العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

صدر حديثا

إنضم
29 أبريل 2009
المشاركات
45
التخصص
علوم الشريعة
المدينة
الجزائر العاصمة
المذهب الفقهي
ظاهرية اهل الحديث
الصادع في إبطال الرأي والقياس والاستحسان والتقليل والتعليل [FONT=Tahoma, Arabic Transparent, Arial]- لابن حزم، عن ثلاث نسخ خطية، ومعه انتقادات الذهبي عن نسخة بخطه، وانتقادات عيسى سهل الجياني في كتابه "التنبيه على شذوذ ابن حزم" (ينشر لأول مرة).[/FONT]

[FONT=Tahoma, Arabic Transparent, Arial]المصدر[/FONT]​
[FONT=Tahoma, Arabic Transparent, Arial]

[/FONT]
 
إنضم
21 يوليو 2009
المشاركات
41
لم أطلع على الكتاب ولكن هناك إفادات عن الكتاب للشيخ فؤاد يحيى هاشم
قال حفظه الله :
كتاب جديد لابن حزم يطبع كاملا أول مرة باللغة العربية "الصادع...." بتحقيق مشهور سلمان..
نقاط سريعة أسجلها من خلال استعريض سريع للكتاب:
1- غلاء سعره فهو بـ 55 ر.س. بعد الخصم، ثم علمت بعد ذلك أن سعر الجملة بـ 48 ر.س.
2- عدد صفحات الكتاب 726
3- الكتاب يحتوي على كتاب ابن حزم "الصادع في الرد على من قال بالقياس والرأي والتقليد والاستسحسان والتعليل" وبذيله بعض ما استطاع قراءته من كتاب عيسى بن سهل "التنبيه على شذوذ ابن حزم" كما ذكر تنكيتات الذهبي على ملخص ابن عربي.
4- الكتاب من طبع الدار الأثرية.
5- ذكر أن غالب تحقيقه للكتاب كان على متن الطائرة بين الأرض والسماء في عدة رحلات منها رحلة إلى شرق آسيا ومنها رحلة إلى الخليج.
6- ترتيب مقدمته فيه شيء من الغربة :
حيث بدأ بمقدمة مقتضبة
ثم أورد فصلا طويلاً جداً في نظرة ابن حزم للرأي والقياس والتعليل دارسة تحليلية وتقويمية في في أكثر من 200 صفحة
ثم ثنى بالفصل الثاني وهو مصادر الصنف وموارده في الكتاب في نحو 80 صفحة
ثم ختم هذه الفصول بالتعريف بالكتاب بداية من صفحة 283
فأنت لا تعرف تفاصيل الكتاب إلا بعد هذا المشوار الطويل من البحث
وكان من المفترض أن يكون الترتيب بالعكس فأول ما يعرض للقارئ هو السؤال عن ماهية الكتاب، وأين موقعه من كتب ابن حزم وما إلى ذلك، لاسيما وأن بدايته بالفصل الطويل قد أقحم به القارئ في خضم تفاصيل المسألة في القياس والخلاف فيه، وهذا أمر سابق إلى أوانه.

7- قيمة الكتاب العلمية تكمن في أنه يطبع لأول مرة ، وإن كان أبو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري قد نشر صدره في مجلة عالم المخطوطات.
8- أورد الشيخ في مقدمته بعض المفاجآت:
منها أن ملخص إبطال القياس الذي نشره سعيد الأفغاني ليس هو من تلخيص ابن حزم ولا من تلخيص ابن عربي كما كان يتردد بل هو مختصر الذهبي من مختصر ابن عربي الطائي الصوفي.
ومنها: أن نسة "شستربتي" الألمانية والنسخة التي طبعها "جولد تسيهر" بالمجرية والانجليزية ليست هي الكتاب الأصل لابن حزم والذي يسمى بالرسالة الكبرى أو "الإبطال" بل هي "كتاب الصادع" الذي هو هذا الكتاب.
وذكر أيضا أن كتاب "الإبطال" لا يعلم له أي أثر.
كما ذكر : أن كتاب الصادع هو مختصر من الكتاب الكبير الإبطال.
وذكر أيضا:
أن مختصر ابن عربي ليس هو اختصارا لـ "االصادع" إنما هو اختصار لـ "الإبطال" بدليل وجود زيادات واضحة في هذا الاختصار على كتاب "الصادع" ولو كان منه لكان المفترض أن يكون بالضرورة أقل منه.
6 – أثار الشيخ مشهور مسألة القياس في الفصل الأول بشكل موسع وأورد فيه كثير من النقولات النفيسه وظهر فيه بشكل جلي أثر عناية المعاصرين بابن حزم
ولكن يبدو من كثرة النقولات التي تباينت منازعها فتارة ينقل من "سالم يفوت" تلميذ الجابري في كتابه الثائر "ابن حزم والفكر الفلسفي بالمغرب والأندلس" وتارة ينقل من "ابن عقيل الظاهري" وبينهما كثير من النقولات المختلفة في المنزع وفي لغة البحث وفي الاتجاه.....
وواضح أن الشيخ مشهور لم يهضم ابن حزم تماماً، فهو وإن كان في مسألة القياس أجاد كثيرا في الوقوف على تفاصيل كلام ابن حزم وتتبع حسناته وأغلاطه إلا أنه إذا خرج قليلا عن مسألة القياس كثر النقل في كلامه من كتابات المعاصرين والتي غالبا ما تكون مطولة ويشوبها كثير من الأخطاء، وبطبيعة الحال لن يستطيع أن يقومها بالطريقة العلمية المفصلة.
وكان من المفترض أن يستل منها بمقدار ما يخدم بحثه، ولو أن الشيخ مشهور حفظه الله هضم كلام ابن حزم ولمَّه بين جناحية لرأيناه يحلق بحرِّ قلمه في تأصيل كلام ابن حزم ثم نجده بعد ذلك يسوق النقولات المتابينة سياقة السائق الماهر فيضع البنات في مواضعها.
أما أن تكون النقولات هي الأصل ثم ينطلق منها ، فلا
وحتى تتأكد انظر كلامه في "القياس" تجده مفصلا من كلام ابن حزم نفسه، وانظر كلامه في غير مسألة القياس تجده غالباً ناقلا.
7- ظهر أثر عنايته بـ "إعلام الموقعين" بشكل واضح في هذا الكتاب.
9- لفت إلى أن ابن حزم رحمه الله كان مورداً خصباً نهل منه ابن القيم ، وأورد ما يؤكد ذلك ، والنقل أحيانا يكون بالنص وأحيانا قريبا منه.
واستغرب من عدم ذكر ابن حزم ضمن موارد ابن القيم عند من كتب في ذلك.
10- أشار الشيخ مشهور إلى "ابن تميم الظاهري" ...وموضوعه الذي أنزله في عام 2006 م. في هذا الموقع "دارة أهل الظاهر"
والذي ذكر فيه أنه فرغ من تحقيقه لكتاب "الإبطال" لابن حزم
واستغرب ذلك وذكر أنه إنما يقصد "الصادع"
وننتظر من الشيخ ابن تميم أن يفيدنا ، وفق الله الجميع لما يحبه ويرضى.
 
إنضم
21 يوليو 2009
المشاركات
41
أقول :
ليت الشيخ مشهور سلمان يترك كتب أهل الظاهر ليحققها أهلها بعيداً عن نفخه للكتب لزيادة أسعارها وحشر مؤلفات لا قيمة لها معها ككتاب التنبيه على شذوذ ابن حزم الذي أزرى مؤلفه بنفسه لكتابته ما كتبه في هذا الكتاب الهزيل!
وللتعرف على موقف مشهور آل سلمان من كتب ابن حزم راجع متفضلاً :
http://www.mmf-4.com/vb/t3556.html

ظ…ظ† ط­ظƒط§ظ?ط§ط? ط§ظ„ظˆط±ط§ظ‚ظ?ظ† « ظ…ط¯ظˆظ†ط© ط£ط¨ظ? ظ…ط­ظ…ط¯ ط§ظ„ظ…طµط±ظ?
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
أعلى