العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

سؤال عن رأي الشيرازي

إنضم
24 أغسطس 2012
المشاركات
480
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
-
المدينة
محج قلعة مقيم بمصر
المذهب الفقهي
الشافعي
قال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي رحمة الله عليه في "التبصرة" : (( شرع من قبلنا شرع لنا إلا ما ثبت نسخه ))
وقال في "اللمع" : (( والذي نصرت في التبصرة أن الجميع شرع لنا إلا ما ثبت نسخه ، والذي يصح الآن عندي أن شيئا من ذلك ليس بشرع لنا ))
وقال في "شرح اللمع" : (( أما شرع من قبلنا فاختلف أصحابنا فيه على ثلاثة طرق :
- فمنهم من قال : هو شرع لنا إلا ما نسخ شرعنا ، وهو الذي ننصره .
- والثاني : ليس بشرع لنا ، وهو اختيار الإمام رحمه الله ))
الظاهر أن قوله : وهو اختيار الإمام رحمه الله من كلام الناسخ ويقصد اختياره في كتاب اللمع

كيف التوفيق بين ترجيحاته والمشهور في النقل عنه هو ما في اللمع
مع أن ما في الشرح ينبغي أن يكون آخر رأيه ؟
 
إنضم
3 أبريل 2018
المشاركات
66
الإقامة
مكة المكرمة - حي العوالي
الجنس
ذكر
الكنية
أبو زيد
التخصص
شريعة إسلامية
الدولة
سورية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
شافعي
رد: سؤال عن رأي الشيرازي

يظهر مما ورد عند الإمام الزركشي في (6 / 41 ) : ترجيحه اختيار : ليس بشرع لنا ، حيث يقول : أنه لم يكن متعبداً به ؛ بل كان منهياً عنه ، ...، وهو آخر اختيار قولي الشيخ أبي اسحاق ، كما قاله في اللمع ، يزول الإشكال بتوضيح الأمر في اللمع 184 يقول :(( والذي نصرت في التبصرة ؛ أنَّ الجميع شرعٌ لنا إلا ما نسخ شرعُنا ، والذي يصح عندي الآن أنَّ شيئاً من ذلك ليس بشرع لنا )) فهذا صريحٌ في تقدم كونه شرعٌ لنا مالم نجد نسخه في شرعنا ثم ..عدَل عن هذا إلى كونه ليس بشرع لنا .
 
أعلى