العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

من يتحمل الوضيعة والخسارة في شركة الأبدان والأعمال؟

خضر سلطان آدم

:: متابع ::
إنضم
13 أغسطس 2015
المشاركات
1
الجنس
ذكر
التخصص
الشريعة
الدولة
روسيا
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
الشافعي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

هذا موضوع أود أن أطرحه بين يدي الباحثين وطلاب العلم والمشايخ الفضلاء.

وهو أنه إذا كانت شركة الأبدان يجوز فيها تقسيم الربح حسب الاتفاق أو حسب العمل، وإذا كان كل واحد من الشركاء وكيلا أو ضامنا للآخر، لكن إذا حصلت الخسارة أثناء عمل الشركة فمن يتحمل هذه الخسارة؟ هل تكون الخسارة بالتساوي بين الشركاء أم حسب نسبة ربح كل واحد منهم أم يرجعون مثلا إلى من قد يكون تسبب في إلحاق الخسارة بالشركة من الشركاء؟

على سبيل المثال، لو اشترك ثلاثة من المهندسين أو الأطباء أو المحامين أو المحاسبين في تقديم الاستشارات المهنية، ثم قبِل أحد الشركاء عملا لجهة ما واشتغل عليه، وبعد الانتهاء لجأت الجهة الطالبة للاستشارة إلى القضاء بدعوى لحوق الضرر بها جراء الاستشارة المقدمة من الشركة، وقضت المحكمة على الشركة بتعويض الضرر ودفع مبلغ معين. من يتحمل هذا العبء المالي الواقع على الشركة؟
 
إنضم
28 نوفمبر 2008
المشاركات
62
الإقامة
مكة المكرمة
الجنس
ذكر
التخصص
كيمياء
الدولة
السعودية
المدينة
مكة
المذهب الفقهي
شافعي
العقد شريعة المتعاقدين
نعم الشركة بين الثلاثة هنا ملزمة لهم بالسداد لكن كان يمكن ان يتملص بقية الشركاء من سداد المبلغ بحجة ان الطرف الذي عمل لجهة متضررة هذا العمل بدون علمهم ويمكن تنجح دعواهم لدى القضاء وخصوصا اذا لم يكن لهم توقيع على هذا العمل او ما يثبت ادانتهم فيقولون انه هذا الشخص تعاقد مع هذه الشركة بدون علمنا بالعامية شغل براني ولهذا لا يوجد توقيع
لكن المحكمة قضت حسب كلامك والحكم صدر على الشركة وهو ملزم ولا اعرف كيف ينفذ الحكم لديكم وما هي الجهة التي تقوم بالتنفيذ لكن بعد ان تسدد يمكن الرجوع على الطرف الثالث ومطالبته بالمبلغ وفي نفس المحكمة

بالمناسبة في المذهب الشافعي لهم قول في هذا النوع من الشركات مخالف لغيره ، إضافة الى هذا لو ترجع للوائح المحاكم ايا كانت لديكم في هذا النوع من الشركات فربما تجد مخرجا لهذا والله الموفق
 
التعديل الأخير:
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,263
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
لعقد شريعة المتعاقدين
نعم الشركة بين الثلاثة هنا ملزمة لهم بالسداد لكن كان يمكن ان يتملص بقية الشركاء من سداد المبلغ بحجة ان الطرف الذي عمل لجهة متضررة هذا العمل بدون علمهم ويمكن تنجح دعواهم لدى القضاء وخصوصا اذا لم يكن لهم توقيع على هذا العمل او ما يثبت ادانتهم فيقولون انه هذا الشخص تعاقد مع هذه الشركة بدون علمنا بالعامية شغل براني ولهذا لا يوجد توقيع
لكن المحكمة قضت حسب كلامك والحكم صدر على الشركة وهو ملزم ولا اعرف كيف ينفذ الحكم لديكم وما هي الجهة التي تقوم بالتنفيذ لكن بعد ان تسدد يمكن الرجوع على الطرف الثالث ومطالبته بالمبلغ وفي نفس المحكمة

بالمناسبة في المذهب الشافعي لهم قول في هذا النوع من الشركات مخالف لغيره ، إضافة الى هذا لو ترجع للوائح المحاكم ايا كانت لديكم في هذا النوع من الشركات فربما تجد مخرجا لهذا والله الموفق
الله يهديك
يا أخي أن تجيب عن السؤال فقهياً أم تكتب سيناريو لفلم بوليسي؟
الله يهديك
أيش العقد شريعة المتعاقدين هذا؟ في أيش من سورة من كتاب الله سبحانه، ولا هو حديث؟ طيب هو قاعدة أصولية ولا قاعدة فقهية؟
طيب الشركاء قادرين على الإنكار بدعوى أن الشريك المتسبب بالضرر اشتغل براني، هذا حكم فقهي؟ ولا تصور لحبكة مسلسل بوليسي تلجأ فيه الشركة إلى الخداع والآن نحن محتاجين نعرف كيف سيتصرف المتضررين، ومن سيكون المحقق الذي يكشف تلاعب الشركة للذهاب بحق المتضرر (المحقق كونان يعني)

يا أخي الله يهديك، السؤال كان:
من يتحمل هذا العبء المالي الواقع على الشركة؟
فقط
والمسألة دائرة بين المنع من شركة الأبدان والقول بصحتها، فالمانعون يجعلون الشركة باطلة ولكل واحد غنم عمله وغرمه، يعني الذي يتحمل العبء المالي هو الشريك الذي قام بالعمل لصالح الجهة المذكورة.
وهناك تفاصيل أخرى، إن سُئِلَ عنها أجبتم بحسب المسألة.
والمصححين لشركة الأبدان يجعلون الكسب والخسارة على الشركاء ما لم يكن ثم تقصير من أحدهم ، فإن حكمت المحكمة ـ كما في المثال ـ على الشركة، رجع المتضرر عليها لا على أحد الشركاء، فإن أمكن إثبات التقصير المذكور رجع الشركاء على المقصر المذكور، وإلا قُسِمَ الضرر عليهم جميعاً، وكيف يُقسم عليهم؟ هل على عدد رؤوسهم أم بقدر أعمالهم؟ وكيف تقدر هذه الأعمال؟ فيه تفصيل واختلاف.
والمسألة طويلة الذيل.
وأنا لستُ الآن في صدد الجواب على المسألة الأصلية بل في صدد التعليق على جوابك.
أنت إذا أجبت كفقيه ـ أو وضعتَ نفسك موضعه ـ إيش علاقتك بكيفية تنفيذ الحكم والجهة المنفذة، وكيف يكون المخرج القانوني في البلد الفلاني لِ ...

والله أعلم
 
أعلى