العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

متع ناظريك في: "نهاية المطلب في دراية المذهب" لأبي المعالي الجويني

إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
كتاب نهاية المطلب في دراية المذهب
لإمام الحرمين أبي المعالي الجويني
طبع أخيرا بتحقيق الدكتور عبد العظيم الديب
نشر: دار المنهاج للنشر والتوزيع بجدة
====================
====================
إهداء المحقق الأستاذ عبد العظيم الديب:
أهدي هذا العمل الذي هو نتيجة عمري، وثمرة دهري.
إلى رجال لم أرهم بعيني، ولكن ألمحهم بخاطري.
رجال أراهم قادمين في أجيال مستقبلة.
رجال يملأ قلوبهم الإيمان، ويعمر صدورهم القرآن، ويرفع رؤوسهم الإسلام.
رجال في قلوبهم نور، وفي وجوههم نور، وفي صدورهم عزم وتصميم.
رجال بأيديهم معاول ومناجل: معاول تدك صروح الظلم والطغيان، ومناجل تجتث جذور الشر والفساد.
رجال سيرفعون رأس هذه الأمة، ويطهرون ديارها من جحافل التتار الجدد وحفدة أوربان الثاني، وفردريك ، وريتشارد، ولويس التاسع.
رجال سيردون لهذه الأمة مجدها وعزها ويعيدونها إلى كتاب ربها، وسنة نبيها حتى تأخذ مقعدها في قيادة البشرية وإنقاذ الإنسانية.
إلى هؤلاء الرجال هديتي.
عبد العظيم
====================
====================
يتراوح سعر الكتاب من 420 إلى 500ريال سعودي
====================
====================
فوائد:
قال عبد العظيم الديب:
من الحقائق التي ظهرت لي واستقرت عندي أن علم إمام الحرمين الأول هو علم الفقه، وأن الاشتغال بكتبه وآثاره في علم الكلام واعتباره متكلما قد شغل الناس بغير حق عن فقهه ...
-----------------------
استعار المحقق في مقدمة تحقيقه عبارة الجويني: "إن هذا العمل هو على التحقيق نتيجة عمري، وثمرة فكري في دهري"
-----------------------
ويقول ابن عساكر في تبيين كذب المفتري عن نهاية المطلب:
ما صنف في الإسلام قبله مثله.
-----------------------
يقول القرضاوي في مقدمته للكتاب:
ربما يظن كثيرا من الناس أن علم الفقه علم نقلي بحت، وهو كذلك عند الكثيرين، ولكنه عند إمام الحرمين ومن جرى مجراه له ارتباط وثيق بالعقل، في التأصيل والتدليل، والتقرير والتعليل، وربط المسائل بجذورها، ورد الفروع إلى أصولها، وقياس الأشباه بأشباهها، ومراعاة الجوامع والفوارق، ورعاية العلل والمقاصد.
-----------------------
وقال أيضا:
وهو – أي إمام الحرمين – واضع اللمسات الأولى في مقاصد الشريعة، حيث أشار إليها في البرهان وتحدث عن المصالح الضرورية والحاجية والتكميلية
ثم جاء تلميذه الغزالي، وصاغها صياغة جديدة متكاملة، ووضع أسس البناء لهذه النظرية، التي توسع فيها الشاطبي فيما بعد.
ونقل عنه من كتابه الغياثي:
ومعظم المتلقبين بالتصنيف في هذا الزمان السخيف يكتفون بتبويب أبواب وترتيب كتاب متضمنة كلام من مضى، وعلوم من تصرَّم وانقضى.
وقوله:
وحق على كل من تتقاضاه قريحته تأليفا ، وجمعا وترصيفا: أن يجعل مضمون كتابه: أمرا لا يلفى في مجموع ، وغرضا لا يصادف في تصنيف."
وقوله:
بل ألاحظ وضع الشرع وينبوعه ، وأستثير معنى يناسب ما أراه وأتحراه، وهكذا سبيل التصرف في الوقائع المستجدة، التي لا توجد فيها أجوبة العلماء معدة"
-----------------------
كما نقل القرضاوي عن الذهبي في السير قوله عن إمام الحرمين: (ج 18 / ص 471)
كان هذا الامام مع فرط ذكائه وإمامته في الفروع وأصول
المذهب وقوة مناظرته لا يدري الحديث كما يليق به لا متنا ولا إسنادا.
ذكر في كتاب " البرهان " حديث معاذ في القياس فقال: هو مدون في الصحاح، متفق على صحته.
قال القرضاوي:
والعبارة فيها شدة ولا ريب ولكن لا إلى الحد الذي أغضب الشيخ السبكي والدكتور الديب....
-----------------------
كما نقله عنه قوله في البرهان (ج 1 / ص 416):
وإذا نظر الناظر في تفاصيل هذه المسائل صادفها خارجة في الرد والقبول على ظهور الثقة وانخرامها وهذا هو المعتمد الأصولي فإذا صادفناه لزمناه وتركنا وراءه المحدثين ينقطعون في وضع ألقاب وترتيب أبواب.
-----------------------
ثم بين القرضاوي :
أن عدم دراية الحديث كما يليق به ليس خاصا بإمام الحرمين بل هو عام في فحول المدرسة الأشعرية كلها: الأشعري والباقلاني... الغزالي والرازي والآمدي.
-----------------------
عمل القرضاوي مقارنة جريئة بين الجويني ومعاصره الماوردي.

====================
====================
شكك عبد العظيم الديب:
في رجوع الجويني عن طريقته في علم الكلام ودلل على ذلك بنقولات متأخرة للجويني، ثم قال الديب:
أكاد أجزم بصحة قولي هذا : لم يكن هناك ندم ولا رجوع وإنما كان علم الكلام هو الأسنة التي لم يكن للمضطر حيلة إلا ركوبها.
--------------------------
وذكر أن من ملامح منهج الإمام في النهاية:
بصر وبصيرة بروح الشريعة ومقاصدها.
تحري الدقة والتثبت في النقل عن الأئمة.
الاهتمام بوضع القواعد والضوابط.
الالتزام بترتيب مختصر المزني.
الغرض من النظر في فقه السلف.
الغرض من ذكر المذاهب المخالفة.
إنصاف للمذاهب المخالفة.
معرفة الواقع والإحاطة به.
البراعة في التشبيه وضرب المثل لتوضيح المعاني.
التمسك بالخبر وتقديمه على القياس.
وذكر أن من منهجه في مؤلفاته:
الاقتصار على الجديد وعدم الاكتفاء بكلام السابقين وترداد مذاهبهم.
تحديد الغرض والغاية.
تحديد معاني الألفاظ والمصطلحات.
عرض آراء المخالفين وأدلتهم بكل أمانة ووضوح.
التحرر من كل فكرة سابقة قبل البحث.
الدقة في الترتيب والتقسيم والتبويب.
التمييز بين المظنون والمقطوع.
الإيجاز والميل إلى الاقتصاد في غير مقصود الكتاب.
تأصيل المسائل والقضايا.
التحري والتدقيق في النقل عن السابقين.

====================
====================

قيل :
إن نهاية المطلب شرح لمختصر المزني فقط، كما هو قول ابن حجر الهيتمي.
وقيل:
بل هو شرح لكتب الإمام الشافعي جميعها.
وجمع المحقق بين الرأيين فقال: كلاهما على صواب ، فمن حيث الشكل هي شرح لمختصر المزني، أما من حيث الواقع فإلامام فيها كل علم الشافعي من كتبه الأربعة.

====================
====================
على طرة كل مجلد نقل قول ابن حجر الهيتمي:
استفاض بين الأصحاب وأئمة المذهب قولهم:
منذ صنف الإمام نهاية المطلب لم يشتغل الناس إلا بكلام الإمام.
كما نبه في بداية كل مجلد على ما يلي:
هذا الكتاب بينك وبينه ألف عام تقريبا . فإذا رأيت من ظواهر اللغة والأساليب غير مألوفك ومعهودك ، فلا تحاول أن تحمل لغته على لغتك، ولا تسارع بحمل ذلك على الخطأ وسهو المحقق وتقصيره، فهذه لغة عصرهم، وهذا أسلوبهم، وهو صحيح سليم، وإن لم يعد مألوفا لدينا ومستعملا عندنا ولا جاريا على ألستنا.

====================
====================
قال عبد العظيم الديب:
أكاد أجزم بصحة قولي هذا : لم يكن هناك ندم ولا رجوع وإنما كان علم الكلام هو الأسنة التي لم يكن للمضطر حيلة إلا ركوبها.

====================
====================
وقال الديب:
[أما] علمه بالحديث، فقد ظلم في هذا الجانب ظلما بينا.
ثم أرجع هذا إلى أمرين:
1- أن بعض القائلين ينقل عن بعض، حتى يفشو الكلام، ويصبح بالتكرار والاستفاضة من المسلمات البديهيات التي لا تحتاج إلى دليل.
2- أن بعضا آخر من أصحاب هذه الأقوال عنده نوع تحامل على إمام الحرمين يبعث على ذلك التحامل اختلاف في المذهب والمنهج وبخاصة في المذهب الكلامي.
ثم قال:
وقد تجمع لي قدر صالح من الأدلة القاطعة التي تنفي هذا الكلام...وتثبت علم الإمام بالحديث رواية ودراية وإن كنا لا نطمع أن نثبت أنه من الحفاظ المحدثين ولا هو ادعى لنفسه ذلك رضي الله عنه.
ففي "الغياثي" " فليطلب الحديث طالبه من أهله" وفي نهاية المطلب: وقد راجعت بعض أئمة الحديث...

ثم ناقش الديب:
ابن الصلاح وابن حجر وابن تيمية والذهبي وكل من تعرض للجويني بهذه التهمة
 
التعديل الأخير:
إنضم
25 ديسمبر 2007
المشاركات
27
التخصص
الشريعة - الفقه وأصوله
المدينة
المدينة المنورة
المذهب الفقهي
شافعي
جزيت خيرًا أخ فؤاد , والله أن هذا السفر العظيم لهو حقًا كنزٌ اُستخرج في هذه السنة , وفرح جدًا به طلاب العلم أيما فرح....

جُزي المحقق عن الأمة خير الجزاء

لقد جلست خلال الحج امتع نظري في هذا السفر القشيب فما اكاد أن افك ناظري عنه أبدًا
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
جزيت خيرًا أخ فؤاد , والله أن هذا السفر العظيم لهو حقًا كنزٌ اُستخرج في هذه السنة , وفرح جدًا به طلاب العلم أيما فرح....

جُزي المحقق عن الأمة خير الجزاء

لقد جلست خلال الحج امتع نظري في هذا السفر القشيب فما اكاد أن افك ناظري عنه أبدًا

بارك الله فيك أخي شاكر
 
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
يرفع للفائدة
 

أحمد بن فخري الرفاعي

:: مشرف سابق ::
إنضم
12 يناير 2008
المشاركات
1,432
الكنية
أبو عبد الله
التخصص
باحث اسلامي
المدينة
عمان
المذهب الفقهي
شافعي
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
إنضم
29 أكتوبر 2007
المشاركات
9,059
الكنية
أبو فراس
التخصص
فقه
المدينة
جدة
المذهب الفقهي
مدرسة ابن تيمية الحنبلية لذا فالمذهب عندنا شيء والراجح شيء آخر تماماً!.
أستأذنك شيخنا أبا عبد الله في إرفاق النص المتعلق بهذا الكتاب من موضوعكم في كتب المذهب الشافعي:
نهاية المطلب في دراية المذهب:
لأبي المعالي عبد الملك بن عبد الله بن يوسف بن محمد الجويني، ، ركن الدين، الملقب بإمام الحرمين، المتوفى سنة 478

يعتبر هذا الكتاب من أهم كتب المذهب الشافعي ، لأنه شرح فيه مختصر المزني ، وضم إليه مختصر البويطي وتممه بالكثير من النقول عن أئمة المذهب ، وأفاض عليه من علمه وقريحته ، حتى غدا كالثريا في رابعة السماء .

قال الشيخ علوي السقاف في " الفوائد المكية " ص 35-36 : " اعلم أن كتب الامام الشافعي – رحمه الله تعالى – التي صنفها أربعة : الأم ، والاملاء ، ومختصر البويطي ، ومختصر المزني ، فاختصر الأربعة إمام الحرمين في كتاب " النهاية " ... "

وقت تأليفه :
يبدو ان الامام الجويني ابتدأ تأليف الكتاب في أواخر سني حياته – او تحديدا في آخر عشرين سنة – فقد جمعه بمكة المكرمة ، وأتمه بنيسابور .

قالوا عن كتاب " النهاية" :
قال ابن خلكان في " الوفيات" 3/168 : " كتاب " نهاية المطلب في دراية المذهب " الذي ما صنف في الإسلام مثله .

وقال الذهبي في " السير " 18/478 : "كتاب " نهاية المطلب في المذهب " ، ثمانية أسفار" .
قال ابن النجار : إنه يشتمل على : أربعين مجلدا ، ثم لخصه ، ولم يتم
وقال الصفدي في " الوافي بالوفيات " : " له كتاب نهاية المطلب في دراية المذهب في عشرين مجلدة. وهو كتاب جليل ما في المذهب مثله، وفيه إشكالات لم تنحل " .

أبرز سمات منهج المؤلف :
1- شرح إمام الحرمين في كتابه هذا مختصر المزني ، فالمختصر عمدته ، وعلى سننه وترتيبه سار .

2- تناول الأدلة من الكتاب والسنة والاجماع والقياس ، مع ذكر وجوه الاستدلال .

3- يعتبر الكتاب بحق موسوعة فقهية ، فقد جمع فيه الجويني ، اقوال ائمة المذهب ورجح وصحح ، وكذا جمع فيه اقوال المذاهب الأخرى وناقش أقوالهم ، وأدلتهم .

4- يعتبر الكتاب من أغنى كتب المتقدمين بالفروع ، فقد توسع فيه المصنف ، حتى صار مرجعا لا يستغني عنه من جاء بعده ، بل قد صار عند كثير من أئمة المذهب المرجع الذي حلّ محل ما سبقه .

5- يجد فيه الباحث دوحة لغوية غنّاء، فقد أكثر فيه الجويني من الاستدلالات والشواهد اللغوية .

6- لم يميز الجويني فيه بين مراتب الأحاديث النبوية الشريفة ، صحة وضعفا ، وهذا المأخذ لا ينطبق على كتاب " النهاية " فحسب، بل يبدو أن بعض علماء المذهب لم تكن لهم عناية كبيرة في الحديث الشريف وتمييز صحيحه من ضعيفه .

طبعات الكتاب :
طبع الكتاب في 21 مجلدا في دار المنهاج ، بتحقيق الدكتور عبدالعظيم الديب ، وقد افنى من عمره نحوا من 25 سنة قضاها فقد خدمة هذا الكتاب ، فقد جمع نحوا من 20 نسخة مخطوطة للكتاب ، وحقق الكتاب عليها .

قال المحقق: "ومضت السنون وتطاولت الأعوام وطال العمل واستطال وأنا صابر جلد ، غير ضجر ولا ملول ، بل مستمتع مسرور ، ومن حولي يعجبون ، وعن الكتاب يتساءلون : كل هاتيك الأعوام في كتاب واحد ؟؟ ( وأنى لهم التناوش من مكان بعيد) "لا يعرف الشوق إلا من يكابده" .
تجاوزت الأعوام الخمس والعشرين عدّا وأنا في صحبة إمام الحرمين ، أعطيه ويعطيني : أعطيه وقتي وجهدي ، وصبري واتئادي وتأملي وأناتي وحبي وعشقي وشغفي وهيامي.
ويعطيني كل يوم جديدا ، يمنحني فرائد من الفقه ، ودقائق من الأصول ، وأوابد من النحو ، ونوادر من اللغة ، وشوارد من الحديث ، ويطوف بي مرابع ومجالس ومدارس أسمع فيها في أعلام أمتي وائمتها).
وقال : ( انقطعت لهذا الكتاب عن دنيا الناس ، ووهبت له وقتي ، وجهدي ، وسري ، وعلانيتي، وبفضل من الله وعون انتصرت على نفسي ، ورددتها عما كانت تجاذبني نحوه ، وتدفعني إليه :
من المشاركة في المؤتمرات والندوات وفيها الذكر والصيت ولقاء الأعلام ووراءها ما وراءها وناهيك عن الأضواء والفلاشات .
وكذلك المشاركة في التلفزة بعد أن أخذت من ذلك بنصيب وكنت مندفعا في تياره إلا أنني أمسكت وتماسكت سريعا ثم أحجمت وامتنعت امتناعا جازما .
أما الصحف والمجلات فلم يكن لنا فيها إلا أنة المكلوم ونفثة المصدور ."

يوجد نسخة مخطوطة من الكتاب في دار الكتب في 12 مجلدا .
ومنه نسخة مصورة بمكتبة المخطوطات بالجامعة الإسلامية برقم 3756، 3757.
وكذا في جامعة أم القرى عدة صور عنه ، فمنها مصورة عن نسخة الأزهرية، وأخرى عن دار الكتب المصرية ، ونسخة مصورة عن مكتبات تركيا .

متعلقات تتعلق بالكتاب :

اختصر الكتابَ أبو سعد : عبد الله بن محمد اليمني المعروف : بابن أبي عصرون ، المتوفى سنة 585 ، وسماه : "صفوة المذهب من نهاية المطلب" ، وهو : سبعة مجلدات

واختصره الغزالي في كتابه "البسيط " الآتي قريبا ان شاء الله ، وزاد عليه بعض المباحث من "الابانة" للفوراني التي سبق الكلام عليها قريبا .
 

اسامة الحلاج

:: مخالف لميثاق التسجيل ::
إنضم
27 أغسطس 2008
المشاركات
2
جزاكم الله خيراً على هذه التعليقات وبالفعل فان هذه التحفة العلمية قلً مانجدها في احد المذاهب وارجو من الله ان ينفعنا بها في الدين والدنيا.
 
إنضم
23 مارس 2008
المشاركات
677
التخصص
الحديث وعلومه
المدينة
برمنجهام
المذهب الفقهي
شافعي
ماشاء تبارك الله، بشرك الله بالجنة يا أبافراس، كنت قرأت قول القواسمي في كتابه " المدخل إلى مذهب الإمام الشافعي " عن هذا الكتاب أنه لم يطبع إلى ساعة طبعه لكتابه في 1423هـ وذكر أكرم القواسمي عن الدكتور الديب أنه يعمل على تحقيقه، وذكرأن جامعة أم القرى أيضا جمعت بعض مخطوطاته وأنها ستوزعها على طلاب الدراسات العليا لتحقيقها، فالحمد لله على توفيقه للدكتور الديب أن تمم هذا المنجز الكبير، فقد كنا فقط نقرأ عن هذا الكتاب مجرد قراءة، أما اليوم فقد أصبح الكتاب مطبوعا محققا متاحا للجميع.
 

ياسر فضل الدلالي

:: معيد بقسم التربية الإسلامية بجامعة عدن ::
إنضم
19 يونيو 2008
المشاركات
7
التخصص
اسلامية
المدينة
عدن
المذهب الفقهي
الشافعي
تنبيه

تنبيه

الرابط لا يعمل.
 

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,035
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن
التعديل الأخير:
إنضم
23 مارس 2008
المشاركات
677
التخصص
الحديث وعلومه
المدينة
برمنجهام
المذهب الفقهي
شافعي
هكذا فلتكن الهمم وإلا فلا لا....
بارك الله فيك أيها الكريم الحبيب وأحسن إليك وأعطاك سؤلك وحقق لك رجائك، جهد مبارك جعله الله في موازين الحسنات....
.
 
التعديل الأخير:

د. عبدالحميد بن صالح الكراني

:: المشرف العام ::
طاقم الإدارة
إنضم
23 أكتوبر 2007
المشاركات
8,035
الجنس
ذكر
الكنية
أبو أسامة
التخصص
فقـــه
الدولة
السعودية
المدينة
مكة المكرمة
المذهب الفقهي
الدراسة: الحنبلي، الاشتغال: الفقه المقارن

ابي حفص المسندي

:: مخالف لميثاق التسجيل ::
إنضم
1 يناير 2008
المشاركات
77
التخصص
علوم الحديث
المدينة
القاهرة
المذهب الفقهي
أهل الحديث والأثر
بارك الله فيكم ونفع بكم

الكتاب قيم جدا وهو من الكتب المعتمده في الفقة الشافعي ولقد بحثت عنه كثيرا في مصر ولم اجده والله أسأل أن ييسر لأحد المكتبات توزيعه ليصل إلي مصر والله المستعان
 

محمد محمود أمين

:: مشارك ::
إنضم
4 ديسمبر 2008
المشاركات
242
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي المذهب
الكتاب متوفر فى مصر يا اخى الكريم
 

محمد محمود أمين

:: مشارك ::
إنضم
4 ديسمبر 2008
المشاركات
242
التخصص
..
المدينة
الدقهلية
المذهب الفقهي
شافعي المذهب
وهو موجود الان فى مكتبة فياض بالمنصورة
 
إنضم
21 مايو 2009
المشاركات
116
الجنس
ذكر
الكنية
أبو البراء
التخصص
الفقه وأصوله
الدولة
الأردن
المدينة
عمّان
المذهب الفقهي
الشافعي
ما شاء الله
فتح الله عليك
 
أعلى