العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

الكمامة وتناول الثوم والبصل دعوة للنقاش

عبد الرحمن بكر محمد

:: قيم الملتقى المالكي ::
إنضم
13 يونيو 2011
المشاركات
373
الإقامة
مصر المحروسة - مكة المكرمة شرفها الله
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أنس
التخصص
الشريعة والقانوزن
الدولة
مصر
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المالكي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تحية طيبة للقائمين على الملتقى المبارك، ورواده الأجلاء،
وبعد،
فمنذ بدأت كورونا، ويراودني تساءل حول نوازل كورونا، وما يتعلق بها من أحكام، وقد صنفت بحوث كثيرة في هذا الشأن، لكن لم أقف على بغيتي في تلك البحوث الفقهية.
والمسألة تتعلق بحكم أكل الثوم والبصل، والعلة التي من أجلها منع آكلها من المسجد، أو نهي عن ذلك على أقل تقدير -فالحكم يدور بين الكراهة والتحريم- فإذا كان المنع لفوح ريح الثمرتان وإيذاء المصلين، فالكمام يمنع ذلك، وإن قيل المنع يقتضي الحظر سواء كان العرض موجودًا أولا منع ولو بالكمام.
فقلت: أطرح المسألة وأحرك ساكن النفس، وأجدد شوقي لملتقانا الكريم، وأحبتنا الكرام.
ومن كان عنده فضل زاد فليعد به على من لا زاد له
 
إنضم
3 أبريل 2018
المشاركات
66
الإقامة
مكة المكرمة - حي العوالي
الجنس
ذكر
الكنية
أبو زيد
التخصص
شريعة إسلامية
الدولة
سورية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
شافعي
( قد يكون هنالك ضرورة ورخصة لمن معه ضغط الدم ، أو يستعيض عنها بالأسبرين ..ومناقشة هذه المسألة ليست كما سقتها فمع وجود الكمامة ..قد لاتمنع الرائحة إذا لم يكن مطبوخاً ، وذلك بالتجربة فقد فاحت رائحته مع وجود الكمامة على الفم .، ولايسلم بهذا الافتراض ..) !!
منقول :
الجواب : الحمدُ لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله؛ أمَّا بعد :
معلومٌ أنَّ الأحاديثَ الواردة فيما يتعلَّقُ بالبصلِ والثُّومِ والكرَّاث نصّ في أمرِ مَن أكلَ شيئًا منها باعتزالِ المسجد، واعتزالِ مجامعِ المسلمين ذات الحرمة الشَّرعيَّة؛ كمجالسِ العلم لقولِه -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (فَلْيعتزِلْنَا وليعتَزِلْ مسجِدَنا)، فقوله (وليعتزلْ مسجدَنا): مِن عطف الخاصّ على العام، وفي معناه: (فلا يقربَنَّ مَسجِدَنا)، فدلَّ اللفظان على وجوبِ الاعتزالِ وتحريمِ القربان.
وقولُه -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (فَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ تَتَأَذَّى مِمَّا يَتَأَذَّى مِنْهُ بَنُو آدَمَ) ظاهرُ الدَّلالة على تعليلِ الحكمِ بذلك، فعمَّ الملائكة بوصفِ التَّأذِّي، فيعمُّ روَّادَ المساجدِ منهم ومجالسَ العلمِ، ويعمُّ الملائكة الموكلين بالإنسان، وعلى هذا؛ فقد يُستفاد مِن ذلك كراهةُ أكلِ هذه البقول مطلقًا؛ رعايةً للملائكة الموكلين بالإنسان، وأمَّا مَن يريدُ دخولَ المسجد وحضورَ مجالسِ العلم: فيحرمُ عليه أكلها للتَّصريح بالأمر بالاعتزال والنَّهي عن القربان. ويخصُّ مِن الإثم بأكلها مَن أكلها ناسيًا أو لحاجة كالتَّداوي.
هذا ولم أقف على مَن تعرَّض لهذه المسألة؛ أعني: ترك أكل هذه البقول مِن أجل الملائكة الموكلين بالإنسان، فكلامُ العلماءِ محصورٌ في حكمِ دخول مَن أكلَها المساجد ونحوها، وحكم أكلها؛ قال النَّووي -رحمه الله- في شرح صحيح مسلم: "ثمَّ إنَّ هذا النَّهي إنَّما هو عن حضورِ المسجد، لا عن أكلِ الثُّومِ والبصلِ ونحوهما، فهذه البقولُ حلالٌ بإجماع مَن يعتدُّ به، وحكى القاضي عياض عن أهلِ الظَّاهر تحريمها لأنَّها تمنعُ عن حضور الجماعة، وهي عندهم فرضُ عينٍ".
وتقدَّم أنَّ عموم العلّة يقتضي كراهة أكلها مطلقًا؛ إكرامًا للملائكة الموكلين بالإنسان بتركِ ما يتأذّون به، وفي حديث النَّهي عن التَّعرّي: (إنَّ معكم مَن لا يُفارقُكُم إلَّا في حالين، فاستحْيُوهُم وأكْرِمُوهًم)، وقد وصفهم الله بأنَّهم كرامٌ في قوله: وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ [الإنفطار:10-11]، وحقُّ الكريمِ أن يُكرم.
وكذلك ممَّا ينبغي إكرامُ الملائكة به: إبعادُ الصُّور المحرَّمة والكلاب عن البيوت؛ لقوله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (لا تدخلُ الملائكةُ بيتًا فيهِ كلبٌ ولا صورةٌ)، ويخصُّ مِن ذلك ما رخَّص في اقتنائه، وفي هذا الحكم قال النَّووي: "وأمَّا هؤلاء الملائكة الذين لا يدخلونَ بيتًا فيه كلبٌ أو صورةٌ فهم ملائكةٌ يطوفون بالرَّحمة والتَّبريكِ والاستغفارِ، وأمَّا الحفظةُ فيدخلونَ في كلِّ بيتٍ، ولا يفارقون بني آدم في كلِّ حالٍ، لأنَّهم مأمورون بإحصاءِ أعمالهم وكتابتها".
ولم يتعرَّض النَّووي للملائكة الموكلين بالإنسان في حكمِ مَن أكلَ بصلًا أو ثومًا أو كرَّاثًا، لكن قياس قوله يقتضي أنَّ مَن أكلَ مِن هذه البقول لا تفارقه الملائكةُ الموكلون به مفارقةً تمنعُ مِن القيامِ بِمَا وكّلوا به، وهذا لا ينفي أن يبعدوا منه للتَّأذي برائحته، وتقدَّم أنَّ هذا يقتضي كراهةَ الأكل مِن هذه البقول، فيتركها المسلمُ إكرامًا لهؤلاء الملائكة الكرام، والله أعلم .
 
التعديل الأخير:

عبد الرحمن بكر محمد

:: قيم الملتقى المالكي ::
إنضم
13 يونيو 2011
المشاركات
373
الإقامة
مصر المحروسة - مكة المكرمة شرفها الله
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أنس
التخصص
الشريعة والقانوزن
الدولة
مصر
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المالكي
( قد يكون هنالك ضرورة ورخصة لمن معه ضغط الدم ، أو يستعيض عنها بالأسبرين ..ومناقشة هذه المسألة ليست كما سقتها فمع وجود الكمامة ..قد لاتمنع الرائحة إذا لم يكن مطبوخاً ، وذلك بالتجربة فقد فاحت رائحته مع وجود الكمامة على الفم .، ولايسلم بهذا الافتراض ..) !!
منقول :
الجواب : الحمدُ لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله؛ أمَّا بعد :
معلومٌ أنَّ الأحاديثَ الواردة فيما يتعلَّقُ بالبصلِ والثُّومِ والكرَّاث نصّ في أمرِ مَن أكلَ شيئًا منها باعتزالِ المسجد، واعتزالِ مجامعِ المسلمين ذات الحرمة الشَّرعيَّة؛ كمجالسِ العلم لقولِه -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (فَلْيعتزِلْنَا وليعتَزِلْ مسجِدَنا)، فقوله (وليعتزلْ مسجدَنا): مِن عطف الخاصّ على العام، وفي معناه: (فلا يقربَنَّ مَسجِدَنا)، فدلَّ اللفظان على وجوبِ الاعتزالِ وتحريمِ القربان.
وقولُه -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (فَإِنَّ الْمَلاَئِكَةَ تَتَأَذَّى مِمَّا يَتَأَذَّى مِنْهُ بَنُو آدَمَ) ظاهرُ الدَّلالة على تعليلِ الحكمِ بذلك، فعمَّ الملائكة بوصفِ التَّأذِّي، فيعمُّ روَّادَ المساجدِ منهم ومجالسَ العلمِ، ويعمُّ الملائكة الموكلين بالإنسان، وعلى هذا؛ فقد يُستفاد مِن ذلك كراهةُ أكلِ هذه البقول مطلقًا؛ رعايةً للملائكة الموكلين بالإنسان، وأمَّا مَن يريدُ دخولَ المسجد وحضورَ مجالسِ العلم: فيحرمُ عليه أكلها للتَّصريح بالأمر بالاعتزال والنَّهي عن القربان. ويخصُّ مِن الإثم بأكلها مَن أكلها ناسيًا أو لحاجة كالتَّداوي.
هذا ولم أقف على مَن تعرَّض لهذه المسألة؛ أعني: ترك أكل هذه البقول مِن أجل الملائكة الموكلين بالإنسان، فكلامُ العلماءِ محصورٌ في حكمِ دخول مَن أكلَها المساجد ونحوها، وحكم أكلها؛ قال النَّووي -رحمه الله- في شرح صحيح مسلم: "ثمَّ إنَّ هذا النَّهي إنَّما هو عن حضورِ المسجد، لا عن أكلِ الثُّومِ والبصلِ ونحوهما، فهذه البقولُ حلالٌ بإجماع مَن يعتدُّ به، وحكى القاضي عياض عن أهلِ الظَّاهر تحريمها لأنَّها تمنعُ عن حضور الجماعة، وهي عندهم فرضُ عينٍ".
وتقدَّم أنَّ عموم العلّة يقتضي كراهة أكلها مطلقًا؛ إكرامًا للملائكة الموكلين بالإنسان بتركِ ما يتأذّون به، وفي حديث النَّهي عن التَّعرّي: (إنَّ معكم مَن لا يُفارقُكُم إلَّا في حالين، فاستحْيُوهُم وأكْرِمُوهًم)، وقد وصفهم الله بأنَّهم كرامٌ في قوله: وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ [الإنفطار:10-11]، وحقُّ الكريمِ أن يُكرم.
وكذلك ممَّا ينبغي إكرامُ الملائكة به: إبعادُ الصُّور المحرَّمة والكلاب عن البيوت؛ لقوله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: (لا تدخلُ الملائكةُ بيتًا فيهِ كلبٌ ولا صورةٌ)، ويخصُّ مِن ذلك ما رخَّص في اقتنائه، وفي هذا الحكم قال النَّووي: "وأمَّا هؤلاء الملائكة الذين لا يدخلونَ بيتًا فيه كلبٌ أو صورةٌ فهم ملائكةٌ يطوفون بالرَّحمة والتَّبريكِ والاستغفارِ، وأمَّا الحفظةُ فيدخلونَ في كلِّ بيتٍ، ولا يفارقون بني آدم في كلِّ حالٍ، لأنَّهم مأمورون بإحصاءِ أعمالهم وكتابتها".
ولم يتعرَّض النَّووي للملائكة الموكلين بالإنسان في حكمِ مَن أكلَ بصلًا أو ثومًا أو كرَّاثًا، لكن قياس قوله يقتضي أنَّ مَن أكلَ مِن هذه البقول لا تفارقه الملائكةُ الموكلون به مفارقةً تمنعُ مِن القيامِ بِمَا وكّلوا به، وهذا لا ينفي أن يبعدوا منه للتَّأذي برائحته، وتقدَّم أنَّ هذا يقتضي كراهةَ الأكل مِن هذه البقول، فيتركها المسلمُ إكرامًا لهؤلاء الملائكة الكرام، والله أعلم .
Ho
 

عبد الرحمن بكر محمد

:: قيم الملتقى المالكي ::
إنضم
13 يونيو 2011
المشاركات
373
الإقامة
مصر المحروسة - مكة المكرمة شرفها الله
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أنس
التخصص
الشريعة والقانوزن
الدولة
مصر
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
المالكي
أخي الكريم لا أدري ما دخل الضغط بالأسبرين بالكمام؟؟!!!
ثم كلامي عن جواز أكل البصل والذهباب للمسجد معتمدًا على عدم وجود رائحة لمنع الكمام من انتشار رائحة هاتين الثمرتين.
الأمر الثالث أنك سقت المسألة في أكلهما على التحريم قطعًا، والمسألة فيها خلاف دائر بين الكراهة والتحريم!!!!
 
إنضم
3 أبريل 2018
المشاركات
66
الإقامة
مكة المكرمة - حي العوالي
الجنس
ذكر
الكنية
أبو زيد
التخصص
شريعة إسلامية
الدولة
سورية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
شافعي
أخي الكريم لا أدري ما دخل الضغط بالأسبرين بالكمام؟؟!!!
ثم كلامي عن جواز أكل البصل والذهباب للمسجد معتمدًا على عدم وجود رائحة لمنع الكمام من انتشار رائحة هاتين الثمرتين.
الأمر الثالث أنك سقت المسألة في أكلهما على التحريم قطعًا، والمسألة فيها خلاف دائر بين الكراهة والتحريم!!!!
 
إنضم
3 أبريل 2018
المشاركات
66
الإقامة
مكة المكرمة - حي العوالي
الجنس
ذكر
الكنية
أبو زيد
التخصص
شريعة إسلامية
الدولة
سورية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
شافعي
أخي الكريم لا أدري ما دخل الضغط بالأسبرين بالكمام؟؟!!!
ثم كلامي عن جواز أكل البصل والذهباب للمسجد معتمدًا على عدم وجود رائحة لمنع الكمام من انتشار رائحة هاتين الثمرتين.
الأمر الثالث أنك سقت المسألة في أكلهما على التحريم قطعًا، والمسألة فيها خلاف دائر بين الكراهة والتحريم!!!!
 
إنضم
28 نوفمبر 2008
المشاركات
54
الإقامة
مكة المكرمة
الجنس
ذكر
التخصص
كيمياء
الدولة
السعودية
المدينة
مكة
المذهب الفقهي
شافعي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تحية طيبة للقائمين على الملتقى المبارك، ورواده الأجلاء،
وبعد،
فمنذ بدأت كورونا، ويراودني تساءل حول نوازل كورونا، وما يتعلق بها من أحكام، وقد صنفت بحوث كثيرة في هذا الشأن، لكن لم أقف على بغيتي في تلك البحوث الفقهية.
والمسألة تتعلق بحكم أكل الثوم والبصل، والعلة التي من أجلها منع آكلها من المسجد، أو نهي عن ذلك على أقل تقدير -فالحكم يدور بين الكراهة والتحريم- فإذا كان المنع لفوح ريح الثمرتان وإيذاء المصلين، فالكمام يمنع ذلك، وإن قيل المنع يقتضي الحظر سواء كان العرض موجودًا أولا منع ولو بالكمام.
فقلت: أطرح المسألة وأحرك ساكن النفس، وأجدد شوقي لملتقانا الكريم، وأحبتنا الكرام.
ومن كان عنده فضل زاد فليعد به على من لا زاد له
كما قيل لك هناك خلاف ولو تفضل احدهم ونظم هذا الخلاف بين المذاهب لكون الكثير يظن ان التحريم عن اكل الثوم والبصل المطبوخ ايضا وقد قال صلى الله عليه وسلم (إن كنتم لا بدَّ آكليهِ، فأميتُمُوهما طبخًا) ، ولهذا قال بعضهم ان هذا الحكم خاص به صلى الله عليه وسلم ، وفي حق غيره نهي اي غير المطبوخ
---------------------------
لكن سؤالك هذا مرتبط بحكم اكل الثوم اصلا النِّيئ او البصل مثله ثم لبس الكمامة بعده ولو كان هناك مخرج لمن اكله يصح به دخوله المسجد لقال به العلماء من قبل وانت تعلم ان هناك من له فضوله يجادل به و قبل الكمامة هذه كان اللثام او اي وسيله مثلا العمامة كانت طويلة ويمكنه بهذا ان يجعل منها شيء يغطي فمه وانفه و يمنع خروج الرائحه فلو كان ينفع هذا الفعل لقال به العلماء واجازوا به الدخول قديما لكن لا حيلة هنا ، والاحناف هنا لهم حضور يمكنهم المشاركه وننتظر دلوهم

و مختصر سؤالي : ان كنت تقول الكمامة لها قدرة يقال لك اللثام واي قطعة قماش اسمك ايضا تفعل هذا ، فهل ترى انها تسمح بدخول المسجد لمن اكل البصل او الثوم النِّيئ ، واتوقف هنا واقول هذا حد معرفتي وعلمي
 
التعديل الأخير:
إنضم
28 نوفمبر 2008
المشاركات
54
الإقامة
مكة المكرمة
الجنس
ذكر
التخصص
كيمياء
الدولة
السعودية
المدينة
مكة
المذهب الفقهي
شافعي
الغريب ان البعض يفتح موضوعا ويسميه
الكمامة وتناول الثوم والبصل دعوة للنقاش

ثم يترك النقاش وينسى موضوعه
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
7,988
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
سأورد نقطة مهمَّة؛ قد تقلب التصوَّر في الصُّدور عن هذه المسألة؛ لأنَّ الحكم على الشَّيء فرعٌ عن تصوِّره؛ وهي أَنَّ:
رائحة الثُّوم والبصل ليست منحصرة فقط في الرَّوائح الخارجة من الفم أو الإنف!
وخاصَّةً الثُّوم؛ لقوَّة خصائصه وشدَّتها؛ بل إن رائحته تفوح من العَرَقِ في جسم الإنسان!!
وقد يفوت هذا من يُدمن تعاطي هذه الورقيَّات، أو من يعيش في محيطٍ يألفها في يومه وليلته!!
وبالتَّجربة أقول: زاملت في فترة من الوقت ليست باليسيرة من يسترط فُصَّ الثُّوم استراطًا؛ فكنت أجد فوح ريحه من عَرَقِهِ إذا بذل مجهوداً، ورشُحَ جسمه!!
وقد يكون هذا الإيراد يأتي على التَّصوُّر بالنَّقض؛ فيلاحظ ذلك في تقرير هذه المسألة؛ والله الموفق.
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
7,988
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
وثمَّ مسألة مقاربة؛ جديرةٌ بالنَّظر والبحث:
ماذا عن النباتات التي ينبعث من أكلها روائح كريهة؛ مثل بذور الحلْبَة؛ فهل تقاس على الثُّوم والبصل؛ بجامع العلِّة المتوفِّرة في كلٍّ منهما؛ أم النَّصُّ في الثُّوم والبصل تعبُّدي؛ فلا يتجاوز إلى غيرهما؟!

hqdefault.jpg
 
أعلى