العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

استفهام عن (إعلاء السنن)

إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,241
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
ما هي مكانة (إعلاء السنن) للإمام التهانوي؟
نزلت هذا الكتاب من المكتبة الوقفية، وأنا أطالع فيه من وقت لآخر، وهو كتاب ممتع جداً. فأحببت أن أعرف مقامه في الفقه الحنفي.
السلام عليكم ورحمة الله
 
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,241
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
مع العلم أني شافعي، إلا أني أحب هذا الكتاب.
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
أدرجت هذا الكتاب ضمن مظان الإلزام وهذا تعليق مختصر عنه:
1) التهانوي(1): فإنه ذكر في كتابه "إعلاء السنن" جملة وافرة مِن الإلزامات والمعارضات، تناول بعضَها ابنَ حزم الظاهري(2)، وحاول التهانوي في هذا الكتاب أنْ يُكَرِّر طريقة الطحاوي في نظم مذهب أهل الرأي في سِلْكِ النصوص الشرعية.

1) التهانوي: ظفر بن أحمد بن لطيف العثماني التهانوي الحنفي. المحقِّق، البحًّاثة. ولد سنة 1310هـ. بديوبند أعظم المراكز العلمية بالهند. تلقَّى العِلْمَ مِنْ صغره، لاسيما ما كان مِنْ خاله حكيم الأمة: محمد أشرف التهانوي، الذي اعتنى به، فلما تمكَّن مِن العلم فوَّضه تأليف كتاب: "إعلاء السنن"، مع التدريس والفتوى، فبقي في تأليفه عشرين سنه، فتمَّ الكتاب في واحد وعشرين مجلَّدا، وله مصنَّفات كثيرة بالأردية. توفي سنة 1394هـ. مقدِّمة كتابه إعلاء السنن (1/25 28).

2) ينظرمثلاً: إعلاء السنن (19/92029204)، وسيتم تناول بعض هذه الإلزامات في القسم التطبيقي.
 
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,241
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
جزاك الله خيراً
هل ترجيحاته معتمدة في المذهب؟
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
لا أدري
لكن بحسب ما أعلم أن قيمة الكتاب لا تكمن في ترجيحاته وإنما في أجوبته على دعاوى مخالفة الحنفية للنصوص
الأمر الآخر، صاحب الكتاب معاصر وتوفي في العقد الأخير من القرن الرابع عشر
ومن الصعوبة أن يعتمد قوله في المذهب الحنفي على وجه السرعة.
لعلنا نحتاج إلى مائة سنة حتى نقيم أثره في بناء المذهب الحنفي
لا تعجب، هذا الواقع، فأقوال المعاصرين لا تبرز حتى يقضوا وتمضي أزمنة فتكون حينها قابلة للنظر.
فلو حقق باحث مسألة في المذهب الحنبلي وأثبت أن الإمام أحمد مذهبه في المسألة كذا وهو خلاف المذهب فإن هذا لا يشفع له ما لم تمض أزمنة ثم يتراضى أهل المذهب على ذلك
على أن ذلك مبرر بالنظر إلى سعة المذاهب وانتشارها وعدم استبداد أحد بقانونها....
إلا أن الواقع أنها في الغالب عصية على التعديل إلا في أضيق الحدود
فابن تيمية مع تسليم الحنابلة لتقدمه في معرفة مذهب الإمام أحمد إلا أن ذلك لم يشفع لتحريراته لروايات الإمام أحمد أن تحدث تغيرا في صياغة المذاهب.
 
التعديل الأخير:
إنضم
31 مارس 2009
المشاركات
1,241
الإقامة
عدن
الجنس
ذكر
الكنية
أبو عبد الرحمن
التخصص
لغة فرنسية دبلوم فني مختبر
الدولة
اليمن
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
شافعي
جزاك الله خيراً وبارك فيك
 
إنضم
17 ديسمبر 2009
المشاركات
30
التخصص
الفلسفة
المدينة
Manchester
المذهب الفقهي
حنفي
جزاك الله خيراً
هل ترجيحاته معتمدة في المذهب؟

الكتاب غير معتمد في المذهب و فيه مسائل خالف فيها المذهب غير أنه كتاب جميل كمرجع و دليل إلى آراء العلماء في أحاديث الأحكام .
و أيضا فإن أكثر الكتب المؤلفة في شبه القارة الهندية في 150 سنة الأخيرة مسلكها الجمع من غير تنقيح .
 

فاطمة عمر الحق

:: متخصص ::
إنضم
7 يوليو 2010
المشاركات
4
التخصص
الفقه وأصوله
المدينة
نيويورك
المذهب الفقهي
حنفي
نعم كتاب معتمدة في المذهب
والذين قالوا غير معتمدة فهذا غير صحيح
اصحاب المذهب اعلم بمذهبهم
 
إنضم
17 ديسمبر 2009
المشاركات
30
التخصص
الفلسفة
المدينة
Manchester
المذهب الفقهي
حنفي
نعم كتاب معتمدة في المذهب
والذين قالوا غير معتمدة فهذا غير صحيح
اصحاب المذهب اعلم بمذهبهم


أروي الفقه الحنفي عن البخاريين و الباكستانيين و الشاميين .

إذا كان في الوقت وسع سنورد إن شاء الله المسائل التي نؤاخذها على صاحب إعلاء السنن .

الهنود و الباكستانيون ضعفاء في نقل المذهب .

ليس عنادا بل إرشادا لمن يريد أن يدرس الفقه .

و السلام.
 
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
133
الجنس
ذكر
التخصص
الشريعة
الدولة
بريطانيا
المدينة
لندن
المذهب الفقهي
حنفي
جزاك الله خيراً
هل ترجيحاته معتمدة في المذهب؟
الكتاب غير معتمد في المذهب و فيه مسائل خالف فيها المذهب غير أنه كتاب جميل كمرجع و دليل إلى آراء العلماء في أحاديث الأحكام .
و أيضا فإن أكثر الكتب المؤلفة في شبه القارة الهندية في 150 سنة الأخيرة مسلكها الجمع من غير تنقيح .
نعم كتاب معتمدة في المذهب
والذين قالوا غير معتمدة فهذا غير صحيح
اصحاب المذهب اعلم بمذهبهم
أروي الفقه الحنفي عن البخاريين و الباكستانيين و الشاميين .

إذا كان في الوقت وسع سنورد إن شاء الله المسائل التي نؤاخذها على صاحب إعلاء السنن .

الهنود و الباكستانيون ضعفاء في نقل المذهب .

ليس عنادا بل إرشادا لمن يريد أن يدرس الفقه .

و السلام.
اسمحوا لي أن أشارك بارك الله فيكم:

1. إعلاء السنن في نصرة المذهب الحنفي بالأدلة من السنة والأثر وهو أشبه بموسوعة حديثية، وليس هو كتاب فقهي خالص.

2. إعلاء السنن يدافع حتى عن المسائل الحنفية التي لم يرجحها، وكان قصده دفاع التُّهَم عن الحنفية.

3. له ترجيحات يخالف المذهب ويصرح بذلك حينما يرجح بخلاف المذهب. هذا يدل على أنه لم يجعل ترجيحات نفسه هي المعتبرة للمذهب دون غيره، وإنما رجحه لنفسه كشأن أي مجتهد.

4. إعلاء السنن لم يسلك مسلك الجمع فقط، بل دافع عن المذهب الحنفي، وهو للمتفوقين في العلم لا للمبتدئين، ولذلك لا يحرر المسائل تحريرا علميا وإنما يدخل في صلب الموضوع مباشرة.

5. أما المؤاخذات عليه في أي جانب فهذا لا ينقص من قيمة الكتاب، والناس في طرفان ووسط: طرف بالغوا فيه وجعلوه حجة على العالمين ككثير من الديوبندية ومن تبعهم، وطرف ظنوا أنه هدم لأصول الحديث كلها ككثير من جماعة أهل الحديث في الشبه القارة الهندية ومن تبعهم، ووسط أخذوه كأي كتاب آخر في الفقه الإسلامي وشرح الحديث النبوي - له ما له وعليه ما عليه.

6. قول الأخ "الهنود والباكستانيون ضعفاء في نقل المذهب" صحيح إلى حد كبير، فمن لم يدرس من في أي بيئة خارجة عن مدارسهم فهو صيد لهذه الحقيقة غالب. ولكذلك لما رآى اللكنوي الذين لا يستطيعون التمييز بين فتاوى الأئمة وبين الفتاوى المخرجة على فتاويهم وبين فتاوى الخلف ذمَّهم، فكثير منهم يزعمون أن كل ما يوجد في الكتب من كلام أبي حنيفة، وبخاصة العوام من الطلاب و"العلماء" كما يقولون (كل متخرج من مدارسهم في اصطلاحهم "عالم").

والله أعلم
 
إنضم
17 ديسمبر 2009
المشاركات
30
التخصص
الفلسفة
المدينة
Manchester
المذهب الفقهي
حنفي
اسمحوا لي أن أشارك بارك الله فيكم:



3. له ترجيحات يخالف المذهب ويصرح بذلك حينما يرجح بخلاف المذهب. هذا يدل على أنه لم يجعل ترجيحات نفسه هي المعتبرة للمذهب دون غيره، وإنما رجحه لنفسه كشأن أي مجتهد.

4. إعلاء السنن لم يسلك مسلك الجمع فقط، بل دافع عن المذهب الحنفي، وهو للمتفوقين في العلم لا للمبتدئين، ولذلك لا يحرر المسائل تحريرا علميا وإنما يدخل في صلب الموضوع مباشرة.

5. أما المؤاخذات عليه في أي جانب فهذا لا ينقص من قيمة الكتاب، والناس في طرفان ووسط: طرف بالغوا فيه وجعلوه حجة على العالمين ككثير من الديوبندية ومن تبعهم، وطرف ظنوا أنه هدم لأصول الحديث كلها ككثير من جماعة أهل الحديث في الشبه القارة الهندية ومن تبعهم، ووسط أخذوه كأي كتاب آخر في الفقه الإسلامي وشرح الحديث النبوي - له ما له وعليه ما عليه.


والله أعلم


مشكور أخي الفاضل .
فقط أود أن أوضح بعض الأمور فيما اقتبست من كلامكم المفيد المبارك :
1. أرى شخصيا خلافكم في مسألة أن صاحب الكتاب من المجتهدين .
2. مسألة عدم كونه جمعا فحسب إنما هو خلاف لفظ , فقولي إنه يجمع كل ما قيل عن الحديث كدليل حنفي أو غير حنفي و عليه فهو يظل كتاب جمع .
3. ذكرت المؤاخذات ليس تنقيصا و حطا عن الكتاب بل إثباتا أن الكتاب لا يلتزم المعتمد من المذهب , و عليه فهو كتاب غير معتمد . أما الكتاب فجميل و ممتع كما قلت من قبل .
4. و أيضا نقول زيادة في توضيح عدم كون الكتاب معتمدا :
مراتب المسائل ثلاثة كما هو معروف :
متون , شروح , فتاوى .
و قوتها على حسب ترتيبها .
و ما عداها فلا يجوز النقل منها للإفتاء كما أفاده ابن عابدين في الرسم .
و حتى كتب أصول الفقه و شروح الحديث الحنفية لا تكون مصدرا للفتوى .

و إعلاء السنن ليس مندرجا تحت الفصول الثلاثة بل هو ورائها .

و الكتاب قيم و مفيد فجزى الله مؤلفه و إياكم أخي الفاضل .
 
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
133
الجنس
ذكر
التخصص
الشريعة
الدولة
بريطانيا
المدينة
لندن
المذهب الفقهي
حنفي
شكرا على مشاركتك أخي أيمن

صاحب إعلاء السنن قد تجمعت فيه شروط المجتهد. حبذا لو راجعت شروط المجتهد من خلال كتب أصول الفقه الحنفية.

أما أنه اختار لنفسه التقليد - أو أنه مال اجتهاده إلى اجتهاد أئمة الحنفية، أو أنه رآى جواز تقليد المجتهد للمجتهد - فهذا شيء آخر.
 
إنضم
17 ديسمبر 2009
المشاركات
30
التخصص
الفلسفة
المدينة
Manchester
المذهب الفقهي
حنفي
شكرا على مشاركتك أخي أيمن

صاحب إعلاء السنن قد تجمعت فيه شروط المجتهد. حبذا لو راجعت شروط المجتهد من خلال كتب أصول الفقه الحنفية.

أما أنه اختار لنفسه التقليد - أو أنه مال اجتهاده إلى اجتهاد أئمة الحنفية، أو أنه رآى جواز تقليد المجتهد للمجتهد - فهذا شيء آخر.

شروط الاجتهاد معروفة مشهورة يعرفها المبتدؤون أيضا .
تواجد المجتهد المطلق في الأزمنة المتأخرة يعز و المسألة معروفة , عرف فيها تشدد جماعة بما فيها ابن الصلاح و تساهل جماعة بما فيها الشوكاني .
و رأيي هو الأول و خصوصا لندرة وجود الأصول للكتب أو ما نسخ و عرض على المؤلف أو ما نقل بأيدي المتيقظين من الطلاب ( وقد اشتغلت في التحقيق و مقابلة المخطوطات , و حصلت على حقيقة مؤلمة هي أن أكثر المخطوطات كتبت بأيدي غير المتيقظين من الطلبة) . والمجتهد يجب عليه أن يعتمد على نصوص موثوقة متصلة إلى قائلها , و هذا غير موجود .
وأيضا فإن التهانوي يعتمد على تفسير الكلمات على الفقهاء و المجتهد يشترط فيه السليقة .
و الخلاف لا يزال قائما .و أرى أن الأمر آل إلى ما لا نهاية له .
أقول فقط , الهنود و الباكستانيون لا يدعون الاجتهاد المطلق إلا للشيخ أنور شاه الكشميري . لو كان فيه إمكان ما أن يدعوا لغيره لما قصروا في ذاك و هم يحبون مثل هذه الدعاوى .
من جانبي لا أرى الاستمرار في الحوار .
 
إنضم
1 سبتمبر 2008
المشاركات
111
التخصص
فقه
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
الإمام أحمد بن حنبل

1. كتاب الشيخ ظفر أحمد العثماني يستفيد منه الباحث في جانب استدلالات الحنفية؛ وذلك لأنه جمع أحاديث الأحكام من مراجع متعددة، يصعب الوقوف على بعضها.
2. تميز بالكلام عن هذه الأدلة من حيث الصناعة الحديثية تصحيحاً وتضعيفاً.
3. أورد المؤلف آراء متعددة للفقهاء، ولكن يؤخذ عليه عدم اهتمامه بتنقيحها.
4. من مميزاته: الاهتمام ببيان وجه الاستدلال من الحديث عند عدم ظهوره.
5. ممن ميزاته أيضاً: توجيه ما ظاهره التعارض من الأحاديث والآثار.
6. ممن مميزاته كذلك: دفع بعض الاعتراضات الواردة على قول الحنفية أو دليلهم.

وفي الجملة فإن كتب فقهاء المذاهب ليست على درجة واحد من حيث التحرير والضبط والإتقان، فمنها ما هو معتمد في ضبط قول المذهب، ومنها ما يقصر عن هذه الرتبة، لكنه يتميز في جانب آخر كإيراد أدلة المذهب وبيان أوجه الاستدلال منها وما إلى ذلك، وفي هذه الحال لا ينبغي أن يعتمد عليه في معرفة المذهب، لكن لا يلزم من ذلك عدم الاستفادة منه في مجالات أخرى داخل المذهب نفسه، والله أعلم.

 
التعديل الأخير:
إنضم
29 مارس 2010
المشاركات
133
الجنس
ذكر
التخصص
الشريعة
الدولة
بريطانيا
المدينة
لندن
المذهب الفقهي
حنفي
من جانبي لا أرى الاستمرار في الحوار .
طيب. لكن أقول:
شروط الاجتهاد معروفة مشهورة يعرفها المبتدؤون أيضا .
هذا غير صحيح إطلاقا للهنود. الهنود يضعون شروطا قاسية تعجيزية للاجتهاد من عند أنفسهم، ولذلك يوجب الجهلة من طلابهم التقليد على جميع الأمة.

تواجد المجتهد المطلق في الأزمنة المتأخرة يعز و المسألة معروفة
لم يكن كلامنا في المجتهد المطلق أصلا، وإنما كان في من توفر فيه شروط الاجتهاد بعض النظر عن كونه مطلقا أم منتسبا إلى مذهب.

أقول فقط , الهنود و الباكستانيون لا يدعون الاجتهاد المطلق إلا للشيخ أنور شاه الكشميري . لو كان فيه إمكان ما أن يدعوا لغيره لما قصروا في ذاك و هم يحبون مثل هذه الدعاوى .
أخي، أنا لا أوافقك على هذا.

أولا، الشيخ أنور - كغيره من الهنود - توفرت فيهم شروط الاجتهاد. أما دعوى الاجتهاد المطلق للشيخ أنور فهذا غير صحيح إطلاقا، فهو كان حنفيا.

ثانيا، كثير من الهنود الحنفية يفتخرون بالتقليد حتى كبارهم، وهذا في الحقيقة ردة فعل مخالفة لجماعة أهل الحديث الهندية الذين يحرمون التقليد جملة وتفصيلا.

والله أعلم
 
إنضم
30 سبتمبر 2012
المشاركات
685
التخصص
طالب جامعي
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: استفهام عن (إعلاء السنن)

السلام عليكم

بارك الله فيكم،،
كتاب "إعلاء السنن" للتهانوي من الكتب القيّمة والمفيدة عمومًا.
وللتهانوي -أيضًا- كتاب رائع في علوم الحديث باسم "قواعد في علوم الحديث" أنصح بالإطلاع عليه.

والله الموفق.
 

شيخه ناصر

:: متابع ::
إنضم
21 نوفمبر 2013
المشاركات
13
التخصص
دعوه
المدينة
الرياض
المذهب الفقهي
حنفي
رد: استفهام عن (إعلاء السنن)

السلام عليكم

كتب التهانوي من الكتب التي استمتع في قرائتها جداَ ..

جزيتم خيراً
 

أسامة محمد شيخ

:: متابع ::
إنضم
30 ديسمبر 2012
المشاركات
14
الكنية
أبو خبيب
التخصص
الفقه
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: استفهام عن (إعلاء السنن)

ما قال في كتاب إعلاء السنن ومؤلفه من ليس من أهل الهند ولا باكستان :
" وهذا العالم الجليل (يعني الشيخ أشرف علي التهانوي) قد أشار على تلميذه وابن أخته المتخرج في علوم الحديث لديه المحدث الناقد والفقيه البارع مولانا ظفر أحمد التهانوي - زادت مآثره - أن يستوفي أدلة أبواب الفقه بجمع أحاديث الأحكام في الأبواب من مصادر صعبة المنال , مع الكلام على كل حديث في ذيل كل صفحة بما تقضي به صناعة الحديث , من تقوية وتوهين , وأخذ ورد على اختلاف المذاهب , فاشتغل هذا العالم الغيور بهذه المهمة الشاقة نحو عشرين سنة اشتغالا لا مزيد عليه , حتى أتم مهمته بغاية من الإجادة بتوفيق الله سبحانه , في عشرين جزءا لطيفا بقطع (آثار السنن) , وسمى كتابه هذا (إعلاء السنن) , وجعل له جزء خاص مقدمة بديعة في أصول الحديث نافعة للغاية في بابه. والحق يقال : إني دهشت هذا الجمع وهذا الاستقصاء وهذا الاستيفاء البالغ في الكلام على كل حديث بما تقضي به الصناعة متنا وسندا من غير أن يبدو عليه آثار التكلف في تأييد مذهبه ؛ بل الإنصاف رائده عند الكلام على آراء أهل المذاهب , فاغتبطت به غاية الاغتباط , وهكذا تكون همة الرجال وصبر الأبطال - أطال الله بقاءه في خير عافية , ووفقه لتأليف أمثاله من المؤلفات النافعة.
وقد طبع المؤلف حفظه الله نحو عشرة أجزاء من ذلك الكتاب طبعا حجريا ,وقد نفدت نسخ الأجزاء الأول , وأما طبع الباقي فيجري ببطء بالغ , فيا ليت بعض أصحاب المطابع الكبيرة بمصر سعى في جل الكتاب المذكور من مؤلفه , وطبع تمام الكتاب من أوله إلى آخره بالحروف الجميلة المصرية , ولو فعل ذلك أحدهم لخدم العلم خدمة مشكورة , وملأ فراغا في هذا الباب ... كثر الله سبحانه من أمثال هؤلاء الرجال ... وهذه نبذة يسيرة من مآثر هؤلاء الإخوان , وفي ذلك فليتنافس المتنافسون". انتهى بلفظه
 

أسامة محمد شيخ

:: متابع ::
إنضم
30 ديسمبر 2012
المشاركات
14
الكنية
أبو خبيب
التخصص
الفقه
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: استفهام عن (إعلاء السنن)

ومما قاله غيره ممن ليس من أهل الهند ولا باكستان :
" عندما نقف بين حين وآخر من هذا العصر على آثار إخواننا علماء الهند وباكستان في هذا العلم الشريف , فنجد لديهم : الجديد والمفيد , والنادر الفريد , ويتبدى لنا صدق كلمة الإمام ابن مالك النحوي , في فاتحة كتابه (التسهيل) ؛ إذ يقول رحمه الله تعالى : (وإذا كانت العلوم منحا إلهية ومواهب اختصاصية , فغير مستبعد أن يدخر لبعض المتأخرين ما عسر على كثير من المتقدمين , نعوذ بالله من حسد يسد باب الإنصاف , ويصد عن جميل الأوصاف).
وإن من مصداق هذه الكلمة الصادقة كتاب (إعلاء السنن) , وهذا الكتاب المسمى (قواعد في علوم الحديث) , تأليف العلامة الحجة الجليل , والبحاثة القدوة النبيل , الثبت المتقن , والمحقق الكبير , والفقيه المحدث , والناقد البصير , مولانا الشيخ ظفر أحمد العثماني التهانوي , حفظه الله ورعاه , وأطال بقاءه في عافية وسرور , وأمتع به المسلمين , آمين ...
إنه يصدق فيه ما قيل في شيخنا الكوثري رحمه الله تعالى : (كان كأنه بيده منور وضاء , يوجه أشعته إلى بطون الكتب والأسفار , فينيرها ويخرج من مكامنها النصوص الفريدة العجيبة إلى أنظار الباحثين والمحققين). انتهى بلفظه
 

أسامة محمد شيخ

:: متابع ::
إنضم
30 ديسمبر 2012
المشاركات
14
الكنية
أبو خبيب
التخصص
الفقه
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
حنفي
رد: استفهام عن (إعلاء السنن)

وللفائدة : فإن للعلامة ظفر أحمد التهانوي مؤلفا في الفتاوى باسم :(إمداد الأحكام) في اللغة الأردية , يبلغ خمسة مجلدات , يظهر منها فقاهته ودقة نظره في المسائل العويصة, غيرأنه وللأسف الشديد , لا يستفيد منه إلا أهل الهند وباكستان. كشأن المصنفات الجليلة الأخرى لعلماء شبه القارة الهندية في الفقه والفتاوى. وليس الخبر كالمعاينة
 
أعلى