العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

ما معنى هذا الكلام؟

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي
في الكلام عن حديث " أفطر الحاجم والمحجوم" وبيان أنه ناسخ لحديث ابن عباس " أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم، واحتجم وهو صائم"، قال شيخ الإسلام ابن تيمية أن نسخ حديث ابن عباس أولى، لأنه موافق لحكم الأصل، فنسخه يلزم منه مخالفة الأصل مرة واحدة، بخلاف نسخ حديث " أفطر الحاجم والمحجوم" لأنه يلزم منه مخالفة الأصل مرتين.
فما معنى ذلك؟
 
إنضم
26 فبراير 2010
المشاركات
596
الكنية
أبو الفضل
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
الخليل
المذهب الفقهي
فقه مقارن
سأجيبك إن شاء الله بعد ان تنقلي نصه موثقا
 

بشرى عمر الغوراني

:: فريق طالبات العلم ::
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
2,121
التخصص
الفقه المقارن
المدينة
طرابلس
المذهب الفقهي
حنبلي

منيب العباسي

:: متخصص ::
إنضم
17 يناير 2010
المشاركات
1,204
التخصص
----
المدينة
---
المذهب الفقهي
---
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...
الأصل =مشروعية الاحتجام وعدم نقضه الصيام لأن كون الشيء ناقضا يلزم إثباته بدليل
فحديث ابن عباس يجري مع الأصل المذكور أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم
فيكون الحديث الثاني ناقلا عن الأصل بأنه مفسد للصيام فهذا نقل عن الأصل مرة واحدة كما ترين
فإذا عددنا حديث"أفطر الحاجم والمحتجم" هو الأسبق كان هذا نقلا عن الأصل
ثم جاء حديث "احتجم وهو محرم واحتجم وهو صائم" فنقل عن حكم المنع من الحجامة حال الصيام إلى الإباحة
فذلك قوله نقل عن الأصل مرتين
هذا معنى الكلام بصرف النظر عن الترجيح
والله أعلم
 
أعلى