العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

لماذا لا يذهبون إلى الموت بدلاً من انتظاره (لكل المستضعفين)

بنت الخير

:: متابع ::
إنضم
1 سبتمبر 2008
المشاركات
27
التخصص
آداب
المدينة
المنصورة
المذهب الفقهي
متعلمة
بسم الله الرحمن الرحيم

تابعت بكل حزن وأسى أنا وغيري من المسلمين ما يحدث لإخواننا المسلمين في غزة ، وأبكاني رؤية القتلى والدمار ، وتحسرت على حالنا ، أين المسلمون ؟؟؟!!

لكني اليوم تساءلت وأنا أتابع الأخبار ، وأرى أهل غزة ينتظرون الموت ، لا ملجأ لهم ولا مهرب ، بيوتهم غير آمنة ، ومساجدهم مستهدفة ......

تساءلت .......... لماذا ينتظرون الموت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لقد مات في هذه الغارات الكافرة مئات الرجال والأطفال والنساء ... لقد بلغ القتلى أكثر من أربعمائة شخص ، وأما الإصابات فقاربت الألفين ، منهم كثير ممن قارب الموت ......

تساءلت ..... لماذا ينتظرون الموت ؟؟؟؟!!!!!! لماذا نعيش كالخراف ننتظر الجزار ؟؟؟؟ لماذا نترك قاتلينا يتنعمون بقتلنا ؟؟؟!!!!!! لماذا لا نسعى ليكون في موتنا مشقة يعانيها جزارنا ؟؟؟؟؟؟ لماذا نساعده على أن تظل أثوابه نظيفة طاهرة ؟؟؟!!!

لماذا لا يذهبون إلى الموت ؟ بدلاً من انتظاره ؟!!
لماذا لا ينقلون المعركة الجوية إلى مواجهة ؟؟؟
لماذا ننتظر الموت ونحن نراه ؟؟؟
فإذا لم نستطع قتالهم ، فلنجعل موتنا على الأقل مانعاً لنومهم​
 

صلاح الدين

:: متخصص ::
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
710
التخصص
أصول الفقه
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
مستضعف

مستضعف

يا اختي انت تتحدثين وكأنا
الفلسطنين يملكون اسلحة ولا يستخدمونها
هم شعب اعزل
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,035
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
جزاك الله خيراً ...

غَزَّة شموخُ الإباء والعِزَّة
من عمق المأساة؛ ولهيب الحرب؛ نشهد دروساً عمليَّة للعزَّة؛ في صورٍ نتلقَّاها عبر الفضائيات؛ وما لم يظهر أكبر وأكثر.
إنه ورغم الألم؛ وشدة الوطأة؛ إلا أنك ترى النور يشع من جنبات غزَّة؛ من نسائها قبل رجالها؛ ومن شبابها قبل شيبها.
· حين تسمع اللجأ إلى الله ينطلق من حناجر مؤمنة؛ واثقة بموعود ربها، تُسمِع الجميع بصوت مرتفع: الله أكبر!، وتفوض أمرها لمولاها: حسبنا الله ونعم الوكيل!؛ لتُعلِّم الأمة معنى الرضا بقدر الله.
· ترى ثباتاً وصبراً يعجز عنه من أصيب بمصابهم!، إصرارٌ على الوقوف ضد كل جبَّار، ومضيٌّ بلا تردُّدٍ أو هوان!، وتعالٍ على الجراح وفقد الأرواح!.
· تشهدهم حين يعتلون أنقاض مساجدهم ليرفعوا صوت الأذان ليقيموا صلاتهم؛ رغم إرادة أعداء الله قطع صلتهم بربهم؛ ليوصلوا الرسالة: لا يقطع صلتنا بربنا قاطع!.
· دروسٌ في الثبات على المبادئ؛ وقطع الطريق على المراوغ.

باختصار: غزَّة قاموس العزَّة.


مناظر تغرس الأمل، وتملأ الوجدان فخراً، إِذْ لا يَبْعُد أن يكون أهل غَزَّة اليوم هم ممَّن عناهم النَّبيُّ e بقوله: (لاَ تَزَالُ طَائِفَةٌ من أمتي على الدِّينِ ظَاهِرِينَ؛ لِعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ؛ لاَ يَضُرُّهُمْ من خَالَفَهُمْ؛ إلاَّ ما أَصَابَهُمْ من لأْوَاءَ، حتى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ، قالوا يا رَسُولَ اللَّهِ: وَأَيْنَ هُمْ؟، قال: بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ، وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ).[رواه الإمام أحمد في مسنده -ح(22374)- عن أبي أُمَامَةَ t].

)وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ( [الحج:39].



مشاهد محبكم يا أهل غزَّة
أبو أسامة: عبدالحميد بن صالح الكَرَّاني
من صنعاء اليمن

الأربعاء 3/1/1430هـ.

http://mmf-4.com/vb/showthread.php?t=2002
 
أعلى