العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

إشكالات ألتمس حلها عندكم..

إنضم
23 فبراير 2008
المشاركات
48
التخصص
دراسات إسلامية
المدينة
الإسكندرية
المذهب الفقهي
حنبلي مع عدم التقيد
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد..
وبعد لقد اشتقتُ إليكم كثيرًا،وإن غبتم وغبنا فلله در الأندلسي الألمعي حين قال:
بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا شوقًا إليكم و لا جفت مآقينا
تكاد حين تناجيكم ضمائرنا يقضي علينا الأسى لولا تأسينا

فكم أنا بشوق إلى شيخنا عبد الحميد، وإلى أبي فراس صاحب الحجة والقول السديد،وإلى غيرهم من إخوان الفضل والمجد التليد..
وبعد فأخوكم الآن يعد رسالة الماجستير وهي في شرح حديثي من شروح السادة المالكية،ونظرًا لأن أخاكم كان متحنبلًا وصيته للناس أن يتحنبلوا ( ابتسامة)فيعد اقتحامه حرم السادة المالكية أمرًا تشوبه مخاطر ومهالك؛لذلك لابد من الاستعانة - بعد ربه تعالى - بأتباع إمام دار الهجرة الذين قطعوا باعًا في دراسة آرائه ومذهبه الذي غزا قلبي غزوًا لا هوادة فيه،فلقد بدأت وأنا حنبلي صرف،فها أنا الآن أصير حنبلكيًا، فيا ترى هل سينتهي بي المقام إلى أن أكون مالكيًا صرفًا؟!
وبعد هذه المقدمة التي مللتم منها أتقدم إلى السادة المالكية بهذه الإشكالات والتي ستأتي تباعًا،فالموضوع سيكون متجددًا إن شاء الله تعالى
1 - يقول ابن العربي:
اختلف العلماء في قوله : " لا تصلوا بعد العصر" الحديث:
قلنا : هل يريد بذلك الوقت، أو نفس الوقت من الصلاة............................................زوالصحيح أن المراد بعد صلاة العصر لوجهين:
أحدهما: أن العصر والظهر والمغرب والعشاء قد صار ذلك أعلامًا للصلوات،فمطلق اللفظ إليها يرجع،والخطاب عليها يحمل.
الثاني: أنه قال " لا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ولو أراد الوقت لاستحال هذا الكلام؛لأنه ليس بين وقت الصبح وبين طلوع المس حد للنهي المذكور.

والسؤال :
هل الوجه يقصد به ابن العربي أن وقت الصبح هو من طلوع الفجر الصادق إلى طلوع الشمس، فبالتالي طلوع الشمس حد لوقت الصبح، وليس وقتًا جديدًا، أو أن له مرادًا آخر؟
وما الفرق بين الصبح والعصر؟

2 - يذكر أن بعض البغدادين قالوا إن ستة أوضية لا يصلى بها:
1 - من توضأ تبردًا.
2 - من توضأ تنظفًا.
3 - من توضأ مكرهًا.
4 - من توضأ لقراءة القرآن للتعلم.
5 - ومن توضأ لدخول المسجد.
6 - المربد.
وذكر المحقق حاشية على " المربد" المحل الذي تحبس فيه الإبل وهو مظنة حضور الشياطين،وقال يمكن أن تقرأ هذه الكلمة " المرتد" ويقصد بها أن الردة من نواقض الوضوء.
والسؤال على القراءة الأولى هل المراد أن الوضوء داخل المحل الذي تحبس فيه الإبل لا تجوز الصلاة به؟

3 - قال:
فإن اختلط بالطهور مائع لا يخالف لون الماء و لا طعمهو لا ريحه كالعرق وماء الشجر،فالظاهر أنه طهور.
وقال بعض الشافعية:اعتبره بغيره مما يغيره، فإن خالطه قدر ما، لو كان مما يغيره لغيره، فغير طهور.
وقال غيره: إنما اعتبره بالغالب فاحكم له به.
قال الإمام : فإذا كانت المائعات مختلفة فبأيها يعتبر
فإن قيل بأعلاها صفى عورض بأدناها.
وإن قال بأدناها لزمه أن يعتبر المخالطة بنفسه فإن لها صفة تنفرد بها عين الماء ولم تغيره، فيجب أن يكون طاهرًا.
فإن قال لا أعتبره فإنه لا يعتبر بحال.
قيل له : هذا مستحيل؛ لأنه إذا كان أكثر من الماء تبعه الماء في صحته.

أرجو توضيح المظلل بالأحمر.
ما زال الموضوع مستمرًا، وأنتظر مداخلات الفضلاء.
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد..
وبعد لقد اشتقتُ إليكم كثيرًا،وإن غبتم وغبنا فلله در الأندلسي الألمعي حين قال:
بنتم وبنا فما ابتلت جوانحنا شوقًا إليكم و لا جفت مآقينا
تكاد حين تناجيكم ضمائرنا يقضي علينا الأسى لولا تأسينا

فكم أنا بشوق إلى شيخنا عبد الحميد، وإلى أبي فراس صاحب الحجة والقول السديد،وإلى غيرهم من إخوان الفضل والمجد التليد..
وبعد فأخوكم الآن يعد رسالة الماجستير وهي في شرح حديثي من شروح السادة المالكية،ونظرًا لأن أخاكم كان متحنبلًا وصيته للناس أن يتحنبلوا ( ابتسامة)فيعد اقتحامه حرم السادة المالكية أمرًا تشوبه مخاطر ومهالك؛لذلك لابد من الاستعانة - بعد ربه تعالى - بأتباع إمام دار الهجرة الذين قطعوا باعًا في دراسة آرائه ومذهبه الذي غزا قلبي غزوًا لا هوادة فيه،فلقد بدأت وأنا حنبلي صرف،فها أنا الآن أصير حنبلكيًا، فيا ترى هل سينتهي بي المقام إلى أن أكون مالكيًا صرفًا؟!
وبعد هذه المقدمة التي مللتم منها أتقدم إلى السادة المالكية بهذه الإشكالات والتي ستأتي تباعًا،فالموضوع سيكون متجددًا إن شاء الله تعالى
.

حياكم الله فضيلة الأخ والشيخ الكريم،،،
لا تطل علينا البعد والتنائي، فقد أضحى منزلكم في قلب الملتقى معموراً
ولقد جلست معك جلسة واحدة في سطح المسجد الحرام، فرأيت وعياً وإدراكاً نحن أحوج إليه من كثير من العلم، فكيف والأمر أكثر من ذلك.
ولا أريد أن أزيد أخشى عليك أن تنتفخ!
زادكم الله من فضله، وأسبغ عليكم من نعمته.
----------
ونعم ما صنعت في دراستك لمدرسة أخرى غير مدرستك الأولى، فإن التنوع المعرفي لدى الطالب هو الذي يصقل موهبته، ويستخرجه محنَّكا مجرِّبا.
ولقد أدركت بعض الأحداث عندهم من الوعي والإدراك ما ليس لدى كثير من الأشياخ، ولا فرق لديهما يذكر إلا أن الحدث أطل من شراجيب مدرسته فرأى الناس، بينما اقتصر الشيخ المسن على زوايا حجرته.

ولقد شعرت بهذا حين دراستي في ابن حزم الظاهري

حتى أعددت رواية بعنوان:
من أسوار ابن تيمية الشاهقة.
"التفتيش عن العينات الحزمية في الدماغ التيمي!"
وأريد أن أنزلها لكن خايف يعايا بها فيقال: الشيخ الروائي!
 
التعديل الأخير:
إنضم
23 فبراير 2008
المشاركات
48
التخصص
دراسات إسلامية
المدينة
الإسكندرية
المذهب الفقهي
حنبلي مع عدم التقيد
جزاكم الله خيرًا يا دكتور أبو فراس وبارك فيكم، وشكر الله لكم حسن ظنكم بأخيكم!
وكم هيجت الأشواق عندما ذكرت البيت الحرام، وعندما ذكرت لقائي بكم، هذا اللقاء العزيز الذي عرفني على شيخ فقيه - أحسبه كذلك - وهو من القلة الذين جمعوا بين حب أصول الفقه وبين حب ابن حزم!!
وأبو فراس ما شاء الله عنده أفق واسع وقبول للخلاف واهتمام بالمدارس الفقهية المتنوعة..
وبخصوص بحثكم الذي ذكرتموه فكلنا في شوق إليه!
وجزاكم الله خيرً..
 

صلاح الدين

:: متخصص ::
إنضم
6 ديسمبر 2008
المشاركات
710
التخصص
أصول الفقه
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المذهب الحنفي
السلام عليكم
يا شيخنا الأديب نحنو في إنتذار عملكم الأدبي فأسلوبكم جميل وكلامكم عذب
 
أعلى