العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

نبارك لزميلنا الشيخ محمد بن ناصر الزهراني حصوله على درجة الماجستير بتقدير ممتاز

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,042
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
يسر ملتقى المذاهب الفقهية


تهنئة زميلنا الشيخ/ محمد بن ناصر الزهراني [المدرس بالمعهد العلمي بمكة المكرمة]؛ لحصوله على درجة الماجستير؛ بعد مناقشتها يوم الأربعاء
الموافق: 19/4/1430هـ، وتم إعلان النتيجة؛ بنسبة (95%)، وتقدير: (ممتـــاز).

وسبق الإعلان عنها على الرابط أدناه
http://www.mmf-4.com/vb/showthread.php/-2707/index.html

وسأسجل بعض الفوائد من هذه المناقشة على عجل.
- حينما تكون لجنة المناقشة مع المشرف ممنَّ جاوزوا الستين من أعمارهم أو كادوا ترى علماً عميقاً، وخلقاً كبيراً، وتوجيهاً لطيفاً.

- افتتاحية الشيخ الجليل د. شرف الشريف مليئة؛ وممَّا نصح به طلاَّب العلم في لفتةٍ طيبة تذكيره بمقام العلم وقدره؛ وضرب مثلاً بالإمام السبكي ثمَّ أوصى الحاضرين وصية أبٍ متلطِّف أَنْ عليكم بالعلم؛ فماذا عن كبار التجار زمن السبكي؟، ملكوا الأموال الطائلة فهل أحد يعرفهم!!، وبقي ذكر السبكي مع العلم؛ مع ما بيننا وبينه من قرون؛ فعليكم بالعلم ... إلخ.

- الأستاذ الدكتور: رويعي بن راجح الرحيلي أثنى على الرسالة، وبخاصة تشكيل وضبط كامل النص المحقَّق، وقال ما مفاده: أنه لم يسبق أن أشرف أو ناقش على رسالة بمثل هذا الإخراج الطيب.

- الذي تفاجأت منه: الأستاذ الدكتور: ياسين بن ناصر الخطيب؛ إذ قرأ المخطوط بكامله، وقارنه بصنيع الطالب؛ وهذا ما لم أعهده من مناقشين كثر، بل وسلم الطالب نسخة مخطوطة عليها بعض المقارنات بالرسالة، بل وفي تتبع الألواح وأرقامها وتصويب جزء لا بأس به.

- من الفوائد التي ذكرها الخطيب في مصطلحات الفقه الشافعي:
أنه إذا قيل: (الأصح)، أو (في الأصح)؛ فهو من الوجهين.
وإذا قيل: (الأظهر)، أو (في الأظهر)؛ فهو من القولين.

ولا غرو؛ فالدكتور الخطيب شافعي المذهب؛ ورسالته في الدكتوراه: في دراسة وتحقيق كتاب الزكاة من الحاوي الكبير للماوردي الشافعي؛ وهو أحد موار السبكي في كتابه الابتهاج.

وكل من يشرف عليه الكبار، فهنيئاً له؛ فقد ظفر
 
أعلى