العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

أعذب الرَّوي في ترجمة الإمام النَّووي

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,094
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
أعــــذب الـــــرَّوي
في
ترجمــــة الإمــــام النَّــووي
تأليف:
عَبْدُالحَمِيْدِ بْنُ صَالِحِ بْنِ عَبدِالكَرِيْمِ الكَرَّانِيُّ الغَامِدِيُّ
-----------------------------------

مقــدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رفع مقام من شاء من عباده بفضله؛ وأنعم عليهم من آلائه وكرمه؛ فأورثهم علم النبوَّة؛ فكانوا أوفر النَّاس حظَّاً؛ حتى صاروا منارة للعلم يهتدى بها؛ فنالوا شرفاً عظيماً؛ وذكراً وفيراً؛ وفي ما أَنبأنا به النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- أنه: ((إذا أَحَبَّ الله الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ؛ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ؛ فَيُنَادِي جِبْرِيلُ في أَهْلِ السَّمَاءِ: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ؛ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ؛ ثُمَّ يُوضَعُ له الْقَبُولُ في الأرض))(1)، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء؛ وعطيَّة يهبها للأصفياء.


وهذا البحث هو جزءٌ استللته من الشِّق الدراسي لرسالتي للماجستير: (الابتهاج في شرح المنهاج)؛ إذ الأصل: المنهاج للإمام النووي؛ والشرح: الابتهاج للإمام السُّبكيّ؛ ولما رأيت من جلالة الإمام الكبير؛ النَّووي الشهير؛ أحببت أن أجعل ترجمته منفصلة عن البحث الأساس لطوله؛ حيث يقارب السبعمئة صفحة؛ ليسهل تداولها؛ وتصبح متاحة للجميع؛ فكانت هذه الرسالة التي وسمتها: أعذب الرَّوي في ترجمة الإمام النَّووي؛ وقد عكفت على تهذيبها أسابيع؛ أنظرها من حينٍ لآخر؛ لتكون في صورة تغاير من سبق إلى ترجمته؛ لا من الناحية المنهجية؛ ولا من حيث خلوها ممَّا قد يشوب كثيراً من كتب التراجم ممَّا لا يخفى على مُطَّلع؛ فأعرضت صفحاً عن الغرائب وما شابهها؛ فعجَّلت بها –على أدنى الرضى- خشية الصوارف؛ وجعلتها شرباً منتقى؛ وورداً طيَّباً؛ يهنأ به المطالع؛ ويستلذه كل طامع.



وكتبها في البلدة الحرام؛ فجر يوم الثلاثاء 27/6/1429هـ.
أبو أسامة، عبدالحميد بن صالح الكرَّاني



--------------------------------
(1) أخرجه الإمام البخاري في صحيحه (3/1175)؛ في كتاب: بدء الخلق؛ بَاب: ذِكْرِ الْمَلَائِكَةِ، ح(3037).
 

المرفقات

  • أعذب الروي في ترجمة الإمام النووي.pdf
    1 MB · المشاهدات: 1
إنضم
17 يناير 2011
المشاركات
27
التخصص
أصول الفقه
المدينة
صنعاء
المذهب الفقهي
الشافعية
رد: أعذب الرَّوي في ترجمة الإمام النَّووي

أحسن الله إليكم ونفع بكم.
 
إنضم
9 مايو 2015
المشاركات
18
التخصص
قانون
المدينة
الرقة
المذهب الفقهي
شافعي
رد: أعذب الرَّوي في ترجمة الإمام النَّووي

والله اني لاحب الامام النووي حبا لايعرفه احد
 
إنضم
23 يناير 2013
المشاركات
2,580
الإقامة
ميت غمر
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبدالرحمن
التخصص
عقيدة
الدولة
مصر
المدينة
ميتغمر
المذهب الفقهي
شافعي
رد: أعذب الرَّوي في ترجمة الإمام النَّووي

جزاكم الله خيرا ونفع بكم
 
أعلى