب الفقهي
القرآن والسنة
رد: حكم قيام المرأة بالضيافة في الطائرة !

حقيقة لم أشاهد المحاضرة ، سأحاول مشهدتها ووضع رابط لها إن شاء الله


أستغفر الله ، أستغفر الله .

" ولا تقف ما ليس لك به علم .."
 
أعلى